الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - أ. بولين تدري

ميخا 5 - تفسير سفر ميخا

 

* تأملات في كتاب ميخا:
تفسير سفر ميخا: مقدمة سفر ميخا | ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | ملخص عام لسفر ميخا

نص سفر ميخا: ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | سفر ميخا كامل

مجىء المخلص:

"الآن تتجيشين يا بنت الجيوش قد اقام علينا مِترسة يضربون قاضى إسرائيل بقضيب على خده أما أنت يا بيت لحم أفراتة وأنت صغيرة أن تكونى بين ألوف يهوذا فمنك يخرج لى الذي يكون مُتسلطًا على اسرائىل ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل لذلك يُسلمهم إلى حينما تكون قد وَلَدت والدة ثُم ترجع بقية إخوته إلى بنى إسرائيل ويقف ويرعى بقدرة الرب بعظمة إسم الرب إلهه ويثبتون لأنه الآن يتعظم إلى أقاصى الأرض ويكون هذا سلامًا إذا دخل أشور في أرضنا وإذا داس في قُصورنا نقيم عليه سبعة رعاة وثمانية من أُمراء الناس فيرعون أرض أشور بالسيف وأرض يَمرود في أبوابها فينقُذ من أشور إذا دخل أرضنا وإذا داس تُخومنا" (مى 5: 1- 6).

حالة شعب إسرائيل قبل مجىء المخلص كانت سيئة جدًا، وكانوا في ضيقة شديدة، لذلك تقول نبوة ميخا: "الآن تتجيشين يا بنت الجيوش"، أي يقوم أعداء على إسرائيل وفى الغالب هم أشور والكلدانيين. ويقول النبي باسم سكان أورشليم: "قد أقام علينا مِترسة"، أي أن العدو أقام حصارًا على بنى إسرائيل فكانوا في ضيق وذل، فقد حاصرهم ملك أشور وملك بابل، وقد كان النجاح حليف الأعداء، وكان ذلك بسبب شر قضاة وكهنة إسرائيل وأيضًا بسبب خطية الشعب (كما ذكرنا في الأصحاح الثالث)، لذلك حلت عليهم هذه الإهانة بسبب سوء استخدامهم لقوتهم، وهذا ما قصده النبي بقوله:"يضربون قاضى إسرائيل بقضيب على خده".

St-Takla.org Image: They will strike the judge of Israel with a rod on the cheek (Micah 5:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: يضربون قاضى إسرائيل على خده (ميخا 5: 1)

St-Takla.org Image: They will strike the judge of Israel with a rod on the cheek (Micah 5:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يضربون قاضى إسرائيل على خده (ميخا 5: 1)

الله ينظر من السماء: كما يقول داود النبي:"فنظر (الرب) إلى ضيقهم إذ سمع صراخهم". (مز 106: 44).

*هذا حدث مع بنى إسرائيل حينما أذلهم فرعون مصر، إذ قيل: "استعبد المصريين بنى إسرائيل بعُنف. ومرروا حياتهم بعبودية قاسية في الطين واللبن وفى كل عمل في الحقل. كُل عملهم الذي عملوه بواستطهم عنفًا" (خر 1: 13، 14). ومن ذلك العنف صرخ بنى إسرائيل إلى الرب: "فسمع الله أنينهم" (خر 2: 24)، وبدأ يُرتب لهم ميلاد موسى النبي الذي سوف يقودهم في الخروج من عبودية المصريين.

*لقد نظر الرب إلى دم هابيل الذي سُفك ظلمًا، وطلب مجازاة قايين إذ قال له: "صوت دم أخيك صارخ إلى من الأرض" (تك 4: 10).

*ونحن ندعوه مع داود قائلين: "اختبرنى يا الله واعرف قلبى. امتحنى واعرف أفكارى. وانظر أن كات في طريق باطل واهدنى طريق أبديًا" (مز 139: 23). فنحن لا ننتظر حتى نتوه تمامًا، بل نطلبه في كل حين لكي يُنبهنا إن كان في طريق باطل ويهدينى إلى الصلاح. ولذلك علينا دائمًا: "لنفحص طرقنا ونمتحنها ونرجع إلى الرب " (مراثى 3:40).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نبؤة عن مجيء المخلص:

