الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

96- في اختلاف الحركات بين الطبيعة والنعمة

 

1 – المسيح: يا بني، لاحظ بتيقظ حركات الطبيعة والنعمة، فإنها، على تناقضها دقيقةٌ جدًا، وبالجهد يمكن الإنسان تمييزها، إن لم يكن رجلًا روحانيًا مستنيرًا في الداخل.

لا شك أن الجميع يبتغون الخير، ويدعون بعض الخير في أقوالهم وأفعالهم، ولذلك كثيرون يغترون بظاهر الخير.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2 – الطبيعة ذات دهاء: تجذب كثيرين فتورطهم في حبائلها وتخدعهم، ولا غاية لها أبدًا سوى نفسها؛

أما النعمة فتسلك في البساطة، “متجنبة كل شبه شر″ (تسالونكيين 5: 22): لا تنصب الأشراك، بل تصنع كل شيء محضًا لأجل الله، الذي فيه تستريح كما في غايتها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Grace, El Neama, thegrace صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة نعمة، النعمة

St-Takla.org Image: Grace, El Neama, thegrace

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة نعمة، النعمة

3 – الطبيعة تأبى أن تُمات وأن تضغط، وأن تقهر وتذلل، وأن تخضع بطيبة نفس.

أما النعمة، فتعكف على إماتة الذات ومقاومة الحواس، تطلب الخضوع، وترغب في أن تقهر، ولا تريد أن تستعمل حريتها الخاصة، تحب البقاء تحت القانون، ولا تشتهي أن تتسلط على أحد، بل أن تكون وتعيش وتبقى في طاعة الله، لا بل هي مستعدةٌ لأن “تخضع، بتواضع، لكل خليقةٍ بشرية″ (1بطرس 2: 13)، من أجل الله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 – الطبيعة تشتغل لأجل منفعتها الخاصة، وتلاحظ الربح الذي يعود لها من الآخرين.

أما النعمة، فلا تنظر إلى ما فيه نفعٌ وربحٌ لها، بل بالحري إلى ما يعود بالنفع على الكثيرين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5 – الطبيعة ترتاح إلى قبول الإكرام والإجلال.

أما النعمة، فترد بأمانةٍ إلى الله، كل مجدٍ وكرامة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6 – الطبيعة تخشى الخزي والاحتقار.

أما النعمة، “فتفرح باحتمال الإهانة لأجل اسم يسوع″ (أعمال 5: 41).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

7 – الطبيعة تحب البطالة والراحة الجسدية.

أما النعمة، فلا تستطيع البطالة، بل تعتنق العمل بارتياح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

8 – الطبيعة تطلب الحصول على ما كان طريفًا ظريفًا، وتكره الحقير الغليظ.

أما النعمة، فتلتذ بالبسيط الوضيع، ولا تزدري الخشن، ولا تأنف من لبس الأطمار الرثة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

9 – الطبيعة تنظر إلى الزمنيات: فتفرح بالأرباح الأرضية، وتحزن للخسائر، وتغضب لأقل كلمةٍ مهينة.

أما النعمة، فتنظر إلى الأبديات، ولا تتعلق بالزمنيات، لا تقلق لفقدان خيرٍ ما. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولا تستحر للكلام القاسي، لأنها في السماء قد جعلت كنزها وفرحها، هناك حيث لا شيء يبيد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

10 – الطبيعة جشعة، تؤثر الأخذ على العطاء، وتحب الأثرة والتفرد بالأُمور.

أما النعمة، فرحيمةٌ تشرك الآخرين، تجتنب الأثرة، وتقنع بالقليل، وترى أن “العطاء أعظم غبطة من الأخذ″ (أعمال 20: 35).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

11 – الطبيعة تميل إلى الخلائق وإلى الجسد وإلى الأباطيل، وإلى التجول.

أما النعمة، فإنها تجذب إلى الله، وتستحث على الفضائل،

وتزهد في الخلائق، وتهرب من العالم، وتبغض شهوات الجسد، وتقل من الجولان، وتستحي من الظهور بين الناس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

12 – الطبيعة ترتاح إلى بعض التعزيات الخارجية، مما فيه لذةٌ للحواس.

