الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

مراجع شرح سفر الرؤية

 

* تأملات في كتاب سفر رويا يوحنا الإنجيلي:
تفسير سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي: مقدمة سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي | الرؤيا 1 | الرؤيا 2 | الرؤيا 3 | الرؤيا 4 | الرؤيا 5 | الرؤيا 6 | الرؤيا 7 | الرؤيا 8 | الرؤيا 9 | الرؤيا 10 | الرؤيا 11 | الرؤيا 12 | الرؤيا 13 | الرؤيا 14 | الرؤيا 15 | الرؤيا 16 | الرؤيا 17 | الرؤيا 18 | الرؤيا 19 | الرؤيا 20 | الرؤيا 21 | الرؤيا 22 | ملخص عام | مراجع البحث

نص سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي: الرؤيا 1 | الرؤيا 2 | الرؤيا 3 | الرؤيا 4 | الرؤيا 5 | الرؤيا 6 | الرؤيا 7 | الرؤيا 8 | الرؤيا 9 | الرؤيا 10 | الرؤيا 11 | الرؤيا 12 | الرؤيا 13 | الرؤيا 14 | الرؤيا 15 | الرؤيا 16 | الرؤيا 17 | الرؤيا 18 | الرؤيا 19 | الرؤيا 20 | الرؤيا 21 | الرؤيا 22 | الرؤيا كامل

[1] عن القديس إيرونيموس: رسالة 108.

[2] غير أن البابا ديوناسيوس يرى أن الكاتب هو يوحنا آخر من السبعين رسولاٌ، ويعلل السبب في ذلك اختلاف الأسلوب، لكن الكنيسة لم تأخذ بهذا الرأي.

[3] راجع أقوال الشهيد يوستينوس في مناظراته مع تريفو 81، العلامة ترتليان ضد مرقيون (4: 14).

[4] أشار القديس إكليمنضس السكندري في كتابه "من هو الغنى الذي يخلص؟" 42 إلى نفيه في جزيرة بطمس، كما أشار إلى ذلك العلامة أوريجينوس في تفسيره (مت 2: 22).

[5] كانت هذه الجزيرة في أيام الرومان منفى للمجرمين العتاة والمسيحيين الرافضين عبادة الأوثان.

[6] يوسابيوس (3: 18).

[7] توجد بعض النسخ المخطوطة لتفسيره بدير السريان.

[8] قامت مجموعة "آباء قبل نيقية" بنشره بالإنجليزية.

[9] رسالة 53.

[10] A.N. Fathers Vol. 6, P.82.

[11]من رجال القرن الثالث، استشهد سنة 304م وهو أسقفPateu وقد كتب تفسيرًا لهذا السفر جاءت بعض نصوصه في مجموعة A.N. Fathers Vol. 7..

[12]أي ابن كاتب قيصر وهو من رجال القرن الثالث عشر.

[13] تهتم الكنيسة برؤساء الملائكة وتطلب على الدوام شفاعتهم بعد شفاعة العذراء مريم والدة الإله مباشرة (كما في مجمع الإبصلمودية).

ويلقب رؤساء الملائكة بأسماء من أجلنا نحن البشر حتى نتعرف عليهم وننتفع بعملهم، أما في السماء فيتعارفون على بعضهم بغير أسماء نابعة عن لغات بشرية. وأما أسماؤهم فهي:

St-Takla.org         Image: References, books and footnotes صورة: مراجع، كتب، و حواشي

St-Takla.org Image: References, books, library and footnotes

صورة في موقع الأنبا تكلا: مراجع، كتب، مكتبة، حواشي

أ. ميخائيل أي ميخ الله أو مثل الله لأنه يحب البشر ويغِير عليهم، ويهبه الله سلطانًا أن يحارب التنين عنهم (رؤ 12: 7). وتعيد له الكنيسة في 12 من كل شهر قبطي.

ب. جبرائيل أي جبروت الله لأنه يخبرنا بجبروت الله وعظم أعماله معنا كما أخبر السيدة العذراء و دانيال النبي.

ج. رافائيل أي رأفات الله إذ شفى عيني طوبيا.

د. سوريال.      ه. سداكيال.         و. سراثيال.         ز. أنانيال.

[14]Apology 1:6.

[15] المؤلف: الحب الإلهي، 1967 - مقال الحب الإلهي والصعود.

[16]The Dialogue against Luciferians.

[17]A.N. Fathers Vol. 10. P. 314/6.         

[18]City of God  11 b 32.                          

[19] المؤلف: الحب الإلهي، 1967 - مقال الحب الإلهي والصعود.

[20]Of the Christian Faith 4: 108. 

