الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - القس أنطونيوس فكري

أهمية المحبة عند القديس يوحنا الحبيب، بل وفي المسيحية

 

* تأملات في كتاب رسالة يوحنا الرسول الأولى:
تفسير رسالة يوحنا الأولى: مقدمة رسالة يوحنا الأولى | أهمية المحبة في المسيحية وعند القديس يوحنا | يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | الخط العام لرسالة الرسول يوحنا الأولى | ملخص عام

نص رسالة يوحنا الأولى: يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | يوحنا الأولى كامل

المحبة هي طبيعة الله، فالله محبة:

الله من محبته قيل عنه: "ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه." (يو13:15) وهو بذل نفسه عنا مأكلًا حقًا ومشربًا حقًا ليعطينا حياته.

ولقد خلق آدم على صورته، لذلك كان آدم مملوءًا محبة لأن الله محبة، وكانت محبة آدم كلها لله، لا يجد لذته إلا في الله لأنه على صورة الله، والله يقول لذاتي مع بنى آدم (أم 8: 30)  وبسبب هذه المحبة في قلب آدم لله، ومحبة الله لآدم كان في جنة اسمها عدْنْ وعدْن كلمة عبرية تعني فرح وبهجة. فآدم عاش في فرح بسبب هذه المحبة المتبادلة مع الله. ولما سقط آدم قيل أن الرب الإله أخرجه من جنة عدْن، والمعنى أنه حين اهتزت وقلًّت محبة آدم لله فقد الفرح ودخل الحزن إلى العالم، وكان أن آدم هو الذي اختبأ من الله بسبب سقوطه، فبدأت المحبة تفتر وتقل. ومن هذا نفهم أن الفرح ناشئ عن محبة الله، هذا هو الفرح الحقيقي أما العالم فلا يعطى فرح بل يعطى ملذات. يخطئ الإنسان ويسميها فرح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الفرق بين الفرح الحقيقي واللذة الحسية:

1.   اللذة مؤقتة والخطية كنور البرق، أما الفرح فدائم كنور الشمس.

2.   اللذة لا يمكن أن تنتصر على الألم الخارجي أما الفرح فهو ينتصر، لذلك أقدم الشهداء على الموت في فرح غير خائفين من الموت بسبب الفرح الذي في داخلهم، والفرح الذي يعطيه الله لا يقدر حزن أو ضيق في العالم أن ينزعه منا، وهذا هو وعد السيد المسيح (يو22:16) وبسبب هذا قال الكتاب  "تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك." (تث5:6) والله طلب هذا ليضمن لنا الفرح وليس لأنه محتاج لمحبة أحد.

3.   اللذة هي عطية الجسد بينما الفرح هو عطية من الله.

 

ولما فقد الإنسان الجنة فقد الفرح، فكان الفداء وانسكاب الروح القدس على المعمدين، والروح يسكب محبة الله في قلوبنا (رو5:5). وبالتالي يعيد الفرح فنستعيد الحالة الفردوسية الأولى لذلك نجد أن ثمار الروح القدس هي محبة.. فرح.. والترتيب ليس عشوائي بل كما رأينا فالفرح ناشئ عن المحبة، ولكن لنلاحظ أن الفرح ليس افتعالًا، نحن لا نصنع الفرح بل هو عطية من الله. فالسيد المسيح يقول: "الأن عندكم حزن (فالعالم مليء بالضيقات، والحزن الذي بحسب قلب الله هو أن نحزن على خطايانا) ولكن أراكم فتفرح قلوبكم (هو يحول أحزاننا إلى فرح وتعزيات)." (يو22:16)

ولكن يثور سؤال هام...

إذا كان الله هو مصدر كل محبة في العالم فلماذا يوصى الله بالمحبة. لماذا هي وصية بينما هي عطية؟!

