الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

كاهن | كهنوت

 

St-Takla.org Image: A Jewish High Priest in Robes and Brastplate صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة كاهن يهودي أعلى في ملابسه الكهنوتية والصدرية

St-Takla.org Image: A Jewish High Priest in Robes and Brastplate

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة كاهن يهودي أعلى في ملابسه الكهنوتية والصدرية

وهو خادم دين وفي اصطلاح الكتاب المقدس الشخص المخصص لتقديم الذبائح. وكان كل الأفراد، قبل النظام الموسوي، يقدمون الذبائح (تك 4: 4). صار رؤساء البيوت والقبائل يمارسون الكهنوت من الأب إلى ابنه البكر. وعندما أمر موسى كل رئيس عائلة أن يذبح خروف الفصح يرّجح أن نظام كهنوت العائلات أي أن يكون الكاهن رئيس العائلة كان جاريًا في ذلك الوقت. ولكن لما سنّ النظام الجديد تعينت رتبة الكهنوت في عائلة هرون (خر 28) فافرزوا لله باحتفال عظيم وحظر من ذلك الوقت ممارسة الكهنوت في إسرائيل إلا في السلالة الرسمية (2 أخبار 26: 18). وكان كل ذكر من ذرية هرون كاهنًا بشرط ألاّ يكون فيه أي عيب أو تشويه جسدي، وكان البكر فقط يمكنه أن يكون كاهنًا عظيمًا ولم يكن جائزًا لمن فيه أي عيب أن يتقدم ليقرب خبز إلهه حتى ولو كان من سلالة هرون (لا 21: 16- 24). وكانت تفرض على الكاهن في حياته ومعيشته قوانين لم تكن تفرض على غيره من اللاويين أو من عوام الشعب وكان عدد من الكهنة قليلًا في أول الأمر (يش 3: 6 و6: 4). وقسم داود الكهنة إلى 24 فرقة منها ست عشرة من عائلة العازار وثمانٍ من عائلة ايثامار (1 أخبار 24: 4). وكانت هذه الفرق تمارس وظائفها بالتتابع وتبدل الفرقة بغيرها كل سبت وهكذا كان لا بد لكل فرقة من أن تمارس واجباتها مرتين في السنة على الأقل. والظاهر أنه في أثناء السبي حدث اختلاف في أمر هذه الفرق لأنه عندما عاد مع زربابل 4289 كاهنًا وجدانهم كانوا كلهم من أربع من هذه الفرق فقط (عز 2: 36- 39 ونح 7: 39- 42).

وكانت واجبات الكهنة تقديم الذبائح اليومية والأسبوعية والشهرية والسنوية. وعدا ذلك فإنهم كانوا يخدمون في الاحتفالات والتطهير ويعتنون بالآنية المقدسة والنار المقدسة والمنارة الذهبية وأثاث المقدس. وكانوا يطلقون الصوت في الأبواق المقدسة ويحملون تابوت العهد ويقضون في دعاوى الغير، ويقدرون المال للافتداء وينظرون في شأن البرص ويفسرون الناموس للشعب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس الكتاب المقدس والأقسام الأخرى). ويقومون باستشارة الله بواسطة الأوريم والتميم (خر 28: 30 وعز 2: 63 وعد 16: 40 و18: 5 و2 أخبار 15: 3 وار 18: 18 وحز 7: 26 ومي 3: 11). غير أن الكتاب المقدس يقول عنهم بأنهم كثيرًا ما أهملوا هذه الواجبات (2 أخبار 17: 7- 10 و19: 8- 10 وحز 44: 24).

 

فرق الكهنة:

أخبار 24: 7-18 في ملك داود

في عز 2: 36- 39 ونح 7: 39- 42

في أيام نحميا 10: 2- 8

في نح 12: 1- 7

و 12- 21

1يهوياريب (1أخبار 9 10: ونح 11 : 10)
 

 

 

يوياريب

2 يدعيا

بنو يدعيا

-

يدعيا

3 حاريم

حاريم

حاريم

رحوم ع (4حريم ع 15)

4 سعوريم

-

-

-

5 ملكيا

بنو فشحور (1 أخبار 9 : 12 )

ملكيا

-

6  ميامين

-

ميامين

ميامين ع 5 (منيامين ع 17)

7 هقوص

-

مريموث حفيد هقوص

مريموث

8 ابيا

-

ابيا

ابيا

9 يشوع

بيت يشوع

-

-

10  شكنيا

-

شبنيا

شكنيا ع 3 (شبنيا ع 14)

11 الياشيب

-

-

-

12  الياقيم

-

-

-

13  خفة

-

-

-

14 يشبآب

-

-

-

15 بلجة

-

بلجاي

بلجة

16 إمير

بنو امير

اميريا

امريا

17 حيزير

-

-

-

18 هفصيص

-

-

-

19 فتحيا

-

-

-

20 يحزقئيل

-

-

-

21 ياكين(1 أخبار 9: 10 ونح 11: 10)

-

-

-

22 جامول

-

-

-

23 دلايا

-

-

-

24 مغريا

-

مغريا

مَعَديا ع 5 (موعديا ع 17)

