الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

مزمور 133 (132 في الأجبية) - تفسير سفر المزامير

الصداقة الإلهية والحب الأخوي

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

في المزمور السابق كشف المرتل عن الصداقة مع الله، إذ يختارنا الله ليسكن فينا، يستريح حين نستريح نحن فيه. أما في هذا المزمور، فيكشف المرتل عن هذه الصداقة التي لن تحقق ما لم نحمل روح الحب والوحدة الصادقة مع بعضنا البعض. لا يستطيع المؤمن أن يتذوق عذوبة الحب الإلهي ما لم يتسع قلبه بالحب لإخوته. وكما يشتهي الله السكنى في قلوبنا، يليق بنا أن نشتهي السكنى بروح الحب مع إخوتنا. أما سرّ الاتحاد فهو ليس مجرد اللقاء الجسدي، إنما اللقاء معهم في الله خلال نقاوة القلب والحياة الطاهرة المقدسة فيه.

 

1. عذوبة السكنى معًا

 

1.

2. وحدة في المسيح

 

2.

3. الوحدة والحياة الأبدية

 

3.

من وحي المزمور 133    

غالبًا ما يُدعى "مزمور حكمة"، لا ليعلمنا الحكمة، وإنما ليعلن بروح التسبيح ما بلغنا إليه ببركة الرب ونعمته الفائقة علينا [1]. الآن إذ نأتي إلى المزمور قبل الأخير من مزامير المصاعد، يتحدث عن الحب الأخوي الحامل رائحة المسيح الذكية في هدوء وسكون كالندى العامل في جبل صهيون.

*   الحب هو الباب الذي يدخل بنا إلى السماء عينها [2].

القديس يوحنا الذهبي الفم

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. عذوبة السكنى معًا

تَرْنِيمَةُ الْمَصَاعِدِ. لِدَاوُدَ

هُوَذَا مَا أَحْسَنَ وَمَا أَجْمَلَ

أَنْ يَسْكُنَ الإِخْوَةُ مَعًا! [1]

يرى البعض أن هذا المزمور يتغنى به الكهنة واللاويون حين يجتمعون في الخدمة معًا في بيت الرب. كما يُسر الله بلقاء المؤمن بالله على مستوى شخصي في علاقة حب خفية سرية، يُسر أيضًا باجتماع الكل معًا في وحدة الحب للتسبيح معًا.

كم يكون لقاء كل المؤمنين معًا من آدم إلى آخر الدهور على السحاب مع السيد المسيح مبهجًا حتى للسمائيين، الذين طالما ينتظرون هذا اليوم العجيب.

* توجد أمور كثيرة حسنة (صالحة)، لكن تنقصها البهجة (الجمال). من جهة أخرى توجد أمور تهب شبعًا، لكن ينقصها الصلاح. إنه ليس بالأمر السهل أن يجتمع الاثنان معًا... لاحظوا أنه لم يشر إلى مجرد السُكنى، ولا المأوى في موضع واحدٍ، إنما السكنى في وحدةٍ، أي في تناغم وحبٍ، هذا يجعل الشعب بروحٍ واحدةٍ [3].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     إن اتحاد الصداقة الأكيد الذي لا ينحل هو الذي يكمن بين المتشابهين في الصلاح وحده... بهذا يكون الحب غير مغشوش بين من لهم هدف واحد وفكر واحد ليشاءوا أو يرفضوا نفس الأمور معًا.

