الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

الأسرار السبعة (الأسرار الكنسيَّة السبعة) - القس أنطونيوس فكري

54- سر المعمودية

 

المعمودية هي أولى الأسرار السبعة أو هي المدخل إلى الأسرار السبعة وبدونها لا يتم أي سر ولعلها من أجل هذا أخذت اسم المعمودية لأنها عماد الأسرار. والأسرار تعتمد عليها أولًا: فمثلًا لا يتناول إلا من اعتمد أولًا. أما في اليونانية واللاتينية فاسمها بابتيزما Baptisma ومعناها تغطيس أو صبغة وأخذت منها الإنجليزية والفرنسية.

والمعمودية هي موت مع المسيح وقيامة معه. المسيح مات عنا لأجل خطايانا ونحن ينبغي أن نشترك معه في موته لكي ننال بركة أى قوة وفاعلية هذا الموت في حياتنا، أي تموت فينا الطبيعة القديمة العتيقة الساقطة، ونشترك معه أيضًا في قيامته لتصير لنا حياته.

فالله خلق الإنسان على غير فساد، وإذ أخطأ فسدت الخليقة الأولى ومات الإنسان، فهل يقبل الله أن تفسد خليقته؟ قطعًا لا... فإن قصد الله لابد وأن يتم. الله خلق الإنسان ليحيا أبديًا ويفرح ويحيا بغير فساد، فلابد أن يتم قصد الله في خليقته. ورأى الله أن الحل أن يُعيد خِلقة الإنسان مرة أخرى، ويصير الإنسان خليقة جديدة. فكيف يحدث هذا؟ كان ذلك بالمعمودية. وفيها نموت بإنساننا العتيق، ونقوم خليقة جديدة لها حياة أبدية.

وهكذا يقول الرسول بولس "أم تجهلون أننا كل من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته فدفنا معه بالمعمودية للموت.. لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير متحدين معه بقيامته (رو3:6-5).

وعملية الدفن تستلزم التغطيس في الماء. فندخل داخل الماء -فهذه عملية دَفْن كما دخل المسيح في القبر- ونغطس 3 مرّات كما أقام المسيح في القبر 3 أيام.

وأيضًا على اسم الثالوث القدوس.

 فلماذا؟  أولًا لأن هذا هو تعليم ربنا يسوع المسيح  "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (مت28: 19)  فالمعمودية هي خلقة جديدة في المسيح. وكما خلقنا الله مثلث الأقانيم الخلقة الأولى. فالآب يريد أن يخلق إنسان فيقول "نعمل الإنسان على صورتنا..." (تك1: 26). والابن يُكَوِّن ويَخلِق جسد الإنسان "وجبل الرب الإله آدم ترابًا من الأرض" (تك2: 7). والروح القدس يحيى هذا الجسد "ونفخ في أنفه نسمة حياة. فصار آدم نفسا حية" (تك2: 7).

 هكذا يشترك الثالوث في الخلقة الجديدة التي في المسيح (راجع تك1: 26 + 2كو5: 17 + أف2: 10). ونرى هذا بوضوح في الظهور الإلهي يوم معمودية السيد المسيح. فالآب يريد خلاص الإنسان (1تي2: 4). والابن يموت ويقوم لنقوم نحن فيه بالمعمودية خليقة جديدة. والروح القدس يحل على جسد المسيح (كنيسته) (اف5: 30)، ليحل بعد ذلك على كل مُعَمَّد، وكان الروح القدس على هيئة حمامة  (والحمام دائما يعود لبيته) فعمل الروح القدس أن يثبتنا في المسيح من خلال سر المعمودية، يعيد كل منا إلى الثبات في بيته الذي هو المسيح "وبيته نحن" (عب3: 6) في حالة ما ابتعدنا عن الثبات في المسيح بسبب خطايانا. وذلك عن طريق تبكيتنا ثم يعين ضعفنا، وعن طريق بقية الأسرار نعود للثبات في المسيح. وبهذا نفهم قول رب المجد ليوحنا المعمدان  "نكمل كل بر" فالثالوث يكمل كل بر أي ليتبرر الإنسان بإرادة الآب ودم المسيح وتجديد الروح القدس.  ويشرح القديس بولس الرسول هذا "لكن اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع (الابن) وبروح (الروح القدس) إلهنا (الآب) (1كو6: 11)، وبهذا المعنى أيضا يقول القديس بطرس "المختارين بمقتضى علم الله السابق في تقديس الروح للطاعة ورش دم يسوع المسيح" (1بط1: 2،1).

