St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

هل تؤمنون بالقرآن؟

سؤال: تستشهدون كثيرًا في الرد على أسئلتكم بآيات من القران الكريم..  فكيف إذًا لا تؤمنون به؟!  وإذا كنتم تستخدمون هذه الآيات، فإستخدموها بتفسير مشايخنا!

 

الإجابة:

تأتينا آلاف الإيميلات emails إلى موقع الأنبا تكلا(*) من الأخوة المسلمون وبها استفسارات أو هجوم أو طلب توضيحات..  وعندما نقوم بالرد، فمن غير المنطقي أن نكتفي فقط بآيات من الكتاب المقدس (الذي لا يؤمنون به أو على الأقل لا يؤمنون بالنسخة الحالية منه، وادعاء أنه تم تحريفها!)، فنقوم بالاستشهاد بآيات من كتاب القرآن الكريم وبشخصيات من التاريخ الإسلامي..

فأنت عندما تتحدث مع شخص يجب عليك أن تتحدث بلغته حتى يتم التفاهم..  فعندما أثبت لك وجهة نظري من الكتب التي أؤمن أنا بها، فهل ستقتنع؟!  ولكن عندما يكون الرد مدعمًا بآيات من القرآن الكريم لإثبات وجهة نظري أو ما أؤمن به، فهذا ما سيُسَهِّل وصول رسالتي لك..  فالإجابة للسائل المسيحي بالطبع لا تستدعي استخدام القرآن، ولكن الإجابة للسائل المسلم، هنا تفيد..  ليس عن عدم قدرة على الإجابة من وجهة النظر المسيحية، ولكن لشرح الإجابة من وجهة نظر السائل نفسه من كتابه الذي يؤمن به.

أو كما يقول المثل الشائع الذي نستخدمه في حديثنا: "شَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا" (وهي بالمناسبة آية قرآنية من سورة يوسف 26)..  فإذا تحدثت معك مثلًا من الكتاب المقدس، سيقف الحوار في لحظة حين يدعي السائل أن الإنجيل محرف!

St-Takla.org           Image: The Quran, Islamic Holy Book  صورة: القرآن الكريم، كتاب الإسلام

St-Takla.org Image: The Quran, Islamic Holy Book

صورة في موقع الأنبا تكلا: القرآن الكريم، كتاب الإسلام

أما عن موضوع استخدام الآيات بالتفسير الصحيح..  أو عدم انتزاعها من سياقها...  فهل أنت عندما تُكَفِّرني تقوم باستخدام آيات الإنجيل بالتفسير الصحيح؟!  تقول أن المسيح لم يصلب، والكتاب المقدس (الذي أؤمن به إلى النهاية بإذن الله) يقول أنه صُلِب (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا)!  تقول بأننا نعبد ثلاثة ونحن نقول أنه لا يوجد سوى إله واحد بشواهد من الكتاب المقدس..  فهل في هذا تقتنع كذلك، وهل وقتها تؤمن أنت كذلك بهذا؟!

تقول أننا كفرة أو مشركين، فهل يُسْمَح للمسلم بالتزوج من كافرة في القوانين الإسلامية؟!  بالطبع لا، ولكنه يُسمَح له بالتزوج من مسيحية.. ورسول الإسلام نفسه قد ارتبط بمسيحية (ماريا القبطية، أو مارية القبطية)!  فكيف تقول أننا كفره؟!

 Divider!

إيماننا أن المسيح هو الله، وقد جاء إلى الأرض لهدف محدد وأتمّ عمله، ولا يمكن أن يكون عمل الله ناقصًا -حاشا!  لذا فما حاجتنا بعد إلى دين جديد يدعو إلى شيء آخر؟!

 Divider!

صديقي..  إنني لا أقصد أبدًا الإقلال من قيمة ما تؤمن به..  فأنت هدفك عبادة الإله الواحد، ونحن كذلك نبغي الله وحده عز وجل..  ومن سيطلب الله بإيمان سيُظهِر الله له ذاته..  من يبحث عن الله لا يمكن أن يتركه الله..  ليس هدفنا على الإطلاق هو تحويل شخص من دين إلى آخر..  بل أتجاسر وأقول أن المسيحية ليست هدفًا بحد ذاتها!  بل إننا نبغي الله وهو من نريد..  (وقد وجدناه في المسيحية..)  من سيطلب الله من هذا المنطلق فذاك هو الذي سيعرف الله.. 

يا أيها الإله الواحد..  أظْهِر لنا ذاتك..  فأنت هدف الحياة، وما بعد الحياة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(*) المصدر: من مقالات وأبحاث موقع الأنبا تكلاهيمانوت www.st-takla.org.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/042-Quran-Reference.html