الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

الأسرار السبعة (الأسرار الكنسيَّة السبعة) - القس أنطونيوس فكري

90- الكهنوت في العهد القديم كان رمزًا لكهنوت العهد الجديد

 

لفظ كاهن استخدم لأول مرة مع ملكي صادق  "وكان كاهنا لله العلى" (تك14: 18). وهناك ترجمة أخرى تجدها في الكتاب المقدس بشواهد "إذ كان كاهنا لله العلى" . وجاءت الآية في الإنجليزية....

And he was the priest of the most high God

وراجع رسالة العبرانيين إصحاحات 5، 7 لترى أن ملكي صادق كان رمزًا للسيد المسيح رئيس كهنتنا العظيم (عب4: 14). ولاحظ هنا في الترجمة الإنجليزية أن لفظ كاهن مُعرَّف بالــ  =   the priest فنفهم أن هناك كهنوت واحد هو كهنوت المسيح، والذي يرمز له بكهنوت ملكي صادق، وهو كهنوت أبدى بشفاعة أبدية (1يو2: 1 + مز110: 4 ليس بذبائح دموية وإنما كهنوت خبز وخمر. وكون أن أول مرة نسمع عن الكهنوت كانت عن ملكى صادق ففى هذا إشارة واضحة لأن هذا هو الكهنوت الحقيقى المقبول الذى يريده الله. أما الكهنوت الهاروني، كهنوت العهد القديم، كهنوت الذبائح الدموية فكان رمزًا لكهنوت المسيح الذي قَدَّم نفسه عنا ذبيحة دموية حقيقية على الصليب. لذلك كان الكهنوت الهاروني كهنوتًا مؤقتًا، فإذا أتى المرموز إليه بَطُلَ الرمز. وكانت ذبيحة الصليب هي المرموز إليه،  وهذه الذبيحة ممتدة من خلال سر الإفخارستيا والكهنوت المسيحي حتى نهاية الأيام أي حتى المجيء الثاني. ولأن الكهنوت اليهودي كان يرمز للمسيح لم يكن يُسمح لأحد حتى لو كان من نسل هرون أن يمارس الكهنوت إن كان به أية عيوب جسدية، فالمرموز له أي المسيح كان بلا خطية.

وكلمة "كاهن" وإن كان لا يُعرف مصدرها على وجه اليقين، إلا أن الأرجح أنها مشتقة من كلمة "كُن" بمعنى "يقف" في إشارة لوقوف الكاهن أمام الله خادمًا له أو ممثلا للشعب أمام الله، أو ممثلا لله أمام الشعب، فهكذا توصف خدمة الكاهن (عد16: 9 + تث10 : 8 + 17: 12 + 18: 5). وقيل أن أصل الكلمة بمعنى "أنبأ" بكلام الله والغيبيات. والكلمة التي تعبر عن هذه الخدمة في العبرية هي "كَهَنَ" وهى نفس الكلمة في العربية. وكان اليهود يطلقون على كهنة الأوثان  لفظ الكماريم (صف1: 4) في مقابل اسم كوهانيم (جمع كاهن بالعبرية) لكهنة اليهود . وكلمة كماريم هي من مشتقات كلمة اللون الأسود وهو لون الملابس السوداء التي يرتديها كهنة الأوثان، أما كهنة اليهود فكانت ملابسهم من بوص =  بيضاء (خر28: 39، 40). أما رئيس الكهنة فملابسه ملونة ومطرزة ومذهبة للمجد والبهاء (خر28: 40) فهو رمز للمسيح وراجع تفسير (خر28). أما اللون الأبيض فهو إشارة للبر الذي يجب أن يتصف به الكاهن (مز132: 9).

* ووجدت كلمة كاهن فى اللغات السامية ويُعتقد أنها أتت من (كوهين) العبرية. واليهود إستخدموا الكلمة بمعنى تقديم الذبائح والقرابين للتقرب من الله ولغفران الخطايا.

* أما إستخدام الكلمة فى الوثنية فنجده قد إشتمل بجانب تقديم الذبائح للتقرب للآلهة على أن الكاهن ينبئ الناس بإرادة الله ومعرفة الأسرار والتكلم عن الغيبيات بل والسحر.

وكان للكهنوت اليهودي ثلاث طبقات: 1) رئيس الكهنة أو الكاهن العظيم؛ 2) الكهنة؛ 3) اللاويين.

وهي نفس درجات الكهنوت المسيحي: 1) الأسقفية؛ 2) الكهنة؛ 3) الشمامسة.وكما كان اللاويين مساعدين للكهنة في خدمتهم هكذا هو دور الشمامسة.

