St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_03-CopticChurch-and-the-Arab-Invasion
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

أحوال مصر إبان فتح العرب لمصر

مصر في فجر الإسلام: 2- النظام المالي في الحكم
جـ- النقود الإسلامية في مصر

 

كان بين البيزنطيين وبين الدولة الساسانية معاهدة خاصة بالعملة تقضى بأن يضرب الساسانيون نقودًا من الفضة فقط وبألا يتخذوا عملة ذهبية سوى العملة الرومية، ولهذا كانت عملة بلاد الفرس الجارية هي الدراهم الفضية بينما شاعت العملة الذهبية في بلاد الإسلام التي كانت تحت حكم الرومان من قبل.

St-Takla.org Image: An old Islamic coin, Dinar صورة في موقع الأنبا تكلا: عملة من العصر الإسلامي، دينار

St-Takla.org Image: An old Islamic coin, Dinar

صورة في موقع الأنبا تكلا: عملة من العصر الإسلامي، دينار

وكان العرب في الجاهلية يتعلمون بالدراهم الفارسية وكانت من الفضة، والدنانير البيزنطية وكانت من الذهب. فلما جاء الرسول اقرهم على ذلك، وكذلك فعل من بعده خليفة أبو بكر الصديق وتذكر بعض المراجع أن أول من ضرب النقود من الخلفاء هو عبد الملك بن مروان، على أن المقريزي يذكر أن عمر بن الخطاب أقر النقود على حالها إلا أنه في سنة 518 ضرب الدراهم على نقش الفارسية وشكلها غير أنه زاد في بعضها: الحمد لله " وفي بعضها "محمد رسول الله" وفي بعضها "لا اله إلا الله وحده". ولما بويع عثمان بن عفان بالخلافة ضرب دراهم ونقش عليها "الله اكبر".

وقد سك معاوية في خلافته أيضًا دراهم ودنانير، ولما قام عبد الله ابن الزبير بمكة ضرب دراهم مدورة، ويقال أنه أول من ضرب الدراهم المستديرة كذلك ضرب أخوه مصعب بن الزبير دراهم بالعراق، ولما قدم الحجاج بن يوسف العراق من قبل أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان بطل تلك العملة وقال: " ما تبقى من سنى الفاسق أو المنافق شيئًا....... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). كذلك كان العرب يتعلمون بالنقود الأجنبية جنبًا إلى جنب مع النقود الإسلامية. إلى أن ولى عبد الملك ابن مروان الخلافة وتمهدت له الأمور في الدولة بعد القضاء على منافسيه والخارجين عليه فأراد أن يصلح النقود ويوحدها في جميع المملكة الإسلامية ويستغني عن النقود الأجنبية.

تدل قطع "الاستراكا" على أن المعاملات بين الأهالي في مصر قبل الفتح كان أساسها العملة الذهبية المعروفة بالدينار TREMISION DENARIUS SOLIDUS  أي أن مصر كانت تتبع قاعدة الذهب ويذهب علماء الاقتصاد السياسي إلى القول بأن نظام المعدن الفردي الذهبي لا يمنع استعمال نقود أخرى غير الذهب، وبخاصة الفضة. ويذكر SALLVAIRE, QVATREMERE أن الكاتب القبطي بشندي PICENDI أسقف قفط الذي عاصَر فتح العرب، كتب كتاب إلى أساقفة أمته يقول فيه "العرب اخذوا النقود الذهبية المنقوش عليها الصليب المقدس وصور السيد المسيح ومسحوا الصليب وصورة السيد المسيح وكتبوا محلها اسم نبيهم محمد الذي يتبعون تعاليمه، واسم خليفة نبيهم ونقشوا الاسمين معًا على النقود الذهبية".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_03-CopticChurch-and-the-Arab-Invasion/Coptic-Church-and-Arabian-Egypt__08-Nezam-Al-Hokm-05-Al-Nezam-Al-Maly-c-Al-Nokoud.html