الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

حزقيال 44 - تفسير سفر حزقيال

العاملون في الهيكل

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بعد أن أعلن عن عودة مجد الرب إلى هيكله تحدث أولًا عن الباب الذي دخل منه الرب، ثم عن العاملين في الهيكل الجديد، إذ وضع لهم ناموسًا خاصًا بهم يليق بعملهم ورسالتهم الكهنوتية:

 

1. الباب الشرقي المغلق

 

[1-3].

2. حراسة البيت

 

[4-14].

3. شريعة الكاهن

 

[15-31].

من وحي حزقيال 44    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. الباب الشرقي المغلق:

للمرة الثالثة يأتي به روح الرب إلى الباب الشرقي، ولكنه يجده مغلقًا، بل يؤكد له الرب:

"هذا الباب يكون مغلقًا لا يفتح ولا يدخل منه إنسان،

لأن الرب إله إسرائيل دخل منه فيكون مغلقًا.

الرئيس الرئيس هو يجلس فيه ليأكل خبزًا أمام الرب.

من طريق رواق الباب يدخل ومن طريقه يخرج" [2-3].

إذ يتحدث عن العاملين في الهيكل يبدأ بالحديث عن السيد المسيح بكونه هو العامل الأول والأخير في الهيكل، فيه يختفي كل كهنته وخدامه، هذا الذي دعاه "الرئيس الرئيس"، وكأنه يقول إنه "قمة العاملين في الهيكل أو رئيس الكهنة الأعظم، أما تكرار الكلمة مرتين فلأنه هو العامل في العهد القديم بكونه كلمة الله غير المنظور، وهو العامل في العهد الجديد بكونه كلمة الله المتجسد. لهذا عبر من الباب الشرقي ليصعد السبع درجات للدار الخارجية (40: 22) ثم الثماني درجات للدار الداخلية (40: 27)، وكأنه قد أشرق علينا بنوره في العهد القديم (7 درجات) من خلال الرموز والظلال ثم عاد فأشرق علينا بنوره في العهد الجديد (8 درجات) بتجسده الإلهي... لقد فتح لنا أسرار العهدين القديم والجديد، تارة من خلال الناموس والأنبياء وأخرى من خلال الإنجيل.

ما هو الباب المغلق الذي دخل منه الرب ومنه يخرج ويبقى مغلقًا إلا الأحشاء

البتولية التي للقديسة مريم، حيث حلّ السيد في أحشائها متجسدًا منها بالروح القدس وولد منها وبقيت بتولًا؟! في هذا يقول القديس جيروم: [إنها (مريم) هي الباب الشرقي الذي تكلم عنه حزقيال، هو مغلق دائمًا، متلألئ دائمًا، وهو مختوم، وفي نفس الوقت يعلن عن قدس الأقداس، من خلاله يدخل ويخرج "شمس البر" (ملا 4: 2)، الذي هو رئيس كهنة على طقس ملكي صادق" (عب 5: 10). من ينتقدني فليشرح لي كيف دخل يسوع خلال الأبواب المغلقة عندما سمح أن تُلمس يداه وجنبه مظهرًا أن له عظمًا ولحمًا (يو 10: 19، 27)، مبرهنًا أنه كان يحمل جسدًا حقيقيًا لا خياليًا، وعندئذ أوضح أنه كيف يمكن أن تكون القديسة مريم أمًا وعذراء في نفس الوقت![317]]. وقد سبق لنا الحديث عن دوام بتولية العذراء مريم في كتابنا: "القديسة مريم في المفهوم الأرثوذكسي".

أما قوله: "هو يجلس فيه ليأكل خبزًا أمام الرب" ففيه إشارة إلى التجسد الإلهي حيث صار ابن الله إنسانًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. حراسة البيت:

دخل الرب بمجده إلى بيته من الباب الشرقي الذي احتفظ به مغلقًا فلا يدخل آخر غيره منه، لكنه ترك الأبواب الأخرى مفتوحة لكل إنسان يرغب في الاتحاد معه. ولم يترك الرب هذه الأبواب المتسعة للجميع والمفتوحة بحبه الإلهي بلا حراسة إنما أقام اللاويين حراسًا عليها.

في عتاب حازم كشف الرب للاويين أخطاءهم الماضية، ليس فقط ليتداركوها فلا يسقطوا فيها في المستقبل، وإنما بالأكثر لكي يعوضوا السنوات الماضية الشريرة بالجهاد الإيجابي لحساب ملكوت الله. وكأن توبتهم لا تقف عند كفِّهم عن الشر بل بالأحرى تلزمهم باستخدام الطاقات والمواهب والوقت إلخ ... التي كانت تعمل لحساب الشر لكي تُستخدم لحساب ملكوت الله.