[21]النص القبطي ترجمته "كنت بالروح في يوم الأحد".

[22] راجع تفسير عدد 8.

[23]A.N. Fathers, Vol. 10. P. 314/6.

[24] راجع أقوال ترتليان: الرد على اليهود 14.

[25]Irenaeus against heresies 20:10.

[26]Irenaeus against heresies 14: 20.

[27]Against Marcion 4.

[28] القداس الباسيلي.

[29] المؤلف (ترجمة): ميامر لمارآفرام السرياني ص 23.

[30] أفسس مدينة عظيمة تقع غرب الأناضول، كانت لها شهرتها في أيام الرومان، وقد اشتهرت بمعبد أرطاميس الذي عُد أحد عجائب الدنيا السبع وقد بني في 20 عامًا. ولم تعد المدينة الآن إلاّ أطلالًا.

[31]Cf. Jerome  against Jovinianus 2:3 &  against  Luficerians  24.

[32] St.Irenaeus against heresies, 26:2.

[33]Repentance,  8.

[34] سبق نشر سيرته مع القديس أغناطيوس.

[35] القمص شنودة السرياني (الأنبا يؤانس): الاستشهاد في المسيحية، ص 47.

[36] لاتزال كقرية صغيرة في تركيا. واسمها يعني "موضع العرس" وهي مسقط رأس جالينوس إمام الأطباء، وقد اشتهرت بالطب، وكان شعبها يتعبد للإله "إسكليبوس" إله الصحة، ورمزه "الحية".

[37] المؤلف (ترجمة): مناظرات يوحنا كاسيان، مناظرة للأب سيرابيون عن الأخطاء الثمانية.

[38] رسالة 43: 22.

[39] تدعى حاليًا "اكهار". كانت تشتهر بعبادة أبوللو إله الشمس. شهرتها تجارة الأرجوان، ومن نسائها ليديا التي آمنت على يد الرسول بولس (أع 16: 14).

[40] المؤلف: الحب الرعوي، 1966، ص 724.

[41]Oration and Panegyric addressed to Origen.

[42] شرق أفسس بحوالي 40 ميلًا، سميت باسم زوجة أنطيخوس الثاني الذي قام ببنائها. وتسمى حاليًا بالتركية "اسكى حصار".

[43] ك 5 ف 24.

[44] مذكرات عن الرهبان 4: 12، 19.

[45] المرجع السابق.

[46] مدينة اللَّه 14: 13.

[47] مدينة اللَّه 1: 28.

[48] المؤلف (ترجمة): مناظرات يوحنا كاسيان طبعة 1968 ص 107-122.

[49] رسالة 31.

[50] بابا روما بعد الانشقاق وقد رفض فكرة الباباوية الرومانيّة ورئاستها.

[51] المؤلف (ترجمة) الفيلوكاليا ص 130.

[52]Of the Christian Faith 14: 19.

[53] الحب الإلهي، 1967، ص 727-729.

[54] راجع "الرؤيا" تأليف ت. ب بينز لاجتماع الإخوة ص 86، 87.

[55] تفسيره الرؤيا ج 2 ص 26، 27.

[56]Of the Christian Faith 5: 73.

[57] المؤلف: الحب الإلهي، 1967، ص 850.

[58] في الترجمة البيروتية "حيوانات" وكلمة حيوان "تعنى كائن حي" لكن خشية أن يظن البعض أنها حيوانات عجماوات استحسنت ترجمتها بمخلوقات حية، خاصة أن جميع الآباء مثل إيرينيؤس وأثناسيوس وفيكتورينوس... وفي كثير من الترجمات جاءت هكذا:Living Creatures.

[59] ذكصولوجية الأربعة مخلوقات الحية (الحيوانات غير المتجسدين).

[60] القداس الاغريغوري.

[61] العناية الإلهية ف3 ترجمة عايدة حنا بسطا.

[62] St.Irenaeus against Heresies, 11: 8.

[63] راجع تفسير فيكتورينوس لهذا النص.

[64] القداس الإغريغوري.

[65] نرجو الرجوع إلى كتاب "التسبحة اليومية ومزامير السواعى" لبيت التكريس باب 3.

[66] مجموعة آباء نيقية مجلد 10 ص 348، وتفسير الخروج الأصحاح 12.

[67] تفسير إشعياء لجيروم ص 22.

[68] رسالة 53.

[69] المؤلف: الحب الإلهي، 1967، ص 371.

[70]Lect, 10: 3.

[71]St. Ambrose: Of the Holy Spirit 2, 129.

[72] حياة الصلاة طبعة 2 ص 722.

