الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

51- مادام الله الكلمة أخذ طبيعة بشرية كاملة فهل هذه الطبيعة لها رغباتها وإرادتها ومشيئتها الإنسانية أو بمعنى آخر هل كان للسيد المسيح مشيئتين احدهما إلهية والأخرى بشرية؟

 

ج: يقول نيافة الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدَّس "لم يمح اللاهوت هذه الرغبات البشرية، مثل الرغبة في النوم، وفي الطعام، وفي أن يحزن، أن يفرح، أن يكتئب. كل المشاعر الطبيعية، ولكن بلا خطية، وبلا مشاعر خاطئة أو منحرفة أو شريرة.. حاشا، فاللاهوت لم يلغ إنسانية السيد المسيح، فإن اللاهوت لم يلغ الرغبات الطبيعية لطبيعتنا في السيد المسيح ولكنها كانت في حالة انسجام تام مع الرغبات الإلهية، مثل خلاص البشرية والفداء. لم يكن هناك اصطدام بين الرغبة البشرية (والإلهية) وذلك بإرادة واحدة اتخذ أقنوم الكلمة قراره بأن يُهان ويصلب، بالرغم من انه بحسب بشريته، كانت هذه الأحزان والآلام كلها أحزانًا وآلامًا حقيقية، فقد قال {نفسي حزينة جدًا} إذًا اللاهوت لم يلغ فيه إحساسه بالألم وشعوره بأن الخيانة شيء مؤلم.." (1).

وأكد القديس أثناسيوس أن السيد المسيح القدوس كان له إرادته البشرية المقدَّسة، وقد هزم الشيطان بالناسوت وليس بفعل اللاهوت فيقول "الخطيئة ليست من جوهر الناسوت، وانه قد تحقق النصر على الخطيئة بواسطة الطبيعة البشرية عينها التي انهزمت مرة بالخطيئة. لقد انهزم الشيطان أمام المسيح لا بفعل اللاهوت؟ فقد كان الشيطان يجهل اللاهوت الذي فيه، ولكن بعمل الناسوت الذي طالما أغراه الشيطان ووجه إليه كل أعماله وحاربه، فلم يجد الشيطان فيه الزرع القديم الذي زُرع في الإنسان. إن الذي اتخذه الكلمة هو شكل الإنسان كما خلق أولًا. جسد بدون شهوات جسدية. لقد كان للمسيح إرادة بشرية ولكن جميع رغبات الطبيعة في المسيح كانت في انسجام ووفاق مع إرادة الطبيعة الإلهية".

وفي مشاورات كنيستنا مع كنائس الروم الأرثوذكس في يوليو 1967 تفهم كل طرف موقف الطرف الآخر فقالوا "نحن متفقون جميعًا على أن المشيئة البشرية في الكلمة المتجسد لا تمتصها ولا تمحوها المشيئة الإلهية، وإن هاتين المشيئتين لا تتعارضان، فالطبيعة المخلوقة والطبيعة غير المخلوقة بكامل صفاتها وخصائصها الطبيعية، متحدتان بدون اندماج ولا انفصال ويستمران فاعلين في المسيح الواحد ربنا. إن موقف الذين يصرون على القول بالمشيئة الواحدة الإلهية - البشرية والفعل الواحد من غير اندماج ولا انفصال لا يبدو غير متوافق مع قرار مجمع القسطنطينية (789-681) الذي يؤكد على وجود مشيئتين وطبيعتين وفعلين طبيعين في المسيح من دون انقسام ولا انعكاس ولا انفصال ولا اندماج" (1).

St-Takla.org Image: The Sacrifice Lamb صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة خروف الذبيحة

St-Takla.org Image: The Sacrifice Lamb

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة خروف الذبيحة

وفي مشاورات أغسطس 1970 جاء ما يلي "إن المشيئة والفعل البشريين للمسيح لا يمتصهما ولا يمحوهما مشيئته وفعله الإلهيان، فلا تعارض هنا، إنما إتحاد في تناغم كامل دون انقسام ولا اندماج، فالذي "يشاء" و"يفعل" هو دائمًا الأقنوم الواحد والكلمة المتجسد، فعمانوئيل الواحد "الله معنا" الإله والإنسان" (2).

قال الأسقف الروماني مؤلف كتاب الإيمان الصحيح ص 134 "لكن المشيئة الإنسانية لم تضاد أو تخالف قط المشيئة الإلهية القادرة على كل شيء، بل خضعت لها دائمًا، لأنه كان يجب أن تتحرك مشيئة الجسد لكي بنوع أن تخضع للمشيئة الإلهية كموجب رأي أثناسيوس الكلي الحكمة، لأنه كما أن جسده (جسد المسيح) يقال له جسد الإله الكلمة وهو هكذا حقًا، كذلك مشيئة جسده الطبيعية. يقال لها مشيئة الإله الكلمة هو هكذا حقًا" (3)

وقال الآباء أن للسيد المسيح مشيئة واحدة ناتجة عن تلاقي المشيئة الناسوتية مع المشيئة الإلهية وخضوعها لها، فقال القديس كيرلس الكبير في رسالته إلى الملك ثيؤدوسيوس " إننا لا نعرى الناسوت من اللاهوت، ولا نعرى الكلمة من الناسوت بعد ذلك الإتحاد الغامض الذي لا يمكن تفسيره، بل نعترف بأن المسيح الواحد هو من مشيئتين اجتمعا إلى واحد مؤلف من كليهما، لا بهدم الطبيعتين، ولا باختلاطهما بل بإتحاد شريف إلى الغاية" (4).

