الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

مذكرات في تاريخ الكنيسة المسيحية - القمص ميخائيل جريس ميخائيل

47- مدرسة الإسكندرية اللاهوتية

 

نشأة هذه المدرسة وشهرتها:

عندما حضر مارمرقس إلى مصر كانت الإسكندرية مركزًا هامًا للثقافة الوثنية، وفي مدرستها الوثنية ومكتبتها الشهيرة (مكتبة الإسكندرية) تخرَّج كثير من الفلاسفة والعلماء، فكان لابد أن يقيم مدرسة لاهوتية لتثبيت الناس في الدين وترد على أفكار الوثنيين. وكان مارمرقس نفسه يعرف اللغات العبرية واللاتينية واليونانية وحسب ثقافته هذه أدرك مقدار خطر الفكر الوثني، وهكذا أنشأ مدرسة لاهوتية مسيحية في الإسكندرية عين لرئاستها العلامة يسطس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المدرسة الوثنية والمدرسة المسيحية ومدى العلاقة بينهما:

St-Takla.org Image: Ancient library of Alexandria, Egypt صورة: مكتبة الإسكندرية القديمة

St-Takla.org Image: Ancient library of Alexandria, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: مكتبة الإسكندرية القديمة

المدرسة الوثنية هي التي أنشأها بطليموس الأول ملك مصر وقد بلغت ذروتها في العلوم والفلسفة في القرن الأول للمسيحية ولم توجد مدرسة تعادلها في دراستها الطبيعية والعلمية في الطب والتشريح والرياضة والفلك من أجل هذا كانت هذه المدرسة منافسا للمدرسة المسيحية. ومع ذلك عاشت المدرستان جنبًا إلي جنب لكل منها طابعه الجامعي الخاص.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولكن هدف التعليم في المدرستين يختلف:

أولًا: هدف الدراسة في المدرسة الوثنية هو الوصول إلى مركز مرموق في الدولة بينما في المدرسة المسيحية لم يكن هدفًا على الرغم من أن خريجي هذه المدرسة يصلحون لذلك.

ثانيًا: كان مستوى طلبة المدرسة الوثنية الأخلاقي وكذلك الأساتذة منحطًا بعكس المدرسة المسيحية فالأخلاق كانت من أبرز خواص المدرسة أساتذة وطلبة.

ثالثًا: أن الفلسفة والعلوم كانت تدرس في المدرسة الوثنية بقصد الثقافة بينما كانت تدرس في المدرسة المسيحية لغرض ديني.

رابعًا: كان طلبة المدرسة الوثنية من مستوى ثقافي واجتماعي معين والطلبة كانوا ذكروا فقط عكس المدرسة اللاهوتية كان التعليم عامًا للجميع لا تمييز بين السيد والعبد والذكر والأنثى الجميع واحد في المسيح يسوع بالإضافة إلي أن سنوات الدراسة في المدرسة الوثنية كانت محدودة عكس المدرسة اللاهوتية فكانت غير محدودة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المدرسة اللاهوتية (سماتها ومنهجهًا وخطة الدراسة فيها):

كان فلاسفة الوثنيون يدرسون الكتاب المقدس لكي ينقضوه ويشككوا الناس فيه ولذلك وقفت المدرسة اللاهوتية تناهض الوثنية بكل طاقتها وأصبح لها دور هام في المنافسة الفكرية حتى إنها أدخلت في برامجها الفلسفة الوثنية بشتى فروعها على يد القديس إكليمنضس الإسكندري Clement of Alexandria (حتى تستطيع أن ترد على هجمات الوثنيين) كما نادى القديس إكليمنضس بأن الفلسفة خادمة امونيوس السقا زعيم فلاسفة الوثنين.

أما عن خطة الدراسة ونظامها في الدراسة اللاهوتية:

* لم تكن الدراسة بالمدرسة اللاهوتية دراسة عقلانية كما توهم البعض لكن كانت هناك رياضيات روحية فكانوا يصلون ويقرأون ويصومون.

* وقد كانت الإكليريكية في عهدها الأول مدرسة دينية مسيحية تعنتي بشرح التعليم المسيحي وتبسيطه بطريقة السؤال والجواب وكان طلابها من ثلاثة أنواع:

1 – فريق كان وثنيًا يريد أن يعرف الحقيقة، فيفتش عليها بالدراسة في هذه المدرسة.

2 – الفريق الثاني من كان وثنيًا وآمن بالمسيحية ولكنه لم يكن قد حصل على سر المعمودية (أي كان في صفوف الموعوظين) وما زال يدرس ويؤدى امتحانات حتى إذا جاز الامتحان النهائي يسمح له بالعماد.

3 – الفريق الثالث والأخير وهم المسيحيين، فلكي يدخلوا للعمق أكثر ولكي يزداد رسوخًا وأيمانًا يدرس في هذه المدرسة ولكي يتمكن من الخدمة في الكنيسة والعمل على نشر المسيحية.