 

لماذا وصايا مثل: تحب الرب إلهك.. وصية جديدة أنا أعطيكم أن تحبوا بعضكم بعضًا.. (يو34:13).. أحبوا أعدائكم (مت 5: 44). لماذا الوصية وهو الذي يعطى المحبة؟

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يوجد نوعان من المحبة:

1.   محبة طبيعية: كمحبة الأم لإبنها والزوج لزوجته.. إلخ. وهذه المحبة مُعرَّضة لأن تضيع. يقول "إن نسيت الأم رضيعها" (أش15:49) إذًا من الممكن أن تتغير المحبة الطبيعية بل وتضيع. وهذه تنتمي للإنسان العتيق. لذلك فهي ليست مبررًا لدخول إنسان للسماء. فالسيد يقول: "لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم فأي أجر لكم.أليس العشارون أيضًا يفعلون ذلك."(مت46:5)

2. محبة هي عطية من الله: وهذه تنتمى للخليقة الجديدة. هذه التي قيل عنها "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة." (2كو17:5) وهذه الخليقة الجديدة هي ثمار الفداء وعمل الروح القدس. "بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثانى وتجديد الروح القدس الذي سكبه بغنى علينا بيسوع المسيح مخلصنا. (تى3: 5، 6) ولذلك فمن ثمار الروح القدس المحبة.. (غل5: 22). وهذه الخليقة هي التي تخلص "لأنه في المسيح يسوع ليس الختان ينفع شيئاً ولا الغرلة بل الخليقة الجديدة." (غل15:6) وهذه الخليقة تُخَلِّص لأنها في المسيح، ثابتة في المسيح (يو4:15) والمسيح حياة (يو25:11) وعلامة الثبات في المسيح أن تكون لنا محبة، فالله محبة (1يو16:4). وثمار هذه المحبة حياة أبدية، فالمسيح أيضاً الذي نثبت فيه هو حياة. وعلامة أن لنا هذا النوع من المحبة أن نحب حتى أعدائنا. لذلك فوصية "أحبوا أعدائكم" (مت44:5) هي ليست في إمكانية البشر الذين مازال لهم الطبيعة القديمة العتيقة، بل لمن لهم الخليقة الجديدة. لذلك يقول القديس يوحنا في رسالته الأولى "نحن نعلم أننا قد إنتقلنا من الموت (الإنسان العتيق) إلى الحياة (الخليقة الجديدة) لأننا نحب الأخوة. من لا يحب أخاه (مازال في حالة الإنسان العتيق) يبقَ في الموت. كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس." (نفسه هو) (1يو 3: 14، 15).

وراجع قول السيد المسيح: "كما أحبني الآب كذلك أحببتكم أنا. اثبتوا في محبتي."(يو9:15).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كما أحبني الآب

الآب والابن ليسا شخصين منفصلين كل منهما يحب الآخر وحينما يُقال الآب يحب الابن (يو20:5) أو أن الابن يحب الآب (يو31:13) فهذا ليس انفصال بل هذا تعبير عن الوحدة بينهما ولكن بلغة المحبة التي هي طبيعة الله. وهذه مثل "أنا في الآب والآب فيَّ" (يو10:14) + (يو38:10). والمعنى أنهما واحد بالمحبة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كذلك أحببتكم أنا

كذلك = كما أنا في الآب والآب فيَّ بالمحبة هكذا أثبت فيكم وتثبتون فيَّ بالمحبة. والابن يحبنا إلى المنتهى (يو1:13). ومن له طبيعة المحبة أي صارت له الطبيعة الجديدة فهو يثبُت في المسيح بالمحبة، ويثبت فيه المسيح بالمحبة فتكون له حياة أبدية وينتقل من الموت إلى الحياة. أضف لهذا ما قاله السيد المسيح عمن يحفظ الوصايا "إن حفظتم وصاياي تثبتون في محبتي كما إني أنا حفظت وصايا أبى وأثبت في محبته" (يو10:15)

 