* بيته نحن = كل منا هو حجر حى فى بيت الله أو هيكل الله أى جسده، نحن بيته الذى يسكن فيه إلى الأبد (1بط2 : 5 + 1كو3 : 16 + يو14 : 23).

كذلك معنى المعمودية أنها صبغة تستلزم التغطيس لأننا لا نصبغ ثوبًا إلاّ إذا غطسناه في سائل الصبغة.

St-Takla.org Image: The Baptism of the Ethiopian Eunuch Minister by Saint Philip, By TasonySawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: معمودية وزير ملكة كنداكة الخصي الحبشي بيد القديس فيلبس، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: The Baptism of the Ethiopian Eunuch Minister by Saint Philip, By TasonySawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: معمودية وزير ملكة كنداكة الخصي الحبشي بيد القديس فيلبس، رسم تاسوني سوسن

والمعتمد في نزوله إلى جرن المعمودية في الماء فهذا إشارة لموته مع المسيح ودفنه معه وفي خروجه من الماء إشارة لقيامته مع المسيح. والمسيح أسس سر المعمودية حين اعتمد من يوحنا المعمدان وهو غير محتاج، لكن كما قال القديسين أن المسيح لم يكن محتاجًا للمعمودية× فهو بلا خطية يُقَدِّم عنها توبة، لكن المعمودية كانت محتاجة للمسيح. وبمعمودية المسيح أكمل كل بر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ما معنى أن المعمودية كانت هي المحتاجة إلى المسيح؟

أي أن المسيح بمعموديته كان يؤسس سر المعمودية.

نزول المسيح للماء كان إعلانًا أنه يقبل الموت عنا وخروجه من الماء كان إشارة لقيامته، حتى أن كل من سيعتمد في المستقبل يشركه الروح القدس بطريقة سرية في موت المسيح وقيامته، وبهذا يكمل كل بر، إذ أنه في خلقة آدم كان لا حل إذا أخطأ آدم سوى الموت، ولكن صار بالمعمودية حل لهذه المعضلة، فبالمعمودية يخرج الإنسان بارًا بلا خطية (= يكمل كل بر). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فعندما يموت الإنسان مع المسيح تسقط خطاياه وتغفر، إذ يتمم حكم الناموس بموته مع المسيح، وعندما يقوم الإنسان متحدًا بالمسيح الابن يكتسب صفة البنوة لله.

 

لذلك فالمعمودية تعطينا :-

1.  الروح القدس فى سر المعمودية يعطينا أن نموت مع (فى) المسيح فننفذ حكم الناموس الذى حكم بالموت على الخاطئ. لأن شرط أن نحيا بحسب الناموس هو أن ننفذ كل وصاياه "فتحفظون فرائضى وأحكامى، التى إذا فعلها الإنسان يحيا بها. أنا الرب" (لا18 : 5). ولا يوجد إنسان كامل لم يخطئ سوى المسيح.

2.    بالمعمودية تغفر كل خطايا الإنسان إذ مات مع المسيح.

3.  الروح القدس يعطينا فى المعمودية أن نقوم مع المسيح متحدين به. وبالإتحاد بالمسيح إبن الله نحصل على البنوة، وعلى الحياة الأبدية لأن حياة المسيح التى صارت فينا أبدية (رو6 : 9 + رو7 : 4). وبهذا لم يعد للناموس سلطان علينا أن يحكم علينا ثانية بالموت، وهذا لمن يظل ثابتا فى المسيح وله حياته الأبدية. فكيف يموت من له حياة المسيح الأبدية.

4.    تموت فينا الطبيعة القديمة لنقوم كخليقة جديدة فى المسيح (2كو5 : 17).

5.  نؤهل لسكنى الروح القدس بسر الميرون. فيعطينا الروح القدس قوة = النعمة نقاوم بها الخطية. ويظل الروح القدس ساكنا فينا ليثبتنا فى المسيح وليجدد خليقتنا (كو3 : 5 - 7).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا حلَّ الروح القدس على المسيح بعد المعمودية؟

·        كلمة المسيح تعنى الممسوح وتشير لمعنى التكريس أو التقديس أو التخصيص لعمل ما.