حصر أخطاءهم في أمرين:

أولًا: إهمالهم في حراسة بيت الرب، حراسة أقداسه وإقامة حراس يحرسون عنهم هذه المقدسات [8]، فدخل إلى بيته غرباء غلف القلب والجسد معًا ينجسون بيته! ليس شيء أمرّ على قلب الله من أن يهمل الكهنة والخدام بيت الرب حتى يصبح الموضع الذي فيه يكمن سرّ القداسة هو بعينه مكانًا للشر! لقد حذر الرب كثيرًا في العهدين أن من يفسد هيكل الله سيفسده الرب، وأن من يُسيّب المرأة إيزابل تغوى أولاده وتفسد مقدساته يزعزع الرب منارته. أقول هذا بمرارة لأننا كثيرًا ما نستهين بمقدسات الرب فنخلط بين الحب والترفق وبين التهاون في المقدسات. حبنا للخطاة وترفقنا بهم لا يعني تهاوننا في مقدسات الرب.

كما أن إهمال اللاويين في الحراسة يلزمهم بالتوبة أن يعودوا إلى حراسة بيت الرب [1].

ثانيًا: لقد خدم اللاويون الشعب أثناء عبادة الأصنام وأعثروهم [10]، لهذا وجب عليهم بالتوبة أن يذبحوا للرب من أجل الشعب لكي يردوا العاثرين. وكأنه يليق بنا في توبتنا لا أن نرجع فقط عن سقطاتنا بل ونرد الذين تعثروا بسببنا وذلك من خلال خدمتنا المقدسة لهم في الرب.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. شريعة الكاهن:

اختار الله بني صادوق وحدهم، هؤلاء الذين بحق حرسوا الحراسة المقدسة حين ضل الشعب، لهذا استحقوا دون سواهم أن يقتربوا إلى مذبحه المقدس ويخدموا مائدته. وقد اهتم الرب أن يضع لهم شريعة خاصة بهم تعالج الكثير من شئون حياتهم، منها:

أ. الملبس: "ويكون عند دخولهم أبواب الدار الداخلية أنهم يلبسون ثيابًا من كتان ولا يأتي عليهم صوف عند خدمتهم" [17]. إنهم يلبسون الكتان أثناء الخدمة علامة النقاوة والطهارة، ولا يلبسوا صوفًا. لعل تحريم الصوف جاء خشية أن يكون من ناتج حيوان ميت، فإنه لا يريد من خدامه أن يدخلوا إلى مقدساته حاملين أية آثار لشيء ميت. كما أعطى تعليلًا لعدم لبس الصوف وهو لئلا "يعرقوا" [18]، فإن خادم المذبح يلزم أن يكون نشيطًا، يعمل بقوة، لأن من يعرق يهتم بجسده ويكون خاملًا.

كما طالبهم بخلع ثياب الخدمة التي يقدسون بها في الحجرات المقدسة الخاصة بهم، فإنه لا يليق أن يخرج بهذه الملابس المقدسة أثناء قضاء حاجاته الزمنية.

لبس ثياب الخدمة الكتانية في مقدّسات الرب يشير إلى لبسنا السيد المسيح نفسه، لأنه هو وحده الراعي الصالح، رئيس كهنة الخيرات العتيدة، به وفيه نقوم بالعمل الكهنوتي والرعوي.

ب. حلق الشعر: طلب منهم عدم التطرف فلا يحلقونه تمامًا مثل كهنة الأمم وأيضًا لا يترك كما هو كنذيرين إنما يقصونه باعتدال. فإن كان كاهن العهد الجديد يكرس قلبه وحياته تمامًا للخدمة، لكنه يسلك حتى في مظهره باعتدال بكونه مثلًا للشعب يقدر أن يكسب الكثيرين بسلوكه الذي يُعبر عن شركته مع الله.

ج. الطعام والشراب: طلب منهم ألا يشربوا مسكرًا عند دخولهم للخدمة [21]. وفي العهد الجديد يقول الرسول بولس: "يجب أن يكون الأسقف غير مدمن الخمر" (1 تي 3: 1، 3). ويعلق القديس إيرونيموس: [الانغماس في الخمر هو من أخطاء الشرهين والمترفهين. عندما يسخن الجسد بالخمر للحال تثور فيه الشهوة. فشرب الخمر معناه التساهل مع النفس، وهذا يعني التنعم الحسيّ. والتنعم الحسيّ يعني كسر العفة. فالإنسان الذي يعيش متنعمًا يكون ميتًا وهو حيّ (1 تي 5: 6). وأما الذي يشرب خمرًا فلا يكون ميتًا بل مدفونًا. إن ساعة واحدة من الخلاعة جعلت نوحًا يتعرى بعدما استتر ستين عامًا بوقار (تك 9: 20-21)[318]].