فرق بعد السبي التي لا يمكن توفيقها مع الفرق الأصلية

نح 10: 2-8

نح 12: 1-7 و 12-21

نح 11: 10- 14 و1 أخبار 9: 10- 12

سرايا

سرايا

سرايا

عزريا

عزرا

عزريا

يوميا

يوميا

-

فشحور

-

-

حطوش

حطوش

-

ملوخ

ملوخ أو مليكو أو ملوكي

-

عوبديا

عدو

عدايا

-

دانيال

-

جنثون

جنثون

-

باروخ

-

-

مسلام

-

-

شمعيا

شمعيا

-

-

سلو أو سلاي

-

-

عاموق

-

-

حلقيا

-

-

يدعيا

-

أما تقديس الكهنة فكان يحتفل به احتفالًا عظيمًا يدوم سبعة أيام (خر 29: 1- 37 ولا 7 و8). وكان ذلك الاحتفال يجري بتقديم الذبائح والاغتسال ولبس الثياب المقدسة ونضح الدم والدهن بزيت. أما ثياب الكاهن فكانت، قميصًا من كتان أبيض يمتد من العنق إلى الكاحلين منه، أكمام ضيقة، وسروال من كتان، ومنطقة مطرزة باسمانجوني وأرجوان وقرمز وكان يضع على رأسه عمامة. ويرجح أن الكاهن كان يخدم وهو حافي القدمين وكان يلبس فوق القميص رداءً مطرزًا بذهب وألوان كالمنطقة وكان يشده حول خصره بزنار من نفس الألوان والنقوش (خر 28: 40 - 42).

St-Takla.org Image: Micah scolds the priests (Micah 3:9-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يوبخ الكهنة (ميخا 3: 9-11)

St-Takla.org Image: Micah scolds the priests (Micah 3:9-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يوبخ الكهنة (ميخا 3: 9-11)

ولم يكن يسمح للكاهن بعد تقلده لوظيفته أن يندب ميتًا أو أن يتنجس بمسه إلا إذا كان من الأنسباء الأقربين إليه ولم يكن جائزًا له أن يحلق شعره أو أن يجز لحيته أو أن يتزوج بامرأة مطلقة وبما أن وظيفته كانت التقرب إلى الله بالنيابة عن الشعب كان مطلوبًا منه أن يبقى طاهرًا في داخله وفي مظاهره الخارجية. وقد خصصت للكهنة ثلاث عشرة مدينة مع مسارحها في نصيب يهوذا وشمعون وبنيامين قيامًا بمعاشهم (يش 21: 13- 19). وأضيف إلى ذلك عشر الأعشار المدفوعة للاويين (عد 18: 26- 28) وفداء الأبكار والرفائع (عد 18: 14- 19) وقيمة الأشياء المنذورة (لا 27) وباكورات المحصولات (خر 23: 19 ولا 2: 14 وتث 26: 1- 10) وجزء من غنيمة الحرب (عد 31: 25- 47) مع خبز الوجوه ولحم التقدمات أثناء خدمتهم في الهيكل (عد 18: 2- 20 ولا 6: 26- 29 و7: 6- 10).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الكاهن هو الشخص المعين للقيام بالخدمات الدينية وبخاصة تقديم الذبائح على المذبح والعمل وسيطًا بين الناس والله. والكلمة التي تعبر عن هذه الخدمة في العبرية هي "كَهَنَ" كما في العربية.

 

(1) خدمة الكاهن: كان الكهنوت العبري يشكل أحد المعالم البارزة في الديانة العبرانية في العهد القديم. ويبدو هذا واضحًا ليس فقط من الإشارات الكثيرة إليه، ولكن من محتوى العبادة في العهد القديم وطبقة الكهنة الذين كانوا يمثلون الشعب، وأهمية خدماتهم وعلاقتهم بكل جوانب الحياة.

لقد كانت النظرة العبرانية للعالم وللحياة في العالم، تسيطر عليها الغيبية، فضرورة توفر علاقات مقبولة مع الله، جعلت لوجود الكهنة وخدمتهم أولوية قصوى. فكان وجود الكهنة أمرًا جوهريًا لحفظ علاقة مستمرة لإسرائيل مع الله، فكان الإسرائيلي يرتبط بالله بعهد قومي فريد، وكان هذا العهد يستلزم وجود الكهنوت لأهمية خدمته الشفاعية، وكممثلين للشعب أمام الله، فعمل الكهنة وسطاء بين الله والشعب لحفظ علاقة العهد.

وكان نجاح هذه الخدمة الكهنوتية، يتوقف بشدة على معنى وروح القيام بها، وبخاصة من جانب الشعب. فالخدمة الكهنوتية بالنسبة لطبيعتها في تمثيل الشعب يمكن أن تنزلق لتصبح مجرد طقوس عقيمة بلا معنى مما يلغي أي دور حقيقي للشعب نفسه، وتتحول الأهمية إلى الطقس ذاته، ويتلاشى المضمون. وهذا ما آل إليه فعلًا –إلى حد بعيد- الكهنوت العبراني. وكثيرًا ما رفع الأنبياء –في العهد القديم- أصواتهم ضد ابتعاد الشعب عن الله الذي تكلم إليهم من خلال موسى. وفي زمن العهد الجديد، حدث التعارض الشديد بين تمسك الفريسي الشديد بالطقوس كما كان يراها، والرب يسوع المسيح بتأكيده على المعنى الباطني والتفسير الروحي لكل جوانب الحياة.

