الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - أ. بولين تدري

ميخا 1 - تفسير سفر ميخا

 

* تأملات في كتاب ميخا:
تفسير سفر ميخا: مقدمة سفر ميخا | ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | ملخص عام لسفر ميخا

نص سفر ميخا: ميخا 1 | ميخا 2 | ميخا 3 | ميخا 4 | ميخا 5 | ميخا 6 | ميخا 7 | سفر ميخا كامل

نبوة ميخا بالدمار على إسرائيل ويهوذا:

"قول الرب الذي صار إلى ميخا المورشتى في أيام يُوئام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا الذي رآه على السامرة وأورشليم اسمعوا أيها الشعوب جميعكم أصغى أيتها الأرض ولؤها وليكن السيد الرب شاهدًا عليكم السيد من هيكل قدسه. فإنه هوذا الرب يخرج من مكانه وينزل على شوامخ الأرض. فتذوب الجبال تحته وتنشق الوديان كالشمع قدام النار كالماء المنصب في منحدر. كل هذا من أجل إثم يعقوب ومن أجل خطية بيت إسرائيل. ما هو ذنب يعقوب. أليس هو السامرة. وما في مرتفعات يهوذا. أليست هى أورشليم. فأجعل السامرة خربة في البرية مغارس الكروم وأُلقى حجارتها إلى الوادى وأكشف أُسسها. وجميع تماثيلها المنحوتة تُحطم وكل أعقارها تُحرق بالنار وجميع أصنامها أجعلها خرابًا لأنها من عُقر الزانية جمعتها وإلى عُقر الزانية تعود. من أجل ذلك أنوح وأولول. أمشى حافيًا وعريانًا. أصنع نحيبًا كبنات آوى ونوحًا كرعال النعام. لأن جراحاتها عديمة الشفاء لأنها قد أتت إلى يهوذا وصلت إلى باب شعبى إلى أورشليم" (مى 1:1-9).

 

الرب يشهد بنفسه على أعمالنا:

اسمعوا أيها الشعوب جميعكم أصغى أيتها الأرض وملؤها وليكن السيد الرب شاهدًا عليكم السيد من هيكل قُدسه. فإنه هوذا الرب يخرج من مكانه وينزل ويمشى على شوامخ الأرض، فتذوب الجبال تحته وتشق الوديان كالشمع قدام النار. كالماء المُنصب في منحدر" (مى 1: 2- 4).

St-Takla.org Image: Micah warns the people (Micah 1:2-5) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر الناس (ميخا 1: 2-5)

St-Takla.org Image: Micah warns the people (Micah 1:2-5)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر الناس (ميخا 1: 2-5)

يقول ميخا النبي أن الرب شاهدًا على الناس من هيكل قُدسه، وحينما يتحرك الرب فإن الجبال تذوب خوفًا من وجههِ، وتنشق الوديان كالشمع أمام النار، أي لا توجد.

إن موقف الرب دائمًا هو موقف الرحمة وإعطاء الفرصة بالتوبة، طالما نحن نعيش في هذا الجسد، ولكن بعد انتهاء العمر يكون الله شاهدًا على أعمالنا، ويفرز الشرير والصالح منها. وكثيرين من الأنبياء والرسل أكدوا هذا، فمثلا نجد:

*داود النبي يقول: "لك يا رب الرحمة لأنك أنت تُجازى الانسان كعمله" (مز 62: 12) ويقول أيضًا: "الشاهد في السماء أمين" (مز 89:37). وأيضا يقول عن الرب: "المصور قلوبهم جميعًا. المنتبه لكل أعمالهم" (مز 33: 15).

* أما يوحنا الحبيب فيقول:"ان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد " (1 ىو 5: 7). يقول أيضًا: "يسوع المسيح الشاهد الأمين البكر من الأموات ورئيس ملوك الأرض" (رؤ 1: 5).

* ويستنجد أيوب بالرب من ظُلم أصدقائه، ويقول: "هوذا في السموات شهيدى وشاهدى في الأعالى" (أى 16: 19).

* وتكلم الرب يسوع ذاته بأمثال كثيرة عن أعمال الناس الصالحة والشريرة، في مثل الزارع (مت 13:1-23)، ومثل الزرع والزوان (مت 13: 24 -30). ومثل العذارى الحكيمات والجاهلات (مت:25: 1- 13)، ومثل الوزنات (مت 25: 14- 30). وتكلم عن الحساب في اليوم الأخير في: (مت 25: 31 -الخ)، حيث يَجمع الخراف عن اليمين والجداء على اليسار، ويقول للذين عن يمينه: "تعالوا يا مباركى ابي رثوا الملكوت المُعد لكم منذ تأسيس العالم"، ويقول أيضا للذين على اليسار: "اذهبوا عنى يا ملاعين إلى النار الأبدية المُعدة لإبليس وملائكته".