[73] مز 33: 3، 40: 3، 96: 1، 149: 1.

[74]Tert: On the Resurrection of the flesh 26.

[75] ميامر الميلاد للقديس مار اأفرآم ص 41.

[76] في النسخة السينائية "هلم وأنظر"، موجهة الحديث ليوحنا لكي يرى ويدرك ما سيحدث، وفي النسخة الإسكندرانية: "هلم" كإشارة للفارس لكي يخرج.

[77] في بعض النسخ: "الفرس الأصفر".

[78]A Treatise on the Soul 8.

[79]Dialogue 117.

[80]On the Advantage of Patience.

[81]Against Hermogenes  34.

[82] رسالة 80 إلى ابسيكيوس.

[83] راجع مقال "عيد الصعود والحب الإلهي" في كتاب الحب الإلهي، 1967، 728-740.

[84] الحب الإلهي، 1967،  ص 863-872.

[85] راجع مجموعة آباء قبل نيقية مجلد 10 ص 7/298 لأوريجينوس وأقوال العلامة ترتليان ويوستينوس الشهيد.

[86] راجع "إسرائيل في نظر المسيحية" لقداسة البابا شنودة.

[87] ذكر القس إبراهيم سعيد أن الدكتور مليجان وآخرون نادوا بهذا (جزء 2 ص 1-122). ويؤكد صاحب كتاب "الكنز الجليل في تفسير الإنجيل" هذا بأدلة قوية موضحًا أن المختومين هنا هم الكنيسة كلها، أي المؤمنون بالرب المحفوظون له دون تخصيص جنسٍ معينٍ (ص 640).

[88] أخذ بهذا الرأي حتى غير الكنائس الرسولية (راجع كتاب الكنز الجليل ص 644، تفسير القس إبراهيم سعيد ص 1-222).

[89] راجع تفسير رؤ 4: 11.

[90]Athanasius. to Marcel on Psalms.

[91]  راجع نبذة "شفاعة القديسين" للكنيسة.

[92] راجع أقوال القديس أغسطينوس عن فائدة الهراطقة، في عظته رقم 1 من "عظات على فصول منتخبة من العهد الجديد".

[93] وهي البدع التي تطالب بمباديء أخلاقية اجتماعية خارج دائرة الإيمان، وسنتكلم عنها بمشيئة الرب.

[94] من أصحاب هذه البدع جماعة تسمى حاليًا "المسيحية العلمية" يطالبون بحذف كل ما في الكتاب المقدس من معجزات الخ.

[95]Lect, 15: 15.

[96]Exposition of the Orthodox Faith, 26.

[97] "المسيح وضد المسيح"، 46-47 راجع أيضًا مقالة عن: "نهاية العالم و مجيء ضد المسيح ومجيء ربنا يسوع المسيح الثاني" 21.

[98]A treatise on the Soul, 50.

[99] نقرأ عن الزيتونتين القائمتين أمام الرب في (زك 4: 11-14) وهما زربابل ويشوع رئيس الكهنة المعينين لتجديد بناء الهيكل وإعادة عبادة الله في أورشليم، وهذا رمز للزيتونتين "إيليا وأخنوخ إذ عُيِّنا لمعاونة أولاد الله وهيكله ورد النفوس المنحرفة نحو ضد المسيح.

[100] ثيؤطوكية الثلاثاء قطع 3، الرُبع الخامس.

[101] راجع مجموعة آباء قبل نيقية مجلد 6 ص 355.

[102]A treatise on Christ and Antichrist, 60, 61.

[103] يؤكد القديس إيريناؤس والعلامة ترتليان وغيرهما من الآباء أن الوحش هو ضد المسيح.

[104] دا 7: 7، 25، 11: 36، يو 10: 33، 2تس 2: 3-9.

[105]A treatise on Christ and antichrist 49.

[106]A treatise on Christ and Antichrist, 49.

[107] St.Ireneaus against Heresies, 28-30.

[108] مقال عن "نهاية العالم..." فصل 28.

[109] راجع أقوال القديس إيرونيموس ضد جوفنيانوس 1: 4، ورسالة رقم 130، وأقوال القديس أغسطينوس عن البتولية الخ.

[110] أترك الحديث عن البتولية وعظمتها ومفهومها للحديث عنها بمشيئة الرب في كتاب "حياة البتولية" تحت الطبع.

[111] سنعود للحديث عن بابل بتوسع في تفسير الأصحاح 19.

[112] منعًا لتكرار الشرح سنترك الحديث عن كأس غضب الله وما يتبعه من حديث عن جهنم في تفسير الأصحاح 19.

[113] راجع تفسير رؤ 7: 1.

