الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

الكنيسة القبطية من المحلية إلى العالمية

 

لاشك أن عهد قداسة البابا شنودة الثالث -أدام الله حياته- قد شهد تطورًا هائلًا وواضحًا, وهو انتقال الكنيسة القبطية من المحلية إلي العالمية.

ومع أن كنيستنا القبطية الأرثوذكسية كانت علي مدي تاريخها كنيسة كارزة, إذ شهدت في عصورها الأولى كرازة امتدت شمالًا وجنوبًا, وشرقًا وغربًا, إلا أن هذا الملمح انحسر بعض الشيء في عصور تالية, ثم عاد إلي الظهور مرة ثانية في عهد قداسته. فكنيستنا معروفة في تاريخها بأنها كرزت شمالًا في فلسطين وآسيا الصغرى, وجنوبًا في اريتريا وإثيوبيا وشرقًا حتى إلي الهند, وغربًا حتى إلي سويسرا وأيرلندا, وذلك عن طريق آباء ومُعلمي مدرسة الإسكندرية, وكذلك عن طريق بعض الآباء الرهبان والأقباط الذين مازالت ذكراهم خالدة في الوجدان الأوربي بعامة, والايرلندي والسويسري بخاصة ناهيك عن نفي القديس أثناسيوس expatriate في غاليا,  وكتابة سيرة الأنبا أنطونيوس هناك, التي جعلت منه أبًا للرهبان في كل العالم.

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church Iconostases, Icons holder صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة حامل أيقونات في كنيسة قبطية أرثوذكسية

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church Iconostases, Icons holder

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة حامل الأيقونات (أيقونوستاسيس) في كنيسة قبطية أرثوذكسية

أما اليوم وبعد جهاد ممتاز من قداسة البابا شنوده الثالث, والعديد من أبنائه الأساقفة والكهنة والرهبان والأراخنة والشعب القبطي, فقد امتدت الكنيسة إلي قارات الدنيا جميعًا.

وأذكر أنني في مرة قلت لقداسة البابا "ها قد امتدت الكنيسة إلي كل قارات العالم",  فأجابني قائلًا: "ليس بعد!!", فقلت لقداسته: "أين إذن, فأجابني: "أمريكا الجنوبية", فقلت: "وهل لنا أقباط هناك؟", فأجابني قداسته: "ومن أدراك؟"....

 وبالفعل أوفد قداسته نيافة الأنبا سرابيون إلي سفارتينا في البرازيل والأرجنتين, فاكتشف هناك عددًا قليلًا من الأقباط.   وبدأت هناك الخدمة حتى صار لنا في أمريكا الجنوبية أسقفان جليلان: "نيافة الأنبا أغاثون (البرازيل)" و"نيافة الأنبا يوسف (بوليفيا)".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

العوامل التي ساعدت على انتشار الكنيسة القبطية في العالم:

هناك عدة عوامل ساعدت على انتشار الكنيسة القبطية حاليًا في كل أنحاء العالم أهمها:

1- شخصية وتعليم ومواقف قداسة البابا شنوده
2- أنتشار الكنائس والأديره والاكليريكيات في مصر والمهجر
3- الكنيسة الإثيوبية وتاسيس كنائس في أريتريا وفرنسا وإنجلتر
4- الاشتراك الفعال في المجالس المسكونية
5- الحوارات اللاهوتية
6- المواقف الوطنية والاجتماعية والإنسانية
7- رحلات قداسته حول العالم

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1- شخصية وتعليم ومواقف قداسة البابا شنوده:

  لاشك أن قداسة البابا  يمتلك شخصية موسوعية للثقافة: اللاهوتَية والكتابَية و الكنسَية والعامة, كما أنه استطاع بما يملك من "كاريزما" Charisma إن يكون له حضور واضح في المحافل الدولية والمسكونية, وكذلك في الصحافة والقنوات الفضائية والدوريات والإنترنت والإذاعة.. وذلك من خلال اجتماعه الأسبوعي منذ كان أسقفًا للتعليم وحتى الآن, وكذلك كتبه التي زادت عن المائة كتاب, ومقالاته وحواراته التلفزيونية والإذاعية والصحفية.  وقد تم ترجمة الكثير من كتب قداسته إلي أكثر من 15 لغة....