أما النعمة، فتطلب التعزية في الله وحده، واللذة في الخير الأسمى، فوق جميع المنظورات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

13 – الطبيعة تعمل كل شيءٍ لأجل الربح والمصلحة الشخصية، ولا تستطيع أن تعمل شيئًا ما مجانًا، بل تأمل من إحسانها ما يعادله أو يفوقه -مديحًا كان أم حظوة- وهي تبتغي أن تقدر فعالها وهباتها أعظم تقدير.

أما النعمة، فلا تطلب شيئًا زمنيًا، ولا تقتضي، كمكافأةٍ لها، ثوابًا آخر إلا الله وحده، ولا تشتهي من لوازم الحياة الزمنية، إلا بمقدار ما كان نافعًا لها، لتحصيل الخيرات الأبدية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

14 – الطبيعة تفر بكثرة الأصدقاء والأقارب، وتفتخر بسمو المنزلة وشرف الأصل، تبسم للمقتدرين وتتملق الأغنياء، وتصفق لأمثالها.

أما النعمة، فتحب حتى أعداءها، ولا تترفع لكثرة الأصدقاء، ولا تحسب حسابًا لعلو المنزلة أو شرف المولد، إلا إذا كان ثمة فضيلةٌ أعظم.

تؤثر الفقير على الغني، وتشفق على البريء أكثر مما على المقتدر، تفرح بذي الصدق لا بالكذوب، وتحث دومًا أهل الصلاح على “التنافس في المواهب الفضلى″ (1كورنثيين 12: 31)، وعلى التشبه بابن الله في الفضائل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

15 – الطبيعة تتذمر سريعًا من العوز والضيق.

أما النعمة، فتصبر على الفاقة بجلد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

16 – الطبيعة تعكس كل شيءٍ إلى ذاتها، ومن أجل ذاتها تقاتل وتجادل.

أما النعمة، فإنها تعيد كل الأشياء إلى الله، مصدرها الأصلي، ولا تنسب لنفسها شيئًا من الصلاح، لا تدعي شيئًا بعجرفة، ولا تخاصم، ولا تفضل رأيها على رأي الآخرين، بل تخضع، في جميع أحكامها وأفكارها، للحكمة الأزلية، والقضاء الإلهي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

17 – الطبيعة ترغب في معرفة الأسرار وسماع الأخبار، تريد أن تظهر في الخارج، وأن تختبر بحواسها أُمورًا كثيرة، وهي تبتغي الشهرة، وعمل ما ينتج منه المديح والإعجاب.

أما النعمة، فلا تكترث للاطلاع على الأخبار والأُمور المستطرفة، لأن ذلك كله وليد الفساد القديم، إذ لا شيء جديدٌ أو دائم على الأرض.

فهي تعلم الإنسان أن يقمع حواسه، وأن يتحاشى عن العجب الباطل وعن حب الظهور، وأن يخفي، عن تواضع، ما كان جديرًا بالمديح والإعجاب، وأن يتوخى، من كل شيءٍ وفي كل علم، ثمرة الإفادة، مع حمد الله وإكرامه.

ولا تريد أن يتحدث عنها ولا عما يخصها، بل تبتغي أن تبارك الله في مواهبه، لأنه يمنح كل شيءٍ عن محبةٍ خالصة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

18 – إن هذه النعمة هي نورٌ فائق الطبيعة، وموهبةٌ خصوصيةٌ من الله، هي حقًا ختم المختارين، وعربون الخلاص الأبدي، ترفع الإنسان من الأرضيات إلى حب السماويات، وتحوله من جسديٍ إلى روحاني.

فبمقدار ما تذل الطبيعة وتقهر، يتزايد فيضان النعمة، ويتجدد الإنسان الداخلي كل يومٍ على صورة الله، بفضل افتقاداتٍ جديدة.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالسفر الثالث: تعزية القلب - كتاب الاقتداء بالمسيح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-096-Movements.html