St-Takla.org  >   Coptic-Service-Corner  >   Christian-Coptic-Stories  >   Hekayat-Kepteya-0121-0150
 

أرشيف القصص المسيحية والقبطية

قصة: هُوَ الرَّبُّ

 

St-Takla.org Image: Niccolo Paganini, Italian violinist and composer, portrait by Andrea Cefaly. صورة في موقع الأنبا تكلا: الفنان الموسيقار نيكولو باجانيني، لوحة للرسام أندريا كيفالي.

St-Takla.org Image: Niccolo Paganini, Italian violinist and composer, portrait by Andrea Cefaly.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الفنان الموسيقار نيكولو باجانيني، لوحة للرسام أندريا كيفالي.

منذ نحو قرن مضي، اعتاد شحاذ beggar فقير جدًا أن يقف فوق أحد الكباري بمدينة لندن.. كان وحيدًا، تظهر عليه علامات الحزن والأسى.. يقضي وقته عازفًا على "كمان" violin قديم تبدو عليه أيضًا مظاهر الفقر.. كان يعزف مُحَاوِلًا أن يجذِب بموسيقاه انتباه العابرين، آمِلًا أن يأتوا إليه ويعطوه القليل من المال، لكن أحدًا لم يعبأ به..

فجأة، توقف بجواره رجل غريب.. اندهش الشحاذ وبدأ يَتَفَرَّس فيه بنظرات توسل.. يريد أن يأخذ صَدَقَة.. لكن الغريب لم يعطه النقود التي يحلم بها بل صنع معه أمرًا آخرًا غير مُتَوَقَّع.. طلب منه الكمان لكي يعزف عليه.. أخذه بالفعل وبدأ يعزف.

على غير العادة، جذبت الأنغام أول المارة.. فأتي واستمع، ثم ألقي نقودًا في قبعة الشحاذ الموضوعة على الأرض.. ولم يذهب بل بقي يتمتع بالعزف الرائع..

وواصل الغريب عزفه للألحان العذبة، وازداد عدد المتجمهرين، وامتلأت القبعة بالنقود.. تَزَاحَم الناس جدًا.. الكل يريد أن يَسْتَمِع، وأتى رجل الشرطة، لكنه بدلًا من أن يَصْرِف الواقفين، جذبته أيضًا الموسيقي فوقف معهم يتمتع بهذه الأنغام الحلوة..

وسري همسُ بينهم.. هو الفنان "باجانيني".. هو "باجانيني" Paganini الشهير...!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عزيزي.. هذه قصة تشبه قصص كثيرين.. كانوا لفترة من الزمن مثل هذا الشحاذ.. يتسولون على كوبري الحياة المليئة بالهموم.. مرارًا حاولوا أن يعزفوا على قلوبهم الكئيبة أنغامًا مُفْرِحَة بلا جدوَى..

فجأة مرّ عليهم شخص عجيب، غريب ليس من عالمهم.. وقف يستمع لموسيقي حياتهم الشقية.. اقترب إليهم أكثر.. نَظَرَ وَأَمْعَنَ النظر في حالتهم التعيسة.. نظر إليهم بعينيه المملوءتين بالحب.. ظَنّوه سَيَمِنُّ عليهم بحل لمشكلة أو تسديد لاحتياج، ففعل ما هو أعظم..

ما أحن قلبه.. وما أقوي نظرات حبه!! كشفت لهم احتياجاتهم الحقيقية.. أظهرت خراب قلوبهم.. ثم أعطتهم الأمل.. عرفوا أنه هو الوحيد الذي يعطي الراحة.

سلَّموا له قلوبهم.. أخذها، وبدأ يعزف عليها بيديه المثقوبتين ألحانًا تُشع بالمجد.. وتغيرت حياتهم.. ووضعوا أقدامهم على طريق الفرح والراحة.. صاروا أغنياء وشهدوا لما حدث لهم.. وسُمع صوت شهادتهم عاليًا.. "هو الرب يسوع الذي يشفي ويحرر ويغفر".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أيها القارئ..

هل تعاني من دوام الحزن والقلق؟ هل أنت مُتْعَب؟ تعالَ.. تعالَ إلى الرب يسوع.. ثِق فيه، اترك قلبك له، وهو بيده الماهرة سيعزف عليه أجمل الألحان وأشجاها.. انفرد به.. قُصَّ عليه كل شيء.. وسيبدأ معك عمله الحلو العجيب، وسيصنع المعجزات.. ستتحرر من الهموم.. وستمتلئ بالسعادة.. وستنطلق في طريق المجد...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Service-Corner/Christian-Coptic-Stories/Hekayat-Kepteya-0121-0150/Coptic-Stories_141-Howa-Al-Rabb.html