[114] راجع هذا المفهوم بصورة أكثر توسعًا في كتاب الحب الأخوي طبعة 1963.

[115]Augustine: Homilies on Psalms: p. 26.

[116] حاولت بعض الطوائف تأكيد أن بابل الزانية هي الباباوية الرومانيّة وأنه هناك سيوجد مركز ضد المسيح، لكن كثيرًا منهم نفوا هذا الفكر. ونحن لا نجد لهذا الفكر مكانًا.

[117] راجع تفسير رؤ 13: 1.

[118] راجع أقوال الآباء عن سلطاننا على إبليس بواسطة الصليب في كتاب "الله مخلصي ج3" وحياة الصلاة الأرثوذكسية.

[119]Homilies on St. Matt., 60.

[120] الحب الإلهي، 1967،  ص 171.

[121] الحب الإلهي، 1967،  ص 168.

[122] راجع عظاته على العهد الجديد وعلى المزامير.

[123] عظات على فصول منتخبة من العهد الجديد، قام بترجمتها المؤلف.

[124] أخذ بذلك ايردمان في كتابه:The Revelation of John, p.144.

[125] ضد الأريوسية مقال 3.

[126] تفسير رؤ 1:16.

[127] راجع تفسير رؤ 1: 14.

[128] راجع القمص بيشوى كامل: "مُلك الألف سنة" سلسلة إيمان كنيستنا القبطية الأرثوذكسية رقم 3.

[129] راجع مدينة الله 20: 7 (بتصرف قليل).

[130] سنعود إلى فكرتهم هذه في الحديث عن الملك الألفي.

[131] راجع للمؤلف: "هل للشيطان سلطان عليك؟ للقديس يوحنا ذهبي الفم" مقال 1.

[132] مجلة مرقس عدد يناير 68 (عن مدينة الله 20: 7، 6).

[133] St.Justin: Dialogue with Trypho, 80 - 81.

[134] راجع القمص بيشوى كامل: مُلك الألف سنة، مقالات "الحكم الألفي" لمجلة مرقس.

[135] يوسابيوس ك 3 ف 39.

[136] ترى لورة ب. هيملتون في كتابها "كشف المستقبل" أن الذين يملكون مع المسيح أناس خاضعين له لكن منهم من يخضعون له بأجسادهم دون قلوبهم... فعندما يأتي ضد المسيح ينكشف الخاضعون الحقيقيون من المرائين.

[137] راجع تفسير ايردمان لسفر الرؤيا ص 156.

[138] نفس المرجع السابق.

[139] المنشورات المعمدانية.

[140]The Biblical Illustrator by Rev. Joseph S. Exell M.A.

[141] نلخص من قوله إن هذه العقيدة لها دوافع سياسية يستخدمها بعض الغربيين المتأثرين باليهود الأشرار.

[142]The Biblical Illustrator P. 275\6.

[143]City of God, 20: 12.

[144]City of God, 20. 14.

[145]City of God, 22: 27.

[146] أي يخص الحياة الآخرة.

[147] عن القداس الإغريغوري بتصرف.

[148] أغسطينوس، الصلاة الربانية ص 17.

[149]Tertullian: On the Resurrection of the Flesh, 58.

[150] مجلة النور عدد 8 لسنة 1968.

[151] المذاهب 31.

[152] أي ترتسم فينا صورة الله... لا أن نصير موضوع عبادة، بل يعكس الله إشراقاته علينا فنستنير بنوره.

[153] إذ رأينا في أكثر من موضع أن رقم 12 يشير إلى ملكوت الله.

[154]The Holy Spirit 3: 21.

[155] ميامر الميلاد لمارأفرام السرياني.

[156] راجع في ذلك كتاب "التأملات" للقديس أغسطينوس فصل 26.

[157] . راجع للمؤلف: الحب الإلهي... الله نور النفس ص 63-78

[158] الأجبية - قطع تسبحة نصف الليل - الخدمة الأولى.

[159] راجع تفسير رؤ 19: 10.

[160] عظات القديس مقاريوس.

[161] راجع تفسير هذا النص في رؤيا 1: 17، 11.

[162] جاءت في بعض النسخ "طوبى للذين يغسلون ثيابهم بدم الحمل".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات السفر: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22

قسم تفاسير العهد الجديد
القمص تادرس يعقوب ملطي
تفسير الرؤيا 22
الأصحاح السابق من هذا السفر في قسم الشروح المسيحيه للإنجيل الشريف

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر الرؤيا بموقع سانت تكلا همنوتكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/27-Sefr-El-Ro2ya/Tafseer-Sefr-Roia-Youhanna-El-Lahouty__02-References.html