" بيت لحم" أي " بيت الخبز"، وهو اسم على مُسمى، لأن منها يخرج "خبز الحياة" ربنا يسوع المسيح. بيت لحم هذه قرية صغيرة بين الوف عشائر يهوذا وليس لها اعتبار سواء من جهة عدد السكان أو من جهة مظهرهم، لكن من هذه البلدة الصغيرة "يخرج لى الذي يكون مُتسلطًا على إسرائيل ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل". فالله يُدبٍر خلاصًا لبنى إسرائيل، أما المخلص فيصفه ميخا النبي بعدة صفات:

St-Takla.org Image: But you, Bethlehem Ephrathah, Though you are little among the thousands of Judah, Yet out of you shall come forth to Me The One to be Ruler in Israel, Whose goings forth are from of old, From everlasting (Micah 5:2) صورة في موقع الأنبا تكلا: أما أنت يا بيت لحم افراتة وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا (لست الصغرى)، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا على إسرائيل، ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل (ميخا 5: 2)

St-Takla.org Image: But you, Bethlehem Ephrathah, Though you are little among the thousands of Judah, Yet out of you shall come forth to Me The One to be Ruler in Israel, Whose goings forth are from of old, From everlasting (Micah 5:2)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أما أنت يا بيت لحم افراتة وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا (لست الصغرى)، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا على إسرائيل، ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل (ميخا 5: 2)

-يُولد في بيت لحم، القرية الصغيرة، يخرج منها الذي يكون مُتسلطًا على إسرائيل. إنه ملك، لكنه يُحب أن يتراءى في القلوب المتضعة، كما يقول المرنم: "لأن الرب عال ويرى المتواضع. أما المتكبر فيعرفه من بعيد" (مز 136:6).

ويقول أيضًا بطرس الرسول: " تسربلوا بالتواضع. لأن الله يُقاوم المستكبرين. وأما المتواضعون فيُعطيهم نعمة. فتواضعوا تحت يد الله القوية لكي يرفعكم في حينه. مُلقين كل همكم عليه. لأنه هو يعتنى بكم" (1 بط 5: 5- 7). لذلك قيل عن العذراء مريم، الفتاة الصغيرة الوحيدة، "أنه (الرب) نظر إلى اتضاع أمته" (لو 1: 48)، وصارت مُطوبة من كل الناس. وساعتها سبحت العذراء قائلة: " شتت المستكبرين بفكر قلوبهم. أنزل الأعزاء عت الكراسى ورفع المتضعين" (لو 1: 51، 52).

-والمخلص أيضًا: "مخارجه منذ القديم. منذ أيام الأزل". أي أن الذي سيولد في ملء الزمان ليُخلص بنى إسرائيل، هو موجود منذ الأزل، هو الإبن المولود من الآب قبل كُل الدهور، وبه كان كل شيء وبغيره لم يكن شيء مما كان. الذي قال عنه بولس الرسول: "الله بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديمًا بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرةفى ابنه. الذي جعله وارثًا لكل شىء. الذي به أيضًا عمل العالمين" (عب 1: 1، 2).

-"ويكون مُتسلطًا على إسرائيل"، إنه ملك ولكن مُلكه ليس من هذا العالم، فهكذا أجاب يسوع على بيلاطس حينما سأله "أنت ملك اليهود"، فأجابه "مملكتى ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتى من هذا العالم لكان خُدامى يُجاهدون لكي لا اُسلم إلى اليهود. ولكن الآن ليست مملكتى من هنا" (يو 18: 36). فهو ملك الملوك ورب الأرباب، كما قال بولس الرسول: "لا أزال... ذاكرًا إياكم في صلواتى. كى يُعطيكم إله ربنا يسوع المسيح، أبو المجد، روح الحكمة والاعلان في معرفته. مُستنيرة عيون أذهانكم. لتعلموا ما هو رجاء دعوته.... الذي عمله في المسيح. إذ أقامه من الأموات. وأجلسه عن يمينه في السماويات. فوق كل رئاسة وسلطان وقوة وسيادة. وكل اسم يُسمى ليس في هذا الدهر فقط بل في المستقبل أيضًا. وأخضع كل شيء تحت قدميه. وإياه جعل رأسًا فوق كل شيء للكنيسة. التي هى جسده. ملء الذي يملأ الكل في الكل" (أف 1: 16- 23).

