الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الصعود (سلسلة مقالات الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي 16) - يوسف حبيب

3- أخذ شكل العبد

 

يا لعمق حكمة الله وعلمه!! يا لِغِنى التدبير الإلهي!! كيف إن ما يليق بالله المتعالي العظيم تجده في الأشياء المنفقة مع التدبير الإلهي. لذلك رفعه الله أيضًا وأعطاه أسمًا فوق كل أسم» (فى 2: 9).

أطاع حتى الموت، وتحمل موت الصليب. صلب وتألم حسب الجسد، «الذي إذ كان في صورة الله.. أخلى نفسه آخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس» (في 2: 6-7) بتأنسه.

معنى عبارة «أخذ شكل العبد» أنه حسب معنا نحن الذين نخضع لحاجة الجسد، وقد بذل ذاته فداء عنا لخلاص البشر.

St-Takla.org Image: The Ascension of Jesus Christ in front of the disciples صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود السيد المسيح أمام التلاميذ

St-Takla.org Image: The Ascension of Jesus Christ in front of the disciples

صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود السيد المسيح أمام التلاميذ

لذلك مكتوب أيضًا أن الله أعطاه اسمًا فوق كل أسم، لأنه من نفس الجوهر كالآب - النص الفرنسي:

«.en tant est de la même essence que le Père et qu'il est le maître de univers»

وهو سيد الكون، أعطاه لأجلنا نحن الذين تعود علينا هذه العطية، ولنا أيضًا جعل نفسه باكورة. ولو لم يكن هو نفسه بالجوهر إنسان وإله، بل كانت له طبيعتان، كما يزعم النسطوريون الجهلاء، لما كان ممكنًا أن يعطى الاسم «الذي هو فوق كل أسم».

وفى الواقع يستطيع الله أن يفعل كل ما يريد. لكنه لا يريد سوى ما هو جدير، وما كان جديرًا باسمه شيء غير منظم لأن الذي أبدع الترتيب فيما هو موجود، لا يمكن أن يريد شيئًا غير مرتب. لأنه كما أنه قدير، أو كل القدرة ذاتها، فهو أيضًا الترتيب ذاته والانتظام.

وتوجد حالات يصنع فيها الله معجزات مختلفة تفوق الطبيعة، لكنها مع ذلك لا تكون ضد كلماته. فكيف إذن من يقول: «من مشرق الشمس إلى مغربها أسم الرب مسبح» (مز 113: 3)، ويقول أيضًا على لسان نبي آخر: «أنا الرب هذا أسمى ومجدي لا أعطيه لآخر» (اش 42: 8)، كيف يعطى أسمًا فوق كل أسم لغير الله الكلمة؟

إن بولس الرسول يقول عنه: «رفع في المجد» (1تى 3: 16) ويقول أيضًا: «الذي نزل هو الذي صعد أيضًا فوق جميع السموات لكي يملأ الكل» (أف 4: 10).

فمن يتجاسر بعد سماع هذه الكلمات أن يقسم الرب الإله الوحيد يسوع المسيح؟ إذا كان الذي نزل هو أيضًا ذاته الذي صعد فوق كل السموات حتى الشرف الرفيع اللائق بالله، فكيف يؤمنون أنه اثنان وليس واحدًا؟

لهذا السبب إذا كان يقول هو نفسه إلى نيقوديموس في الأناجيل: «وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء». (يو 3: 13). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فإن ذلك الذي تجسد من والدة الإله مريم هو ذاته كلمة الله الكائن قبل الدهور، الكائن في السموات الذي يملأ الكل. وهذا لا يخالف قول بولس الرسول: «يسوع المسيح هو هو أمسًا واليوم وإلى الآبد» (عب 13: 8).

ومع ذلك كان اليهود الذين يعلمون آراء كآراء الضلالة النسطورية وهم خصوم عميان، عندما كان الرب يسوع يصرخ: «أنا هو الخبز الذي نزل من السماء (يو 6: 4) كانوا يصرخون ضده مجدفين قائلين: «أليس هدا هو يسوع ابن يوسف الذي نحن عارفون بأبيه وأمه، فكيف يقول هذا إني نزلت من السماء» (يو 6: 42).

والمسيح الذي يعلم أفضل من اليهود ومن النسطوريين أنه واحد وهو ذاته لا ينقسم إلى طبيعتين بعد الإتحاد، والذي كان يرى أيضًا أن بعض المتصلين به شكوا فيما قاله بشأن الخبز وترددوا كان يقول منهما: «أهذا يعثركم. فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدًا إلى حيث كان أولًا» (يو 6: 62-63).

فإذا كان يملأ الكل، فكيف إذًا يقول: صعد أيضًا فوق جميع السموات لكي يملأ الكل» (أف 4: 10)؟

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الصعود (سلسلة مقالات الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي 16) - يوسف حبيب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-022-Yousef-Habeeb/004-Al-So3oud/Ascension-03-Slave.html