 إن أردتم أن تحفظوا هذا الحب غير المنكسر يجدر بكم أن تكونوا حريصين أولًا أن تتخلصوا من أخطائكم، وتميتوا شهواتكم بغيرةٍ مشتركةٍ وهدفٍ متحدٍ، مجاهدين في تحقيق ما يُبهج النبي على وجه الخصوص القائل: "هوذا ما أحسن وما أجمل أن يسكن الإخوة معًا" (مز 1:133). لأنه أي شيء يُظهر وحدة الروح مثل السكنى معًا في مكان واحد؟! غير أن مختلفي الشخصية والهدف عبثًا يحاولون السكنى معًا في سكنٍ واحدٍ، ولا يعوق البعد المكاني الوحدة بين المتأسسين على صلاحٍ متساوٍ. لأن الاتحاد يتم بالله وليس بالمكان.. ولا يمكن للسلام الثابت أن يبقى متى اختلفت الإرادة بين الناس [4].

الأب يوسف

*     كتب الرسول: "إنّ الذي ابتدأ فيكم عملًا صالحًا (هو نفسه أيضًا) يكمِّل إلى يوم يسوع المسيح" (في 1: 6). وقال أيضًا معلمنا لذاك الذي جاء إليه: "كل واحدٍ منكم لا يترك جميع أمواله (وأسرته) ولا يُبغض.. حتى نفسه أيضًا، فلا يقدر أن يكون لي تلميذًا" (راجع لو 14: 33 و26). بل إنّ الله يستطيع أن يحقِّق فينا هذا القول: "هوذا ما أحسن وما أجمل أن يسكن الإخوة معًا" (مز133: 1). بل إنني أصلِّي أن تبلغ إلى قياس ما هو مكتوب في سفر الأعمال أنّ: "كل الذين كانوا أصحـاب حقول أو بيوت كانوا يبيعونها ويأتون بأثمان المبيعات ويضعونها عند أرجل الرسل" (أع 4: 34-35).

القديس برصنوفيوس

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. وحدة في المسيح

مِثْلُ الدُّهْنِ الطَّيِّبِ عَلَى الرَّأْسِ،

النَّازِلِ عَلَى اللِّحْيَةِ،

لِحْيَةِ هرُونَ النَّازِلِ إِلَى طَرَفِ ثِيَابِهِ [2].

لا تتحقق الوحدة المفرحة إلا باتحاد الكل معًا في رئيس الكهنة السماوي، ربنا يسوع المسيح، كأعضاء في جسده، يحملون رائحته الذكية.

*    "مثل الدهن الطيب على الرأس النازل على اللحْية لحْية هرون النازل إلى طرف ثيابه" (مز 133: 2). ماذا يقصد بهرون...؟ كاهن! ومن هو كاهن غير ذاك الكاهن وحده (السيِّد المسيح) الذي دخل إلى قدس الأقداس؟

من هو هذا الكاهن سوى ذاك الذي هو ذبيحة، وفي نفس الوقت كاهن؟ ذاك الذي لما لم يجد شيئًا طاهرًا في العالم ليقدِّمه قدَّم نفسه؟!

إن الدهن الطيب على رأسه، لأن السيِّد المسيح واحد، تتَّحد به الكنيسة، لكن الدهن الطيِّب يأتي من الرأس. رأسنا هو المسيح مصلوبًا ومدفونًا ومُقامًا وصاعدًا إلى السماء، والروح القدس جاء من عند الرأس.

إلى من جاء؟ إلى اللحْية. تشير اللحْية إلى الشجعان، الناضجين، الغيورين، العاملين، النشيطين. فعندما نشير إلى مثل هؤلاء نقول عنهم إنهم ذوو لحْية.

هكذا نزل الدهن الطيب إلى الرسل أولًا، نزل على أولئك الذين احتملوا أولًا مقاومة العالم.

القديس أغسطينوس

*     بعد هذا تصعدون إلى الكاهن (السيد المسيح). لاحظوا ما تبع هذا. أليس هو ما يتحدث عنه داود: "مثل الدهن على الرأس، النازل على اللحية، لحية هرون" (مز 133: 2). هذا هو الدهن الذي تكلم عنه أيضًا سليمان: "اسمك دهن مهراق، لذلك أحبتك العذارى اجذبني" (نش 1: 3-4). كم نفس تجددت هذا اليوم وقد أحبتك أيها الرب يسوع، وهي تقول: "اجذبنا وراءك، فنجري وراء رائحة ثيابك"، لكي يشربوا من رائحة ثيابك"، لكي يشربوا من رائحة قيامتك.