و لقد تناظر أساتذة وعلماء المدرستين الوثنية واللاهوتية وكان نتيجة لذلك أن اهتمت المدرسة اللاهوتية بدراسة العلوم والثقافات المختلفة فقد أدخلت فيها علوم الطب والكيمياء والطبيعة والحساب والهندسة والفلك والجغرافيا والتاريخ والموسيقى واللغات.

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

ولم يكن للمدرسة الإكليريكية اللاهوتية في عهودها الأولى مبنى خاص أنما كانت مركزة في علمائها. وحيثما يوجد أستاذها كانت توجد المدرسة – وكان الأستاذ يأخذ تلاميذه في بيته الخاص. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وقد ذكر عن العلامة أوريجانوس أشهر أساتذتها أنه كان يستأجر قاعات ليعظ فيها في أيام الاضطهاد والاستشهاد فلما كانت تلك القاعات تحطم بسببه كان يستأجر غيرها ويعلم في أي مكان. وقد كان الأستاذ له الحرية أن يعلم طلبته كما يتهيأ له الظروف وكما توصى إليه طبيعته الخاصة وحاجة الطلاب وظروفهم ولكن بعد ذلك بدأت الإكليريكية تعد منهج خاص للدارسين ينقسم إلى ثلاث مراحل:-

 المرحلة الأولى:-

مرحلة العلوم فيها يدرسون الهندسة والفسيولوجيا والفلك (هذه الدراسة لتنمية ملكات الاستدلال والملاحظة والنظام).

المرحلة الثانية:-

دراسة الفلسفة وأقوال الفلاسفة وتفسيرها.

المرحلة الثالثة:-

مرحلة دراسة العلوم اللاهوتية وكان المنهج الجدلي هو المنهج المتبع في دراسة اللاهوت. هكذا كان لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية أهمية خاصة حتى أن الإمبراطور ثيؤدسيوس قال مرة "أن الذي يهرب من هذه المدرسة يعد كافرًا"!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مدرسة الإسكندرية والتفسير الرمزي:-

كان عمل المدرسة الرئيسي هو شرح كلمة الله بطريقة روحية وإعلان ما تحمله من أعماق داخلية وراء الرموز.

و كانت مدرسة الإسكندرية التعليمية أشهر معهد في العالم المسيحي الأول وكان اهتمامًا مُنصبًا على دراسة الكتاب المقدس وقد ارتبط اسمها بالتفسير الكتابي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

دور المدرسة في حياة الكنيسة وآثارها على طلبتها وخريجيها وأساتذتها:-

كانت المدرسة جزءًا لا يتجزأ من الحياة الكنسية وقدمت ضوءًا على أهمية العلم والتعليم بوجه عام كما خلقت قادة في الفكر وفي العمل الكنسي الرعوي على المستوى المحلي والمسكوني.

1- اهتمام المدرسة بالفلسفة اليونانية تنزع عنها أي نظرة ضيقة نحو المسيحية كتراث إقليمي يرتبط بجماعة محلية وثقافية خاصة وبهذا ربحت الكنيسة نفوس كثيرة للسيد المسيح من عينات مختلفة على كافة المستويات الفلسفية والفكرية ووصف "شان" قدرة المدرسة على الكرازة بين الفئات المتباينة خلال اتساع نظريتها قائلًا "كانت من جهة حصنًا للكنيسة ضد الأشرار... ومن جهة أخرى كانت جسر للعبور من العالم إلى الكنيسة".

2- هذا الاتجاه جعل من أساتذة المدرسة رجالًا مسكونيين (أمثال إكليمنضس واريجانوس) وفي القرون التالية حمل رجالها أمثال القديس أثناسيوس الرسولي وكيرلس الكبير مسئوليات كنيسة على مستوى مسكوني وجاء من تلامذتها قادة فكر مسيحي أمثال القديس غريغوريوس أسقف نيصص الذي يفتخر دومًا بمعلمه القبطي العلامة أوريجانوس.

3- استطاعت المدرسة أن تروى ظمأ المسيحيين بالإسكندرية نحو المعرفة الدينية وتحثهم على الدراسة والبحث وبهذا ساهمت في إنشاء أول نظام للدراسات اللاهوتية في العالم وكانت بحق مهد اللاهوت المسيحي منها خرج رجال قادرون على الرد على أمثال اكليمنضس وأوريجانوس والدفاع ضد الأريوسية مثل القديس أثناسيوس وضد نسطور مثل القديس كيرلس الكبير.

4- قيام هذه المدرسة أعطى إمكانية للحصول على التعليم الذي تقدمه المدرسة الوثنية العظمي لكن بواسطة معلمين مسيحيين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةفهرس كتاب مذكرات في التاريخ المسيحى - قسم تاريخ الكنيسة القبطية الارثوذكسية - كنيسة القديس تكلا هيمنوت الاثيوبى - اسكندرية - مصر

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_01-Historical-Notes-on-the-Mother-Church/Christian-Church-History__047-Madrasat-Al-Eskanarya-Al-Lahotya.html