الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

بطرس الثانية 3 - تفسير رسالة بطرس الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بطرس الرسول الثانية:
تفسير رسالة بطرس الثانية: مقدمة رسالة بطرس الثانية | بطرس الثانية 1 | بطرس الثانية 2 | بطرس الثانية 3 | ملخص عام

نص رسالة بطرس الثانية: بطرس الثانية 1 | بطرس الثانية 2 | بطرس الثانية 3 | بطرس الثانية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذا الإصحاح يرد على التعاليم التي ينادى بها الماديين الذين ينادون بثبات الخليقة ودوامها، أي أن الخليقة هي هكذا منذ الأزل. وجدت هكذا بلا بداية، لم يخلقها أحد. هي أزلية وستدوم إلى الأبد. والرسول هنا يؤكد أن الرب آت في مجيئه الثاني في ملء الزمان، وأن السماء والأرض ستزولان، وهذا دافع لنا حتى نتوب ونعمل أعمالا صالحة. عمومًا فإن تغير الكون حولنا مثل ازدياد البقع الشمسية (انطفاء أجزاء من الشمس نتيجة برودتها). وتحول المواد المشعة إلى رصاص. هذا التغير يفيد ويثبت أن الأرض والكون حولنا يتغير، إذًا هو ليس هكذا منذ الأزل. وهو سيتغير إلى صورة أخرى مع الوقت.

 

آيات 2، 1:- هذه اكتبها الآن إليكم رسالة ثانية ايها الاحباء فيهما انهض بالتذكرة ذهنكم النقي. لتذكروا الاقوال التي قالها سابقا الانبياء القديسون و وصيتنا نحن الرسل وصية الرب والمخلص.

رسالة ثانية = إذًا هي موجهة لنفس الأشخاص الذين وجهت لهم الرسالة الأولى. الأقوال التي قالها الأنبياء.... نحن الرسل... الرب = هذه الآية تشير لوحدة الوحي، فما قاله الأنبياء، قاله الرسل وقاله الرب نفسه عن حتمية المجيء الثاني، وعن ظهور معلمين كذبة يسلكون حسب شهواتهم الخاصة، وهؤلاء يشككون في عقيدة مجيء الرب الثاني. بينما أن هذه العقيدة تدفع لتوبة كثيرين.

1.  نبوات الأنبياء عن المجيء الثاني      مثلًا (ملا5:4) + (يؤ12:3-21).

2.  ما قاله الرسل والتلاميذ          مثلًا (1تس2:5-4) + (كو4:3).

3.  ما قاله الرب نفسه              مثلًا (مت26:24-28+31:25) + (مر26:13-36).

 

آيات 4، 3:- عالمين هذا أولًا أنه سياتي في آخر الأيام قوم مستهزئون سالكين بحسب شهوات أنفسهم. وقائلين أين هو موعد مجيئه لانه من حين رقد الاباء كل شيء باق هكذا من بدء الخليقة.

قبل مجيء الرب ستنتشر ضلالات كثيرة، ويقوم أناس مستهزئين تدفعهم شهواتهم الخاصة لإنكار مجيء المسيح وإنكار الدينونة والقيامة، وطالما لا دينونة ولا قيامة فلنندفع وراء شهواتنا. ويقول القديس أغسطينوس أنه وراء كل إلحاد شهوة، لكي يهدىء الإنسان ضميره ويستبيح لنفسه أن يفعل هواه. كل شيء باق هكذا = المقصود أنهم يتصورون أنه لن يكون هناك مجيء ثان، ولا نهاية لتلك الأرض، بل أن الأرض موجودة وثابتة هكذا منذ الأزل وستستمر للأبد، وأنه لا خالق لها، بل هي وجدت هكذا. وطالما أنه لا خالق، إذًا فلا دينونة.

والآن قد لا ننكر المجيء الثاني والدينونة، ولكن حرب إبليس ضدنا هي أنه يجعلنا ننسى لحظة الموت أو لا نفكر فيها، بينما أنها قد تكون أقرب مما نتصور.

 

الآيات 5-7:- لأن هذا يخفى عليهم بارادتهم أن السماوات كانت منذ القديم والأرض بكلمة الله قائمة من الماء وبالماء. اللواتي بهن العالم الكائن حينئذ فاض عليه الماء فهلك. واما السماوات والأرض الكائنة الآن فهي مخزونة بتلك الكلمة عينها محفوظة للنار إلى يوم الدين وهلاك الناس الفجار.