وقال القديس بطرس السدمنتي "إذ كان الفاعل واحد كانت المشيئة واحدة، وقد ثبت أن الفاعل واحد وهو المسيح، فالمشيئة إذًا واحدة، لأنه يستحيل توحيد الفاعل مع تثنية المشيئة" (1).

وقال القديس أغسطينوس "كما أن النفس فينا تدبر الجسد، هكذا (إقنوم) الكلمة في المسيح. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). من هو الإنسان؟ هو نفس لها جسد، ومن هو المسيح، هو كلمة الله له ناسوت" (2).

ويقول قداسة البابا شنوده الثالث "وطبيعي انه مادامت الطبيعة واحدة، تكون المشيئة واحدة، وبالتالي يكون الفعل واحدًا. إن ما يختاره اللاهوت، لا شك أنه هو نفسه ما يختاره الناسوت، لأنه لا يوجد تناقض مطلقًا بينهما في المشيئة والعمل، والسيد المسيح قال " طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني وأتمم عمله" (يو 4: 34) وهذا دليل على أن مشيئته هي مشيئة الآب، وهو لا يطلب لنفسه مشيئة خاصة غير مشيئة الآب (يو 5: 30، 6: 38) والابن كان في تجسده على الأرض ينفذ مشيئة الآب السماوي، لأنه ما هي الخطية سوى أن تتعارض مشيئة الإنسان مع الله، والسيد المسيح لم تكن فيه خطية البتة. إذًا كانت المشيئة هي مشيئة الآب. وإن لم تكن هناك وحدة بين لاهوت المسيح وناسوته في المشيئة، فهل يكون هناك تعارض إذًا أو صراع داخلي؟! حاشا.

كيف إذًا يكون المسيح قدوة لنا ومثالًا على كما سلك ذاك نسلك نحن أيضًا (1يو 2: 6)؟!" (3).

وقال الأسقف الروماني صاحب كتاب الإيمان الصحيح ص 24 "ونحن نعلم أن كثيرين باقتناعهم من شهادات الإنجيل والآباء القديسين ومن القياس والبرهان يعتقدون حقًا بمشيئتين في المسيح، لكن بنوع أن إحداهما موافقة الأخرى، ولا يمكن القول أنهما اثنتان بل واحدة، فبالحقيقة أن الكنيسة الرومانية أيضًا تقر وتعتقد أن هاتين المشيئتين متفقتان في المسيح كأنهما واحدة فقط" (1).

وقد يتساءل البعض: هل مشيئة الابن بعد التجسد اختلفت عن مشيئة الآب حتى أنه يقول له "يا أبتاه أن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس. ولكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت" (مت 6: 39).

والحقيقة أن هناك فرقًا بين الرغبة والمشيئة أو الإرادة، فعندما يكون الإنسان صائمًا قد يشتد عليه العطش فيرغب في شرب كوب من الماء، فهذه مجرد رغبة، ولكن بسبب محبته للصوم فإنه لن يشرب فهذا قراره، وبذلك تختلف الإرادة عن الرغبة، وهكذا الرغبة البشرية في السيد المسيح أمام أهوال الصليب قال "إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس" ولكن القرار النهائي "لكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت" (مت 26: 39).

قال القس أبو الفرج "إن قول سيدنا {ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت} لا يستدعي منه أن إرادة الابن غير إرادة الآب، وإنما قال هذا لأنه في ذلك الوقت أقام نفسه مقام الخليقة بأسرها، فكأنه نطق بلسانها لأنه تحمل خطايانا كلها، والدليل على إن إرادتهما واحدة قوله {صدقوني إني في الآب والآب فيّ} (يو 14: 11) وقوله {الكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للآب الذي أرسلني} وقوله {لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا إلاَّ ما ينظر الآب يعمل . لأن مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك} (يو 5: 19) وقوله {أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئًا} (يو 5: 30) (2)

وقال القديس بطرس السدمنتي "نقول ليس للابن إرادة غير إرادة الآب والدليل عليه قوله {أنا والآب واحد} (يو 10: 30).. فإن قيل أن السيد أخذ الإنسانية كاملة، وكامل الإنسانية لا يكون عادم المشيئة فنقول أن السيد أخذ الإنسانية كاملة بلا شك.. إلاَّ أنه لما قيل أن الذات الإلهية اتحدت بالذات الإنسانية، فلزم أن تتحد عند ذلك جميع اللوازم التي يمكن إتحادها، ولاشك أن الإتحاد في المشيئات من أمكنها" (1).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمن هو السيد المسح؟ 3 - كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__51-Needs.html