الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

كتب قبطية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأناشيد - البابا شنودة الثالث

4- أنا سوداء وجميلة (ب)

 

يمكن أن تستخدم عبارة "أنا سوداء وجميلة" للدلالة على الإنسان الذي هو في حالة ضعيفة ومحتقرة أمام البشر.

مثل الآباء الرسل الذين كانوا صيادين من جهال العالم، حيث قيل عن بطرس ويوحنا إنهما "إنسانان عديما العلم وعاميان" (أع 4: 12). وكما كانت القديسة العذراء في نظر الناس إنسانة فقيرة خطيبة رجل نجار، ومع ذلك جعلها الله أسمى من الشاروبيم وأعلى من السارافيم وقبل رؤساء الملائكة.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويمكن لعبارة " أنا سوداء وجميلة " أن تكون وصفا لغير الإنسان:

كقرية بيت لحم التي كانت تعتبر أنها "الصغرى بين رؤساء يهوذا" ولكنها صارت من أعظم المدن إذ "خرج منها مدبر يرعى شعب إسرائيل" (مت 2: 6) هو المسيح الرب. وكذلك يمكن أن يوصف بنفس العبارة " مزود البقر " الذي ولد فيه رب المجد. أماكن سوداء ولكنها جميلة. ومثل مدينة الناصرة التي قيل عنها في تعجب "أمن الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟!" (يو 1: 46). ومع ذلك كل تلك الأماكن مواضع مقدسة: سوداء كما كانت في نظر ذلك الزمان. ولكنها صارت جميلة.

مزود البقر الذي تعافه النفس، أتى إليه أباطرة وملوك لكي يتباركوا منه ويسجدوا فيه. وكل حبة تراب من أرضه تغنى قائلة: أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم.

عبارة "سوداء وجميلة" تستخدم أيضا في مجال الفضائل والمثاليات.

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon of St. Mary صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية قديمة للقديسة مريم العذراء

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon of St. Mary

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية قديمة للقديسة مريم العذراء

فكثير من الفضائل تبدو للإنسان سوداء، بينما هي جميلة. ومن أمثلة ذلك الباب الضيق والطريق الكرب (مت 7: 14) وهكذا الصليب الذي ينبغي أن تحمله كل من يسير وراء الرب (مت 10: 38).

وقد تبدو سوداء، الأمور التي يتعب فيها الإنسان نفسه، وتضغط على إرادته: مثل تقديم الخد الأخر لمن يلطمه اللطمة الأولى (مت 5: 39). وكأن يبارك لاعنيه، ويحسن إلى مبغضيه (مت 5: 44). ويقبل الظلم في صمت. كشاه تساق إلى الذبح، ولا يفتح فاه " (أش 53: 7).. كل هذه تبدو أمامه أمورًا ضاغطة. و لكنها تهمس في أذنيه "أنا سوداء وجميلة"..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هكذا كل أنواع التعب التي يتحملها الإنسان من أجل الخير:

ليس في الروحيات فقط، وإنما حتى في جميع الواجبات كتلميذ يسهر الليل، ولا يخرج لاهيا مع أصحابه. إنما يحبس نفسه في بيته، ويذاكر لكي ينجح. وأيضا رب الأسرة الذي يكدح ليلا ونهارا لأجل الحصول على قوت أسرته. أمثله كلها تعب، ولكنها جميلة.

الجلجثة عموما تبدو في نظر الناس سوداء، وكذلك الصليب.

سواء كان ذلك لأجل الفضيلة، وفي محيط الخدمة. انظروا ماذا يقول القديس بولس الرسول عن خدمته وخدمة معاونيه: مكتئبين في كل شيء، ولكن غير متضايقين. متحيرين ولكن غير يائسين. مضطهدين لكن غير متروكين. مطروحين لكن غير هالكين.. نسلم دائما للموت لأجل يسوع، لكي تظهر حياة يسوع أيضا في جسدنا المائت (2كو 4: 8-11).

وما عبارات: مكتئبين، متحيرين، مضطهدين، نسلم دائما للموت، إلا عبارات تبدو سوداء، وهي جميلة.