هذا يخفى عليهم بإرادتهم = الله لا يحجب الحقيقة عن أحد، لكن من أعمت الشهوة عينيه، فهو لا يريد ولا يهتم أن يعترف بالحقيقة، بل هو يفضل تصديق ضلالاته. ولا يريد أن يعترف بكلمة الله المعلنة في كتابه المقدس.

قائمة من الماء = إذ أن الأرض خرجت وظهرت من تحت الماء الذي كان يغمرها (تك9،7:1). وكون أنها كانت مغمورة بالماء ثم ظهرت، إذًا هي تتغير وليست كما يقولون "كل شيء باق هكذا من بدء الخليقة" (آية 4).

وبالماء = لا حياة بدون ماء. لا حياة لخليقة ما بدون ماء. ولكن هذا الماء استخدمه الله للدينونة، ففي الطوفان أهلك الماء الخليقة. إذًا وراء الخليقة ديان عظيم قادر أن يبيدها وقد فعل هذا مرة وبالماء. الآن نرى أن الخليقة تتغير وليست ثابتة. إذًا وراء هذا خالق يتحكم فيها. بل أن هذا الخالق أهلكها وأدانها يومًا ما.

إذًا الخليقة ليست أزلية، بل هي أيضًا معرضة للدينونة. إن وراء خلق الأرض ووراء هلاكها خالق عظيم وديان عظيم لخليقته.

وهلاك الأرض بالطوفان (فحتى الطيور، هلكت فالماء ارتفع فوق الجبال 15 قدمًا) وكان هذا نموذج لهلاك الأرض مرة أخرى في أيام النهاية ولكن سيكون ذلك بنار الدينونة = محفوظة للنار هذا الإهلاك بالنار أيضًا قد تم سابقا في سدوم وعمورة، وليس غريبا أن يحدث لكل العالم يومًا ما.

وكما تجددت الخليقة بعد الطوفان، هكذا ستخرج أرض جديدة وسماء جديدة بعد أن تنتهي وتزول السماء والأرض اللتان نعرفهما الآن (رؤ1:21) + (إش17:65).

السموات والأرض.. كانت بكلمة الله... وبالماء... اللواتى بهن العالم الكائن حينئذ(وهذا العالم الذي كان موجودا في ذلك الوقت حين انحرف بعيدا عن طريق الله  فاض عليه الماء فهلك.   اللواتى بهن = يقصد بكلمة الله وبالماء. هو قرار إلهي أن يفيض الماء  ليهلك الأرض. إذن من يقول أن الأرض ثابتة فليذكر أن الله أهلكها قديمًا بالرغم من أن الناس أيام نوح لم يصدقوا هذا. مخزونة = هذه الأرض مخزونة أي ما زال الله يبقيها ويحفظها بكلمته إلى اليوم الذي حدده للدينونة، وسيكون ذلك عن طريق نار تحرقها، ولو أطلق الله الآن هذه النار لأحرقت الكون، لكن الله ما زال حافظا للأرض مخزونة ليوم الدينونة، هي نار الدينونة = لهلاك الناس الفجار. بتلك الكلمة عينها = أي  بقرار من الله ضابط الكل.  والنار قد تكون نيران براكين ستنفجر يومًا ما، وقد تكون نيران الأسلحة المخزونة لدى الدول أو أي نيران أخرى يطلقها الله، لإزالة وإبادة صورة الأرض التي لعنها الله بسبب الخطية.

ولنلاحظ أن الأرض خرجت مرتين من تحت الماء بكلمة الله، خرجت لتحيا بعد موت:-

1)  في بداية الخليقة.

2)  بعد الطوفان.

ولكن ليثبت الرسول لمن يقرأ الرسالة سلطان الله على الخليقة، يظهر هنا أن الماء الذي إستخدمه الله في حياة خليقته، إستخدمه أيضا في هلاكها.

فما حدث يثبت للمتشككين:

1) أن الله يريد حياة للخليقة.

2)  الله قدوس وعادل يرفض الشر ويدينه بهلاك أكيد.

3)  بعد هلاك الخليقة سيعيد الله الخليقة بصورة جديدة.

