الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حروب الشياطين لقداسة البابا شنودة الثالث

28- التشكيك

 

إن الشيطان يزرع الشكوك في كل مجال من مجالات الحياة. لأن الإنسان في حالة الشك يكون ضعيفًا يمكن للشيطان أن ينتصر عليه.

فهو مثلًا يغرس الشك من جهة التوبة.

سواء من جهة إمكانية التوبة، أو من جهة قبول الله لها. فهو يصور للإنسان أنه ليس من السهل عليه أن يتخلص من هذه الخطايا، التي صارت طبيعة فيه، أو عادة من عاداته، أو صارت محبوبة لديه لا يمكنه مطلقًا الاستغناء عنها. وإذ يغرس فيه الشك الكامل في قدرته، يخفى عنه تمامًا معونة الله، أو يشككه فيها أيضًا، كما قال داود النبي "كثيرون قاموا على. كثيرون يقولون لنفسي: ليس له خلاص بإلهه..." (مز3). أما إن صمم الإنسان على التوبة، فإنه يشككه في قبول الله لتوبته: إما لأنها أتت بعد فوات الفرصة، أو لأنها توبة غير حقيقية، أو لأن خطاياه بشعة من الصعب مغفرتها! وتحتاج إلى عقوبات فوق احتماله!

وكل هدف الشيطان هو إلقاء التائب في اليأس.

لكى تخور عزيمته، ويبقى في الخطية حيث هو... وكذلك يشككه الشيطان في رحمة الله، ويورد له آيات لا تحصى عن عدل الله، وعن عقوباته. وربما تكون عقوبات عن خطايا أقل من خطاياه هو بكثير. وشكوك الشيطان قد تدخل في الحياة الشخصية أيضًا.

St-Takla.org           Image: Doubt, Arabic word صورة: كلمة الشك، شك باللغة العربية

St-Takla.org Image: Doubt, Arabic word

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الشك، شك باللغة العربية

فهو يغرس الشك في أيهما أفضل: البتولية أم الزواج.

وأى طريق منهما يختاره الإنسان يشككه فيه كذلك. فإن اختار البتولية يشككه في إمكانية الحياة فيها، وكيف أنها صعبة جدًا، وهي فقط "للذين أعطى لهم" (متى 19: 11)، "وكل واحد له موهبته الخاصة من الله" (1كو 7:7). فما أدراك أن هذه موهبتك؟! ويشرح له السقطات التي وقع فيها القديسون. ويقول له: هل أنت أفضل من داود ومن شمشون، وكلاهما حل روح الرب عليه؟! وإن اختار الزواج، يقول له، لقد فقدت إكليل البتولية. ويضع أمامه قول القديس بولس الرسول "غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضى الرب. أما المتزوج فيهتم فيما للعالم كيف يرضى امرأته" (1كو7: 32، 33)، "ومن لا يزوج يفعل أحسن" (1كو7: 38). وهكذا يتركه في بلبلة لا يعرف أي الطريقين يختار...!

وهو يغرس الشكوك أيضًا في موضوع الوحدة والخدمة.

إن اختار الإنسان طريق الوحدة، يشرح له أمجاد الخدمة، وكيف أنها طريق الرسل وأبطال الإيمان، وأن "الذين ردوا كثيرين إلى البر يضيئون كالكواكب إلى أبد الدهور" (دا 12: 3)، إنه "يوقدون سراجًا ويضعونه تحت المكيال، بل على المنارة، فيضئ نوركم قدام الناس..." (متى 5: 15، 16). وإن اختار الإنسان طريق الخدمة، يقول له الشيطان: لقد فقدت طريق الملائكة الأرضيين، وحياة السكون والهدوء التي يتفرغ فيها الإنسان لله وحدة. أما أنت فقد اخترت طريق مرثا التي وبخها الرب بقوله "أنت تهتمين وتضطربين لأجل أمور كثيرة ولكن الحاجة إلى واحد". ولم تختر طريق مريم التي جلست عند قدمى المسيح، واختارت النصيب الصالح (يو10: 41، 42)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. ويذكره بالرؤيا التي ظهر فيها أن أرسانيوس المتوحد كان أفضل من موسى الأسود محب الأخوة وخادمهم. وهكذا يستمر الشيطان في غرس الشكوك. وكما قال يوحنا الدرجي: الراهب الذي يعيش في الوحدة، يحاربه الشيطان بمحبة الأخوة وخدمتهم. والراهب الذي يخدم الأخوة في المجمع، يحاربه الشيطان بمحبة الوحدة وحياة السكون والصلاة والتأمل.

