الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

حزقيال 7 - تفسير سفر حزقيال

اقتراب النهاية

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إذ تحدث الرب مع جبال إسرائيل عن عقابها المُرّ بدأ يؤكد لها أن النهاية قد جاءت، فقد اعتاد الإنسان أن يستغل طول أناة الله ظانًا أن شيئًا من التأديب لن يحدث، فيشغل نفسه بالاهتمامات اليومية أو الارتباط بشكليات العبادة أو الاتكال على السطوة والملك الزمني، لهذا تحدث الرب في هذا الأصحاح عن:

 

1. النهاية على الأبواب

 

[1-11].

2. نهاية الحياة الاجتماعية

 

[12-19].

3. نهاية الحياة الدينية الشكلية

 

[20-26].

4. نهاية الملك الزمني

 

[27].

من وحي حزقيال 7    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. النهاية على الأبواب:

سجل لنا القديس بطرس الرسول فكر المستهزئين الذين يسلكون حسب شهوات أنفسهم، هؤلاء الذين يقولون: "أين هو موعد مجيئه لأنه من حين رقد الآباء كل شيء باق هكذا من بدء الخليقة" (2 بط 3: 4). كما يوبخهم الرسول بولس: "أم تستهين بغنى لطفه وإمهاله وطول أناته غير عالم أن لطف الله إنما يقتادك إلى التوبة، ولكنك من أجل قساوتك وقلبك غير التائب تذخر لنفسك غضبًا في يوم الغضب واستعلان دينونة الله العادلة" (رو 2: 4-5).

هنا يؤكد الرب أن وقت العقاب قد اقترب، هذا الذي ظنه الشعب اليهودي إنه لن يحدث. لهذا يتكرر في هذا الأصحاح العبارات: "نهاية، قد جاءت النهاية، الآن النهاية عليكِ (ضدك)، جاء الشر، جاء الوقت، بلغ اليوم" [2، 6، 12]. وقد تحدث عن النهاية من ثلاثة جوانب:

أ. النهاية مؤلمة للغاية

 

[1-6].

ب. النهاية على الأبواب

 

[7-10].

ج. النهاية حتمية لا مفر منها

 

[10-15].

جاءت النهاية إذ تقسَّت ضمائرهم تمامًا، ولم يعد في حياتهم أدنى دليل على التوبة، لذلك يدينهم الله حسب طرقهم الشريرة ورجاساتهم، لأنهم لم يصغوا إلى أنبيائه، ولا تابوا عن وثنيتهم.

النهاية مؤلمة للغاية، ليس لأن الله يريد مرارة نفوسهم، لأنه لا يزال يحبهم، ولكن لأن هذه هي طبيعة الخطيئة نفسها، طبيعتها الاضطراب والغم، إذ يقول: "اقترب يوم اضطراب، لا هتاف الجبال" [7]، انتهت التسابيح، ونزع الفرح منهم وحّل الهم والضيق بحلول الخطيئة في حياتهم. هذا ما يؤكده بقوله "أجلب عليك طرقك وتكون رجاساتك في وسطك" [4]. وكأن الرب يؤكد أن ما يحل بها إنما هو طبيعة فساد الخطيئة والرجاسات التي اختارها الإنسان لنفسه، فهي تحمل عقوبتها في داخلها.

هذا ما يؤكده القديس أغسطينوس إذ يعلق على كلمات المرتل: "كما يذوب الشمع يُنزعون" (مز 8: 85)، [إنهم يهلكون بنوع من نار شهواتهم. هنا (في العالم) يوجد نوع من العقوبة الخفية للخطاة يتحدث عنها المزمور... فالشهوة الشريرة كالحرق والنار. هل تحرق النار ثوبًا ولا تحرق شهوة الزنا النفس؟! إذ يقول الكتاب عن الزنا المتعمد: "أيأخذ إنسان نارًا في حضنه ولا تحترق ثيابه؟!" (أم 6: 7)... ويقول الرسول: "لذلك أسلمهم الله أيضًا في شهوات قلوبهم" (رو 1: 24). انظر النار التي تجعله كالشمع يذوب!]

"انتهي الدور إليك أيها الساكن في الأرض" [7]. إذ يسكن قلب الشرير في الأرض، ويصير ترابًا، يأتي دوره بدوران عجلة القضاء الإلهي، وليس من يقدر على تحويلها عن مسيرها... يأتي يوم الغضب. أما من يرتفع قلبه بالتوبة إلى السماء فلا يسقط تحت الغضب بل ينعم بالرحمة الإلهية.