St-Takla.org Image: A Jewish High Priest in Robes and Brastplate صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة كاهن يهودي أعلى في ملابسه الكهنوتية والصدرية

St-Takla.org Image: A Jewish High Priest in Robes and Brastplate

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة كاهن يهودي أعلى في ملابسه الكهنوتية والصدرية

وحينما نقول "العهد القديم" نفهم أن هناك عهدا بين الله وشعبه، وكان هذا العهد مبنيا على دم ذبائح،  فكان وجود الكهنة أمرًا جوهريًا لحفظ علاقة مستمرة لإسرائيل مع الله . فكان الإسرائيلي يرتبط مع الله بعهد قومي فريد هو عهد الله مع شعبه، وكان هذا العهد يستلزم وجود الكهنوت لأهمية خدمته الشفاعية، فكان الكهنة وسطاء بين الله والشعب لحفظ علاقة العهد، ونرى أهمية هذه الوساطة في كيف أن هرون بمجمرته منع الوبأ عن الشعب فأنقذ الشعب (عد16: 41 – 50). ونفس الكلام ينطبق على العهد الجديد المبنى على دم المسيح واستمرارية ذبيحة الصليب في سر الإفخارستيا الذي يمارسه الكهنة المسيحيين.

وكلمة كاهن تشير لمن يؤدى مهمة دينية كوسيط أو يرأس قداسا مرتديا ملابس معينة لها رموز دينية  قاموس strongs. وكان من يقوم بدور كهنوتي من الآباء البطاركة له ملابس خاصة يرتديها في أثناء عمله الكهنوتي وتقديم الذبائح عن أسرته، وبعد انتهاء هذه الخدمة تحفظ هذه الملابس في صندوق خاص ويوضع معها روائح وزهور فيكون للملابس رائحة هذه الزهور. وكان عيسو يقوم بهذا الدور الكهنوتي بعد أن شاخ أبيه إسحق، لذلك حين ارتدى يعقوب ملابس عيسو (تك27: 15) وشَمَّ إسحق رائحة ملابس عيسو قال إسحق " رائحة ابني كرائحة حقل..." (تك27: 27). وراجع سفر الخروج إصحاح 28 لترى مفهوم ملابس هرون رئيس الكهنة وكيف أنها تشير لشفاعة المسيح في كنيسته.

* ونرى عمل كاهن العهد القديم في الكتاب المقدس أنه هو من يقدم ذبائح دموية على المذبح كوسيط بين الله والناس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. . وكلمة يَكْهن تعنى تقديم ذبائح. فكان الخاطئ يأتي بذبيحة للكاهن معترفا بخطيته وهو ممسكا بالحيوان الذي أتى به فتنتقل الخطية إلى الحيوان البريء، ويقدم الكاهن الحيوان البريء الذي حمل خطية الخاطئ ذبيحة، فيرضى الله عن الخاطئ ويصفح عنه.

* وهذا هو نفس ما يقوم به الكاهن المسيحي الآن..... فالخاطئ يأتي في سر الاعتراف تائبًا معترفًا بخطيته، ويصلى له الكاهن التحليل وينقل الروح القدس خطايا المعترف إلى المسيح الذي يحمل خطايا المعترف وتغفر الخطايا بذبيحة الإفخارستيا، ويحصل المعترف بالتناول منها على حياة أبدية بجانب غفران الخطية... " يُعطى لغفران الخطايا وحياة أبدية لمن يتناول منه " .

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تطوُّر الكهنوت تاريخيًّا

1) أول ذبيحة سمعنا عنها في الكتاب المقدس هي الذبيحة التي أخذ منها الله جلدا ليستر أبوينا الأولين آدم وحواء، إذ ألبسهما الله أقمصة من جلد "وصنع الرب الإله أقمصة من جلد وألبسهما" (تك3: 21).

ولكن من الذي قام بذبح هذه الذبيحة، هل هو الله أم آدم؟   لم يحدد الكتاب... والمفهوم أنه آدم نفسه الذي عَلَّمه الله تقديم الذبائح الدموية لغفران الخطايا، وتسلم هذا الطقس من آدم هابيل ابنه وهكذا.