تأملوا الآن لماذا يحدث هذا، لأن "عيني الحكيم في رأسه" (جا 2: 14). لذلك يفيض الدهن على اللحية، حتى نصير نحن أيضًا جنسًا مختارًا، كهنوتًا، ولنا تقديرنا لأننا قد مُسحنا بالنعمة الروحية لنشارك في ملكوت الله والكهنوت (العام) [5].

القديس أمبروسيوس

*     كما أن الثوب الذي يفسده العث لا يعود ذا قيمة تجارية أو ذا نفع على الإطلاق، وكذلك الحال مع الخشب الذي يفسده السوس لا يعود صالحًا للاستعمال حتى في بناء عادي، بل يلزم أن يصبح طعامًا للنار، كذلك أيضًا النفس التي تقع فريسة لنوبات الاكتئاب الملحة المهلكة، تصبح غير أهل لذلك الثوب الكهنوتي الذي هو وفقًا لنبوة داود البار، طيب الروح القدس النازل من السماء، أولًا على لحية هارون، ثم على هُدب ثوبه، كما جاء بالمزمور: "مثل الطيب على الرأس النازل على اللحية، لحية هارون النازل إلى طرف ثوبه" (مزمور 133: 2) [6].

القديس يوحنا كاسيان

*     يستحيل على النفس غير النقية - مهما بلغت أشواقها نحو القراءة - أن تحصل على معرفة روحية. لأنه لا يقدر أحد أن يسكب دهنًا طيبًا أو عسلًا جيدًا أو أي سائل قيم في إناء قذر كريه الرائحة. لأن الإناء الممتلئ بروائح كريهة يُفسد ما يوضع فيه أكثر مما يتأثر هو من الشيء الصالح، لأن ما هو نقي يفسد بسرعة أكثر من تأثير النقي على الفاسد.  هكذا ما لم يتنقَ إناء صدرنا من وصمات الخطية الفاسدة، لا يستحق أن يتقبل الدهن المبارك الذي تحدث عنه النبي قائلًا: "مثل الدهن الطيب على الرأس النازل على اللحية، لحية هارون النازل إلي طرف ثيابهِ" (مز 2:133). "لأنهُ أيَّة خلطةٍ للبرّ والإثم؟! وأيَّة شركةٍ للنور مع الظلمة؟! وأيُّ اتفاقٍ للمسيح مع بليعال؟! وأيُّ نصيبٍ للمؤْمن مع غير المؤْمن؟!" (2 كو 14:6، 15) [7].

الأب نسطور

*    كل زيوت المسحة مختلفة، كل واحدة لها معناها الرمزي الروحي... ليس شيء يصير مقدسًا إلا بالمسحة. بهذه النظرة تقول العذارى في نشيد سليمان: "اسمك دهن مهراق، نجري وراءك بأدهانك الطيبة" (راجع نش 1: 3-4) [8].

القديس جيروم

* إنه يقارن الحب بالدهن الطيب والندى، يُظهر بالأول العبير الطيب، وبالأخير الهدوء وبهجة المنظر [9].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*   ليس عند الله شيء أفضل من السلام الأخوي، وليس ما هو أفضل من الاجتماع والتوافق كما هو مكتوب: "هوذا ما أحسن وما أجمل أن يسكن الإخوة معًا" (مز 133: 1) [10].

الأب خروماتيس

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. الوحدة والحياة الأبدية

مِثْلُ نَدَى حَرْمُونَ النَّازِلِ عَلَى جَبَلِ صِهْيَوْنَ.

لأَنَّهُ هُنَاكَ أَمَرَ الرَّبُّ بِالْبَرَكَةِ حَيَاةٍ إِلَى الأَبَدِ [3].