St-Takla.org Image: Therefore I will make Samaria a heap of ruins in the field (Micah 1:6-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: فأجعل السامرة خربة (ميخا 1: 6-7)

St-Takla.org Image: Therefore I will make Samaria a heap of ruins in the field (Micah 1:6-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: فأجعل السامرة خربة (ميخا 1: 6-7)

 * إن "رأس الحكمة مخافة الرب" (مز111: 10)، ومن يحتفظ بمخافة الرب في قلبه، يتحفظ في كل أعماله، ويسلك بحسب المثل القائل: "الفطنة الجيدة تمنح نعمة. أما طريق الغادرين فأوعر. كُل ذكى يعمل بالمعرفة والجاهل ينشر حمقًا" (أم 13: 15، 16)، " فليمتحن كل واحد عمله وحينئذ يكون له الفخر من جهة نفسه فقط لا من جهة غيره. لأن كُل واحد سيحمل حمل نفسه" (غل 6: (4، 5).

*الكنيسة أيضًا تشهد على أعمالنا من خلال كلمة الله المقروءة علينا فيها.

فخيمة الاجتماع في العهد القديم والتي ترمز للكنيسة في العهد الجديد، سُميت بخيمة الشهادة (2 أي 24: 6).

وسُمى تابوت العهد الذي يحتوى على"لوحى الشريعة" بتابوت الشهادة، وتابوت العهد هذا هو الذي يوضع في قدس الأقداس، ويرمز للسيد المسيح على المذبح (خر 30: 6، 39: 5).

ولوحى الشريعة اللذين استلمهما موسى من الرب سُميا "لوحى الشهادة" (خر 31: 18، 32: 15، 34:29).

فكُل واحد منًا يجب عليه أن يُقَيٍم أعماله في ضوء كلمة الله ووصاياه. فلا يُقارن نفسه بالآخرين، "لنفحص طُرقنا ونمتحنها ونرجع إلى الرب لنرفع قلوبنا وأيدينا إلى الله في السموات" (مراثى 3: 40، 41).

وأيضًا الله يشهد في القلب من خلال ضمائرنا وقلق أرواحنا. فهو الذي قال: "ليس سلام قال الهى للأشرار" (أش 48:22).

*ويقول ميخا النبي:"هوذا الرب يخرج من مكانه". فكثرة الشر تجعل الرب يتحرك ليفعل شيئًا. فحينما رأى الرب شر الناس قد زاد في الأرض، تحرك وأرسل الطوفان.

يوجد أناس قلوبهم قاسية، فلا يفهمون تحذيرات الله التي تأتيهم بطرق لطيفة، فيضطر الله أن يتحرك بنفسه، مثلما فعل مع شاول الطرسوسى، وسدوم وعمورة حيث أحرقها بالنار، وغضبه الشديد على شاول الملك حينما لجأ إلى العرافة لتحُضر له روح صموئيل النبي لكي يستشيره في أمور مهمة.

أصحاب هذه القلوب القاسية، إما أن يكونوا بعيدين كُل البعد عن الله، فلا يهتمون أو ينتبهون لأصوات الله الخفيفة التي تهمس لهم. وإما أنهم متدينون جدًا فلا يقبلوا التوجيه ظانين أنهم يعرفون الله أكثر من غيرهم فلا يقبلوا الإرشاد ولا يحتملوا التأنيب، مع أن روح التلمذة وقبول التعليم يجب أن تُلازمنا طول العمر.

أما "ذوبان الجبال أمام الرب"، تجعلنا نفهم أيضًا أن أي خطية مهما عظمت وأي تقصير مهما طال، إذا وُضع أمام الرب في الصلاة، فالرب قادر أن يُذيبه من داخلنا، ويمحو كُل آثاره السيئة فينا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ميخا النبي يبكى بسبب خطايا إسرائيل ويهوذا:

"كُل هذا من أجل إثم يعقوب، ومن أجل خطية بيت إسرائيل. ما هو ذنب يعقوب؟ أليس هو السامرة؟ وما هي مُرتفعات يهوذا؟ أليست هى أورشليم؟ " فأجعل السامرة خربة في البرية للكروم، وأُلقى حجارتها إلى الوادى، وأكشف أُسسها. وجميع تماثيلها المنحوتة تُحطم وكل أعقارها تُحرق بالنار، وجميع أصنامها أجعلها خراباَ لأنها من عُقر الزانية جمعتها وإلى عُقر الزانية تعود". من أجل ذلك أنوح وأولول أمشى حافيًا وعريانًا. أصنع نحيبًا كبنات آوى، ونوحًا كرعال النعام. لأن جراحاتها عديمة الشفاء، لأنها قد أتت إلى يهوذا، وصلت إلى باب شعبى إلى أورشليم".