والمضامين الجوهرية للإنجيل، والتي فيها تمت كل رموز العهد القديم في عمل المسيح الفدائي، نجدها ممثلة في الكهنوت اللاوي. فهذا الكهنوت الذي كان بالغ الأهمية في عصور العهد القديم باعتباره وسيلة لإقامة وضمان علاقة وشركة مقبولة مع الله، أصبح في العهد الجديد أساس فهمنا لخدمة الرب يسوع الكفارية والشفاعية.

 

St-Takla.org Image: He made the laver of bronze and its base of bronze, from the bronze mirrors of the serving women who assembled at the door of the tabernacle of meeting (Exodus 38:8) صورة في موقع الأنبا تكلا: المرحضة من نحاس (خروج 38: 8)

St-Takla.org Image: He made the laver of bronze and its base of bronze, from the bronze mirrors of the serving women who assembled at the door of the tabernacle of meeting (Exodus 38:8)

صورة في موقع الأنبا تكلا: المرحضة من نحاس (خروج 38: 8)

(2) الإشارات إليه في العهد القديم: تتكرر كلمة "كَهَنَ" ومشتقاتها نحو 775 مرة في العهد القديم، كما تتكرر كلمة "لاوي" وهو السبط الذي كان منه الكهنة 280 مرة. ويوجد أكثر من ثلثي هذا العدد من الإشارات إلى الكهنة، في أسفار موسى الخمسة، منها 185 مرة في سفر اللاويين وحده، فهو بحق "سفر الكهنة" أو "سفر الأحبار" (كما يسمى في الترجمة الكاثوليكية)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. وتتردد الكلمة ومشتقاتها في سفري أخبار الأيام أكثر مما في سفري الملوك، وهو ما نتوقعه من سفري الأخبار اهتمامهما الواضح بالهيكل والعبادة فيه. ولا يتفوق على سفر أخبار الأيام الثاني في ترديد الكلمة ومشتقاتها إلا سفر اللاويين. وقد ذكر الكهنة في كل أسفار العهد القديم فيما عدا أسفار راعوث وأستير وأيوب والجامعة وبعض أسفار الأنبياء الصغار.

وترد الكلمة ومشتقاتها في العهد الجديد نحو 165 مرة منها نحو 30 مرة "كاهن"، 125 مرة "رئيس كهنة" مما يدل على أهمية رئيس الكهنة في الأناجيل، إذ يكاد يقتصر ذكر "الكهنة" و"رئيس الكهنة" في العهد الجديد على الأناجيل وأعمال الرسل والرسالة إلى العبرانيين، بينما لا يذكر اسم "لاوي" أو "اللاويين" إلا ثلاث مرات فقط في العهد الجديد.

ولا يقتصر استخدام الكلمة على الكهنة العبرانيين، بل تطلق أيضًا على الكهنة المصريين (تك 41: 45 و50، 46: 20، 47: 26)، والكهنة الفلسطينيين (1صم 6: 2)، وكهنة "داجون" (1صم 5: 5)، وكهنة البعل (2مل 10: 19)، وكهنة "كموش" (إرميا 48: 8)، وكهنة البعليم والسواري (2أخ 34: 5).

 

وكلمة "كاهن" وإن كان لا يُعرف مصدرها على وجه اليقين، إلا أن الأرجح أنها مشتقة من كلمة "كُن" بمعنى "يقف" في إشارة إلى "وقوف" الكاهن أمام الله خادمًا له أو ممثلًا للشعب أمام الله أو ممثلًا لله أمام الشعب، فهكذا توصف خدمة الكاهن (عد 16: 9، تث 10: 8، 17: 12، 18: 5).

(3) الخلفية والتاريخ: قبل أن يقيم موسى كهنة لإسرائيل، يذكر الكتاب المقدس كهنوت ملكي صادق (تك 14: 18), وكهنة المصريين (تك 41: 45، 46: 20، 47: 22 و26)، وكهنة المديانيين (خر 2: 16، 3: 1، 18: 1). وأما الكهنة المذكورين في (خر 19: 22 و24)، فإمَّا أنها إشارة إلى كهنة مديانيين (حمى موسى)، أو أنه كان هناك كهنة في إسرائيل قبل الكهنة اللاويين الذين أقامتهم الشريعة (ارجع أيضًا إلى خر 24: 5).

أما الخدمة الكهنوتية فكانت موجودة منذ عصر الآباء، وكان يقوم بها رأس العائلة، فقد قام بها نوح (تك 8: 20 و21)، وإبراهيم (تك 12: 8، 13: 4 و18، 22: 1-13)، وأيوب (أي 1: 5)، وغيرهم.

