St-Takla.org
 

تاريخ كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت
الإبراهيمية، الإسكندرية
مصر

 

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church: St. Takla Haymanot Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt صورة: كنيسة قبطية أرثوذكسية : كنيسة قبطية أرثوذكسية : الكنيسة القبطية التي هي باسم القديس تكلاهيمانوت بالإسكندرية، مصر

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church: St. Takla Haymanot Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt

صورة: كنيسة قبطية أرثوذكسية : كنيسة قبطية أرثوذكسية : الكنيسة القبطية التي هي باسم القديس تكلاهيمانوت بالإسكندرية، مصر

"مَا هذَا إلاَّ بَيْتُ اٌللهِ، وَهَذَا بَابُ اٌلسَّمَاءِ" (تك17:28).

* طالما تاقت نفس أبونا المُتنيِّح القمص بيشوي كامل لإقامة كنيسة في منطقة "الإبراهيمية"، حيث كانت هذه المنطقة تُخدَم بواسطة كنيسة مارجرجس بإسبورتنج.

* وكان مكان الكنيسة الحالي عبارة عن فيلا بحديقة وجراج، يملكها ثلاثة أخوة (اختار الرب أحدهم في حادِث، وكان يُسمى "تكلا"). وبعد الحادِث أوُحي إلى أحد  الأخوة في حلم أن يُسَلِّم نصيب الأخ المُتنيِّح للكنيسة. فسارع إلى أبونا بيشوي وقصَّ عليه هذا الحلم، والذي أتى بدوره ليرى المكان (مساحته الإجمالية 14×20).  

* تم عرض الموضوع على قداسة البابا كيرلس السادس، فباركه ووافق على أن تكون الكنيسة باسم الأنبا تكلا هيمانوت، كما وافَق على إقامة أول قداس في تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل (شفيع الأنبا تكلا وعائلته).

"قد إخترت وقدَّست هذا البيت ليكون اسمي فيه إلى الأبد."  (2أي16:7)

* تم عمل بعض التجهيزات البسيطة وافتتح الصلوات بالكنيسة حضرة صاحب النيافة الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف بصلاة الشكر ورفع بخور باكر، ورشّ المكان بالمياه نحو الساعة الرابعة من فجر يوم تِذكار رئيس الملائكة ميخائيل (الخميس الموافق 12 بؤونة 1685ش. - 19 يونيو 1969م). وشارك في الصلاة المُتَنَيِّح القمُّص تيموثاوس المحرقي (وكيل البطريركية في ذلك الوقت) والقمص بيشوي كامل والقمص تادرس يعقوب والقمص لوقا سيداروس (من كنيسة مارجرجس بإسبورتنج)، والمتنيِّح القمص فليمون (راعي كنيسة مارمينا بفلمنج). بالاشتراك مع المعلم نعيم (مرتل كنيسة مارجرجس بإسبورتنج) وشمامسة وخدام كنيسة مارجرجس بإسبورتنج وبعض الأراخنة وأفراد الشعب المُحِب للمسيح.

"أوسعي مكان خيمتك، ولتبسط شقق مساكنك. لا تمسكي. أطيلي أطنابِك وشددي أوتادِك. لأنك تمتدين إلى اليمين وإلى اليسار." (إش2:54-3)

* استمرت الصلوات في هذا "المكان" كل يوم أربعاء، وكان المتنيِّح المقدس يوسف حبيب الذي حمل العبء الأكبر لإنشاء خورس بهذه الكنيسة، وتلقينهم الطقوس الكنسيّة في كل المناسبات. كما كان عالِمًا باحِثًا؛ ألَّف العديد من الكتب، وكان له الفضل الكبير للتعرُّف على جسد الأنبا تكلا وحصول الكنيسة على جزء من الجسد المقدس.

        ولهذا الأمر قصة تستحِق أن تُسَجَّل:

طلب أبونا بيشوي توسيع الكنيسة بدلًا من هذا المكان الضيق، فتم بسرعة بناء مكان للكنيسة في الحديقة بمساحة 34×25 مترًا. وبدأت الصلاة فيها في عهد المتنيح القمص مينا آفا مينا (وكيل البطريركية في ذلك الوقت، والذي أصبح بعد ذلك أسقفًا ورئيسًا لدير مارمينا بمريوط).

* تم بناء المعمودية بعد ذلك.

*  زار الأنبا مكسيموس قداسة البابا كيرلس السادس، وعرض عليه الأمر، فوافق على ذلك، (وكان ذلك يوم الثلاثاء قبل نياحة قداسته بأسبوع واحد).

* حضر نيافة الأنبا مكسيموس إلى الكنيسة بعد ذلك بحوالي أربعة شهور، وقام بدشين المعمودية. وكان لا يمضي أسبوع حتى يحضر أحد الآباء الأساقِفة للصلاة بالكنيسة، وكان ذلك أمرًا ملحوظًا من الجميع.

"فهأنذا أبني بيتًا لاسم الرب إلهي لأقدسه" (2أي4:2).

* في هذه الأثناء بذلت الجهود لاستخراج الترخيص ببناء الكنيسة بالدور العلوي.. وتم ذلك يوم السبت 17 يناير 1987 (الموافق 8 طوبة 1704ش.)، بمباركة قداسة البابا شنوده الثالث الذي قام بتدشين الكنيسة.

* وقد رسم الفنان الكبير "إيزاك فانوس" جميع صور وأيقونات الكنيسة. ولكن لاحقًا بعد الترميم عام 2005 للأسف تم إتلاف بعض الصور، وتكسير كل حوائط الهياكل، ومنها صور للأستاذ إيزاك فانوس، وتبقى صوره في حِجاب الهيكل الخشبي، وفسيفساء قصة حياة الأنبا تكلاهيمانوت بغرب الكنيسة (الخلف) ووضع برواز عليها، وجزء من لوحة فريسكو أعلى المدرج تصوِّر يوم أحد السعف.

* كان الله يتدخَّل مرات عديدة لإنقاذ كنيسته من مشاكل كثيرة.. حيث كانت الكنيسة ما زالت في بداياتها، وكان يتم بناء بيت الخلوة بأبو تلات في الوقت ذاته. وقد زاد دخل الكنيسة بطريقة غريبة..

* وكانت هناك مشكلة بخصوص الأساسات تهدد بضرورة هدم الكنيسة القائمة! وتعطيل الصلاة لحين الانتهاء من حفر الأساسات. وقد تمجَّد الرب وأعطى حلًا بديلًا.

* ومن الجدير بالذِّكر أن الكنيسة لم تتعرض لأي أزمات مالية، بالرغم من الحاجة المُتزايدة للمال.. ولكن كلما كانت هناك حاجة لمثل ذلك الأمر، كان الله يتدخَّل من خلال أبناءه بطريقة معجزية.

    وكالعادة، فالشيطان لم يتوقف (ولن يتوقف) عن محاربة الكنيسة.. ولكن إلهنا دائمًا أقوى.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Church-history-1_.html