St-Takla.org Image: Micah wails and howls (Micah 1:8-9) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا ينوح ويولول (ميخا 1: 8-9)

St-Takla.org Image: Micah wails and howls (Micah 1:8-9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا ينوح ويولول (ميخا 1: 8-9)

يخص النبي أورشليم والسامرة بالخطايا الكثيرة، لأنهما المدينتان الكبيرتان في إسرائيل ويهوذا. ولهاتين المدينتين أكبر الأثر على البلاد كلها من خلال تمركز السلطان فيهما. فقد اشتهرت السامرة بالوثنية وكثرة بنائها للتماثيل على المرتفعات، لذلك تنبأ عليها ميخا النبي قائلا: "جميع تماثيلها المنحوتة تُحطم"، "وجميع أصنامها أجعلها خرابًا"، وقد حدث ذلك بالفعل بواسطة جيش آشور، فقد أخرب سنحاريب السامرة وكل أصنامها (أش 10: 11)، وقد القى بكُل آلهتها إلى النار لأنها لم تكن آلهة (أش 37: 19).

ويبكى ميخا على يهوذا أيضًا، لأن آثام السامرة وصلت إلى يهوذا وصلت إلى باب شعبى إلى أورشليم. فقد وصلت المرتفعات إلى أورشليم أيضًا، حتى لو كانوا لم يعبدوها الا أنهم سمحوا بوجودها وسطهم، لأنها ممكن تبُعدهم عن الههم (1 مل 14: 4).

لذلك قال بولس الرسول: "المعاشرات الردىئة تفسد الأخلاق الجيدة" (1 كو 15:33).

*ويقول ميخا النبي "جميع أصنامها أجعلها خرابًا لأنهامن عُقر الزانية جمعتها وإلى عُقر الزانية تعود" (مى 1: 9). ويقصد أن أورشليم والسامرة جمعوا لأنفسهم ثروة بتحالفهم مع الشعوب الوثنية الذين أغروهم لعبادة الأصنام. وكل هذه الثروة تنهبها الأمم الوثنية أيضا (المتمثلة في ملك آشور)، وبهذا تكون من عُقر الزانية جُمعت والى عُقر الزانية تعود.

*ان ميخا النبي يُعبٍر عن حزنه على حال أورشليم والسامرة بالنحيب كبنات آوى ورعال النعام، وهى حيوانات ضارية تتقابل ليلًا وتُصدر أصوتًا مزعجة، وكل ذلك لأن حالة البلاد ميؤوس منها، إذ أن

" جراحاتها عديمة الشفاء".

صلاة: يا رب لا تجعلنى أصل في بُعدى عنك إلى هذا الحال، إلى أن تصير أخطائي وعاداتي بلا شفاء من كثرة ما تأصلت فىً مع طول الزمن. قوتك يا رب تُذيب الجبال، وقادر أن تمحو كل ضعف يُبعدنى عنك، فأسرع ورُدنى إلى خلاصك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ميخا النبي ينادى بلاد متعددة في يهوذا للنوح والبكاء:

"لا تُخبروا في جت لا تبكوا في عَكاء تَمرغى في التراب في بيت عَفرة أُعبرى يا ساكنة شافير عُريانة وخجلة الساكنة في صانان لا تخرج. نوح بيت هأيصل يأخذ عندكم مَقامة، لأن الساكنة في ماروث آغتمت لأجل خيراتها، لأن شرًا قد نزل من عِند الرب إلى باب أورشليم. شُدى المركبة بالجواد با ساكنة لاَخيش، هى أول خطية لإِبنة صهيون، لأته فيك وُجدت ذُنُوب إسرائيل. لذلك تُعطين إطلاقًا لِمُورشة جَت تصير بيوت اُكزيب كاذبة لملوك إسرائيل. آتى إليك أيضًا بالوارث يا ساكنة مَريشة يأتى إلى عَدُلام مجد إسرائيل كُونى قَرعاء وجُزى من أجل بَنى تَنعُمك. وسعى قَرعتك كالنسر، لأَنهم قد انتفوا عنك" (مى 1 10: 16).