فحفظ الوصايا هو علامة المحبة (يو23:14). ولذلك فالمسيح يحفظ وصايا الآب لأنه يحب الآب كما سبق وقلنا. أو أن الأدق أن نقول أن معنى أن المسيح يحفظ وصايا الآب أنه واحد مع الآب بالمحبة، وبالتالي فإرادة الآب هي نفسها إرادة الابن أيضًا. فوصايا الآب هي نفسها ما ينفذه الابن فهما واحد لكن الآب يريد والابن ينفذ. وبالنسبة لنا نفهم أن هناك شرطين اساسيين لنثبت في المسيح فتكون لنا حياة:-

1) أن نثبت في المحبة؛ 2) أن نحفظ الوصايا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اثبتوا في محبتي

لقد صارت لنا طبيعة المحبة كثمرة طبيعية لحصولنا على الخليقة الجديدة، لكن حتى نحافظ على هذه المحبة (وهي نعمة أي عطية مجانية أخذناها كثمرة للفداء من الروح القدس) ينبغي لنا أن نجاهد، والجهاد هو التغصب على عمل الصالح (مت12:11).

 

مثال: "أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم، صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم"(مت44:5)

أحبوا أعداءكم = هذه نعمة أي عطية مجانية من الله، كثمرة من ثمار الروح القدس الذي سكن فينا وجدد طبيعتنا بعد الفداء. وهذه المحبة هي علامة الخليقة الجديدة التي لها حياة أبدية.

ولكن كل نعمة تحتاج لأن نجاهد حتى نحافظ عليها أو نكتسبها وهذا ما قاله الآباء أن النعمة هي عطية مجانية لكنها لا تعطى إلّا لمن يستحقها.

 

فما هو الجهاد المطلوب حتى نحافظ على هذه المحبة؟

1. باركوا لاعنيكم = أي إغْصِبوا أنفسكم أن تتكلموا حسناً على أعدائكم الذين يلعنوكم. "باركوا ولا تلعنوا" (رو14:12) أي تكلموا حسناً حتى على من يكرهونكم. وهذا في إمكانى كإنسان أن أغصب نفسى عليه. وهذا هو الجهاد المطلوب.

2. أحسنوا إلى مبغضيكم = أي إغصبوا أنفسكم على أن تقدموا خدمات لأعدائكم (الذين يعادونكم ويبغضونكم، لأننا نحن لا نبغض أحد) ولا تقولوا أنهم لا يستحقون، تشبهوا بمسيحكم الذي قيل عنه: "ولكن الله بيَّن محبته لنا لأنه ونحن بعدُ خطاة مات المسيح لأجلنا" (رو8:5). وهذا الجهاد المطلوب في إمكاننا.

3. صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم = أي إغصبوا أنفسكم أن تصلوا لهم طالبين لهم الخير. وهذا الجهاد هو في إمكان البشر.

وإن جاهدتم هكذا تنسكب النعمة فيكم وتجدون أنفسكم غير قادرين أن تكرهوا أعدائكم ولا أي أحد.

 

مثال آخر كيف نحب الله؟

لقد رأينا أنه بالتغصب أي الجهاد يعطينا الله محبة القريب. فكيف نحب الله؟ الروح  القدس هو الذي يسكب محبة الله في قلوبنا (رو5:5)

 

إذًا لكي نمتلئ من المحبة علينا أن نمتلئ بالروح، ولكي نمتلئ بالروح علينا أن نجاهد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولماذا الجهاد؟

يقول السيد لملاك كنيسة أفسس (رؤ2: 4، 5) "عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى. فأذكر من أين سقطت وتب واعمل الأعمال الأولى وإلاّ فإني آتيك عن قريب وأزحزح منارتك..".

فإن كان الله قد أعطاه المحبة لأنه هو وحده مصدر المحبة، فلماذا يعاقبه لأن محبته صارت أقل؟

الإجابة الوحيدة أنه قَصَّر في جهاده وتكاسل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وكيف نمتلئ من الروح القدس؟ وما هو الامتلاء؟

الامتلاء ببساطة هو أن لا ينقسم القلب بين محبة الله وأي محبة أخرى ولذلك طلب الله "يا ابني أعطني قلبك" (أم26:23).