وبعد تأسيس الكهنوت العبراني، قام آخرون من غير الكهنة –في الأحيان بخدمات كهنوتية، مثل جدعون (قض 6: 24-26)، وأهل بيت شمس (1صم 6: 14 و15)، وصموئيل (1صم 7: 9) الذي كان من نسل قهات لاوي (1أخ 6: 22- 28 و33)، وداود (2صم 6: 13- 17)، وإيليا (1مل 18: 23 و37 و38، وإن كان من المرجح جدَّا أن داود لم يذبح هذه الذبائح ويقدمها بنفسه، بل بيد الكهنة اللاويين الذين لم يكن مسموحًا لغيرهم بهذه الخدمة حسب الشريعة (ارجع إلى 2أخ 26: 16-21).

 

St-Takla.org Image: Fire went out from the LORD and devoured Nadab and Abihu (Leviticus 10:1-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: احتراق ناداب وأبيهو (اللاويين 10: 1-7)

St-Takla.org Image: Fire went out from the LORD and devoured Nadab and Abihu (Leviticus 10:1-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: احتراق ناداب وأبيهو (اللاويين 10: 1-7)

(4) تقديس الكهنة: قام موسى –بأمر من الله- بتركيس هرون وبنيه وناداب وأبيهو وألعازار وإيثامار (خر 28: 1و 41، 29: 9 و29 و30). أما ناداب وأبيهو فقد ماتا عندما "قربا أمام الرب نارًا غريبة لم يأمرهما بها، فخرجت نار من عند الرب وأكلتهما فماتا أمام الرب" (لا 10: 1و2)، وهكذا انحصر الكهنوت في زمن موسى وهرون في نسل ألعازار وإيثامار (عد 3: 4، 1أخ 24: 2).

ولم يكن كل الأشخاص المولودين في عائلة هرون، يصلحون للكهنوت، بل كانت بعض "العيوب الجسمانية –متى وجدت في أي رجل من نسل هرون- تمنعه من القيام بالخدمة الكهنوتية (لا 21: 16- 23). كما أن النجاسة الطقسية كانت تمنع الكاهن –من بني هرون- من القيام بخدمته (لا 21: 1-5).

وكانت إجراءات تقديس هرون وبنيه على مدى سبعة أيام، بالغة الأهمية وعميقة المعنى (خر 29: 1- 37، لا 8)، فعلاوة على اختيار الله لهم، وتميزهم بالقداسة، فإن إجراءات التكريس توضح خصائص الخدمة الكهنوتية. ومما يستلفت النظر في هذه الإجراءات إلباس الكهنة ثيابهم، وذبائح التكريس وطقوسه. فكانت ثياب هرون المقدسة أكثر تعقيدًا من ثياب الكهنة (خر 28: 2-39). فكان لكل الكهنة أقمصة ومناطق وقلانس خاصة، أما هرون فكان يلبس رداء تتصل به صدرة القضاء، وبها اثنا عشر حجرًا كريمًا، وقد نقش على كل حجر اسم أحد الأسباط الاثنى عشر، وحجرا جزع على الكتفين منقوش عليهما أسماء أسباط بني إسرائيل، على كل حجر منهما ستة أسماء، وعمامة عليها صفيحة من ذهب نقي تربط إلى العمامة بخيط اسمانجوني، ومكتوب عليها: "قدس للرب". وكانت هذه الأحجار والأسماء المنقوشة عليها تبرز صفة رئيس الكهنة كممثل للشعب أمام الرب، فقد كان رئيس الكهنة يحمل هذه الأسماء "للتذكار أمام الرب دائمًا" (خر 28: 12 و29 و30).

وفي إجراءات التقديس، كان موسى يغسل هرون وبنيه بماء، ويُلبس هرون ثيابه الكهنوتية، ويسكب دهن المسحة على رأسه، ثم يُلبس بنيه الأقمصة، ويمنطقهم بمناطق، ويشد لهم قلانس. ثم يقدم "الثور إلى قدام خيمة الاجتماع، فيضع هرون وبنوه أيديهم على رأس الثور"، ذبيحة الخطية، كما يضعون أيديهم على رأس الكبش –ذبيحةالمحرقة- وهكذا تنتقل قيمة الذبيحة إلى هرون وبنيه، وتُعدُّهم لخدمتهم الكهنوتية.

وكان يجب تقديم ثور –ذبيحة خطية، وكبش- محرقة، رائحة سرور للرب، وكبش آخر، ذبيحة ملء أو تقديس. وكان يؤخذ من دم الكبش الثاني، ويجعل على شحمة أذن هرون وعلى شحم آذان بنيه اليمنى، وعلى أباهم أيديهم اليمنى، وعلى أباهم أرجلهم اليمنى، وكان يرش دم هذا الكبش الثاني –كبش ذبيحة الملء- على المذبح من كل ناحية، وهكذا يجمع بين الكهنة والمذبح في قطوس التقديس. وكان يؤخذ من الدم الذي على المذبح ويخلط بدهن المسحة، وينضح على هرون وثيابه، وعلى بنيه وثيابهم، فيتقدس هو وثيابه وبنوه وثيابهم (خر 29: 19-21). وكان لك ذلك يتكرر لمدة سبعة أيام لكمال تقديسهم (خر 29: 35-37).