فلماذا لم يذكر الكتاب أن آدم هو من قدَّم الذبيحة..؟ المعنى المهم في هذا أن الرب الإله هو الذي يستر وأن الذبيحة الحقيقية التي سوف تغفر الخطايا وتستر على آدم وبنيه هي ذبيحة الصليب، وهذه سيقدمها المسيح نسل آدم حين يتجسد في ملء الزمان وبيد اليهود أولاد آدم ، وهذه هى التى تستر حقيقة. ونعود للسؤال من قدَّم الذبيحة الأولى هل هو الله أم آدم؟ ولماذا لم يُشِر الكتاب لمن قَدَّمها؟ لأن فى هذا إشارة لذبيحة الصليب التى تستر حقيقة، فالذى قَدّم الذبيحة هو إبن الله، هو قدم نفسه، ولكن بيد اليهود أبناء آدم. وقبل الله الذبيحة ليستر على أبناء آدم. وهذه هي التي تستر حقيقة. وصار تقديم ذبائح دموية هو الطريق المقبول لاسترضاء الله، فمن خلالها يرى الله ما سيفعله ابنه في ملء الزمان وبدمه يُكَفِّر عن آدم وبنيه = أي يغطيهم ويسترهم بدمه وليس بأقمصة من جلد. وبهذا يعود آدم وبنيه لحضن الله. لذلك قال الله يوم معمودية المسيح "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" فالله كان يرى أنه بذبيحة المسيح وبالمعمودية سيعود أولاد الله إليه. وبنفس المفهوم نجد الله يقبل ذبيحة هابيل الدموية ويرفض تقدمة قايين من ثمار الأرض. وأيضا حين قدَّم نوح محرقة لله قيل "تنسم الله رائحة الرضا" (تك8: 21).

2) لذلك يعتبر آدم هو أول كاهن، والله هو الذى أسس الكهنوت أى طريقة التقرب لله عن طريق تقديم ذبائح دموية. ولقد علَّم الله آدم كيف يتقرب إليه: وذلك بأن يقدم أمامه ذبيحة دموية. وكلمة يتقرب أخذ منها كلمة قربان، أى تقديم ذبيحة لله. وقيل هذا عن إبن الإنسان (المسيح): "كنت أرى في رؤى الليل وإذا مع سحب السماء مثل ابن إنسان أتى وجاء إلى القديم الأيام فقربوه قدامه (أى قدموه ذبيحة مقبولة عن البشر). فأعطي سلطانا ومجدا وملكوتا لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة. سلطانه سلطان أبدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض" (دا7 : 13 ، 14).

3) وعَلَّمَ آدم إبنيه قايين وهابيل تقديم ذبائح لله ليتقربوا له فيقبلهم الله. ورفض قابيل هذا الكهنوت وقدم من ثمار الأرض. بينما قدم هابيل ذبيحة دموية. فقبل الله ذبيحة هابيل ولم يقبل تقدمة قايين. بل نسمع أن "هابيل كان راعيا للغنم"، ونفهم أنه كان يرعى الغنم ليقدم منها ذبائح يتقرب بها لله كما تعلم من آدم أبيه، وكانت رعاية الغنم فقط لتقديم ذبائح لأنهم لم يكون مسموحا لهم أن يأكلوا لحوم حيوانات فى ذلك الوقت. إنما سمح الله للإنسان بأكل اللحم بعد الطوفان.

4) ونرى أن الله يؤكد أن تقديم ذبائح دموية هو الطريق لإسترضاءه، فحين قدَّم نوح محرقته قيل "فتنسم الرب رائحة الرضا، وقال الرب فى قلبه: لا أعود ألعن الإنسان .. ولا أعود أيضا أميت كل حى كما فعلت" (تك8 : 20).