وكلما ازدادت محبة الله في القلب ازداد الفرح الحقيقي، لذلك يطلب الكتاب أن نحب الله من كل القلب حتى نمتلئ فرحًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إذًا كيف نمتلئ من الروح القدس؟

يقول السيد المسيح "يُعطى الروح القدس للذين يسألونه" (لو13:11)

 ويقول بولس الرسول إمتلئوا بالروح.. كيف؟ "مكلمين بعضكم بعضًا بمزامير وتسابيح وأغانى روحية مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب.. شاكرين.. خاضعين.." (أف18:5-21). أي أن الجهاد المطلوب بأن نبدأ بالتغصب في تسبيح الله وفي اللجاجة في طلب الامتلاء بالروح القدس (لو1:18-8). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). ومن يطلب يستجيب له الله، ويبدأ الامتلاء فيبدأ الحب ومن ثم يبدأ الفرح ومن ثم يصبح التسبيح ليس بالتغصب ولكن تعبيرًا عن حالة الفرح الداخلي، وهذا هو الوضع في السماء فلغة السماء هي التسبيح ولكن ليس كواجب أو فرض أو تغصب ولكن تعبيرًا عن حالة الفرح والمجد التي سنكون فيها وهذا ما نتذوق عربونه هنا، وكل هذا ينمى إلى الطبيعة أو الخليقة الجديدة التي يخلقها فينا الروح القدس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

علامات المحبة كما حددها السيد المسيح لبطرس (راجع يو21 وشرح الإصحاح)

1)  إرعى غنمى = خدمة شعب الله علامة محبتنا للمسيح.

2)  إقبل الصليب الذي أسمح به = فكل ما يسمح به المسيح هو لخلاص نفسي، وهو الذي يقودنى في طريق السماء، فهل أعرف أنا طريق السماء لكي أصل لها. إذًا لماذا التذمر والاعتراض على أحكام الله.

3)  لا تقارن ما يحدث لك مع الآخرين = فكل إنسان مختلف عن الآخر، والمسيح يعرف كفاحص القلوب والكلى كيف يشفى طبيعتنا الساقطة المريضة لنصل للسماء، فلماذا تقارن نفسك مع غيرك وأنت لست هو، وهو ليس أنت. (بطرس ليس مثل يوحنا).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الله محبة. اثبتوا فيَّ

إذا أصاب إنسان عادي تجربة شديدة، جرت العادة أن يصرخ مشتكيًا في جهل "لماذا تفعل بي هذا يا رب" وهذا خطأ كبير:

 

1)  إذا قلنا للمسيح لماذا {أنت} تفعل بي {أنا} هذا. فأنا قد فصلت نفسي عن المسيح بينما أن المسيح ثابت فيَّ، بل أنا جسده "لأننا أعضاء جسده من لحمه ومن عظامه" (أف30:5) وأعضاءنا هي أعضاءه (1كو15:6). لذلك فمن يقول هذا فقد حكم على نفسه بالموت إذ فصل نفسه عن المسيح بينما بولس الرسول يقول"لى الحياة هي المسيح" (فى21:1)+(غلا20:2).

2)  إذا شككت في محبة إنسان يحبني فعلًا، فإنه يعتبر هذا جرح كبير سببته له. فما بالك ونحن نشكك في محبة الله تجاهنا بينما الله محبة.

3)  إذا قلت لماذا يا رب تفعل ذلك، فأنا أنسب له الخطأ. والله كلىِّ الحكمة لا يخطئ بل كصانع الخيرات فإن كل ما يسمح به هو لخلاص نفوسنا، وهذا معنى "كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله" (رو28:8)

·            لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم. إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب. لأن كل ما في العالم شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة ليس من الآب بل من العالم.والعالم يمضى وشهوته (1يو15:2-17)

·            محبة العالم عداوة لله.. (يع4:4)

·            تحب الرب إلهك من كل قلبك.. (تث5:6).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا محبة العالم عداوة لله؟ هل الله يكره العالم؟! 

