الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

77- أنا نائمة وقلبي مستيقظ. صوت حبيبي قارعًا. افتحي لي يا أختي يا حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي، لأن رأسي قد امتلأ من الطلّ، وقصصي من ندى الليل. قد خلعت ثوبي فكيف ألبسه؟! قد غسلت رجليَّ فكيف أوسخهما؟!

 

" وأنا نائمة وقلبي مستيقظ. صوت حبيبي قارعًا افتحي لي يا أختي حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي, لأن رأسي قد امتلأ من الطلّ وقصصي من ندى الليل. قد خلعت ثوبي فكيف البسه. قد غسلت رجليّ فكيف أوسخهما" (3:2:5).

"أنا نائمة وقلبي مستيقظ".. تأتي بأكثر من معنى:

ربما كان النوم هنا يعني الانصراف عن الله، والقلب المستيقظ يشير إلى الإنسان على قيد الحياة بحسب الجسد..

St-Takla.org Image: Jesus knocking at the gate صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح يقرع الباب

St-Takla.org Image: Jesus knocking at the gate

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح يقرع الباب

فمنذ البدء خلق الله الإنسان وأعطاه ناموسًا طبيعيًا (الضمير) يحضّه على فعل الخير وينهاه عن فعل الشر ويقوده لمعرفة الإله الحقيقي..لكن البشر " لما عرفوا الله لم يمجدوه ويشكروه كإله بل حمقوا في أفكارهم واظلم قلبهم الغبي. وبينما هم يزعمون أنهم حكماء صاروا جهلاء، وأبدلوا مجد الله الذي لا يفنى بشبه صورة إنسان الذي يفنى والطيور والدواب والزحافات" (روا: 23:21).

وفي مرحلة تالية أعطاهم الناموس المكتوب لكن الناموس كشف لهم خطاياهم وشرورهم وقبح صورتهم الروحية دون أن يكون له القوة على تخليصهم.

وأرسل الله أنبياءه, لكن كان نصيبهم القتل والرجم " يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها. كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا " (مت 27:23).

أخيرًا يأتي "كلمة الله".. "صوت حبيبي قارعًا".. يقرع باب قلب الإنسان ويقف راجيًا النفس أن تفتح له.. أتى شمس البر ليُنّر الظلمة التي اخترناها لأنفسنا ولكننا فضلنا الليل على النهار الذي تُشرق فيه شمس البر.. " استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضيء لك المسيح" (أف 14:5).

+ وربما كان هنا النوم فتور المحبة.. في الأصحاح السابق كانت العروس " جنة مغلقة".."عين مقفلة".. "ينبوع محتوم".. تتدفق منها عواطف المحبة القوية, لكنها الآن نائمة.. إنه اختبار محزن، فبعد الوليمة العظيمة إذا بالعروس تقول " أنا نائمة".. إن هذه النفس لم تقدر أن تسهر معه الليلة آلامه.. لقد فترت محبتها التي يريدها الله قبل كل شيء.. يقول القديس يوحنا ذهبي الفم " لا شيىء أعظم من المحبة أن يساويها. ولا حتى الاستشهاد نفسه الذي هو قمة الأعمال الصالحة. فالمحبة بدون استشهاد تُصيّر تلاميذ المسيح. لكن الاستشهاد خلوًا من المحبة يعجز عن ذلك. وليس ذلك فقط، بل حتى أولئكَ الذين يستشهدون من غير محبة, فإن الاستشهاد لا يفيدهم شيئًا" [ في مديح شهداء رومية 1:1] (انظر نص السفر هنا في موقع الأنبا تكلا).

وهناك عينة من ذلك في كنيسة الرسل.. فهناك فارق كبير بين مؤمني افسس الذين كتب إليهم بولس يقول " كذلك أنا أيضًا إذ قد سمعت بإيمانكم بالرب يسوع ومحبتكم نحو جميع القديسين لا أزال شاكرًا لأجلكم ذاكرًا إياكم في صلواتي" (افسس 16،15:1). وما وجهه المسيح إلى خادم كنيسة أفسس في سفر الرؤيا " لكن عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى.

