الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

المكابيين الثاني 15 - تفسير سفر المكابيين الثاني

 

* تأملات في كتاب مكابيين ثاني:
تفسير سفر المكابيين الثاني: مقدمة سفر المكابيين الثاني | المكابيين الثاني 1 | المكابيين الثاني 2 | المكابيين الثاني 3 | المكابيين الثاني 4 | المكابيين الثاني 5 | المكابيين الثاني 6 | المكابيين الثاني 7 | المكابيين الثاني 8 | المكابيين الثاني 9 | المكابيين الثاني 10 | المكابيين الثاني 11 | المكابيين الثاني 12 | المكابيين الثاني 13 | المكابيين الثاني 14 | المكابيين الثاني 15 | ملخص عام لسفر مكابيين الثاني

نص سفر المكابيين الثاني: المكابيين الثاني 1 | المكابيين الثاني 2 | المكابيين الثاني 3 | المكابيين الثاني 4 | المكابيين الثاني 5 | المكابيين الثاني 6 | المكابيين الثاني 7 | المكابيين الثاني 8 | المكابيين الثاني 9 | المكابيين الثاني 10 | المكابيين الثاني 11 | المكابيين الثاني 12 | المكابيين الثاني 13 | المكابيين الثاني 14 | المكابيين الثاني 15 | سفر المكابيين الثاني كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-24): "1 وبلغ نكانور أن أصحاب يهوذا في نواحي السامرة فعزم على مفاجأته يوم السبت دون تعرض لخطر الحرب. 2 فقال له اليهود الذين شايعوه اضطرارا لا تأخذ القوم بهذه القسوة والخشونة بل ارع حرمة يوم قد أكرمه وقدسه الرقيب على كل شيء. 3 فسال ذلك الفاجر وهل في السماء قدير أمر بحفظ يوم السبت. 4 فقالوا أن في السماء الرب الحي القدير وهوا لذي أوصى بحفظ اليوم السابع. 5 فقال الرجل وأنا أيضا قدير في الأرض فأمر بأخذ السلاح وإمضاء أوامر الملك ولكنه لم يتمكن من قضاء مآربه الخبيث. 6 وكان نكانور بما عنده من الزهو والصلف مضمرا أن ينصب تذكارا يشير به إلى جميع غلباته على أصحاب يهوذا. 7 وأما المكابي فلم يزل يثق كل الثقة بأن الرب سيؤتيه النصر. 8 فحرض أصحابه أن لا يجزعوا من غارة الأمم بل يذكروا النجدات التي طال ما أمدوا بها من السماء وينتظروا الظفر والنصرة التي سيؤتونها من عند القدير. 9ثم كلمهم عن الشريعة والأنبياء وذكر لهم الوقائع التي باشروها حتى أذكى حماستهم. 10 وبعدما ثبت عزائمهم شرح لهم كيف نقضت الأمم عهودها وحنثت بإيمانها. 11 وسلح كلا منهم بتعزية كلامه الصالح أكثر مما سلحهم بالتروس والرماح ثم قص عليهم رؤيا يقينية تجلت له في الحلم فشرح بها صدورهم أجمعين. 12 وهذه هي الرؤيا قال رأيت أونيا الكاهن الأعظم رجل الخير والصلاح المهيب المنظر الحليم الأخلاق صاحب الأقوال الرائعة المواظب منذ صبائه على جميع ضروب الفضائل باسطا يديه ومصليا لأجل جماعة اليهود بأسرها. 13 ثم تراءى لي رجل كريم الشيبة أغر البهاء عليه جلالة عجيبة سامية. 14 فأجاب اونيا وقال هذا محب الإخوة المكثر من الصلوات لأجل الشعب والمدينة المقدسة ارميا نبي الله. 15 ثم أن ارميا مد يمينه وناول يهوذا سيفا من ذهب وقال. 16 خذ هذا السيف المقدس هبة من عند الله به تحطم الأعداء. 17 فطابت قلوبهم بأقوال يهوذا الصالحة التي حركت بقوتها حماستهم وأثارت نفوس الشبان وعقدوا عزمهم على أن لا يعسكروا بل يهجموا بشجاعة ويحاربوا بكل بسالة حتى يفصلوا الأمر إذ كانت المدينة والأقداس والهيكل في خطر. 18 وكان اضطرابهم على النساء والأولاد والاخوة وذوي القرابات ايسر وقعا من خوفهم على الهيكل المقدس الذي كان هو الخوف الأعظم والأول. 19 وكان الباقون في المدينة في اضطراب شديد من قبل القتال الذي كانوا يتوقعونه في الفضاء. 20 وبينا كان الجميع ينتظرون ما ياول إليه الأمر وقد ازدلف العدو واصطف الجيش واقيمت الفيلة في مواضعها وترتبت الفرسان على الجناحين. 21 تفرس المكابي في كثرة الجيوش وتوفر الأسلحة المختلفة وضراوة الفيلة فرفع يديه إلى السماء ودعا الرب الرقيب صانع المعجزات لعلمه أن ليس الظفر بالسلاح ولكنه بقضائه يؤتي الظفر من يستحقه. 22 وصلى قائلًا أنك يا رب قد أرسلت ملاكك في عهد حزقيا ملك يهوذا فقتل من جند سنحاريب مئة وخمسة وثمانين ألفا. 23 والآن يا ملك السماوات أرسل ملاكا صالحا أمامنا يوقع الرعب والرعدة وبعظمة ذراعك. 24ليتروع الذين وافوا على شعبك المقدس مجدفين وكان يهوذا يصلي هكذا."