قطعًا لا. فالله هو الذي خلق العالم ووجده حسن جدًا (تك31:1)، فالطبيعة خليقة الله وهي تسبحه بمعنى أنها تشهد بأنه خالق حلو قدير (رو20:1)

بل الكتاب أيضًا يهاجم الجسد (غلا16:5-21) + (رو7:8) فهل الله يكره الجسد؟ قطعًا لا. فالله هو الذي خلق الجسد. بل أن ابنه تجسد آخذًا جسدًا كجسدنا.. "الله ظهر في الجسد" (1تى16:3) ولكن حتى نفهم هذا القول فليس المقصود بالعالم الطبيعة التي خلقها الله وليس المقصود بالجسد أعضاء جسدنا.. ولاحظ.. حينما سقط آدم وحواء قال الكتاب مباشرة "فانفتحت أعينهما وعلما أنهما عريانين" (تك7:3) بعد أن كانا حال براءتهما الأولى "عريانين وهما لا يخجلان" (تك25:2). فما معنى أنهما علما أنهما عريانين؟ ببساطة شديدة فهذا معنى مهذب كعادة الكتاب المقدس للتعبير عن انشغال آدم وحواء بشهوة الأجساد عن حب الله. لذلك يحذر يوحنا في هذه الرسالة "كل ما في العالم شهوة الجسد.." بل تسلل للإنسان بعد ذلك محبة المال والذات والمراكز والمناصب والعظمة وتعظم المعيشة.. وهذا ما يسميه الكتاب العالم.

وكل هذا شغَل الناس عن محبة الله. لم تعد الشهوة مقدسة أي مخصصة لله، ففقد الإنسان الفرح، وعاش في الحزن لذلك اعتبر الكتاب أن محبة العالم هي عداوة لله فهي شغلت الإنسان عن الله، وعاش الإنسان في حزن وهذا ضد إرادة الله. لذلك يطلب الكتاب أن نحب الله لنفرح. الخطأ أن العالم تحول بدلًا من أن يكون وسيلة فأصبح هدفًا بينما أن الهدف يجب أن يكون الله نفسه (رو36:11) أما المقصود بالجسد فهو شهوات الجسد الخاطئة التي تميل للشر(غلا16:5-21) + (كو5:3)

ولنلاحظ أن ما يكون هدفًا لي فهو يستعبدني، لذلك فلو كان هدف أحد هو شهوته أو محبته للمال فإن هذا يستعبده ويصير له سيدًا (مت6: 24). والله يريدنا أن نفرح ولا نُستعبد. أما لو كان الله هو هدف إنسان فهو يحرره بالحقيقة. لذلك فمن يستعبده العالم بشهواته أو بأمواله.. إلخ، يصبح العالم منافسًا لله، لذلك فمحبة العالم عداوة لله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المحبة والأنا

رأينا في محبة المسيح محبة باذلة أخلى فيها ذاته وأتى ليَخدم لا ليُخدَم ويبذل نفسه غاسلاً أرجل تلاميذه وباذلاً جسده مأكلاً حقاً. لذلك فالمحبة المطلوبة هي على نفس النمط، أي نترك الأنا ونبذل أنفسنا طالبين ما هو لله لا ما يُرضى شهواتنا وما يُرضى الأنا.

وفي ضوء هذا نفهم الآيات الآتية:

"من أحب أباً أو أماً أكثر مني فلا يستحقني" (مت10: 37)،

"إن كان أحد يأتي إلىّ ولا يبغض أباه وأمه.. حتى نفسه .." (لو 14: 26).

"ومن لا يحمل صليبه ويأتى ورائى فلا يقدر أن يكون لى تلميذاً" (لو14: 27).