كذلك يقول بنفس المعنى عن الخدمة "كمضلين ونحن صادقون. كمجهولين ونحن معروفون. كمائتين وها نحن نحيا.. كحزانى ونحن دائما فرحون. كفقراء ونحن نغنى كثيرين".. (2 كو 6: 8 10).

ونحن ننظر إلى عبارات: مضلين، ومجهولين، ومائتين، وحزانى، وفقراء.. فتهمس في أذننا "أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم".

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وعبارة "بنات أورشليم" إنما ترمز إلى أولاد الله السائرين في طريقة. الذين ينتمون إلى أورشليم "مدينة الملك العظيم" (مت 5: 35)

إن أورشليم ترمز كثيرا إلى الكنيسة المقدسة. والأبرار سوف يسكنون في أورشليم السمائية، النازلة من السماء كعروس مزينة لعريسها (رؤ 21: 2) وبنات أورشليم هي النفوس المنتمية إليها التي تتحدث إليها عذراء النشيد. " أنا سوداء". أنا الباب الضيق الذي يوصل إلى الملكوت. أنا الوصايا الصعبة التي تبدو ضاغطة على " الأنا "، على الذاتية، على الكرامة البشرية، على الإرادة التي يناديها الرسول بقوله "لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم" (1 يو 2: 15)، بينما هي لم تتخلص بعد من محبة العالم..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إننا مدعوون جميعا لأن نمشى في طريق الجلجثة حاملين الصليب.

ولا يوجد طريق إلى القيامة سوى الجلجثة. وإن نتألم مع المسيح، فلن نتمجد معه (رو 8: 17). ألام الزمان الحاضر قد تبدو سوداء، ولكنها لأنها تؤدى إلى المجد العتيد الذي سيستعلن فينا (رو 8: 18).

وجميع صلبان الحياة الروحية تصيح قائلة: أنا سوداء وجميلة.

هذه الصلبان (السوداء!) خاف من سوادها بطرس الرسول، فقال للرب "حاشاك يا رب أن يكون لك هذا" (مت 16: 21، 22). وظن بطرس أن الجمال يكون على جبل التجلي فقال للرب " يا سيدي، جيد أن نكون ههنا" (مر 9: 5).. كلا، أيها الرسول العظيم. إن المسامير والجلدات والأشواك، كلها سوداء، ولكنها جميلة، لأنها عن الحب، وفيها البذل والفداء.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أيضا فضيلة الزهد والموت عن العالم، هي سوداء وجميلة.

قد يبدو صعبًا ومتعبًا، أن يحرم الإنسان نفسه من كل ملاذ العالم، حتى الحلال منها ويحيا في الوحدة، والصوم، وفي العوز والفقر، متجردا من كل الرغبات والشهوات.. ولكنها حياة جميلة.

صدقوني، إن الحياة الروحية كلها، يمكن أن تندمج تحت هذه العبارة: "سوداء وجميلة". إنها تذكرنا بقول الرب:

 " من وجد حياته، يضيعها. ومن أضاع حياته من أجلى، يجدها" (مت 10: 39).

من ذا الذي يقبل أن يضيع نفسه؟! في نظره هذه العبارة سوداء. ولكنها جميلة، لأنها الطريق الوحيد الموصل إلى الله. ولهذا ذكرها الله كبداية للسير وراءه، فقال "إن أراد أحد أن يأتي ورائي، فلينكر نفسه، ويحمل صليبه ويتبعني" (مت 16: 24).. نعم، لابد أن تختفي ذاته، لكي يظهر الله في حياته.. تموت ذاته، لكي يحيا الله فيه..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن الحياة مع الله تبدأ بالموت. فتموت لكي نحيا.

ندفن معه في المعمودية، لكي نقوم في جدة الحياة. يموت إنساننا العتيق، لكي يولد إنسان جديد على صورة الله (رو 6: 3-8).

وهكذا يصرخ الطفل حينما نغطسه في الماء، ولكننا نلبسه بعد ذلك ملابس بيضاء، رمزا للحياة الطاهرة الجديدة التي يحياها. ونهنئ أهله على أن ابنهم قد مات مع المسيح. ماتت طبيعته القديمة. وكل شيء صار جديدا.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التجارب والضيقات هي أيضا في المفهوم الروحي سوداء وجميلة.