ملحوظة وتساؤل:- هل حقا يفرح الله بالذبائح الدموية، وبسببها لا يعود يلعن الأرض ولا يميت كل حى؟ علَّقَ أحد الكتاب المصريين ساخرا على هذه الآية وقال "هل إله اليهود يُسَّر برائحة الشواء". وقطعا ليس هذا هو المعنى، فالله لن يرضيه تقديم محرقات حيوانية. لكن كان الله يرى فى هذه المحرقات ذبيحة المسيح، والتى بها تُرفع اللعنة عن الإنسان وتعود الحياة للإنسان. الله كان يُسَّر بطاعة المسيح الذى أطاع حتى الموت موت الصليب (فى2 : 8). ولكن مرة أخرى نتساءل: وهل كان من المتصور أن لا يطيع المسيح، وحينما أطاع تنسم الله رائحة الرضا؟ أيضا ليس هذا هو المعنى، فالمسيح أتى لهذا (يو12 : 27) وفقا للمشورة الثالوثية الأزلية أن الإبن هو من سوف يفدى الإنسان. لكن كان الله يفرح بعودتنا نحن لأحضانه عن طريق الصليب. الله كان يتطلع إلى اليوم الذى نعود له كأبناء فى إبنه المسيح ويقول فرحاً "هذا هو إبنى الحبيب الذى به سررت". الله خلق آدم وكان يتمنى أن يبادله آدم المحبة، وعلامة محبة الله لآدم هذه الخليقة الجميلة التى أعدها له، وكان الله فى المقابل يود وينتظر أن يظهر آدم طاعته للوصية إعلانا عن ثقته فى الله الذى أحبه. ولكن حدث العكس وصدَّق آدم الشيطان ولم يصدق الله. ولكن الآن كل من هو ثابت فى المسيح يحسب كاملا (كو1 : 28) وبالتالى طائعا لله. وهذا معنى قول القديس بولس الرسول "ومتى اخضع له الكل فحينئذ الابن نفسه ايضا سيخضع للذي اخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل" (1كو15 : 28). والمعنى أن المسيح كرأس للكنيسة سيعيدها خاضعة للآب فى حب كما أراد الله منذ البدء. فكان الله يتنسم رائحة الرضا، لأنه يرى فيها هذا اليوم الذى يعود الإنسان فى حب خاضعا له. وعلَّم الإنسان منذ البدء التقرب لله عن طريق الذبائح الدموية لنفهم معنى ذبيحة الصليب.

5) وإنحرفت فكرة تقديم ذبائح دموية للتقرب إلى الله، ودخلت العبادة الوثنية أفكارا خاطئة فكان كهنة الأوثان يقدمون الذبائح لأصنامهم. بل كان لهم ممارسات بشعة كتقديم الأطفال ذبائح حية لإسترضاء الأصنام. إلى أن أتى موسى بالشرائع التى يرضاها الله مصححا الإنحرافات التى دخلت عن طريق كهنة الأوثان. ونسمع فى العهد القديم عن الكهنة الوثنيين مثل كهنة المصريين (تك41 : 45) / والكهنة الفلسطينيين (1صم6 : 2) / وكهنة داجون (1صم5 : 5) / وكهنة البعل (2مل10 : 19) / وكهنة كموش (إر48 : 8) / وكهنة البعليم والسوارى (2أخ34 : 5) .

6) وأسس الله عن طريق ناموس موسى بعد ذلك الكهنوت الهارونى وتقديم ذبائح حيوانية. فكان الكهنوت الهارونى بمثابة تصحيح بعد تلك الإنحرافات الوثنية، لتعود الصورة كما سلمها الله لآدم. وبهذا أسس الله نظام الكهنوت الهارونى ككهنوت يرضى الله عنه ويكون وسيطا بين الله والشعب رمزا لرئيس كهنتنا العظيم الذى يشفع فينا إلى الأبد.

7) ولكن كان واضحا أن الذبائح الحيوانية لا تغفر الخطايا، إنما كانت طريقة مؤقتة إلى أن يأتى المسيح مقدما نفسه ذبيحة دموية، وبهذا تنتهى الذبائح الدموية لنتقرب إلى الله عن طريق كهنوت جديد على طقس ملكى صادق. ونلاحظ أن الله فى العهد الجديد لم يلغى الكهنوت أى تقديم ذبائح بل تغير شكل الذبائح، من ذبائح دموية إلى ذبيحة على شكل خبز وخمر، وأُخِذَ الكهنوت من اليهود (الكرامين الأردياء) وأعطِى لكرامين جدد. ونجد فى رسالة العبرانيين مقارنة تظهر سمو الكهنوت المسيحى عن الكهنوت الهارونى.

8) لذلك نسمع عن كهنوت ملكى صادق كرمز لكهنوت المسيح، وكان المسيح آخر ذبيحة دموية مقبولة قدمها الكهنوت اليهودى فى شخص قيافا. وصار المسيح بهذا رئيس كهنتنا الذى قدَّم نفسه ذبيحة عنا. أما نبوة داود عن أن المسيح يكون كاهنا لله إلى الأبد على طقس ملكى صادق (مز110 : 4)، فهذا يشير لإستمرارية تقديم المسيح نفسه كذبيحة مستمرة فى كنيسته على هيئة الخبز والخمر فى سر الإفخارستيا. وهذا هو الكهنوت المسيحى الذى بدأ بالصليب ويستمر إلى نهاية الأيام بالكهنوت المسيحي، كهنوت الخبز والخمر.