St-Takla.org Image: So Moses said to Aaron, "Take a censer and put fire in it from the altar, put incense on it, and take it quickly to the congregation and make atonement for them; for wrath has gone out from the LORD. The plague has begun." (Numbers 16:44-50) صورة في موقع الأنبا تكلا: هارون يوقف الوباء (العدد 16: 44-50)

St-Takla.org Image: So Moses said to Aaron, "Take a censer and put fire in it from the altar, put incense on it, and take it quickly to the congregation and make atonement for them; for wrath has gone out from the LORD. The plague has begun." (Numbers 16:44-50)

صورة في موقع الأنبا تكلا: هارون يوقف الوباء (العدد 16: 44-50)

ولا شك في أن هذا الطقس لتكريس الكاهن العبراني، كان يجعله مفرزًا من الشعب كشخص مقدس اختاره الله، وتكرس لله، ويمثل الشعب أمام الله كما يمثل الله أمام الشعب. وكان الدم على الأذن اليمنى يعني إصغاء الكاهن لصوت الله ليسمعه ويطيعه. والدم الذي على إبهام اليد اليمنى كان يعني تكريس خدمته ككاهن في المقدس، كشخص مقدس يمثل الشعب أمام الله. والدم على إبهام رجله اليمنى كان يعني تكريسه لخدمة الله في المقادس في خيمة الشهادة (وبعد ذلك في الهيكل، حيث لم يكن مسموحًا بالدخول إلا للمكرسين للخدمة)، كما كان يعني أيضًا أن يكون كل سلوك الكاهن مطابقًا لكلمة الله (ارجع إلى أم 28: 6 و18، غل 5: 16). ولا شك في أن كل هذه الطقوس كانت تعني أن تكريس الكاهن كان معناه تكريس كل الإنسان وكل سلوكه، وكل ما يعمل، إذ كان يجب أن يكون رجل الله، الذي يمثل الله أمام الشعب، منفصلًا انفصالًا تامًا عن كل نجاسة وكل خطية (لا 10: 8-11)، كما أنه كان يمثل الشعب أمام الله لتقديم ذبائح مقبولة من أجلهم، وأن يؤدي كل واجباته الكهنوتية حسب وصايا الله عن يد موسى. وهكذا كان الكاهن يعمل كوسيط بين الله والإنسان.

وكان على رئيس الكهنة والكهنة ألاَّ ينوحوا على ميت بكشف رؤوسهم أو شق ثيابهم (لا 10: 6). وكان على رئيس الكهنة ألاَّ يأتي إلى نفس ميت، ولا يتنجس لأبيه أو أمه، أو يخرج من المقدس لتشييع جنازة (لا 21: 10-12). ولا يأخذ الأرملة أو المطلقة أو المدنسة أو الزانية، بل يتخذ عذراء من قومه امرأة (لا 21: 13-15).

 

(5) واجبات ثانوية: كان على الكهنة أيضًا أن يقوموا بتعليم الشعب الشريعة (لا 10: 10 و11، تث 33: 10، 2مل 17: 27 و28، 2أخ 15: 3، 17: 7-9، إرميا 18: 18، حز 7: 26، 44: 23، ملا 2: 6 و7)، وهو واجب لم يقوموا به على الدوام كما يجب (مي 3: 11، ملا 2: 8). وكمعلمين كانوا أداة محدودة للإعلان في بعض المجالات مثل الصحة والقضاء، بما في ذلك الحكم على حالات البرص والتمييز بينها وطقوس التطهير منها (لا 13، 14)، وتطهير الرجال والنساء وقطع الأثاث من أي نجاسة سببتها أي إفرازات من أجساد الرجال أو النساء (لا 15)، وإجراء طقوس شريعة الغيرة (عد 5: 11- 21)، وكذلك الحكم في المنازعات وحالات القتل المجهول فاعلها (تث 21: 5)، وبعض القضايا المدنية الأخرى (2أخ 19: 8-11، حز 44: 24).

 

(6) طبقاتهم: كان الكهنوت العبري يتكون من ثلاث طبقات أساسية: الكاهن العظيم أو رئيس الكهنة، والكهنة، واللاويين كمعاونين للكهنة، وبخاصة في حمل الخيمة وكل أمتعتها عند الارتحال في البرية (عد 1: 47-53، 3: 6-9، 18: 1-5، تث 10: 8و 9)، فلم يكن كل اللاويين كهنة، كما يتضح هذا جيدًا في حادثة تمرد قورح وداثان وأبيرام الذين أهلكهم الرب عندما تذمروا على موسى، وهرون، وأرادوا أن يشاركوا هرون وبنيه في الكهنوت (عد 16: 1-33). وعقب هذه الحادثة، أعدا الله تأكيد اختياره لهرون وبنيه من بين كل الأسباط ليكهنوا له، عندما أفرخت عصا هرون وأزهرت، وأنضجت لوزًا (عد 17: 1-11). وعلاوة على خدمة اللاويين كحمالين للخيمة وأمتعتها، كان منهم أيضًا بوابون ومغنون وموسيقيون وخزنة (1أخ 6: 31 و32، 9: 19، 16: 4-7، 25: 1-7، 26: 1 و20، 2أخ 8: 14).