أنظروا إلى تجربة أيوب كمثال. كانت تبدو سوداء للغاية، إذا قد تم تجريده من كل شيء: من الأولاد والمال وكل غناه، ومن صحته ومن راحته. حتى من أصحابه الذين عيروه ظلما. حتى من كرمته أيضا، إذ يقول أيوب " أقاربي قد خذلوني، والذين عرفوني نسوني. نزلاء بيتي وإمائي يحسبونني أجنبيًا. صرت في أعينهم غريبا. عبدي دعوت فلم يجب. بفمي تضرعت إليه. نكهتي مكروهة عند امرأتي، وخممت عند أبناء أحشائي.. كرهني كل رجالي، والذين أحببتهم انقلبوا على (أى 19).

وبقدر ما كانت تجربة أيوب سوداء، إلا أنها كانت جميلة (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). إذ قال فيها لله: بسمع الأذن سمعت عنك. والآن رأتك عيني (أى 42: 5).

دخل في التجربة السوداء. فخرج أبيض أكثر من الثلج. خرج منها بخيرات مضاعفة (أي 32: 10، 12). وبخبرات روحية عميقة (أى 40: 4) (أى 40: 4) (أى 42: 2 6). كما كانت تجربة جميلة، كقدوة للآخرين ومثال (بع 5: 10، 11).

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إننا نصلى إلى الله قائلين "لا تدخلنا في تجربة" (مت 6: 13). ولكن جمال التجارب التي نخافها، يظهر في قول يعقوب الرسول:

"أحسبوه كل فرح يا أخوتي، حينما تقعون في تجارب متنوعة" (يع 1: 2).

خذوا تجربة ثانيه هي تجربة أبينا إبراهيم: كم كانت شديدة وحساسة جدًا، إذ قال له الرب "خذ أبنك، وحيدك، الذي تحبه نفسك، إسحق.. وأصعده لي محرقة على أحد الجبال الذي أريك إياه" (تك 22: 2). أمر صعب، ويبدو فوق الاحتمال. وأخبار تبدو سوداء. حتى أن إبراهيم لم يستطيع أن يقولها لزوجته سارة، خوفًا من أن تسقط ميتة عند سماعها.. ! ومع ذلك كانت هذه التجربة جميلة، في أنها أثبتت إيمان إبراهيم وطاعته، وجعلته مثلا في الطاعة. كما كان من نتيجتها قول الرب له " من أجل أنك فعلت هذا الأمر، ولم تمسك ابنك وجيدك عنى، أباركك مباركة، وأكثر نسلك تكثيرا كنجوم السماء، وكالرمل الذي على شاطئ البحر.." (تك 22: 16، 17)

مع أن تجربة إبراهيم في ذبح ابنه كانت تبدو سوداء، إلا أنها كانت جميلة، كمثال للفداء، وللطاعة، وللإيمان. صورة رائعة..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بالفهم البشرى كل تجربة تبدو سوداء. ومن الناحية الأخرى لا بد أن وراءها خيرًا. أول معرفة ابرام بالله، كانت تبدو تجربة، حيث قال له " اذهب من أرضك ومن عشيرتك وبيت أبيك، إلى الأرض التي أريك" (تك 12: 1).. حرمان من الأهل ومن الأقارب والوطن. ومع ذلك كانت التجربة جميلة، إذ قال له الرب فيها: " فأجعلك أمة عظيمة، وأباركك وأعظم أسمك، وتكون بركة.. وتتبارك فيك جميع قبائل الأرض" (تك 12: 2، 3).

إن سواد التجربة يكمن في الفهم البشرى الخاطئ لها. أما جمالها فهو في القصد الإلهي منها، والفهم الروحي لها.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الطاعة أيضًا قد تبدو سوداء أحيانًا، عندما تضغط على الإرادة.

صعب أن يتخلى الإنسان عن مشيئته ورغبته، وربما عن فكره الخاص، وينفذ مشيئة غيره.. كالطفل الذي يحرمه أبوه من ألعابه وأصحابه، ليجلس إلى دروسه.. ولكن الطاعة جميلة، لأن فيها الخير. وبها تتدرب نفوسنا وتكبر. وما أخطر ان يسلك الإنسان حسب هواه، كما يفعل الابن الضال! وكما يفعل الوجوديون الملحدون الذين يطيعون هواهم ليتمتعوا بوجودهم!!