فلماذا يطلب المسيح منا أن نحمل الصليب، ألم يحمله هو بدلا عنا ؟ ولماذا الصليب علامة محبتنا لله كما قال الرب لبطرس (يو 21) ؟

وهل الله يطلب منا أن نبغض آبائنا أو أنفسنا؟!

ما هو تعريف الصليب ؟ الصليب كما يراه المسيح هو محبة باذلة حتى آخر نقطة دم.

هذه هي مدرسة المسيـح

*ومن أراد أن يكون تلميذا في هذه المدرسة فليتتلمذ فيها وليتعلم البذل أي الصليب.

*المحبة الباذلة هذه هي أعلى درجات المحبة وهذا ما فعله الشهداء فوضعتهم الكنيسة في أعلى الدرجات، فمحبتهم شابهت محبة المسيح ن صاروا تلاميذ في مدرسة المسيح.

*وبطرس لأن محبته كانت أقل من يوحنا فهو أنكر وشتم، فالمسيح من محبته لبطرس أراد أن يشفى محبته ليرتفع لمستوى يوحنا، فالمسيح يحب بطرس كما يحب يوحنا. لذلك يقول له إقبل المدرسة مدرسة البذل، مدرسة الصليب لتصل لأعلى درجة في السماء.

والله قطعا لا يطلب منا أن نبغض آبائنا أو أنفسنا؟! فهذا ضد تعليمه في:-

 

1)  وصية أكرم أباك وأمك.." (خر20: 12).

2)  فإنه لم يبغض أحد جسده قط بل يقوته ويربيه كما الرب أيضًا للكنيسة.." (أف5: 28-30).

3)  الجسد وزنة ومن يهمل في صحة جسده يخسر وزنة وقد يؤدي به هذا إلى أن يُلقى في الظلمة الخارجية (مت25: 30).

 

ولكن المقصود هو:

1)  كلمة "يبغض" قد تترجم في العبرية "يحب أقل". وقارن تك(29: 30) "وأحب أيضًا راحيل أكثر من ليئة" مع (تك 29: 31) " ورأى الرب أن ليئة مكروهة.." وأيضًا (تث21: 15) "إذا كان لرجل إمرأتان إحداهما محبوبة والأخرى مكروهة.."

 

2)  من يحب نفسه أو شخص آخر مثل أبيه أو أمه.. وحدث مكروه له أو لهذا الشخص وتقل محبته لله أو يتصادم مع الله فيخسر فرحه والتعزيات السماوية التي يعطيها الله للمتألم (نش2: 6 + 1كو10: 13) بل قد يخسر حياته الأبدية، إذ أنه ما عاد يرضي الله بإيمانه الضعيف أو المعدوم، والكتاب يقول "بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه" (عب11: 6). والإيمان ليس هو إيمان بأن الله موجود، فالشياطين تؤمن بهذا وتقشعر (يع2: 19)، ولكن الإيمان الذي يفرح قلب الله هو إيماننا بأنه صانع خيرات، وأن ما نعترض عليه هو للخير حتى وإن لم نفهم (يو13: 17) "فكل الأشياء تعمل معًا للخير.." (رو8: 28). والله غير مُلزم بتقديم تفسير لكل عمل يعمله، فالإيمان هو الثقة بما يُرجى والإيقان بأمور لا تُرى (عب11: 1).

3)  مشكلة أن نحب أنفسنا أو من لنا أكثر من الله هي "الأنا". وهذه الأنا هي سبب أي خطية. فالخطية تحدث حينما أسعى وراء ما أريده أنا وليس ما يريده الله. أما من يسعى وراء ما يريده الله فقط، فهذا ما يشير إليه الكتاب بما يسمى البساطة والتي تعني بالإنجليزية Single Hearted أي من له هدف واحد بقلبه. فمن يسعى وراء الأنا يتقوقع حول نفسه ويغتم ويفقد فرحه ووعيه بالسماء، وهذا ما حدث مع زكريا الكاهن البار إذ تقوقع حول نفسه وحول مشكلته، وأنه لا ينجب، وأحب نفسه أكثر من الله، فانفصل عن الله وفقد الإحساس الروحي، وحينما كلمه الملاك بكلمات كتابية واضحة عن الخلاص المنتظر بالمسيح وأنه سيولد له من يمهد الطريق للمسيح المخلص لم يفهم (راجع تفسير لوقا الإصحاح الأول). وكانت هذه سقطة آدم الذي بحث عن نفسه وكيف يصير مثل الله بالانفصال عن الله، سقط آدم ومات وخسر الفرح (عَدْن = فرح). وهذا معنى طرده من الجنة.