 

St-Takla.org Image: So Moses did as the LORD commanded him. He took Joshua and set him before Eleazar the priest and before all the congregation. And he laid his hands on him and inaugurated him, just as the LORD commanded by the hand of Moses (Numbers 27:22-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يضع يديه على يشوع (العدد 27: 22-23)

St-Takla.org Image: So Moses did as the LORD commanded him. He took Joshua and set him before Eleazar the priest and before all the congregation. And he laid his hands on him and inaugurated him, just as the LORD commanded by the hand of Moses (Numbers 27:22-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يضع يديه على يشوع (العدد 27: 22-23)

(7) موارد معيشتهم: لم يكن لسبط لاوي قسم ولا نصيب مع باقي الأسباط (تث 10: 9)، ولكنهم كانوا يأخذون بعض الأجزاء من الذبائح والتقدمات والعشور (عد 18: 8-32). وقد أعطيت للاويين 48 مدينة لسكناهم، وكانت مسارحها أي مراعيها لبهائمهم، وكان منها 13 مدينة ومسارحها لبني هرون (عد 35: 1-8، يش 21: 4 و13-19). وفي عصر الملكية كان لبعض الكهنة حقول خاصة (1مل 2: 26، إرميا 32: 6-8، عا 7: 17)، وبعد العودة من السبي كان للكهنة أملاك خاصة في أورشليم وما حولها (نح 11: 3 و10-23 و26). وكان للكهنة أيضًا باكورات ثمار الأرض، وباكورات الحيوانات الطاهرة، وفضة الفداء عن أبكار بني إسرائيل، وأبكار الحيوانات غير الطاهرة (خر 13: 12 و13، عد 18: 12-19)، وكان الكهنة يأخذون المرفوع كل يوم سبت من خبز الوجوه (لا 24: 5-9)، ومعظم تقدمات الدقيق (لا 2: 3-10، 6: 16، 7: 9-14، 10: 12 و13، عد 18: 9)، ومعظم ذبائح الخطية (لا 5: 13، 6: 26، عد 18: 9)، وصدور وأفخاذ ذبائح السلامة (خر 29: 26- 28، لا 7: 30-34، 10: 14 و15)، ومعظم ذبائح الإثم (لا 7: 1-8)، وعشر العشور التي يأخذها بنو لاوي من كل الشعب (عد 18: 26-28).

 

(8) فشل الكهنوت اللاوي: لم يسر تاريخ الكهنوت اللاوي كما أمر به الرب على يد موسى، ويتضح لنا ذلك مما جاء في سفري القضاة وصموئيل كما من التاريخ اللاحق أيضًا مما جعل بعض النقاد يفترضون أن موسى لم يضع نظامًا محددًا له، وهو افتراض بعيد عن الحق واستنتاج غير سليم، فالعهد القديم يزخر بنقد الكهنة لانحرافهم عن الدور المرسوم لهم حسب كلمة الله.

فنقرأ مثلًا في سفر القضاة أن رجلًا من جبل أفرايم اسمه ميخا أقام واحدًا من بنيه كاهنًا لبيته (قض 17: 5)، إلى أن ظهر غلام لاوي فأقامه عوضًا عن ابنه مع أن هذا الغلام اللاوي لم يكن من نسل هرون. ثم أصبح هذا الغلام اللاوي، وكان اسمه يهوناثان، هو وبنوه كهنة لسبط دان (قض 17: 1-13، 18: 27-31).

ويظن البعض أن صموئيل بناء على ما ذكر عنه في 1صم 1: 1 كان أفرايميًا أي أنه لم يكن من سبط لاوي، ولكن بالرجوع إلى 1أخ 6: 16-28، نعلم أنه كان لاويًا، فإن أباه ألقانة كان لاويًا مقيمًا في جبل أفرايم عندما ولد صموئيل.

وعند انفصال المملكة الشمالية (إسرائيل) عن يهوذا، أقام يربعام بن ناباط "كهنة من أطراف الشعب، لم يكونوا من بني لاوي"(1مل 12: 31، 13: 33)، بل إن يربعام نفسه صعد على المذبح لكي يوقد" (1مل 12: 33)، أي أنه جعل من نفسه كاهنًا.

ونقرأ في سفر الملوك الثاني (16: 10-16) كيف أن أوريا الكاهن بنى مذبحًا حسب كل ما أرسل به الملك آحاز من دمشق.. فتقدم الملك إلى المذبح وأصعد عليه، وأوقد محرقته وتقدمته وسكب سكيبه ورش دم ذبيحة السلامة التي له على المذبح. ومذبح النحاس الذي أمام الرب قدمه من أمام البيت.. وجعله على جانب المذبح الشمالي"، وهو ما عاقب الرب لأجله آحاز ويهوذا (إش 7: 17-25) كما حاول عزيا الملك أن يوقد على مذبح البخور فضربه الرب بالبرص (2أخ 26: 16-20).