إذ يسقط الأشرار المصرين على شرهم تحت الغضب لا يرون الرب الراعي، بل "الرب الضارب"، إذ يقول: "فتعلمون أني أنا الرب الضارب" [9].

إذ يعلن الرب اقتراب النهاية المؤلمة التي هي ثمرة طبيعية للنجاسات يوضح ما هي النجاسات حتى يمكن للمؤمنين الرجوع عنها.

أ. الكبرياء: "أزهرت العصا، أفرخت الكبرياء" [10]، فإن سقوط الشعب في العبادة الوثنية أو الزنا علته الكبرياء. هذه هي بداية أوجاع النفس التي حطمت إبليس وأنزلته من أعلى الرتب السماوية إلى الهاوية، وهي التي أخرجت آدم وحواء من الفردوس. لهذا يُذل الله المتكبرين، لا لأنه يشتهي إذلالهم، وإنما لكي يبتر عنهم ما للشيطان، فيستطيعوا بروح الاتضاع أن يتوبوا خاضعين للوصية الإلهية.

ب. الظلم: "قام الظلم إلى عصا الشر" [11]، إن كان الكبرياء يمس بالأكثر علاقة الإنسان بالله، فإن الظلم يمس علاقة الإنسان بأخيه، وإن كان الاثنان مترابطين معًا، فإن كليهما مؤشران إلى قساوة القلب كطبيعة شريرة تفسد حياة الإنسان الداخلية وبالتالي معاملاته مع الله والإنسان.

الكبرياء يدفع الإنسان إلى المذلة، وليس من يترفق به، والظلم يدفعه إلى فقدان ما لديه وليس من يرحمه: "لا يبقى منهم ولا من ثروتهم ولا من ضجيجهم ولا نوح عليهم" [11].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. نهاية الحياة الاجتماعية:

إن كانت حياتنا الزمنية تلهينا عن الاستعداد الروحي لملاقاة الرب، فإن الله أحيانًا يسمح لنا بالضيق فيما يخص حياتنا الزمنية من كل جوانبها لعلنا نعود ونفكر في توعدات الله وتأديباته. لهذا يحدثهم هنا عن حالة خراب وتدمير كامل للمدينة من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، فالشاري لا يفرح لأنه لا يملك ما يشتريه، ولا البائع يفرح لأنه لا يعود إلى تجارته، تُضرب الأبواق للحرب ولكن ليس من إنسان يقوم ليُحارب... حالة ضياع كامل! السيف يطاردهم من الخارج والوباء والجوع من الداخل، والذين يهربون لا يكونون كالأسود القوية بل في ضعف الحمام الذي يطير في هدير مستمر، ينوحون إذ ينظرون المدينة خربة تمامًا. يفقدون كل طاقة جسدية أو نفسية أو روحية: "كل الأيدي ترتخي وكل الركب تصير ماء". يدخلون في حالة حزن شديد كمن يندب ميتًا، إذ "يتنطقون بالمسح... وعلى جميع رؤوسهم قرع" [18].

يستولي الرعب عليهم، أما فضتهم وذهبهم اللذان كانوا قد اختزنوهما فلا يقدرا أن ينقذاهم في يوم الغضب الإلهي. لقد فقدوا كل رجاء لهم وكل قوة وكل تقديس!

غناهم الذي شغلهم عن الاهتمام بالوصايا الإلهية والتهديدات السماوية لا يقدر أن يخلصهم بل يكون سبب هلاكهم، إذ يستخدمونه في عبادة الأوثان: "يلقون فضتهم في الشوارع وذهبهم يكون لنجاسة" [19]. ما هي الفضة إلا كلمة الله المصفاة سبع مرات؟ بدلًا من أن يقتنوها في قلبهم، ويحتفظوا بها في مخازنهم الداخلية يلقونها في الشوارع ويهملونها. أما الذهب وهو يشير إلى السماويات بدلًا من أن ترفع حياتهم إلى الشركة مع الله ليختبروا الحياة السماوية في داخلهم، يتعثرون في السمويات ويزدادون نجاسة!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. نهاية الحياة الدينية الشكلية:

إن كان الأولون قد تركوا الله بسبب حب العالم لهذا سمح الله بخراب المدينة وكل ما فيها، فإن غيرهم قد انشغلوا عن الله خلال شكليات العبادة لهذا سمح الله بخراب الهيكل المنظور لعلهم يهتمون بالهيكل الداخلي في القلب.