ونذكر هنا لقاءات قداسته مع الكثير من الملوك والرؤساء في أمريكا وأوربا وإفريقيا والخليج والعالم العربي,  كما نذكر له شهادات الدكتوراة الكثيرة التي نالها من العديد من الجامعات في أنحاء العالم لجهوده العلمية والإنسانية والثقافية والوطنية, كما نذكر مفاتيح المدن التي أُهديت لقداسته, ومواقفه الذائعة الصيت سواء في القضية الفلسطينية, أو موضوع الأقليات (هل الأقباط أقلية؟). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). أو وقوفه الشامخ ضد إباحة وتقنين "الجنسية المثلية"... وأذكر هنا مواقفه في مواجهة قيادات الكنيسة الأنجيليكانية في قلب لندن, وفي هاواي, وكندا وغير ذلك.

كما أن أحداث سبتمبر في عهد الرئيس الراحل أنور السادات, وما فعله على رجل المواقف, الذي رفض محاولات التطبيع مع إسرائيل مانعًا الأقباط, من زيارة القدس, إلا بعد تحريرها من الاحتلال.      

 

2- انتشار الكنائس والأديرة والإكليريكيات في مصر والمهجر:

  صدق من دعا قداسة البابا "كاروز المهجر", فهو -بلا شك- من بذل أقصي الجهود في رعاية أبنائه الأقباط في أكبر  وأصغر تجمعاتهم, إذ جاهد في بناء المئات من الكنائس في أمريكا وكندا وأوربا وأستراليا والدول العربية, بالإضافة إلي مئات أخري داخل مصر, بناها قداسته وأبناؤه الأساقفة والكهنة والأراخنة الأقباط.

ونحن نعرف مدي الجهد الذي كان يتابع به قداسته كل كنيسة تم بناؤها أو شراؤها في المهجر. بالإضافة ألي افتتاحها  وتدشينها عندما تكتمل. أضف إلي ذلك سيامة أباء أساقفة, وإرسال أو سيامة كهنة, والعديد من الشمامسة والخدام في كل مكان.

كما امتدت الكنيسة القبطية -بعد وصولها بكثافة إلي تجمعات الأقباط في المهجر- إلي أماكن أخري كثيرة مثل: الصين واليابان وهونج كونج وفيجي والمكسيك وماليزيا وسنغافورة وتايلاند وباكستان.... الخ.

كذلك أسس قداسته أديرة قبطية وإكليريكيات جديدة داخل وخارج مصر, دعمًا للإيمان الكنسي في كل العالم.

 

3- الكنيسة الإثيوبية وتأسيس كنائس في أريتريا وفرنسا وإنجلترا:

شهد عهد قداسة البابا استقلالًا كاملًا للكنيسة الإثيوبية, وتأسيسًا للكنيسة الأريترية (إذ سام قداسته لها خمسة أساقفة ثم بطريركين)... ووضع لكل منها بروتوكولًا يؤكد الاستقلال الإداري لكل منهما, مع وحدة العقيدة, والتعاون في العمل الكنسي والرعوي والتنموي في ميادين متعددة.

وكذلك في عهد قداسته تأسست الكنيستان الفرنسية القبطية, والبريطانية القبطية, حيث سام لهما قداسته مطرانين وأسقفًا, كما اعتمد المجمع المقدس لكليهما بروتوكولًا خاصًا, يوضح مبادئ وقواعد العلاقة والتعاون بين الكنيسة القبطية وبين كل منها.

 

4- الاشتراك الفعال في المجالس المسكونية:

فقد شجع قداسته الاشتراك الفعال في مجلس الكنائس العالمي, حتى صار قداسته أحد رؤسائه لفترة, كما تشترك الكنيسة بفاعلية  في كافة لجانه التنفيذية والمركزية. ومختلف نشاطاته, من خلال آباء مطارنة وأساقفة وآباء كهنة وخدام متميزين...

أما مجلس كنائس الشرق الأوسط, فقداسته كان أحد رؤسائه لعدة دورات متتالية,  بالإضافة إلي الحضور المكثف للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في تفاصيل نشاطاته, على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية, حتى صار أحد أبناء الكنيسة القبطية سكرتيرًا عامًا له.