حيث يوجد الحب والاتفاق والوحدة توجد بركة الرب والحياة الأبدية.

جبل صهيون هنا ليس الذي في أورشليم بل في حرمون، يتسم بالندى الغزير، يعطيه خصوبة. وكأنه يليق بوحدتنا معًا أن تكون مثمرة بالأعمال الصالحة خلال ندى النعمة الإلهية.

* يوجد من يمدح (الحب) بالكلمات: "الحب بين الإخوة والاتفاق بين الإخوة، والتصاق الزوج والزوجة الواحد مع الآخر" (راجع سي 25: 1). يشير آخر بطريقة غامضة إلى قوته بالكلمات: "إن اضطجع اثنان يكون لهما دفء، والخيط المثلوث لا ينقطع سريعًا" (جا 4: 11، 14). هنا يؤكد كلا من البهجة والقوة... وأيضًا "الأخ الذي يعين أخًا يشبه مدينة منيعة" (راجع أم 18: 19). وقال المسيح: "لأنه حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي، فهناك أكون في وسطهم" (مت 18: 20).

الآن، الطبيعة نفسها تتطلب هذا. لذلك حتى في بداية تكوين الجنس البشري، قال الله: "ليس جيدًا أن يكون الإنسان وحده" (راجع تك 2: 18)...

"حياة إلى الأبد". جيد أنه أضاف هذا. فحيث توجد المحبة يوجد الأمان العظيم، وتوجد نعمة كثيرة من الله. إنها والدة الخيرات، أصل وينبوع، نهاية للحروب، واختفاء للعداوة. لذلك ليشير إلى هذا أضاف: "حياة إلى الأبد"، فإن الخلاف والعداوة يسببان الموت، الموت قبل الأوان. هكذا أيضًا المحبة والاتفاق يسببان السلام والانسجام. وحيث يوجد السلام والانسجام تُمارس الحياة في أمان وضمان كامل. ولماذا نشير إلى الحاضر، فإنها فوق الكل تهيئنا للسماء والصالحات التي لا توصف، وهي ملكة الفضائل. لنهتم بهذه، ونسعى نحوها باجتهاد فننعم بالصالحات الحاضرة والعتيدة [11].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*    في بيت الله، في كنيسة المسيح، يسكن البشر بفكرٍ واحدٍ، يستمرون في انسجام وبساطة [12].

القديس كبريانوس

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي المزمور 133

فيك نجتمع معًا بروح الحب

 

*   إذ نلتصق بك نجتمع معًا، تضمنا إليك بروحك القدوس.

تقيم منا أعضاءً في جسدك المقدس.

فتفوح منا رائحتك الذكية.

*   تُرى متى تأتي، فتجتمع كل كنيستك معك على السحاب.

تجتمع من آدم إلى آخر الدهور. تهتز السماء فرحًا بالعروس السماوية.

يدخل بنا السمائيون في موكب عجيب.

*   نعم، هبنا القلب المتسع بالحب للجميع.

هب لنا نعمتك، فنحمل ثمر الروح.

لتعمل نعمتك فينا، وتهيئنا للقاء معك!



[1] Cf. The Collegeville Bible Commentary, 1989, Ps. 133.

[2] On Ps. 133.

[3] On Ps. 133.

[4] Cassian, Conferences 16:3.

[5] On the Mysteries 6: 29-30..

[6] De institutis caenoborum, Book 9:3.

[7] Cassian, Conferences 14:14.

[8] On Psalms, homily 45 (Ps, 132).

[9] On Ps. 133.

[10] Chromatius: Tractate on Matt. 59: 1.

[11] On Ps. 133.

[12] Treat. 1 : 8.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر المزامير بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت القبطي الأرثوذكسي - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/21-Sefr-El-Mazameer/Tafseer-Sefr-El-Mazamir__01-Chapter-133.html