St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   02-Questions-Related-to-Youth-and-Family__Al-Shabab-Wal-Osra
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الشباب والأسرة

الزواج أم الرهبنة

سؤال: إنني متردد، لست أعرف طريقي:  هل هو الزواج أم الرهبنة؟  فبماذا تنصحني؟

 

الإجابة:

إن كنت مترددًا، فلا تسرع بالرهبنة.

فالذي يحب الرهبنة فقط، لا يفكر في الزواج إطلاقًا.  فكرة الزواج لا تشغله، ولا تمثل شهوة في نفسه.  فإن اشتهى هذا الأمر، يكون خطرًا عليه أن يترهب، وبخاصة لو كان يُحارب من الناحية الجنسية أحيانًا..  إذ قد تعاوده هذه الحروب بعد الرهبنة.

التردد يدل على عدم ثبات الفكر.

ويدل على عدم ثبات الهدف والاتجاه.

لذلك فانتظار أفضل، ريثما يوضح لك الرب مشيئته.

 Divider!

أما لو كان فكر الرهبنة ثابتًا فيك تمامًا، ومنذ زمن بعيد، وليست لك شهوات جسدية معينة تدفعك إلى الزواج، فربما يكون فكر الزواج حربًا من الشيطان ليمنعك من الرهبنة.

ويتضح هذا إذا كان الفكر من خارجك وليس من داخلك.  وأنت تقاومه بكل قلبك، ومع ذلك يَلِحّ عليك.  ومع ذلك فإيمانك بالطريق الرهباني ينبع من أعماقك، وهو راسخ فيك.

إن كان الأمر هكذا، فلا تضطرب.  إنما يحسن لك أن تصبر، وتصلي أن يكشف لك الرب الطريق الذي يريده لك. (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا)  ولا تسرع بالزواج لئلا تندم، إنما انتظر. 

وسيأتي وقت ينقذك فيه الله من التردد.

 Divider!

# عوامل دفع على الرهبنة غير مناسبة:

1- شخص مريض بمرض مزمن.

2- الهوس الديني!  أو هؤلاء الذين نستطيع أن نطلق عليهم في مرحلة "المراهقة الروحية"، أو عدم النضج.  ومن سماتها الجنوح ذات اليمين أو ذات اليسار!

3- النذر الخاطئ، أي أن ينذر إنسان نفسه في لحظة معينة بالرهبنة!  وهو نذر خاطئ لأنه مبني على أساس خاطئ.

4- الذين يعانون من متاعب زوجية أو أسرية أو معيشية.

5- الذين يحضرون عقب صدمات عاطفية.

6- الذين يرغبون في الإقامة دون الرهبنة.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/02-Questions-Related-to-Youth-and-Family__Al-Shabab-Wal-Osra/008-Monasticism-VS-Marriage.html