St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies  >   Al-Magame3-Al-Maskooneya
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

23- مجمع القسطنطينية: 7- الرد على الخطأ الذي وقع فيه أبوليناريوس وأيضًا نسطور

 

St-Takla.org Image: Archangel Michael صورة في موقع الأنبا تكلا: الملاك ميخائيل

St-Takla.org Image: Archangel Michael

صورة في موقع الأنبا تكلا: الملاك ميخائيل

ولكي نوضح الرد على الخطأ الذي وقع فيه أبوليناريوس وأيضًا نسطور نقول: إن العقل هو من صفات الطبيعة وليس بالضرورة شخصًا، بل إن الشخص هو مالك الطبيعة والعامل بمقوماتها. فإذا ملك الشخص طبيعة عاقلة فإنه يكون شخصًا عاقلًا. وليس ذلك فقط، بل إنه إذا ملك الطبيعة العاقلة البشرية فإنه يكون حاملًا لمقومات العقل البشرى، وإذا ملك الطبيعة العاقلة الملائكية فإنه يكون حاملًا لمقومات العقل الملائكي: مثل الملاك ميخائيل والملاك جبرائيل. وليس العقل البشرى مساويًا للعقل الملائكي، وإلا لما أمكن لملاك واحد أن يقتل 185 ألف جندي من جيش سنحاريب ملك أشور في ليلة واحدة.

إبليس يحفظ الكتاب المقدس عن ظهر قلب لذلك قال معلمنا بولس الرسول "إن مصارعتنا ليست مع دم ولحم، بل مع الرؤساء، مع السلاطين، مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر مع أجناد الشر الروحية في السماويات" (أف 6: 12) فالملائكة لهم قدرات عقلية فائقة عن قدرة البشر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولولا مساندة الروح القدس لنا لما استطاع عقلنا أن يقف أمام حيل إبليس.

أما عن العقل الإلهي وصفاته فإنه يتصف بمعرفة كل شيء عن كل شيء (اللامحدودية)، ومعرفة كل شيء في آنٍ واحد: الماضي والحاضر والمستقبل، ولسنا بحاجة أن نتكلم عن لامحدودية قوة العقل الإلهي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_23-Magma3-El-Kostantineya-07-Reply-Apolinarus-n-Nestur.html