يتمادي نكانور في تجديفه ويعتبر أنه لا يوجد إله قدير في السماء، لكنه هو القدير في الأرض، وأمر الكل أن يحارب يهوذا يوم السبت، وهو بحكم خبرته يعلم أن اليهود يحترمون يوم السبت وربما رفضوا الحرب فيه فتكون فرصة له ليبيدهم= دون تعرض لخطر الحرب= يبيدهم دون قتال من جانبهم (1). ولكن المكابيين كانوا قد قرروا أن يحاربوا يوم السبت لو كان دفاعًا عن النفس (1مك41:2). أما اليهود الذين مع نكانور غالبًا هم من الحزب اليوناني (المتأغرقين) وكان ما يزال فيهم بقية من حب ووفاء لأمتهم لذلك يطلبون الرحمة بشعبهم (2). وأراد نكانور بعد أن يهزم يهوذا أن يقيم تذكارًا أي هرمًا يضع تحته ربما جثث اليهود ويخلد عليه اسمه وانتصاراته (6). ونجد الله يشجع يهوذا برؤيا يرى فيها أونيا رئيس الكهنة الشهيد وإرمياء النبي يشجعانه. وهنا نرى أن الموت ليس موتًا بل هو انتقال. وسيف الذهب= إشارة للمعونة السماوية. وهذه الرؤيا جعلت السامعين يكتسبون قوة هجومية عظيمة ويبادروا للقتال. وهم اهتموا بالدفاع عن الهيكل أكثر من أسرهم. وكان الشعب في أورشليم يتابعون الموقف عن كثب فعلي نتيجة هذه الحرب يتوقف مستقبلهم ومستقبل الهيكل. وبدأ السلوكيين يستعرضون قوتهم. ويلجأ يهوذا للتضرع والصلاة مع أنه رأى رؤيا، لكن الصلاة أهم.

 

St-Takla.org Image: Judas Maccabaeus - Vision (2 M 15) صورة في موقع الأنبا تكلا: يهوذا المكابي - رؤيا (مكابيين الثاني 15)

St-Takla.org Image: Judas Maccabaeus - Vision (2 M 15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يهوذا المكابي - رؤيا (مكابيين الثاني 15)

الآيات (25-37): "25 وأِصحاب نكانور يتقدمون بالأبواق والأغاني. 26 فواقعهم أصحاب يهوذا بالدعاء والصلوات. 27 وفيما هم يقاتلون بالأيدي كانوا يصلون إلى الله في قلوبهم فصرعوا خمسة وثلاثين ألفا وهم في غاية التهلل بمحضر الله ونصرته. 28 ولما فرغوا من الجهاد ورجعوا مبتهجين وجدوا نكانور بسلاحه وقد خر قتيلا. 29 حينئذ ارتفع الهتاف والزجل وسبحوا الملك العظيم بلسان آبائهم. 30 ثم أن يهوذا الذي لم يزل في مقدمة أهل وطنه باذلا دونهم جسده ونفسه وراعيا لبني أمته المودة التي أثرهم بها منذ حداثته أمر بقطع راس نكانور ويده مع كتفه وحملهما إلى أورشليم. 31 ولما بلغ إلى هناك دعا بني أمته والكهنة وقام أمام المذبح واستحضر الذين في القلعة. 32 واراهم راس نكانور الفاحش ويد ذلك الفاجر التي مدها متجبرا على بيت القدير المقدس. 33ثم قطع لسان نكانور المنافق وأمر بأن يقطع قطعًا ويطرح إلى الطيور وتعلق يد ذلك الأحمق تجاه الهيكل. 34 وكان الجميع يباركون إلى السماء الرب الحاضر لنصرتهم قائلين تبارك الذي حفظ موضعه من كل دنس. 35 وربط راس نكانور على القلعة ليكون دليلا بينا جليا على نصرة الله. 36 ثم رسم الجميع بتوقيع عام أن لا يترك ذلك اليوم بدون احتفال. 37 بل يكون عيدا وهو اليوم الثالث عشر من الشهر الثاني عشر الذي يقال له آذار بلسان آرام قبل يوم مردكاي بيوم واحد."