 

الآيات 8-10:- ولكن لا يخف عليكم هذا الشيء الواحد ايها الاحباء أن يومًا واحدًا عند الرب كالف سنة والف سنة كيوم واحد. لا يتباطا الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتانى علينا وهو لا يشاء أن يهلك اناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة. ولكن سياتي كلص في الليل يوم الرب الذي فيه تزول السماوات بضجيج و تنحل العناصر محترقة وتحترق الأرض والمصنوعات التي فيها.

هؤلاء الهراطقة يسخرون قائلين.. إن المسيح قال أنه سيأتى ثانية، وهكذا قال الرسل، فلماذا لم يأتي ؟ إذن هو لن يأتي. يَوْمًا وَاحِدًا عِنْدَ الرَّبِّ كَأَلْفِ سَنَةٍ = هذه مقتبسة من (مز4:90) ولكن ليس معنى هذا أن الله لا يفرق بين يوم واحد وبين ألف سنة، بل تعنى أن الله غير زمنى ويحيا خارج الزمن بينما أن الإنسان زمنى. ولشرح هذا تصور أن إنسان ألقى نظرة على لوحة مرسومة، فهو لن يعرف أي الأجزاء رسمت أولا وأيها رسم مؤخرا. هذا هو بالضبط معنى أن الله لا زمنى، فالأحداث التي حدثت في الماضى وما تحدث الآن وما سوف يحدث في المستقبل، كلها مرسومة أمامه، واضحة أمامه، هو يعرف الماضى ولا يتعجل حدوث المستقبل.

أما الإنسان فهو زمنى لا يعرف المستقبل، وتصور إنسان يشاهد لوحة ترسم أمامه، هو يعرف ما تم رسمه ولكنه لا يعرف ماذا سيرسم في اللوحة بعد ذلك. هكذا الإنسان لا يعرف ما سيحدث في المستقبل، وربما هو يتعجله أو هو خائف منه هذا هو موقف الإنسان الزمنى.

هذه الفروق بين يوم وألف سنة لا تؤثر على مخططات الله، أما الإنسان فلأنه يحيا ويخضع للزمان فهو يتعجل الأمور. وبهذا المنطق نفهم أن أيام الخليقة ليست يومًا عاديا 24 ساعة.

وإذا كان الله غير خاضع للزمن فلا يجب أن نطلق على تصرفاته التباطؤ، بل هو يعطى بطول أناته فرصة للكثيرين أن يتوبوا.

وبنفس المفهوم فالله وعد آدم وحواء بنسل يخلص البشر، وحواء تصورت أن قايين هو النسل الموعود، ولكن النسل الموعود أتى بعد ألاف السنين، وفي ملء الزمان أي أنسب وقت يراه الله لذلك وبنفس المفهوم يقول السيد في سفر الرؤيا أنا آتى سريعًا (رؤ20:22) ولم يأتي حتى الآن.

والله سيأتي ولكنه سيأتي فجأة كلص في الليل = لذلك علينا أن نستعد.

وكما كانت هناك فترة بين الإنذار بالطوفان ومجيء الطوفان تقدر بحوالي 100-120 سنة، هكذا هناك فترة بين المجيء الأول والمجيء الثاني، هي فترة يمكن فيها التوبة وبعدها لا توجد فرص للتوبة.

تنحل العناصر محترقة = كان هناك اعتراضًا علميا على هذه العبارة بعد أن حدد علم الكيمياء معنى كلمة عنصر. ولكن جاءت التفجيرات الذرية لتثبت إمكانية أن تنحل العناصر محترقة. وكلمة العناصر في أصلها اللغوي تشير إما للعناصر التي يتكون منها الكون أو إلى الأجرام السماوية. المهم أن هيئة هذا العالم ستزول ليخرج منها سماء جديدة وأرض جديدة.

ويوم الرب سيأتي كلص للأشرار، ولكن سيكون يوم عرس أبدي للأبرار.

 

آية 11:- فبما أن هذه كلها تنحل أي اناس يجب أن تكونوا انتم في سيرة مقدسة و تقوى.

إذا كان الله سيحرق الأرض والسماء، وهي كائنات غير عاقلة، فماذا سيكون نصيب الأشرار الذين يخطئون وهم يعرفون ماذا يفعلون.