·   وهذا سمعناه حينما أمر الله موسى أن يصب من دهن المسحة على رأس هارون وبهذا مسحه لتقديسه(لا8 : 12)، وبهذا تخصص أو تقدس ليصير هارون رئيس كهنة قادر أن يقدم ذبائح عن الشعب ويكفر عنهم (لا9 : 7). فيقبل الله الشعب ويغفر لهم خطاياهم. وراجع (عد16 : 41 - 50).

·   وكانت المرة الأولى التى نسمع فيها عن صب زيت للتكريس حينما سكب يعقوب زيتا على الحجر الذى كان قد وضعه تحت رأسه حينما رأى حلم السلم. وأطلق على المكان بيت إيل أى بيت الله (تك28 : 18). وكانت هذه هى المرة الأولى التى نسمع فيها عن تكريس مكان ليصير بيت لله. وواضح أن يعقوب عرف هذا بالتقليد، أى تسلمه عن أبائه، الذين تسلموه من آدم. فهذه هى إرادة الله وتعليمه. وقد ضاعت مع الزمن ولكنها بقيت فى عائلة إبراهيم. وعاد الله ليُسلِّم موسى نفس التعليم أنه بصب الزيت يتقدس الشخص أو الشئ الذى يتم صب الزيت عليه.

·   ثم رأينا الله يأمر صموئيل النبى ليصب دهنا على شاول ليملك على شعبه وميراثه إسرائيل (1صم10 : 1). ثم فعل نفس الشئ مع داود (1صم16 : 12).

·   وكان روح الرب يحل على الممسوح (1صم10 : 10 + 1صم16 : 13). وبهذا نفهم أن الروح القدس هو الذى يقدس أى يخصص الشخص للعمل الذى يقوم به ويدعمه ليقوم بعمله. وكان صب الزيت هو العلامة الخارجية المنظورة لنعمة الروح القدس غير المنظورة التى يحصل عليها الممسوح.

·   وسمعنا أن إيليا مسح حزائيل ملكا على أرام ومسح ياهو بن نمشى ملكا على إسرائيل، ومسح إليشع نبيا عوضا عنه (1مل19 : 15 ، 16).

·   نرى مما سبق أن الروح القدس يعمل فى الممسوح ليقدسه (يخصصه لعمل ما) فبيت إيل تخصص ليكون بيتا لله، وداود وغيره صاروا ملوكا، وهارون صار رئيس كهنة. وإليشع صار نبيا.

·   ولكن الذى مسح المسيح هو الله بنفسه الذى أرسل الروح القدس ليحل على جسد المسيح، وبهذا يتقدس أى يتخصص ليصير رئيس كهنة يقدم ذبيحة نفسه ويكفر عنا، ويصير ملكا يملك على كنيسته، ويصير جسده هيكلا (يو2 : 19 ، 20).

·   وصار المسيح رأسا للكنيسة جسده (أف5 : 30). وبهذا تحقق قول المزمور133 وفيه شرح داود النبى أن الروح القدس ينسكب أولا على الرأس ثم منه على الكنيسة جسده.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المسيح رئيس كهنتنا يكفر عن خطايانا بدم صليبه

وننال نحن إستحقاق هذه الكفارة بالمعمودية

* يقول الوحى على لسان ميخا النبى "من هو إله مثلك غافر الإثم وصافح عن الذنب لبقية ميراثه. لا يحفظ إلى الأبد غضبه فإنه يسر بالرأفة. يعود يرحمنا، يدوس أثامنا، وتطرح في أعماق البحر جميع خطاياهم. تصنع الأمانة ليعقوب والرأفة لإبراهيم اللتين حلفت لأبائنا منذ أيام القدم" (مى7 : 18 - 20).

فما معنى أن يطرح الله خطايانا فى البحر؟

* كان البحر فى الهيكل يشير للمعمودية حيث يغطس الكاهن بالكامل فى سن الثلاثين عند بداية خدمته، فى هذا البحر (المرحضة فى خيمة الإجتماع)، ثم يغتسل بيديه كل مرة يدخل فيها للأقداس أى إلى الهيكل (القدس) رمزا لحياة التوبة، وتسمى التوبة معمودية ثانية. ونلاحظ أن هذه الممارسة كانت للكهنة فقط فى العهد القديم، أما فى العهد الجديد فكل المؤمنين لهم كهنوت عام ولذلك لهم الحق للدخول إلى الأقداس السمائية عن طريق المعمودية والتوبة.