واضح أن النبي من شدة حزنه على حال يهوذا، فهو يدعو بلادها كلها للنوح. انه يرى بعين النبوة الخراب الآتي على يهوذا بسبب خطاياه.

من كثرة الخراب، يدعو النبي يهوذا أن لا يصل بكاؤها إلى جت (جت بلدة في فلسطين) حتى لا يشمت فيهم الفلسطينيون.

"لا تُخبروا في جت، لاتبكوا في عكاء". جت وعكا هى بلاد كبيرة في فلسطين، وهاتان البلدتان سيفرحون في بلية إسرائيل، لذلك يقول لهم النبي "لا تخبروا في جت لا تبكوا في عكاء ".

يدعوا ميخا النبي يهوذا قائلا: "تمرغى في التراب"، فهو بعين النبوة يرى أنها ستُهدم كلها وتصير ترابًا. وهى دعوة للتذلل، لعل الله يُدركهم بمراحمهِ، كما فعل مع أهل نينوى حينما تابو.

St-Takla.org Image: Make yourself bald and cut off your hair (Micah 1:16) صورة في موقع الأنبا تكلا: كوني قرعاء وجزى من أجل نفسك (ميخا 1: 16)

St-Takla.org Image: Make yourself bald and cut off your hair (Micah 1:16)

صورة في موقع الأنبا تكلا: كوني قرعاء وجزى من أجل نفسك (ميخا 1: 16)

"أُعبرى يا شافير عريانة وخجلة". شافير (جبل جنوب قادش، وهى بلدة في يهوذا)، "والساكنة في صانان لاتخرج". صانان بلدة في يهوذا كثيرة السكان، وسُكانها لن تخرج لأن البلية سوف تُداهمهم، ومن كثرة الحزن على ما يحدث لها لن تخرج. وأيضًا يزداد على حزنهم، حزن هأيصل (مدينة جنوب يهوذا، وقريبة من صانان)، لذلك يقول النبي: "نوح بيت هأيصل يأخذ عندكم مقامه"، أي سكان صانان سيحزنون على ما يحدث في هأيصل.

ويدعو النبي سكان لاخيش إلى الهروب، حيث يقول لهم "شدى المركبة بالجواد"، أي أسرعى بالفرار، لأن سنحاريب ملك آشور سوف يُحاصرها (اش 36: 1، 2). وذلك لأنها أدخلت الأصنام في بلدها متمثلة بإسرائيل، لأنهم كانوا جيرانهم المباشرين. وتُحاول لاخيش أن تُعطى هدايا لمورشة جت (وهى بلدة فلسطينية) لكي تُساعدهم ضد سنحاريب، ولكن مورشة جت سوف تأخذ منهم الهدايا وتخذلهم. لذلك سوف تخرب موريشة أيضًا، حيث يقول الوحى: آتى اليك بالوارث يا ساكنة موريشة".

"يأتى إلى عدلام مجد إسرائيل". عُدلام مدينة مشهورة، واستمرت شُهرتها إلى أيام ميخا النبي، وبالرغم من هذا المجد، فإن ملك أشور سوف يصل اليها، ويزول مجد إسرائيل. ويدعو النبي عدلام قائلًا: "كونى قرعاء وجُزى من أجل بنى تنعمك. وسعى قرعتك كالنسر لأنهم قد انتفوا عنك"، أي اجلسى واحزنى وابكى لأن مجدك سوف يزول عنك.

انها دعوة للتوبة من النبي لكُل بلدان يهوذا للتذلل والاتضاع أمام الرب. دعوة للبكاء والنحيب على خطاياهم وتهاونهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التوبة تحتاج قلبًا متضعًا:

"قريب هو الرب من منسحقى القلب. ويُخلص المتواضعين بالروح" (مز 34: 18) " القلب المنكسر يا الله لاتحتقره" (مز 51: 17)، ويقول سليمان الحكيم "مكرهة الرب كل متشامخ القلب" (أم 16: 5).

وقال السيد المسيح لقوم واثقين بأنفسهم أنهم أبرار ويحتقرون الآخرين مثل الفريسى والعشار (لو 18:9- 14)، وأراهم كيف أن العشار نزل إلى بيته مُبررًا دون ذاك الفريسى. وعلًق السيد المسيح قائلا:"لأن كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع".

St-Takla.org Image: Micah's prophecies concerning Jerusalem (Micah 1:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: نبوات ميخا بخصوص أورشليم (ميخا 1:1)

St-Takla.org Image: Micah's prophecies concerning Jerusalem (Micah 1:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: نبوات ميخا بخصوص أورشليم (ميخا 1:1)

ويوصينا بطرس الرسول قائلا:"تسربلوا بالتواضع لأن الله يقاوم المستكبرين واما المتواضعون فيعطيهم نعمة " (1 بط 5: 6).