-ولكن ينبغى أن ينتظر بنى إسرائيل ملء الزمان، كما قال ميخا النبي: "لذلك يُسلمهم إلى حينما تكون قد ولدت والدة. ثم ترجع بقية اخوته إلى بنى إسرائيل. ويقف ويرى بقدرة الرب. بعظمة إسم الرب إلهه". إن ميخا النبي يتنبأ عن مجيء المخلص مولودًا من إمرأة.

وهكذا قال بولس الرسول: "ولكن لما جاء ملء الزمان. أرسل الله ابنه مولودًا من امرأة. مولدًا تحت الناموس. ليفتدى الذين تحت الناموس لننال التبنى" (غل 4:4، 5). فكان الإنتظار لملء الزمان ضرورة لبنى إسرائيل حتى يتم الخلاص. وانتظار الرب لكي يتدخل في ظروف حياتنا فضيلة مهمة، ولكنه انتظار برجاء أن الرب آت بالضرورة.

St-Takla.org Image: Micah talks about the glory of Bethlehem (Micah 5:2-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يتنبأ عن عظمة بيت لحم (ميخا 5: 2-3)

St-Takla.org Image: Micah talks about the glory of Bethlehem (Micah 5:2-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يتنبأ عن عظمة بيت لحم (ميخا 5: 2-3)

ففى فضيلة الانتظار يقول أرميا النبي: "جيد أن ينتظر الإنسان ويتوقع بسكوت خلاص الرب" (مراثى 3:26). وأيضًا يعقوب الرسول: "فتأنوا أيها الاخوة إلى مجىء الرب. هوذا الفلاح ينتظر ثمر الأرض الثمين. متأنيًا حتى ينال المطر المبكر والمتأخر. فتأنوا أنتم وثبتوا قلوبكم. لأن مجىء الرب قد اقترب" (يع 5: 7، 8). ويتغنى المرنم: "انتظرتك يا رب. انتظرت نفسى. وبكلامه رجوت. نفسى تنتظر الرب أكثر من المراقبين الصُبح. اكثر من المراقبين الصُبح. ليرجُ إسرائيل الرب. لأن عند الرب الرحمة وعنده فِدى كثير. وهو يفدى إسرائيل من كل أثامه" (مز 130: 5- 7).

فانتظر الرب في كل أمورك، تقو وليتشدد قلبك وانتظر الرب، فهو لا بد آت في الوقت المناسب.

-" ويكون هذا سلامًا". لأن المخلص هو ملك السلام، فإن حضوره يملأ الأرض سلامًا. "فإذا دخل أشور في أرضنا. واذا داس في قصورنا. نُقيم عليه سبعة رعاة وثمانية من أمراء الناس. فيرعون أرض أشور بالسيف. وأرض نمرود في أبوابها. فيَنقُذُ من أشور إذا دخل واذا داس تخومنا".

إن ميخا النبي يتنبأ عن سلام عم على بنى إسرائيل في أيام حزقيا الملك حيث هدده سنحاريب ملك أشور لكي يستسلم إليه وعايره بإلهه، وأنه لن يقدر أن يخلصًه. أما حزقيا الملك فدخل إلى الهيكل والقى بخطابات التهديد التي جاءته من سنحاريب وطلب معونة الرب. وبالفعل تدخل الرب وخلص حزقيا الملك، يمكنك قراءة هذه القصة بالكامل في (2 مل 18: 13 - 19: 37).

ولكن هذا الخلاص الذي تم في أيام حزقيا، ما هو إلا رمز إلى خلاص أكبر من عدو الخير، وخلاصنا من سلطان الخطية بعمل يسوع المخلص الذي خلصًنا من كل الشرور، بل وأعطانا سلطانًا أن ندوس على الحيات والعقارب. "صادقة هى الكلمة ومستحقة كل قبول. أن المسيح إلى العالم ليُخلص الخطاة الذين أولهم انا" (1 تى 1:15). "لأن ابن الإنسان قد جاء ليُخلص ما قد هلك" (مت 18: 11).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثمر الخلاص في المؤمنين:

"وتكون بقية يعقوب في وسط شعوب كثيرين كالندى من عند الرب، كالوابل على العشب الذي لا ينتظر إنسانًا ولا يصبرلبنى البشر. وتكون بقية يعقوب بين الأمم في وسط شعوب كثيرين كالأسد بين وحوش الوعر، كشبل الأسد بين قُطعان الغنم الذي إذا عبر يدوس ويفترس وليس مَن يُنقذ لِترتفع يدك على مُبغضيك وينقرض كل أعدائك" (مى 5: 7- 9).