  ونفس الأمر تكرر مع مجلس كنائس كل أفريقيا,  ومجالس الكنائس في أمريكا وكندا واستراليا وأوربا...الخ.

وتشهد كل هذه المجالس بالحضور النشط, والمستمر للكنيسة القبطية, ممثلة في قداسة البابا. وآباء أساقفة وكهنة وأقباط...

لكن أبرز هذه النشاطات نلحظها في اللقاء الدوري السنوي لرؤساء الكنائس الشرقية الأرثوذكسية في الشرق الأوسط: القبطية  والسريانية والأرمينية, حيث التحمت الكنائس الشقيقة الثلاث في نشاطات ومحبة وزيارات وتعاون مسكوني غير مسبوق, في مجالات  التعليم اللاهوتي وخدمة الشباب والنشر والترجمة.. مع وحدة كاملة في مواقفها في المحافل المسكونية والقضايا العامة على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية. كما امتد ذلك النشاط إلي بقية كنائس عائلتنا الشرقية الأرثوذكسية كالهندية والإثيوبية والاريترية وكنيسة أرمينيا....

 

5- الحوارات اللاهوتية:

شهد عصر قداسة البابا حوارات لاهوتية غير مسبوقة في تاريخ كنيستنا, نذكر منها:

أ- الحوار مع الكنيسة الأرثوذكسية البيزنطية: الذي شهد عشرات الجلسات, ووصل إلي صيغة موحدة في الكرستولوجي, والرعاية, يجري اعتمادها من كنائس العائلتين, الأرثوذكسيين. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وقد قام قداسته بزيارة العديد من هذه الكنائس مثل روسيا وأرمينيا ورومانيا وقبرص.... ولقداسته علاقات وثيقة مع قيادات هذه الكنائس.

ب- الحوار مع الكنيسة الكاثوليكية : الذي  بدأ بين الكنيسة القبطية وبينها, ثم  امتد ليشمل العائلة الشرقية الأرثوذكسية. وقد تم الاتفاق في موضوع الكرستولوجي, وجرت مناقشة العديد من الخلافات حول: انبثاق الروح القدس و المطهر, ومفهوم الكنيسة....   وجاري استكمال الحوار في المزيد من القضايا.

ج- الحوار مع الكنائس المصلحة WARC: وقد انتهي الفصل الأول منه, في جلسات كثيرة حول الكتاب المقدس والكنيسة...

د- الحوار مع الكنائس الإنجليكانية واللوثرية والمشيخية: وهو حوار جري ويجري الآن, وان كان يتوقف أحيانًا نتيجة موقفنا من اعتماد بعضهم للجنسية المثلية وانقسامهم الداخلي حول هذا الأمر.   

 

6- المواقف الوطنية والاجتماعية والإنسانية :

لقداسة البابا نشاط بارز في مختلف الموضوعات المطروحة على الساحات: الوطنية والاجتماعية والإنسانية... وقد شهد عهد قداسته حضورًا مكثفًا للكنيسة في أمور مثل:

أ الحوار المسيحي الإسلامي: في جلسات ممتدة لسنوات.. وعلاقات وثيقة مع فضيلة شيخ الأزهر وكبار القيادات الإسلامية. مع حضور قداسته للمؤتمرات الإسلامية العالمية وإلقائه محاضرات فيها.. تكون موضع تقدير عالمي.

ب- القضية الفلسطينية : في علاقة مشهودة بالزعيم الراحل ياسر عرفات, وفي موقف مشهود ضد زيارة الأقباط للقدس المحتلة, ودعم مستمر لحقوق الفلسطينيين في مختلف وسائل الأعلام, وفي كل زيارات قداسته لأنحاء العالم.

ج- القضايا الاجتماعية و الإنسانية: مثل لقاءاته وكتاباته حول:

وغير ذلك من الموضوعات التي ناقشها قداسته في ندوات عامة وكنسية, في مجلس الشعب والجامعات المصرية والأجنبية والنوادي الشهيرة كالليونز واللوتاري...