ويقول صفنيا النبي: "اطلبوا التواضع. لعلكم تُسترون في يوم سخط الرب" (صف 2: 3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* التوبة يصحبها دموع:

الدموع نعمة يمنحها الرب للقلب التائب. الدموع تعبير صادق عن شدة احتياجنا للرب. الدموع تغسل النفس من خطاياها. الدموع أيضًا تُعبٍر عن فرحنا بالرب ونحن في حضرته. العيون المملؤة دموع يتأثر بها الرب جدًا، فهو يقول لعروس النشيد: "حَولى عنى عينيك فإنهما قد غلبتانى" (نش 6: 5).

-لذلك تجد ميخا النبي يبكى وينوح، ويدعوا يهوذا وإسرائيل لكي يبكوا ويضعوا أنفسهم في التراب من أجل خطاياهم الكثيرة.

-وأرميا النبي يبكى على أورشليم ويقول: "يا ليت رأسى ماء وعينى ينبوع دموع فأبكى نهارًا وليلًا قتلى بنت شعبى" (أر 9: 1).

ويدعوا أورشليم لتبكى على نفسها قائلًا: "يا سور بنت صهيون اسكبى الدمع كنهر ليلًا ونهارًا. لا تُعطى ذاتك راحة. لا تكف حدقة عينك. قومى اهتفى في الليل في أول الهُزُع. اسكبى كمياه قلبك قُبالة وجه السيد ارفعى اليه يديك لأجل نفس أطفالك المغشى عليهم من الجوع في رأس كل شارع " (مراثى 2: 18، 19).

-نتذكر معًا المرأة الخاطئة التي علِمت أن السيد المسيح مُتكئ في بيت الفريسي، فجاءت ووقفت عند قدميه من وراءه باكية، وابتدأت تبل قدميه بالدموع وكانت تمسحهما بشعر رأسها. ومن أجل دموعها الكثيرة غفر لها الرب خطاياها الكثيرة (لو 7: 36-50).

- ونتذكر معًا داود النبي الذي كان يتذكر خطاياه دائمًا، ومن أجلها يقول: "أُعوم في كُل ليلة سريرى بدموعى أُذوب فراشى (مز 6: 6). ويحكى اختباره على نفع الدموع، ويقول: "الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج " (مز 126: 5).

- ويُخبرنا بولس الرسول عن بكاء السيد المسيح نفسه كحامل لخطايا البشرية كلها، قائلًا: "الذى (يسوع) في أيام جسده إذ قدًم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر أن يُخلصه من الموت. وسُمع له من أجل تقواه " (عب 5:7).

- أما السيد الرب فلا يقف مكتوفًا أمام العيون الباكية، " يَمسح السيد الرب الدموع عن كل الوجوه " (أش 25: 8).

- ولأن دموعنا محفوظة في زقِ عند الرب، كما يقول داود النبي (مز 6: 7)، فهو الذي سوف يمسحها بيده في أورشليم السمائية:

"بعد هذا نظرت وإذا جمع كثير لم يستطع أحد أن يَعده، مِن كُل الأُمم والقبائل والشعوب والألسنة، واقفون أمام العرش وأمام الخروف مُتسربلين بثياب بيض وفى أيديهم سعف النخل. وهُم يصرخون بصوت عظيم قائلين: "الخلاص لإلهنا الجالس على العرش وللخروف". وجميع الملائكة كانوا واقفين حول العرش والشيوخ والحيوانات الأربعة وخروا أمام العرش على وجوههم وسجدوا لله قائلين: " أمين البركة والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة والقوة إلى أبد الآبدين. أمين". وأجاب واحد من الشيوخ قائلًا لى:"هؤلاء المتسربلون بالثياب البيض، مَن هُم؟ ومِن أين أتوا؟ ". فقلت له" يا سيد أنت تَعلم". فقال لى: " هُم الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسًلوا ثيابهم وبيًضوا ثيابهم في دم الخروف من أجل ذلك هُم أمام عرش الله ويخدمونه نهارًا وليلًا في هيكله والجالس على العرش يَحِل فوقهم لن يجوعوا بعد ولن يعطشوا بعد ولا تقع عليهم الشمس ولا شيء من الحر لأن الخروف الذي في وسط العرش يرعاهم ويقتادهم إلى ينابيع ماء حية ويمسح الله كُل دمعة مِن عيونهم" (رؤ:9-17).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات ميخا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر ميخا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/pauline-todary/micah/ch01.html