جيش نكانور يصلي لآلهته وجيش شعب الله يصلي لله والنتيجة قطعًا محسومة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ربط رأس نكانور على القلعة= التي هي قلعة عكرة التي يسكنها اليونانيون ومنها يضايقون المصلين في الهيكل. وكان هذا إذلالًا لساكني القلعة من السلوكيين. ودخل يهوذا إلى أورشليم كمنتصر. وصار يوم نكانور عيد قومي.

 

الآيات (38-40): "38 هذا ما تم من أمر نكانور ومنذ تلك الأيام عادت المدينة في حوزة العبرانيين وههنا أنا أيضًا اجعل ختام الكلام. 39 فان كنت قد أحسنت التأليف وأصبت الغرض فذلك ما كنت أتمنى وأن كان قد لحقني الوهن والتقصير فأني قد بذلت وسعي. 40 ثم كما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطربا كذلك تنميق الكلام على هذا الأسلوب يطرب مسامع مطالعي التأليف انتهى."

الكاتب يريد أن تكون نهاية كلامه أن أورشليم عادت وصارت في يد شعب الله محررة من الوثنيين، وهيكلها لله وليس في يد الوثنيين. ويريد الكاتب أن يقول أن الله قد كلل أعمال يهوذا بالنجاح. ونرى أيضًا اتضاع الكاتب.

الخمر= يشير للتاريخ الذي كتبه. والماء = يشير لمزج هذا التاريخ بالتفسيرات والشرح الذي كان يكتبه مثل (6:9،8،10+ 6:13،8). أي أن الهدف من الكتابة أن نرى عمل الله مع شعبه فنتعزى كمن يشرب خمرًا لينتشي ويفرح. ولكن الخمر وحدها مضرة إذ تكون قوية، والتاريخ وحده دون شرح (الماء) قد لا يفهم فيحدث ضررًا. والماء وحده (أي رأي الكاتب) لن يفرح أحد.

مثال لذلك:- لماذا يسمح الله لكل هذا العذاب لشعبه؟ لو ذكر التاريخ وحده لتعثر القارئ، لذلك فالكاتب يمزج التاريخ بالشرح فنفهم أن هذا كان بسبب خطايا الشعب وأن هذا كان لمحبة الله لشعبه فهو يؤدبهم (14:4-17+ 17:5،18+ 12:6) وفي الأخيرة (12:6) يقول صراحة "إني لأرجو من مطالعي هذا الكتاب أن لا يستوحشوا من هذه الضربات وأن يحسبوا هذه النقم ليست للهلاك بل لتأديب أمتنا".

ولا معنى لأن يقال أن قول الكاتب عن الوهن والتقصير والتأليف ينفي موضع الوحي عن الكتاب:

1.    يقول بولس الرسول "أما الباقون فأقول لهم أنا لا الرب.." (1كو12:7).

2.  "أيها الإخوة بحسب الإنسان أقول" (غل15:3) وكذلك (رو5:3) فهل أقوال بولس هذه تنفي أنه كان يتكلم بوحي من الروح القدس.

وراجع (1كو25:1) فنجد بولس يقول "ضعف الله أقوى من الناس" (1كو25:1) وعن نفسه ينسب الضعف (1كو3:2). فلماذا ننكر أن أقوال سفر المكابيين الثاني هي أسفار إلهية لأن كاتبها ينسب لنفسه الوهن والتقصير (39). لكنها كلمات اتضاع منه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مكابيين ثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر المكابيين الثاني بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/46-Sefr-Makabieen-El-Thany/Tafseer-Sefr-El-Makabiein-El-Thani__01-Chapter-15.html