الخلاص حينما يتمتع به المؤمن يجعله شخصًا آخر، أي يجعله صاحب مواهب وملكات جديدة، مثل:

*يصير المؤمن مصدر سلام لكل منْ يتقابل معهم: فيقول النبي: " تكون بقية يعقوب في وسط شعوب كثيرين كالندى من عند الرب. كالوابل على العشب الذي لا ينتظر إنسانًا ولا يصبر لبنى البشر".

كما أن الندى الكثير رمز البركة للزروع، هكذا يكون المؤمنين بركة لجيلهم وللكنيسة بل وبركة للعالم كله.

فالله عندما دعى ابراهيم أب الآباء للخروج وراءه، قال له: "اذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أُريك. فأجعلك أمة عظيمة وأباركك وأعظم اسمك. وتكون بركة. وأبارك مُباركيك. ولاعنك ألعنه. وتتبارك فيك جميع قبائل الأرض" (تك 12: 1- 3).

العذراء أم النور كانت مباركة في حياتها الخاصة وأمينة مع الله، لذلك نطقت اليصابات بالروح القدس حينما زارتها العذراء قائلة: "مُباركة أنت في النساء ومباركة هى ثمرة بطنك" (لو 1- 42).

فالبركة تظهر على وجوهنا نحن المخلصين بقوة الله "لأن إهتمام الجسد هو موت. ولكن اهتمام الروح هو حياة وسلام" (رو 8: 6). فكل من يهتم ببناء حياته الروحية بالشبع من كلمة الله، والتغذى بجسد الرب ودمه دائمًا، وحرصه على الأعمال الصالحة، فهو يكون سلامًا وكالندى البارد مع كُل من يتقابل معهم.

*يتعامل المؤمن بقوة الهه: فيقول النبي: "وتكون بقية يعقوب بين الأمم في وسط شعوب كثيرين كالأسد بين وحوش الوعر، كشبل الأسد بين قطعان الغنم الذي اذا عبر يدوس ويفترس وليس من يُنقذ. لترتفع يدك على مُبغضيك وينقرض كُل أعدائك". المؤمنين وإن كانوا هادئين ومملوئين سلامًا، إلا أنهم في الحق جسورين وفى الحق قادرين.

إن نبوة ميخا تتمثل في دمار أشور وبابل، وهما كانتا أعظم الأعداء قاطبة لشعب الله، وتدميرها رمزًا على وضع أعداء المسيح تحت موطىء قدميه. فيقول أشعياء النبي: "أما عرفت أم لم تسمع؟ إله الدهر الرب خالق أطراف الأرض لا يكل ولا يعيا. ليس عن فهمه فحص. يُعطى المُعيى قدرة. ولعديم القوة يُكثر شدة. الغلمان يتعبون ويعيون والفتيان يتعثرون تعثرًا. وأما مُنتظروا الرب فيجددون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون. يمشون ولا يعيون" (أش 40: 28-31). قوة المؤمن الجبارة التي تهزم كل الأعداء، مُستمدة من الرب ذاته، لذلك نسمع بولس الرسول يرسم لنا طريق النصرة فيقول: "أخيرًا يا إخوتى تقووا في الرب وفى شدة قُوته البسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس. فإن مُصارعتنا ليست مع دم ولحم بل مع الرؤساء، مع السلاطين، مع ولاة العالم على ظُلمة هذا الدهر، مع أجناد الشر الروحية في السماويات. من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تقاوموا في اليوم الشرير، وبعد أن تُتمموا كل شيء أن تثبتوا. فاثبتوا مُمنطقين أحقاءكم بالحق، ولابسين درع البر وحاذين أرجلكم باستعداد إنجيل السلام. حاملين فوق الكل ترس الإيمان الذي به تقدرون أن تُطفئوا جميع سهام الشرير المُلتهبة وخذوا خوذة الخلاص، وسيف الروح الذي هو كلمة الله. مُصلين بكل صلاة وطلبة كل وقت في الروح. وساهرين لهذا بعينه بكل مُواظبة وطلبة لأجل جميع القديسين ولأجلى لكي يعطى لى كلام عند افتتاح فمى، لأُعلم جِهارًابسر الإنجيل. الذي لأجله أنا سفير في سلاسل، لكي أُجاهر فيه كما يجب أن أتكلم. (أف 6: 10- 20).