والشيطان يغرس الشكوك في العلاقات الاجتماعية كلها.

فهو يغرس الشكوك بين الزوج وزوجته، وبين الصديقة، وبين الشركاء في العمل، وبين الرئيس ومرؤوسيه. يشكك في محبة الواحد للآخر، أو في إخلاص وأمانة الواحد للآخر. بل يشكك في كل تصرفات الناس وفي نياتهم ومقاصدهم وكل ذلك لكي يزعزع صلات الناس ببعضهم البعض، ويحولها إلى انقسامات ونزاعات، ويضيع الحب الذي هو عماد الحياة الروحية والاجتماعية كلها... حتى الأمور التي يمكن أن تمر ببساطة، يعقدها الشيطان بشكوكه العديدة، وقد يخلق منها مشاكل عويصة... !

وهو يشك أيضًا في الإيمان ذاته وفي العقائد.

وكل البدع والهرطقات التي قاست منها البشرية هي من صنع الشيطان ومن أفكار، وكذلك كل المذاهب المتعددة وما بينها من صراعات. والإلحاد أيضًا هو من صنع الشيطان...

الشيطان أيضًا يشكك في إمكانية الحياة مع الله.

ويشرح أن الحياة الروحية صعبة وغير ممكنة. فمن من الناس يستطيع أن يسير في الطريق الكرب، أو أن يدخل من الباب الضيق (متى7: 13، 14). ومن يستطيع أن يصل إلى حياة الكمال التي يطلبها الرب منا (متى5: 48). ومن يستطيع أن ينجو من حروب الشياطين؟!

وفي ذلك يخفي عمل النعمة وعمل الروح القدس في خلاص الإنسان، ويخفي معونات الله الكثيرة!!

والشيطان قد يغرس في القلب شكوكًا حول أب الاعتراف.

فيشكك في مدي اهتمام أب الاعتراف بالمعترف، ومدي محبته له، ومدي كتمانه لأسراره، ويشكك في إرشاداته وصحتها وصلاحيتها للنمو الروح. يشكك في معرفته، وأيضًا في روحانيته. وهو يريد بكافة الطرق أن يبعد ضحية عن أب الاعتراف، الذي يكشف له حروب الشياطين وحيلهم ومكرهم. ويبقي المسكين بلا مرشد فيصبح فريسة سهلة للشياطين.

إنه يشككه في أب الاعتراف، لكي يخالفه، أو يتركه، أو أن يخفي عنه تدابيره وكلها وسائل خاطئة. وقد يشككه أيضًا في سر الاعتراف ذاته. ويقول له: لماذا تعترف على إنسان مثلك؟!

وقد يشككه في الفضيلة ذاتها...

فيقول له مثلًا ما لزوم الاتضاع والوداعة؟ إنهما يضعفان شخصيتك! وما معني أن تترك حقك، ولا تأخذه بالقوة، حتى يتلاعب بك غيرك..؟ وهكذا مع باقي الفضائل. أما أنت فلا تقبل الشكوك. وكلما أتاك شك، قل: هذا من عمل الشيطان...

ولا تقبل الشك داخلك، ولا تستعمله ولا تدعه يستمر...

إن كنت كفوًا لمناقشة واثبت زيفه، واطرحه خارجًا. وإلا، أطلب من الله أن يرفعه عنك. وتذكر قول الكتاب "كونوا راسخين، غير متزعزعين" (1كو15: 58).

وأرجو بنعمة الله أن أحدثك عن الشكوك في مناسبة أخري، بنطاق أوسع، حينما نتحدث عن الحروب الروحية، واحدة فواحدة بالتفاصيل.

سلاح آخر من أسلحة الشيطان في حروبه، وهو:

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالفصل الثالث: حيل الشيطان - كتاب حروب الشياطين - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/68-Horoub-Al-Shayateen/Diabolic-Wars-28-Doubt.html