 

والعكس، فمن يسعى وراء الله ويكون هدفه الله فقط:

1)  يلتصق بالله، ومن يلتصق بالله تاركًا الأنا يصير معه روحٌ واحد (1كو 6: 17).

2)  من يكون هدفه الله فقط وليس الأنا ينسحق ويتواضع فيسكن الله عنده (أش57: 15).

3)  مثل هذا ينعكس نور الله عليه فيصير منيرًا "إن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرًا" (مت6: 22). ومن له العين البسيطة هو الذي له هدف واحد هو الله. لذلك يشير الحمام في الكتاب المقدس للبساطة، إذ أن الحمام الزاجل دائمًا له اتجاه واحد. والحمام دائمًا له اتجاه واحد إلى بيته. ولذلك كان للروح القدس شكل الحمامة يوم المعمودية إذ هو يوجهنا إلى اتجاه واحد هو المسيح، إذ "يأخذ مما له ويخبرنا" (يو16: 14). ومَنْ يعلِّمه الروح القدس مَنْ هو المسيح يحب المسيح، ومن يحب المسيح يكون جسده كله نيرًا، ويظهر الفرح على وجهه فيظهر نوره. أما من له محبة العالم أو من يتصادم مع الله لأجل نفسه أو لأجل خسارة أي شيء في العالم أو لخسارة لحقت بأحد أحبائه يكون في ظلمة ويُعادي الله (مت6: 23) لذلك فمحبة العالم عداوة لله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ختامًا

المحبة ليست فضيلة اختيارية بل هي علامة الانتقال من الموت إلى الحياة، علامة الخليقة الجديدة.

المحبة في العهد القديم كانت بالتغصب ، والمحبة في العهد الجديد هي عطية من الله ينبغي أن نجاهد لنحافظ عليها فنخلص، لذلك قال السيد أن المحبة هي وصية قديمة (كانت بالتغصب) هي تغصب وأعمال من الخارج، والقلب لا يستطيع أن يحب. ولكنها صارت جديدة كعطية من الروح القدس (يو34:13)+(1يو7:2) هنا نجد التغيير داخلي والحب في القلب كما هو ظاهر في الخارج. والناموس كله يتلخص في هذه الكلمة: محبة الله ومحبة الآخرين (مت36:22-39).

هي قديمة لأنها وصية الناموس لكنها كانت تحتاج للجهاد الشخصي وهي بالتغصب والقلب فارغ من المحبة، فلم يكن هناك نعمة. وهي جديدة لأنها ثمرة من الروح، وبذلك فهي تجديد وتغيير في الداخل. وهي نعمة أي عطية مجانية. ولكن كل نعمة تحتاج إلى جهاد للحصول عليها وجهاد للحفاظ عليها. ولذلك فالسيد قال أنها وصية جديدة ولم يقل لقد أعطيتكم نعمة المحبة.

ولهذا كان تركيز القديس يوحنا الإنجيلي في رسائله على هذه الوصية.. وصية المحبة.. بل هي وصية الكتاب المقدس كله.

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/23-Resalet-Youhanna-1/Tafseer-Resalat-You7anna-1__00-introduction-2.html

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يوحنا الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

قسم تفاسير الكتاب المقدس

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

فهرس التفسيركنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/23-Resalet-Youhanna-1/Tafseer-Resalat-You7anna-1__00-introduction-2.html