 

7- رحلات قداسته حول العالم:

قام قداسته برحلات كثيرة بلغت 39 رحلة حتى الآن, أسهمت في عالمية الكنيسة القبطية، وهذا بيانها:

1- رحلة البابا شنوده إلى ليبيا (مارس 1972م).
2- رحلة البابا شنوده إلى روسيا ورمانيا وتركيا و
سوريا ولبنان (أكتوبر 1972م).
3- رحلة البابا شنوده إلى الفاتيكان - إحضار جسد الأنبا أثناسيوس الرسولي من روما (مايو 1973م).
4- رحلة البابا شنوده إلى أثيوبيا (سبتمبر 1973م).
5- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا وكندا (أبريل ومايو 1977م).
6- رحلة البابا شنوده إلى السودان (فبراير 1978م).
7- رحلة البابا شنوده إلى إنجلترا وسويسرا (يناير وفبراير 1979م).
8- رحلة البابا شنوده إلى كينيا وزائيير (أكتوبر 1979م).
9- رحلة البابا شنوده إلى روسيا (يونيو 1988م).
10- رحلة البابا شنوده إلى إنجلترا وكندا وأمريكا واستراليا (أغسطس إلى ديسمبر 1989م).
11- رحلة البابا شنوده إلى ألمانيا وإنجلترا (نوفمبر 1990م).
12- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا واستراليا وكندا (يناير إلى مارس 1991م).
13- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا وسويسرا (أغسطس وسبتمبر 1991م).
14- رحلة البابا شنوده إلى هولندا وإنجلترا وأمريكا (فبراير ومارس 1992م).
15- رحلة البابا شنوده إلى سويسرا وألمانيا وإنجلترا وأمريكا وكندا (أغسطس وسبتمبر 1992م).
16- رحلة البابا شنوده إلى سويسرا وأمريكا (مارس 1993م).
17- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا واستراليا وإنجلترا والدانمرك والسويد (أغسطس وسبتمبر 1993م).
18- رحلة البابا شنوده إلى كينيا وجنوب أفريقيا وزيمبابوى وزامبيا (يناير 1994م).
19- رحلة البابا شنوده إلى هولندا ورومانيا وإنجلترا وايرلندا وأمريكا (سبتمبر وأكتوبر 1994م).
20- رحلة البابا شنوده إلى قبرص (نوفمبر 1994م).
21- رحلة البابا شنوده إلى سويسرا وفرنسا وقبرص (فبراير 1995م).
22- رحلة البابا شنوده إلى ارمينيا (أبريل 1995م).
23- رحلة البابا شنوده إلى لبنان (يوليو 1995م).
24- رحلة البابا شنوده إلى جنوب أفريقيا واستراليا وهنولو وأمريكا وإنجلترا (أغسطس وسبتمبر 1995م).
25- رحلة البابا شنوده إلى رومانيا وإنجلترا ودبى وأمريكا (أكتوبر ونوفمبر 1995م).
26- رحلة البابا شنوده إلى لبنان (يونيو 1996م).
27- رحلة البابا شنوده إلى المملكة الأردنية الهاشمية (يونيو 2005م).
28- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (يونيو 2006م).
29- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (أغسطس 2006م).
30- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (نوفمبر 2006م).
31- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا والمكسيك (يناير 2007م).
32- رحلة البابا شنوده إلى دمشق (أبريل 2007م).
33- رحلة البابا شنوده إلى أبو ظبي بدولة الإمارات (أبريل 2007م).
34- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (يوليو 2007م).
35- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (أغسطس 2007م).
36- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (يناير 2008م).
37- رحلة البابا شنوده إلى أثيوبيا (أبريل 2008م).
38- رحلة البابا شنوده إلى أمريكا (مايو 2008م).
 

لاشك أن قداسة البابا –أدام الله حياته – قد استطاع الخروج بالكنيسة القبطية -بنعمة الله ومعونته- من المحلية إلي الإقليمية... ومن الإقليمية إلي العالمية... شهادة للإيمان الحيً الذي استودعه الرب في كنيستنا المقدسة, من خلال الكتاب المقدس, والآباء الكارزين, والتقليد الرسولي.... حتى صار قداسته علامة بارزة في تاريخ كنيستنا المجيدة.

نرجو لقداسته من الرب حياة مديدة, واستمرار لنشاطه المثمر, لمجد السيد المسيح, وامتداد ملكوته, وعمل كنيسته المقدسة.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:

- المرجع: مقال لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب - نُشِرَ في مجلة الكرازة.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات في تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_06-Articles/Coptic-Church-from-Nationalism-to-Internationalism.html