St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies  >   Al-Magame3-Al-Maskooneya
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

50- خطاب الأرثوذكس بمجمع أفسس: الجلسة الثانية 10 يوليو 431

 

من ناحيةٍ أخرى، وجه كيرلس ومجمعه خطابًا إلى الأباطرة بواسطة بلاديوس Palladius بتاريخ 1 يوليو عام 431 م.، موضحًا أن كل ما هو ضروري بشأن موضوع نسطور وهرطقته قد تم ذكره في تقارير ودقائق الجلسة الأولى، التي سبق إرسالها. ولكن الكونت كانديديان فضّل صداقة نسطور(1) على التقوى، ولذلك فقد شغل آذان الأباطرة، وزودهم بتقارير من جانب واحد. ومع ذلك، فإنه يبدو من قرارات ودقائق الجلسات أنهم تصرفوا ضد نسطور دون أي محاباة، وقد ناقشوا الموضوع كله بعناية. لذلك لا ينبغي أن يصغى الأباطرة إلى يوحنا الأنطاكي، الذي اهتم بصديقه أكثر من الإيمان، وسمح للمجمع أن ينتظر مدة 21 يومًا، وفور وصوله أعلن أنه منحاز لنسطور، وذلك، إما بسبب الصداقة أو لأنه كان مشاركًا له في خطئه. وحيث أن كانديديان قد منع المجمع من إرسال تقرير دقيق عن الأحداث إلى الإمبراطور، يمكن إذن أن يدعوه الإمبراطور إلى المثول أمامه هو وخمسة من أعضاء المجمع، لكي يحصل منهم على فهم الأمور مشافهة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الأساقفة الذين كانوا حتى ذلك الحين منحازين إلى جانب نسطور، قد تبصروا في الأمر بطريقة أفضل في عهد قريب ورجعوا إلى المجمع، حتى أنه لم يبق مع نسطور ويوحنا الآن سوى حوالي 37 أسقفًا. وهؤلاء استمروا في الغالب، إما خوفًا من العقاب بسبب الإساءات التي ارتكبوها، أو بسبب كونهم هراطقة أي بيلاجيين. وقد كان الأسقف كليستين أسقف روما وكل أسقفية أفريقيا منحازين للمجمع وضد المجمع الأنطاكي، بالرغم من عدم حضورهم شخصيًا. بالإضافة إلى ذلك، ذكر باختصار أعمال العنف التي سمح إيرينيئوس لنفسه أن يقوم بها ضد أعضاء المجمع، كما أعلن كيرلس أن هناك أكثر من 200 أسقفًا في صفهم، ولكن كان من المستحيل تقديم تقرير وافى بسبب رجوع بلاديوس السريع(2).

St-Takla.org Image: Saint Cyril the Great Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية

St-Takla.org Image: Saint Cyril the Great Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، قداسة البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية.

بعد حوالي ثمانية أيام -وفي 10 يوليو- رتب كيرلس الجلسة الثانية للمجمع في مقر أسقفية ممنون(3)..  وكان عدد الحاضرين هو نفس عدد الذين حضروا الجلسة الأولى. وقد أعلن السبب في انعقاد هذه الجلسة الثانية بوصول المندوبين الذين أرسلهم البابا كليستين إلى المجمع وهم الأسقف أركاديوس والأسقف بروجيكتوس والقس فيليب، الذين كان عليهم أن يوصلوا خطاب البابا الذي سبق ذكره. تمت قراءة هذا الخطاب أولًا بالنص اللاتيني الأصلي، ثم في ترجمته باللغة اليونانية، وقد تضمن أسلوب إطراء شديد للمجمع وحث على ألا يتساهلوا مع أي عقائد خاطئة تخص شخص المسيح؛ وأنهم ينبغي أن يجعلوا فكر القديس يوحنا البشير، الذي يكرَّم رفاته في أفسس، هو فكرهم الخاص؛ وأن يناضلوا من أجل الإيمان الصحيح، ويصونوا سلام الكنيسة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وفى الختام قال البابا إنه أرسل ثلاثة مندوبين لحضور الجلسات وتنفيذ ما قرره بشأن نسطور، وإنه لا يشك في أن الأساقفة المجتمعين سوف يوافقون على نفس الشيء. ومع أن الطلب البابوي تم التعبير عنه بقوة في العبارة الأخيرة، فقد ابتهج أعضاء المجمع بخطاب البابا كله وقالوا : "إن هذا هو الحكم الصحيح؛ شكرًا لكليستين بولس الجديد، ولكيرلس بولس الجديد، ولكليستين حارس الإيمان"(4).

