الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الصعود (سلسلة مقالات الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي 16) - يوسف حبيب

4- عمانوئيل فوق كل خليقة

 

إنا نقول أنه حينما تجسد ظهر الذين على الأرض. وذهب إلى الذين هم تحت الأرض حينما نزل إلى الجحيم. فبقى أن يذهب أيضًا إلى الذين هم في السماء، بعد تجسده، لكي يملأ الكل بالربح الذي يفيض من التجسد بخلاصة البشر من لعنة الخطية ورباطات الموت، وبإعلانه الآخرين بأعماق حكمته.

ولقد عرفت القوات السمائية أيضًا غنى الحكمة الإلهية في كامل وفرته، ذلك الغنى المستتر بسبب التدبير الإلهي، بما كان يردده أولئك الذين جعلهم ميلاد عمانوئيل في دهشة فظهروا مسبحين الله قائلين: «المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة» (لو 2: 14). وكتب بولس الرسول إلى أهل أفسس مؤكدًا ذلك بطريقة واضحة جدًا في هذه الآية: «لكي يعرف الآن عند الرؤساء والسلاطين في السماويات بواسطة الكنيسة بحكمة الله المتنوعة» (أف 3: 10)

St-Takla.org Image: The Ascension of Jesus Christ in front of the disciples صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود السيد المسيح أمام التلاميذ

St-Takla.org Image: The Ascension of Jesus Christ in front of the disciples

صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود السيد المسيح أمام التلاميذ

أمام المتجسد تجثو كل ركبة. «لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض» (أف 2: 10) وليعترف الجميع بسلطانه: «ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب المجد الله الآب» (أف 2: 11).

ولا توجد أمة أو لسان، إلا وأعترف بضرورة الإيمان بالمسيح، الذي به وفيه يعرفون الآب، لأن الذي رأى الابن رأى الآب (يو 14: 9)، وجد الابن هو مجد الآب.

وتدحض هذه الكلمات أيضًا حماقة أريوس وأمونيوس اللذين قالا بأن ابن الله مخلوق وأنه لا يساوى الآب. فإنه في الواقع ليس من العدل أن يعطى الاسم «الذي هو فوق كل أسم» لأحد المخلوقات أو لأحد الذين ليسوا مثل الآب بالجوهر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لأنه لو كان الابن مخلوقًا وكان واحدًا من المخلوقات ومحسوبًا منهم، لما كان أسمه فوق كل أسم. وأنه أعلى من كل خليقة وأنه ليس بين الكائنات المخلوقات من يشبهه.

ولذلك فإن الأولين والقدماء وأكثر العبرانيين فهمًا للإلهيات، الذين بهم أعلنت الأقوال الإلهية والنبوات الخالية من الخطأ وكانوا يدعونه أيضًا «الذين لا يمكن أن يسمى» أو «من يسمو ويسبق ويرتفع فوق كل أسم، وبولس الرسول من ناحيته دعاه: «ذلك الذي هو فوق كل أسم».

إن عمانوئيل هو فوق كل خليقة، إله بطبيعته. كان الثلاثة فتية يمجدون الرب وسط اللهب ووسط نار مخيفة للغاية. وكانوا يقبلون معهم الملائكة والسلاطين وكل الخليقة الروحانية الحساسة في ذلك الخورس الروحاني، لكنهم لكنهم كانوا لا يقبلون المجد والرفعة فوق الكل إلا لسيد الكون فقط.

من ذا الذي يستطيع أن يتعلق بالمديح الذي يليق بكرم وعظمة محبة المسيح وتنازله الغير محدود؟!!

قديمًا كان موسى يصعد على جبل سيناء ويظل أربعين يومًا لا يتناول فيها أي طعام يصوم عن الخبز والماء لكي يرى فقط ظهور مجد الله، وكان هذا المجد له تحت شكل نار مختلطة بالظلام والدخان.

لكن المسيح، كلمة الله، النور الحقيقي بدون اختلاط، قد أنطلق من العلا وتوغل في عمق الأرض في المناطق السفلى من الأرض وأخرجنا من هنا وأصعدنا نحن الذين كنا غارقين في الخطية والموت.

بعد أن قام المسيح من الأموات، عاش أربعين يومًا مع التلاميذ وأكل وشرب عدة مرات مؤكدًا بذلك هذا التدبير الإلهي حسب الجسد الذي يفوق التصور. وهكذا صعد إلى السماء وهو يحملنا جميعًا في ذاته، لأنه كان قد تجسد في طبيعتنا.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الصعود (سلسلة مقالات الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي 16) - يوسف حبيب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-022-Yousef-Habeeb/004-Al-So3oud/Ascension-04-Emmanuel.html