وفي أيام حزقيا الملك ساعد اللاويون إخوتهم الكهنة في ذبح وسلخ المحرقات (2أخ 29: 34)، وكذلك في أيام يوشيا الملك (2أخ 35: 11-14، انظر أيضًا عز 6: 19 و20).

ولفشل أولاد عالي الكاهن في القيام بخدمتهم بأمانة، تنبأ رجل الله لعالي بزوال الكهنوت من بيته (1صم 2: 27-36)، وهو ما تم عندما ملك سليمان، وكان أبياثار الكاهن (من نسل عالي) قد انضم إلى أدونيا في محاولته الاستيلاء على عرش داود. وكان صادوق الكاهن هو الذي مسح سليمان ملكًا بأمر داود، فطرد سليمان أبياثار من الكهنوت ونفاه إلى عناثوث، وأصبح الكهنوت منذ ذلك الوقت في نسل صادوق الذي كان من نسل ألعازار بن هرون (1أخ 6: 8 و53، 24: 3، 27: 17- يمكن الرجوع إلى "صادوق" في موضعه من حرف "الصاد".

 

(9) أهمية الكهنوت: يبدو أن العلاقة النسبية بين الكاهن العظيم (رئيس الكهنة) والكهنة واللاويين لم تكن ثابتة على مدى تاريخ بني إسرائيل، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. والواضح في أسفار الخروج واللاويين والعدد أن العلاقة بين هرون وبنيه كانت محددة، فكان هرون هو الكاهن الأعظم، وقد أُعطي اللاويون لهرون وبنيه الكهنة ليكونوا مساعدين لهم في أعمال محددة (عد 1: 50، 3: 28 و32، 8: 15، 31: 30 و47 مع 1أخ 23: 25-32)، ونقرأ في سفر التثنية عن "الكهنة اللاويين" أو "الكهنة بنييلاوي" (تث 17: 9 و18، 18: 1، 21: 5، 24: 8، 27: 9، 31: 9)، وهي ليست خلطًا بين الكهنة واللاويين بعامة، بل إعلانًا لحقيقة أن الكهنة كانوا من سبط لاوي، وليس أن اللاويين كلهم كانوا كهنة.

وفي بركة موسى الأخيرة للأسباط قال للاوي: "تميمك وأوريمك لرجلك الصديق الذي جربته في مسة وخاصمته عند ماء مريبة.. حفظوا كلامك وصانوا عهدك. يعلمون يعقوب أحكامك، وإسرائيل ناموسك. يضعون بخورًا في أنفك، ومحرقات على مذابحك" (تث 33: 8-10). وهو لا يعني أن "التميم والأوريم" كانا مسئولية كل سبط لاوي، لأننا نعلم أنهما كانا مسئولية رئيس الكهنة فقط (خر 28: 30)، فيستخدم موسى اسم لاوي، لأن رئيس الكهنة ومن بعده جاء أبناؤه، من سبط لاوي.

وكان للكهنوت المكانة العظمى في النظام الثيوقراطي، مع أن موسى –وليس هرون- ظل هو القائد الأعلى طيلة أيام حياته، وخلفه في ذلك يشوع وسائر القضاة. وفي فترة الانتقال في عهد عالي وصموئيل، حدث نوع من الاندماج بين السلطتين، ولكن بدون أمر إلهي. ثم جاءت الملكية، فأصبح رئيس الكهنة يشغل المرتبة الثانية بعد الملك. وفي عهد بعض الملوك، فاقت مكانة النبي مكانة الكاهن. وقد تعاظمت مكانة الكهنوت في زمن حزقيال النبي، وذلك لأن الكهنة "أبناء صادوق" ظلوا أمناء للرب" حين ضل عنه بنو إسرائيل" (خر 44: 10-16).

وبعد العودة من السبي البابلي في أيام النبيين حجي وزكريا، يبدو أن مركز الحاكم ومركز رئيس الكهنة أصبحا على قدم المساواة في الأهمية، إذ "كانت كلمة الرب عن يد حجي النبي إلى زربابل بن شألتيئيل وإلى يهوذا، وإلى يهوشع بن يهوصاداق الكاهن العظيم" (حج 1: 1 و12 و14، 2: 4، انظر أيضًا زك 3، 4).

وفي عصر ما بين العهدين أصبح الحاكم ورئيس الكهنة شخصًا واحدًا، وذلك بسيادة رئيس الكهنة في عهد الأشمونيين وما بعدهم. وبعد عصر المكابيين، انتقلت السلطة العليا إلى الولاة الرومانيين، ولكن ظلت لرئيس الكهنة السلطة العليا في الشئون الدينية، ولم تعد وظيفة رئيس الكهنة وظيفة لمدى الحياة كما كانت من قبل، إذ كان للولاة الرومانيين حق خلع رئيس الكهنة، وتعيين غيره، ولذلك كان في زمن العهد الجديد أكثر من واحد يحملون لقب رئيس كهنة (انظر مت 26: 3 و57 و65 مع يو 18: 13 و24). وبتدمير أورشليم والهيكل في 70 م. على يد تيطس الروماني انتهى الكهنوت العبري واختفى من التاريخ.