ثم وجه المندوب البابوي بروجيكتوس الانتباه إلى محتويات الخطاب البابوي، وخصوصًا إلى النقطة الخاصة بأن الحكم الذي أصدره البابا ينبغي أن يُنفَّذ من أجل منفعة الكنيسة الجامعة، ووفقًا لقانون الإيمان الجامع؛ أي أن جميع الأساقفة يجب أن يقبلوا الحكم البابوي ويرتقوا به ليصير حكم الكنيسة كلها.  وفي هذا الأمر، وفقًا لرأى البابا، ليس على المجمع أن يفحص ما إذا كان تعليم نسطور خاطئًا بعد؛ فقد تم تسوية ذلك بواسطة الحكم الروماني، لكن على المجمع فقط أن يؤكد ذلك بالموافقة(5). لكن المجمع المقدس عمليًا كان قد اتخذ في جلسته الأولى رأيًا مختلفًا، فقدم فحصًا جديدًا بشأن أرثوذكسية نسطور(6)؛ ومع ذلك فقد أعلنوا الموالاة لرأى البابا الآن إما عن طريق الصمت أو بالتعبير الواضح، بينما أعلن فيرموس Firmus رئيس أساقفة قيصرية كبادوكية أن "خطاب الكرسي الرسولي السابق لكيرلس، قد احتوى على الحكم والتوجيه (yh'fon kaiv tuvpon) بشأن موضوع نسطور..."(7).

شكر أحد مندوبي البابا المجمع على ذلك، وهو القس فيليب الذي كان بارزًا أكثر من زملائه،... وطلب أن تعرض عليهم القرارات التي اتخذها المجمع حتى الوقت الحاضر، ليتم تصديقها بواسطة المندوبين (bebaiwvswmen) طبقًا لما كلفهم به البابا.  وقد تمت الموافقة على ذلك، ثم انتهت الجلسة(8).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) هكذا تتضافر قوى الشر لكن لابد أن الحق ينتصر لأن الله هو "الحق".

(2) Hefele, C.J., quoting Mansi, t.iv.p.1422 sqq. ; Hardouin, t.i.p. 1582 sqq. Fuchs, L.c. Bd. iv. S. 107.

(3) Hefele, C.J., quoting Mansi, t.iv.p. 1279 sqq.; Hardouin, t.i.p.1465 sqq.

(4) واضح هنا أنه ليس هناك لقب أو مكانة لبابا روما تميزه عن بابا الإسكندرية.

(5) هنا أيضًا تتضح الرغبة في تعظيم بابا روما من نوابه أو من المؤرخ هيفيلي.

(6) أي أن المجمع لم يصدِّق على قرار بابا روما أو المجمع الروماني دون فحص، وهذا يؤكد أن المبدأ السابق ذكره في هذه الفقرة لم يكن معمولًا به إنما هو فقط ما يريد الكاثوليك إثباته. كما أن موافقة المجمع بعد ذلك على ما كان البابا الروماني قد قرره بشأن نسطور كان بسبب أن الأساقفة الحاضرين بعد دراسة الأمر اتفق رأيهم مع رأى البابا كليستين والبابا كيرلس الكبير.

(7) Hefele, C.J., quoting Mansi, t.iv. p. 1287 sq.; Hardouin, t.i.p.1471.

(8) Hefele, C.J., quoting Mansi, t.iv.p.1290; Hardouin, t.i.p.1474.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_50-Magma3-Afasos-05-Meeting-2.html