 طلب الرب من الكهنة ألا يأكلوا من حيوان أو طير ميت ولا من فريسة [31]. إنه يريد من الكاهن أن يكون عفيف النفس، فقبوله أكل شيء ميت أو فريسة علامة دناءة النفس. لعله أراد بهذا أيضًا أن يعيش الكاهن على كلمة الله التي تنعش جسده وروحه وتقدسهما، رافضًا تعاليم الهراطقة التي تجعل من جسده (يرمز له بالحيوان) ونفسه (يرمز له بالطير) ميتين أو فريستين للشيطان. لينهل الكاهن من الينابيع الروحية الحية حتى لا تتسرب الميكروبات إلى حياته وتنتقل إلى شعبه.

د. الزواج: يلتزم الكاهن بمراعاة كرامة عمله الكهنوتي فلا يتزوج أرملة ولا مطلقة حتى لا يتشكك أحد في نزاهته. إنما كان يسمح له بالزواج من أرملة كاهن متنيح [22].

وفي الكنيسة القبطية لا يتزوج الكاهن بعد نواله سر الكهنوت مطلقًا إذ صار أبًا، ينظر إلى جميع الفتيات والنساء كبناته، فلا يتزوج الأب ابنته.

ه. الكرازة: يليق بالكاهن أن يكون قادرًا على التعليم، فيعلم شعبه "التمييز بين النجس والطاهر" [33]. وأن يكون عادلًا في حكمه: "يحكمون حسب أحكامي ويحفظون شرائعي وفرائضي في كل مواسمي ويقدَّسون سبوتي" [24].

و. أما عن التعليم فيقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [أظهر الرسول ما يخص الأسقف، أن يكون "صالحًا للتعليم" (1 تي 3: 3). الأمر الذي يطلب فيمن هم تحت رعايته،

إنما هو أساسي جدًا بالنسبة لمن يتسلم الرعاية[319]].

ز. حزنه على ميت: طلب الله من الكاهن ألا يمس إنسانًا ميتًا لئلا يتنجس، وإنما سمح له بلمس أبيه أو أمه أو ابنه أو ابنته أو أخيه أو أخته... ويبقى أسبوعًا يتطهر ويقدم ذبيحة خطية ليتسنى له أن يخدم في القدس.

إنه يريد أن يرفع الكاهن فوق كل ما هو زمني ليربط قلبه بالسماويات فلا يحزن على انتقال أحد، لكنه راعي القرابات المذكورة من أجل المشاعر البشرية التي لا يمكن أن نتجاهلها في حياة الكاهن.

ح. إعالتهم: لم يسمح الله لكهنته أن يتقبلوا شركة ميراث مع إخوتهم في أرض الموعد، لكنه تقدم إليهم ليكون هو نفسه ميراثهم؛ فهو ملتزم بإشباع كل احتياجاتهم الروحية والنفسية والجسدية. لقد طلب من بقية الأسباط أن يقدموا لهم العشور والبكور وكأنها مقدمة لله نفسه.

يعلق العلامة أوريجانوس على قول الرب لهم إنه هو ميراثهم [28]، قائلًا: [نصيبهم ليس على الأرض، إنما الرب نفسه هو نصيبهم، إذ قيل عنه إنه نصيبهم وميراثهم. إنهم يمثلون الذين لم يفشلوا بسبب عقبات الطبيعة الجسدية بل اجتازوا مجد الأمور المنظورة ووضعوا في الرب كل حياتهم مع كل تدابيرها، هؤلاء الذين لا يطلبون أمورًا جسدية، أو أشياء غريبة عن العقل، بل طلبوا الحكمة ومعرفة أسرار الله. وحيث يكون كنزهم هناك يكون قلبهم أيضًا (مت 6: 21). إذن ليس لهم ميراث على الأرض، بل ارتفعوا إلى فوق أعلى من السماء، هناك يكونون مع الرب إلى الأبد في كلمته وحكمته ولذة معرفته، يشبعون بحلاوته، فيكون هو غذاءهم ومأواهم وغناهم ومملكتهم. هذا هو مصيرهم، وهذه هي الأملاك التي يعرفونها، وذلك بالنسبة للذين يكون الله هو ميراثهم الوحيد[320]].