 

آية 12:- منتظرين وطالبين سرعة مجيء يوم الرب الذي به تنحل السماوات ملتهبة و العناصر محترقة تذوب.

إذا سلكنا في البر لن نخاف من يوم مجيء الرب، بل سننتظر مجيئه بفرح واشتياق قائلين "آمين تعال أيها الرب يسوع" (رؤ20:22).

 

آية 13:- ولكننا بحسب وعده ننتظر سماوات جديدة وارضا جديدة يسكن فيها البر.

حين يأتي المسيح سيكون هناك كل شيء جديد (رؤ1:21) + (إش16:65) ويسود البر ولا تعود هناك خطية. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). والسموات الجديدة والأرض الجديدة هي نفس الموجودة الآن ولكن بعد أن تحترق لتختفي صورة اللعنة الحالية، والتي أصابت الأرض بسبب خطية آدم. وبعد أن يعود الله ويشرق بمجده عليها، فتتمجد الخليقة ( راجع تفسير رو8: 18-23).

 

آية 14:- لذلك ايها الاحباء إذ انتم منتظرون هذه اجتهدوا لتوجدوا عنده بلا دنس و لا عيب في سلام.

هذا الرجاء يدفع الكنيسة للجهاد والمثابرة على أن تحيا في بر وأعمال صالحة، حتى تتحد بعريسها في ذلك اليوم (رؤ2:21).

 

آيات 15-16:- واحسبوا اناة ربنا خلاصا كما كتب إليكم اخونا الحبيب بولس أيضًا بحسب الحكمة المعطاة له. كما في الرسائل كلها أيضًا متكلما فيها عن هذه الأمور التي فيها اشياء عسرة الفهم يحرفها غير العلماء وغير الثابتين كباقي الكتب أيضًا لهلاك أنفسهم.

واضح أن رسائل بولس الرسول كانت منتشرة وقد قرأها بطرس الرسول ولنلاحظ الآتي:-

1-                       بطرس قرأ ما قاله بولس عن توبيخه لبطرس (غل12،11:2) ومع هذا يدعوه أخونا الحبيب. ومن هذا نرى المحبة التي سادت كنيسة الرسل بالرغم من وجود خلافات.

2-                       في انتظارنا لمجيء الرب علينا أن ندرس الكتاب غير معتمدين على فهمنا الخاص حتى لا نخطئ كما أخطأ هؤلاء، فهناك أقوال صعبة تحتاج لمن يفسرها = أشياء عسرة الفهم.

3-                       قال بولس الرسول أن طول أناة الله إنما يقتادنا إلى التوبة (رو4:2) = إحسبوا أناة ربنا خلاصا كما كتب إليكم أخونا الحبيب بولس.

4-                       أشياء عسرة الفهم يحرفها غير العلماء = هذه إشارة إلى

أ‌.      من فهم أن الإيمان كاف للخلاص فاندفع في طريق الشر متصورا أن إيمانه سيكون كافيا لخلاصه، وعلى هذه الهرطقة، رد القديس يعقوب الرسول في رسالته.

ب‌.                        على من تصور أن مجيء المسيح على الأبواب فامتنع عن العمل كما فعل أهل تسالونيكى فوبخهم بولس الرسول نفسه في رسالته الثانية لهم.                       

5-                       من يسىء فهم الكتاب المقدس ويفسره على هواه، رافضا تعاليم الآباء وتفاسيرهم، فهذا يؤدى به لهلاك نفسه = لهلاك أنفسهم

 

آية 17: -فانتم ايها الاحباء إذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من أن تنقادوا بضلال الاردياء فتسقطوا من ثباتكم.

فتسقطوا من ثباتكم = هذه تشير لإمكانية سقوط المؤمن بعد أن كان ثابتًا.

 

آية 18:- ولكن انموا في النعمة وفي معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الان وإلى يوم الدهر امين.

 إنموا في النعمة = أي في كل فضيلة مسيحية، ليس فقط أن لا تسقطوا بل انموا إلى الأمام، وفي النمو ضمان لعدم الرجوع إلى الوراء (كسيارة تصعد منحدر) فمن لا ينمو ينقص.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات بطرس الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة بطرس الثانية بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/22-Resalet-Botrous-2/Tafseer-Resalat-Potrous-2__01-Chapter-03.html