 

(10) كهنوت المسيح والمؤمنين في العهد الجديد: نجد العلاقة بين الكهنوت في العهد القديم، والكهنوت في العهد الجديد، مبنية بوضوح في الرسالة إلى العبرانيين، حيث نقرأ أن كهنوت هرون وخلفائه لم يكن به كمال (عب 7: 11 و23)، ولم "يقدر أبدًا بنفس الذبائح كل سنة، التي يقدمونها على الدوام أن يكمل الذين يتقدمون.. تلك الذبائح التي لا تستطيع البتة أن تنزع الخطية" (عب 10: 1 و11). بل لم يكن كهنوت هرون –لذلك- هو الرمز لكهنوت الرب يسوع المسيح في عمله كرئيس كهنة، بل كان الرمز هو ملكي صادق لمركزه كملك وكاهن، ولأن الكتاب المقدس لم يسجل له بداية أيام ولا نهاية حياة، بل هو "مشبه بابن الله، هذا يبقى كاهنًا إلى الأبد.. له كهنوت لا يزول. فمن ثم يقدر أن يخلص أيضًا إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله، إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم.. ابنًا مكملًا إلى الأبد" (عب 5: 1-10، 7: 1-28).

ومع ذلك كان كهنوت هرون ونظام الذبائح –في بعض النواحي- رمزًا لعمل المسيح الفدائي "فبعدما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة، جلس إلى الأبد عن يمين الله" (عب 10: 12)، فلم تعد هناك حاجة لكهنوت هرون ولا للذبائح الحيوانية، لأن المسيح قد أكمل عمل الخلاص كرئيس الكهنة "المكمل إلى الأبد" (عب 7: 28).

فكل مضامين كهنوت هرون قد تمت في المسيح كما جاء في الرسالة إلى العبرانيين، فهو: (1) رئيس كهنة عظيم (عب 4: 14). (2) مختار من الله (عب 5: 4). (3) شارك البشر في صورة اللحم والدم، كما كان "رئيس الكهنة مأخوذًا من الناس ولأجل الناس في ما لله" (عب 2: 14، 5: 1). (4) "رئيس كهنة قدوس بلا شر ولا دنس، قد انفصل عن الخطاة، وصار أعلى من السموات (عب 7: 26). (5) مقام من الله إلى الأبد (عب 7: 28). (6) قدم نفسه ذبيحة (عب 7: 27، 8: 3، مع 9: 12-14). (7) خادم للأقداس الحقيقية (عب 8: 2، 9: 6 و7 و11). (8) كان الكاهن يخدم تحت عهد، والمسيح جاء وسيطًا "لعهد أعظم قد تثبت على مواعيد أفضل" (عب 8: 6).

كانت الأمة في العهد القديم "مملكة كهنة، أمة مقدسة" (خر 19: 5، لا 11: 44 و45، عد 15: 40). ولكن هذا لم يتحقق في كل الشعب، بل في الكهنة الأمناء الذين كانوا يمثلون الشعب، وكانوا يخدمون وهم مطهرون طقسيًا. وفي العهد الجديد تم كل هذا بصورة أكمل في شخص المسيح وعمله. والكنيسة الآن هي "كهنوت ملوكي، أمة مقدسة" (1بط 2: 5 و9، رؤ 1: 6، 5: 10، 20: 6)، وهذه القداسة ليست قداسة طقسية، لأن المؤمنين الآن "مقدسون في المسيح يسوع"، "ومدعوون قديسين" (1كو 1: 2)، وينمون في القداسة لأن الروح القدس يسكن فيهم (رو 8: 9-11). فجميع المؤمنين هم كهنة لتقديم "ذبائح روحية مقبولة عند الله بيسوع المسيح" (1بط 2: 5 - انظر أيضًا عب 13: 15 و16، رو 12: 1). ولأن جميع المؤمنين بالمسيح هم كهنة، ورئيس الكهنة العظيم، الرب يسوع المسيح ابن الله، جالس الآن "في يمين العظمة في الأعالي" فيستطيع كل مؤمن أن "يتقدم بثقة إلى عرش النعمة" (عب 4: 14- 16، انظر أيضًا أف 2: 18، 3: 12). وكما كان الكهنة يغتسلون في المرحضة قبل التقدم للخدمة في القدس، هكذا يُطلب منا أن "نتقدم بقلب صادق في يقين الإيمان، مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير ومغتسلة أجسادنا بماء نقي" (عب 10: 19- 22 مع خر 29: 4، لا 16: 4).

 

* انظر أيضًا كلمة كاهن في قاموس المصطلحات الكنسية، وكتاب الكهنوت للبابا شنوده حول الكهنوت في العهد الجديد، رؤساء الكهنة.

[ www.St-Takla.org ]

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الانجيل)
* قسم الوسائط المتعدده المسيحية وبه قسم فرعي للعظات مليء بعظات تفسير الإنجيل المقدس
* البحث في الكتاب المقدس Arabic Bible Search
* آيات من الإنجيل مقسمة حسب الموضوع

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةحرف ك من معجم الكلمات العسرة في الكتاب المقدس: قاموس الكتاب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/22_K/K_111.html