هذا بالنسبة لكون الله هو ميراثهم، أما بالنسبة للباكورات فجميعها تكون لهم [30]. يعلق العلامة أوريجانوس على هذا الأمر بقوله: [تأمر الشريعة بتقديم باكورة الثمار والحيوانات للكهنة، فكل من يملك حقلًا أو كرمًا أو بستان زيتون أو حديقة، أو يقوم بأي عمل في الأرض، أو يُربى أدنى ماشية عليه أن يقدم الباكورة كلها لله من خلال الكهنة، إذ يقول الكتاب إن ما يعطى للكهنة إنما يقدم لله. بهذا نتعلم من الشريعة أنه لا يجوز الانتفاع شرعيًا من ثمار الأرض ولا من الحيوانات حتى الأليفة الصغيرة ما لم نقدم الباكورة كلها لله من خلال الكهنة. وفي رأيى أن هذه الشريعة مثل الكثير من الشرائع الأخرى يجب أن نلتزم بها حتى في معناها الحرفي[321]].

ويرتفع العلامة أوريجانوس بذهننا الروحي لنرى في السيد المسيح نفسه الكاهن الأعظم الذي له تُقدم باكورات روحية مثل أبكار آسيا (رو 16: 5) وأبكار آخائية (رو 16: 5)، ومثل كرنيليوس الذي قُدَّم باكورة  بكونه بكرًا لا لكنيسة قيصرية فحسب بل لكل الأمم. ويحسب البتوليون والعذارى (رؤ 14: 4) أبكارًا يقدمون للكاهن الأعظم ربنا يسوع المسيح، ليس فقط البتوليون جسدًا بل والبتوليون بالروح كالعذارى الحكيمات اللواتي كن ينتظرن العريس في منتصف الليل. ويقول العلامة أوريجانوس: [كما قلنا ليشته كل منا أن ينمو لكي يبلغ إلى أن يكون مختارًا من بين الأبكار فيقدم لله ويكون من نصيب السيد[322]].

أما سر بكوريتنا فهو اتحادنا بالسيد المسيح "البكر" الحقيقي. فيه صرنا أبكارًا وحسبنا لله الآب من نصيب كاهنه الأعظم يسوع المسيح. لهذا فإن  السيد المسيح أيضًا يقدم نفسه نيابة عنا كبكر لله . يقول العلامة أوريجانوس: [لقد دُعِيَ بكرًا (1 كو 15: 5-23)، باكورة الراقدين (رؤ 19: 6). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وكما دعى ملك الملوك ورب الأرباب وراعي الرعاة ورئيس الكهنة (1 بط 5: 4 ،عب 5: 14) يمكننا أن ندعوه "بكر الأبكار". إنه الباكورة التي لا تقدم لرئيس الكهنة بل لله نفسه، إذ "أسلم نفسه لأجلنا قربانًا وذبيحة لله رائحة طيبة" (أف 5: 2)، وبعد قيامته من الأموات: "جلس عن يمين الله" (كو 3: 1)[323]].

في العهد القديم كان الإنسان يلتزم بتقديم البكور لله من خلال الكهنة لكي يرضى الرب عنه، وكان الكهنة يأكلون البكور أو يستخدمونها ويستهلكونها. أما في العهد الجديد فالله يقدم لنا البكر "يسوع المسيح"، يقدمه لشعبه ليقبله فيأكل جسده ويتناول دمه الكريم ويقبل حياته فيه لا لكي يستهلكه بل لكي يتمتع بقوة قيامته الواهبة لنا الحياة. لهذا يقول العلامة أوريجانوس: [الباكورة التي كانت تُقدم في الناموس كانت تُستهلك كطعام... أما نحن فكلما أكلنا أكثر من هذا الطعام نجده أكثر وفرة![324]].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي حزقيال 44

الرئيس العامل في الهيكل

 

*   أنت هو الرئيس الذي يدخل الهيكل والباب مغلق،

تدخل وتجلس فيه ويُبقي الباب مغلقًا!

أنت هو البتول الذي وُلد من البتول،

وبقيت بتوليتها دائمة!

لتدخل في أعماقي أيها العامل فيّ،

لتدخل وتجلس يا من لك مفتاح القلب!

لتدخل فيه ولتغلق بابي أمام كل شر!

من يعمل في هيكل قلبي إلا أنت؟!

من يقدر أن يقدسه غيرك؟!

*   من هم اللاويون الحارسون في داخلي

إلا تلك المواهب التي من عندك

أنت تقدسها وتنمِّيها فيّ؟!

هب لها بالتوبة أن تكون أمينة في حراستها

*   أنت هو رئيس الكهنة الأعظم،

جعلت منا ملوكًا وكهنة لأبيك القدوس

هب لنا الثياب الكتانية البيضاء، فلا نتدنس!

احفظنا في أكلنا وشربنا الروحيين،

ولا ننغمس في ترف العالم وسكره!

اسمح لنا أن نتحد بك كعروس مقدسة بلا غصن!

حقًا أي نصيب لي غيرك؟!

فأنت حياتي وقيامتي وكنزي!

لمن أقدم نفسي نصيبًا إلا لك، يا من أنت الحب كله؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-44.html