سلَّم الله مدنهم وأرضهم للنهب بأيدٍ غريبة، وها هو يسلم هيكله أيضًا للغرباء.

لقد دنس شعبه مذبحه بعبادة الأصنام فسلم الرب هيكله للجنود الغرباء المحاصرين لنهبه، وإلى أشرار الأرض يسلبونه، لقد حول وجهه عن بيته مادام أولاده حولوه إلى مغارة لصوص، تاركًا الأشرار يفعلون مالا يليق: "أحول وجهي عنهم فينجسون سري ويدخله المعتنفون وينجسونه" [22].

لا يقف تدنيس المذبح عند قبولهم  العبادة الوثنية وإنما يمتد إلى كسرهم الوصية الإلهية وسلوكهم بالظلم، لهذا يحسب الله عبادتهم تدنيسًا لهيكله إذ تخرج من قلب ملطخ بالدماء مملوء ظلمًا. هم دنسوا هيكله لهذا يترك الغرباء يدنسون مقادسهم، ربما يقصد الهيكل نفسه أو بيوتهم كمقدسات. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). إنه يقول: "أصنع السلسة لأن الأرض امتلأت من أحكام الدم والمدينة امتلأت من الظلم، فآتي بأشر الأمم فيرثون بيوتهم وأبيد كبرياء الأشداء فتتنجس مقادسهم" [23-24]. إنه يسمح بإعداد السلسلة أي القيود لأسرهم فقد ربطوا أنفسهم بسلاسل خطاياهم، لذا يُسلمون إلى أيدي الأعداء مُقيدين بسلاسل ظاهرة معدنية. وربما أعد سلسلة عدله الإلهي لمعاقبتهم!

بجانب عبادتهم للأصنام وكسرهم للوصية يلجأون إلى خداع أنفسهم بنبوات كاذبة. فعوض التوبة يطلبون من الأنبياء والكهنة سلامًا كاذبًا وخداعًا، لهذا ظهر أنبياء كذبة يتنبأون ليس حسب أمر الله إنما حسبما يُرضي أهواء الناس، وبادت الشريعة عن الكاهن، والمشورة عن الشيوخ... هؤلاء يقولون "سلام سلام ولا سلام" (إر 8: 11).

ليحذر كل مؤمن ولتحذر كل أسرة وأيضًا كل كنيسة، فإنه إن دخل حرام يحل الخراب ويسقط الكل تحت غضب الله! ويُقال "في وسطك حرام يا إسرائيل" (يش 7: 13).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. نهاية الملك الزمني:

"الملك ينوح والرئيس يلبس حيرة وأيدي شعب الأرض ترجف" [27]. هكذا يعتمد الإنسان أحيانًا على السلطان الزمني ظانًا إنه لن تمسه تأديبات الرب، لهذا يكسر الرب هذا السلطان الزمني فينوح الملك... وهنا يشير إلى يهوياكين (27: 12) والملوك السابقين (43: 7، 9) كما إلى الملوك الذين سيحكمون في المستقبل (37: 22، 24) لكنه لا يقصد صدقيا الملك (12: 12؛ 21: 25). أما الرئيس Prince فيقصد به رئيس الجماعة الجديدة أو يقصد به الطبقة الحاكمة في ذلك الحين. أما شعب الأرض فقبل السبي كان يشير إلى غير العبرانيين (عزرا 4: 4، نح 10: 31) أما هنا فيقصد به الشعب اليهودي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي حزقيال 7

إلى متي تنتظرين يا نفسي؟!

 

*   صوتك يا إلهي لم يتوقف قط!

إنه يحذرني: النهاية على الأبواب!

أنت مهندس العالم كله تعرف أسراره،

تؤكد لي: السماء والأرض تزولان،

وأنا لغباوتي أتراخي وأتهان!

*   إلى متى تنتظرين يا نفسي؟!

أتهربين إلى الجبال؟! ها هي تتزعزع!

أتتكلين على أصدقائك؟!

هوذا كل الأيادي ترتخي،

وكل الركب تصير كالماء!

أتثقين في ذهبك وفضتك؟

إنهما لا يخلصانك!

أتعتمدين على شكليات العبادة وحرفيتها!

إلهك يطلب القلب والأعماق!

أتتكئين على السلطة؟!

هوذا الكل يزول!

إلى متى تنتظرين يا نفسي؟!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-07.html