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أيضا من الأشياء التي تبدو سوداء وجميلة: التوبيخ والتأديب:

صعب على الإنسان المهتم بكرامته، أن يسمع كلمة توبيخ وكلمة انتهار، وأن توقع عليه عقوبة..! بينما نرى النفس التي تسعى إلى خلاصها، ترحب بكلمة التوبيخ وتفرح بها، لأنها تكشف لها أخطاءها، لكي تعالجها فتخلص..

إن التأديبات جميلة "لآن الذي يحبه الرب يؤدبه" (عب 12: 6).

ولكنها سوداء في نظر الذين لا يحتملونها. إذ تخدش "الذات" التي يحرصون عليها، وتحرم من المديح الذي يحبونه!

عندما قال الرب لبطرس "اذهب عنى يا شيطان. أنت معثرة لي، لأنك لا تهتم بما لله، لكن بما للناس" (مت 16: 23).. لم يغضب بطرس، بل سمع عبارة التوبيخ في محبة، لخلاص نفسه.

إن الله يعلمنا الحياة: بكلمات الحب حينًا، وبكلمات التوبيخ حينا أخر. بالبشارة المفرحة حينا، وبالصليب حينا أخر.. بالخيرات التي تنسكب من السماء حتى نقول كفانا كفانا، وأيضا بالتجارب والضيقات..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أيضا فضيلة التعب من أجل الرب، هي كذلك سوداء وجميلة..

سواء التعب في السهر والصوم والنسك والمطانيات metanoia وضبط النفس.. ما أسهل أن يستريح الإنسان، ويسترخى تحت فراشه الدافئ.. ولكن الجميل هو أن يقوم ويصلى صلاة نصف الليل، فيجد التعزيات الجميلة. كذلك الذين يمارسون المطانيات لا يشعرون فيها بتعب إنما بلذة روحية. و الصوم أيضا ليس حرمانا للجسد بل هو نشوة للروح. كما أنه مفيد للجسد من نواح متعددة..

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نفس الكلام نقوله عن العشور والبكور، والعطاء عن احتياج.

ما أصعب ممارسة البعض لهذه الوصية، مع شعورهم باحتياجهم لكل قرش يدفعونه! ولكن ما أجملها في البركة وفي البذل، وفي المحبة التي نظهرها نحو الفقراء، وفي إطاعة الوصية..

إن الفضيلة قد تكون صهبة وسوداء بالنسبة إلى المبتدئين، الذين يشتهى فيهم الجسد ضد الروح. أما عند القديسين فهي جميلة ومحبوبة.

إن الكاملين الذين ذاقوا حلاوة الحياة الروحية ولذة العشرة مع الله، لا يرون الفضيلة سوداء مهما بدت صعبة! بل هي في نظرهم جميلة يشتهونها بكل قلوبهم. وهكذا يقول القديس يوحنا الحبيب " ووصاياه ليست ثقيلة" (1 يو 4: 3). ويتغنى داود كثيرا بوصية الرب فيقول إنها "مضيئة تنير العينين" (مز 19). وإنها أحلى من العسل في فمه، وأغلى من الجوهر (مز 119).

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن النفس التي تعبت من أجل الرب وعاشت في العالم كسوداء، "لا صورة لها ولا جمال" (أش 53: 2) في مذلة الاتضاع والاحتمال، لا متعة لها بالعالم وكل ما فيه، ولا غنى فيه وجاه، "خسرت كل الأشياء وهي تحسبها نفاية لكي تربح المسيح" (في 3: 8)، وأضاعت نفسها لكي تجدها.

هذه النفس عندما تصعد إلى فوق، ستقول لنفوس الأبرار في الفردوس "أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم".

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتفهرس قسم تفسير سفر النشيد (نشيد الأنشاد لسليمان الحكيم) للبابا شنوده

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/21-Nasheed-El-Anasheed/Song-of-Songs_04-Black-Beauty-2.html