وراجع رسالة العبرانيين لترى المقارنة بين الكهنوت الهاروني الذي لم يكن به كمال (عب7: 11، 23)، وبين كهنوت المسيح الوسيط والشفيع الكفاري الأبدي لكنيسته "أقسم الرب ولم يندم. أنت كاهن إلى الأبد على رتبة ملكي صادق" (مز110: 1). لذلك فالكهنوت الهاروني كان كهنوتا مؤقتا ورمزًا لكهنوت المسيح الذي يأتي في ملء الزمان، لأن الكهنوت الهاروني لم يكن به كمال (عب7: 11).

وكان كهنوت المسيح عن طريق تقديم نفسه ذبيحة دموية حقيقية، وكانت على طقس هارون، بل كانت آخر ذبيحة مقبولة يقدمها الكهنوت الهاروني (ممثلًا في قيافا)، وبعدها رُفِض الكهنوت اليهودي إذ انشق حجاب الهيكل، واستمر الكهنوت المسيحي على طقس ملكي صادق، وهو كهنوت لا يزول (عب7: 24، 25).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا كان الكهنة من نسل هرون فقط؟

بنو هرون كانوا في هرون = من صلبه، فلا يوجد كهنوت أمام الله إلا لمن كان من بنى هرون وهذه هي شريعة الله. وعمل الكاهن أن يقدم ذبيحة وهذا ما كان هرون يقوم به هو وبنيه. وهذا يشرح مفهوم الكهنوت المسيحي، فرئيس الكهنة الحقيقي هو المسيح الذي يقدم ذبيحة نفسه. وليس من حق أي إنسان أن يُقْدِم على أن يُقَدِّم المسيح ذبيحة إلا المختار من الله كهرون، فكما اختار الله هرون ونسله ليكونوا كهنة للعهد القديم يختار الله كهنة للعهد الجديد "ولا يأخذ أحد هذه الوظيفة بنفسه بل المدعو من الله كما هرون أيضًا" (عب5: 4). والكاهن المسيحي هو في المسيح رئيس كهنتنا الحقيقي الذي يقدم نفسه ذبيحة على المذبح المسيحي، ويكون الكاهن المسيحي هو الأداة المنظورة التي يستخدمها المسيح في تقديم نفسه ذبيحة. فالكاهن المسيحي يستمد كهنوته من المسيح، فالكهنوت هو كهنوت المسيح، فالمسيح هو الكاهن والذبيحة ومقدم الذبيحة، ذبيحة نفسه (ورمزه هنا هرون). والكاهن المسيحي الذي هو في المسيح يأخذ كهنوته من المسيح الذي هو فيه ولذلك نقول أن الكهنوت المسيحي هو في المسيح (ورمز ذلك أبناء هرون الذين كانوا في هرون ومن صلب هرون). وهذا المفهوم هو ما أشار إليه القديس بولس الرسول بقوله "هكذا فليحسبنا الإنسان كخدام ووكلاء سرائر الله" (1كو4: 1). فالسر الكنسي (sacrament) هو نعمة وعطية من الله يريد أنها تصل لشعبه، ورجال الكهنوت هم من يقوموا بهذا الدور كخدام ووكلاء عن الله. وهذا هو ما رأينا تطبيقه في معجزة الخمس خبزات والسمكتين، فنعمة الله قام بتوزيعها رسل المسيح كوكلاء له.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وظيفة الكاهن

أولا الكاهن يقوم بتتميم الأسرار المقدسة وكل الصلوات الليتورجية. وهو كأب روحى عليه أن يهتم برعاية شعبه، المحتاج منهم والمريض، ويهتم بإفتقادهم. وهو مسئول عن التعليم فى كنيسته وعن سلامة التعليم داخل كنيسته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أهمية الصلاة من أجل الإكليروس

ولنعلم أن الإكليروس، الأب البطريرك والأباء الأساقفة والأباء الكهنة محاربين بشدة وهم أكثر عرضة للتجارب بهدف إفشال الخدمة ووضع عثرات أمام الشعب. ليس هذا فقط بل هناك مشاكل كثيرة يثيرها عدو الخير ضد الكنيسة وتحتاج إلى التدخل الإلهى ليعطى حكمة لحلها. لذلك تصلى الكنيسة للإكليروس، للبطريرك والأساقفة والكهنة والشمامسة. وتصلى للإكليروس عامة وتقول "إعطى بهاءً للإكليروس" فليس أحد معصوم من الخطأ لكن خطأ الإكليروس يسبب عثرات كثيرة. وهكذا كان القديس بولس الرسول يصلى من أجل شعبه، ويطلب منهم أن يصلوا من أجله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتفهرس بحث أسرار الكنيسة السبعة لأبونا أنطونيوس فكري

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry/od-priesthood.html