ما يفعله المخلص في الأعداء: "ويكون في ذلك اليوم، يقول الرب، أنى أقطع خيلك مِن وسطك، وأُبيد مَركباتك وأقطع مُدن أرضك وأهدم كل حصونك وأقطع السحر من يدك ولا يكون لك عائفون وأقطع تماثيلك المنحوتة وأنصابك مِن وسطك، فلا تسجد لعمل يديك في ما بعد. وأقلع سَوَاريك من وسطك وأُبيد مُدُنك وبغضب وغيظ أنتقم من الأمم الذين لم يسمعوا" (مى 5: 10- 15).

في الآيات (مى 5: 7- 9) تنبأ ميخا النبي عن البركات التي سوف تعم على أولاد الله، بعد أن أذلهم العدو، وخلصهم الرب. أما في هذه الآيات يتنبأ ميخا النبي عن حال العدو الذي يتطاول على شعب الله.

هذا العدو يعتمد على خيله ومركباته، وأن سُلطانه على مُدن كثيرة، وأنه يتحصن بحصون قوية، ويعتمد على السحرة والعُرفاء الذين يتنبأون له بالمستقبل، وطبعًا تنبؤات مُضللة، ويعتمدون أيضًا على عبادتهم لتماثيل من عمل أيديهم.

لذلك جاءت رسالة الرب لهم أنه سوف يُبيد كل ما يتكلون عليه. لذلك يُعلمنا داود النبي أن نصرخ للرب حينما يقوى علينا العدو: " يا رب. طأطىء سمواتك وأنزل. المِس الجبال فتُدخن. أبرق بروقًا وبددهم. أرسل سهامك وأزعجهم. أرسل يدك من العلاء. انقذنى ونجنى من المياه الكثيرة. من أيدى الغرباء الذين تكلمت أفواههم بالباطل. ويمينهم يمين كذب" (مز 144: 5- 8). فليس أقوى من الرب لنتحصن به من أعدائنا، سواء كان هذا العدو هو ابليس واغراءاته، أو معاشرة أناس خطاة، أو من عاداتى التي لا يرضى عليها الله. كُل هذه الحروب الرب قادر على إبادتها، فقط على أن أطلبه من كل القلب، فالسيد المسيح نفسه قال: "اسألوا تعطوا. اطلبوا تجدوا. اقرعوا يُفتح لكم. لأن كل من يسأل يأخذ ومن يطلب يجد. ومن يقرع يُفتح له" (مت 7: 7، 8). ويقول أيضًا: " إلى الآن لم تطلبوا شيئًا باسمى. اطلبوا تأخذوا. ليكون فرحكم كاملًا" (يو 16: 24). والأجمل لو كانت طلباتنا تهتم بحياتنا الروحية ونموها، فيقول الرسول: "إن كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق. حيث المسيح جالس عن يمين الله. اهتموا بما فوق لا بما على الأرض. لأنكم قد متم وحياتكم مع المسيح في الله. متى أُظهر المسيح حياتنا. فحينئذ تُظهرون أنتم أيضًا معه في المجد" (كو 3: 1- 4).

أما بعد كل هذه المحاولات من الله لكي تنتبه الأمم لخطأها وتترك مُتكلها من خيول وحصون وعُرفاء، فيقول الرب: " وبغضب وغيظ أنتقم من الأمم الذين لم يسمعوا". فيحذرنا بولس الرسول: "اتبعوا السلام مع الجميع. والقداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب. ملاحظين لئلا يخيب أحد من نعمة الله. لئلا يطلع أصل مرارة ويضيع انزعاجًا. فيتنجس به كثيرون. لئلا يكون أحد زانيًا أو مستبيحًا كعيسو. الذي لأجل أكلة واحدة باع بكوريته. فإنكم تعلمون أنه أيضًا بعد ذلك. لما أراد أن يرث البركة رُفض. إذ لم يجد للتوبة مكانًا. مع أنه طلبها بدموع" (عب 12: 14-17).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات ميخا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر ميخا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/pauline-todary/micah/ch05.html