فأذكر من أين سقطت وتب واعمل الأعمال الأولى" (رؤيا 5,4:2).

جدير بالملاحظة أن العروس هنا في حالة فتور في حبه.. هي لا تُرى في حالة شر ودنس ولكنها فقدت قوتها الروحية " أنا نائمة وقلبي مستيقظ". إنها في حالة قلق.. هي تحن إلى المسيح لكنها لا تميل لأن تجهد نفسها من أجله.. إنها في حالة البلّد والخمول الروحي التي معها تصبح الوجبات الروحية تُشكل عبئًا على كاهله.

معنى قول العروس " أنا نائمة وقلبي مستيقظ" إنها لا هي نائمة ولا هي مستيقظة.. ضميرها نائم ولكن قلبها في حال يقظة. ومن ثُم لا تجد لذاتها راحة!!

كان هذا هو موقف العروس: فماذا عن العريس؟!

إزاء تصرف العروس هل تغيرت مشاعر العريس بعد أن تغيرت مشاعرها؟

إن محبة المسيح لعروسة لم تتغير رغم فتور محبتها " صوت حبيبي قارعًا".. إن كلماته كلها تدل على ذلك " افتحي لي يا أختي حبيبتي يا حمامتي يا كاملتي " إنه ما من مرة قبل هذه خاطبها بألفاظ وألقاب مثل هذه تدل على الإعزاز.

-     قوله " افتحي لي ي.." إنما يشير إلى حرية إرادة الإنسان كما يقول في سفر الرؤيا " هوذا أنا واقف على الباب وأقرع.." (رؤ 3: 20). حتى عندما تقدم إلى تلاميذه ماشيًا على البحر وسط هياج الأمواج لم يقتحم سفينتهم بل يقول يوحنا " فرضوا أن يقبلوه في السفينة" (يو 6: 20) .

-     إنه يدعوها " حبيبتي " نظرًا للعلاقة الخاصة. ويدعوها " حمامتي " إذ تحمل الروح القدس الذي نزل على شكل حمامة. ويدعوها " كاملتي " أي التي بلا عيب.

-     إنه يتوسل إليها أن تفتح " لأن رأسي امتلأ من الطلّ وقصصي من ندى الليل " وكأنه يتوسل إليها بما احتمله من آلام وأحزان في جثيماني والجلجثة.. لقد دخل المسيح جثيماني ليلًا، وها هو يأتي إلى عروسه في الليل، ورأسه امتلأ من الطل وقصصه من ندى الليل..

لكن العروس قدمت اعتذارات واهية " قد خلعت ثوبي فكيف ألبسه. قد غسلت رجلي فكيف أوسخهما".. ما أوهى ما تقدمه النفس من اعتذارات في وقت فتوره.. لقد تشبهت بالذين قدموا أعذارًا لكي لا يحضروا العرس في مثل عرس ابن الملك (مت 22: 5).. إن كانت قد خلعت ثوبها فالمسيح هو ثوب البرً الذي يسترنا " قد لبستم المسيح" (غل 3: 27).. " البسوا الرب يسوع المسيح" (رؤ 13: 14). إنه هو الذي يلبس الضال بعد عودته الحلة الأولى (لو 15: 22).. إنه الثوب الذي قال عنه زكريا النبي " قد أذهبت عنك إثمك، وألبستك ثيابًا مزخرفة" (زك 3: 4).

إن كانت قد غسلت رجليها ولا تريد أن توسخهما، فلتعلم العروس أن القارع على الباب هو سيدها الذي تمنطق وغسل الأقدام.. هي غسلت رجليها جسديًا أما غسل الرب فهو من نوع آخر على نحو ما قال لبطرس حينما امتنع عن أن يغسل المعلم رجله " إن كنت لا أغسلك فليس لك معي نصيب" (يو 13: 8).. (إن غسل الأرجل رمز للتطهر مما يلحق الإنسان من خطايا طالما هو يعيش في الجسد. لأن ذرات التراب اللاصقة رمز للخطايا التي تلحق بنا دون أن نشعر).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتفهرس كتاب تأملات في سفر النشيد - أنبا يوانس اسقف الغربية المتنيح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-077-CH5-Sleeping.html