* خلق الله آدم كاملا وعلى غير فساد. وبالخطية دخل الموت والفساد إلى آدم ونسله أى كل الجنس البشرى، وفسدت الخليقة الأولى. وفى هذا قال داود النبى "بالخطية ولدتنى أمى". والخطية تفصل بين الله والإنسان، فلا شركة للنور مع الظلمة (2كو6 : 14). ولذلك دخل الموت للإنسان، لأن الله هو الحياة كما قال الرب يسوع "أنا هو القيامة والحياة" (يو11 : 25)، وبالخطية صار الإنفصال عن الله فمات الإنسان.

* وكان الفداء ويموت المسيح عنا حاملا خطايانا على الصليب. ويصير هذا لمن آمن وإعتمد كما يقول الكتاب "من آمن وإعتمد خلص" (مر16 : 16). لذلك يقول الرسول أنه بموت المسيح صولحنا مع الله (رو5 : 10).

* ولكن ما زال هناك مشكلة الخليقة الأولى التى فسدت. وكان الحل أن يموت الإنسان، ويخلق الله خليقة جديدة. ولكن الله خلق آدم لأنه يحبه، ولن يقبل أن يهلك أبديا.

* ورأى الله أن تموت الخليقة العتيقة الفاسدة داخل الإنسان، ويقوم داخله خليقة جديدة تكون لها الإمكانية أن تحيا للأبد. وكان ذلك بأن تكون هناك طريقة يموت بها الإنسان العتيق مع المسيح ويقوم معه بحياة جديدة هى حياة المسيح القائم من الأموات. وفى هذا يقول بولس الرسول "فبالأولى كثيرا ونحن مصالحون نخلص بحياته" (رو5 : 10). ورأى الله أن يكون ذلك بالمعمودية. وكان هذا حلا مؤقتا إلى أن نلبس أجسادنا الممجدة فى السماء عند المجئ الثانى، حينئذٍ نحصل على كل بركات الفداء. وهذا ما قال عنه بولس الرسول فداء الأجساد "وليس هكذا فقط، بل نحن الذين لنا باكورة الروح، نحن أنفسنا أيضا نئن في أنفسنا، متوقعين التبني فداء أجسادنا" (رو8 : 23).

* وكانت معمودية المسيح ليؤسس سر المعمودية، أى هى الطريقة التى رأى بها الله أن نموت مع المسيح بإنساننا العتيق، ونقوم معه فى حياة جديدة. حقا كان غفران الخطايا بدم الصليب، لكن بالمعمودية يعطينا الروح القدس وبطريقة سرية أن نموت بإنساننا العتيق ونقوم مع المسيح بإنسان جديد متحدا بالمسيح. ونحن فى المعمودية نموت مع المسيح فتدفن خطايانا فى البحر كما قال ميخا النبى. الخطايا تطرح فى البحر لنتبرر نحن كما قال الرب يسوع "نكمل كل بر".

* وبذلك شرحت المعمودية معنى قول ميخا النبى عن طرح خطايانا فى البحر. المسيح بموته على الصليب حمل خطايانا. ولكن كيف نستفيد من هذا؟ يكون هذا بالمعمودية. فالمسيح وقف يوم المعمودية ليعلن أنه سيقبل الموت على الصليب كحامل لخطايانا. وكل من يعتمد بعد ذلك من الماء والروح، يجعله الروح القدس بطريقة سرية يموت ويدفن مع المسيح بإنسانه العتيق، فتدفن خطاياه كما لو تم طرحها فى البحر. وكان خروج المسيح من الماء إشارة لقيامته ثانية وكل من سيعتمد بعد ذلك يخرج من المعمودية ليس فقط مبرَّرا بل متحدا بالمسيح وله حياة المسيح فيصير إبنا لله.

* والمسيح لم يظل ميتا فى القبر بل قام. ونحن بخروجنا من المعمودية نقوم ثابتين فى المسيح كخليقة جديدة. وهذا هو عمل الروح القدس فى سر المعمودية، أنه يشركنا فى الموت مع المسيح والقيامة معه. ويكون كل من يظل ثابتا فى المسيح يُحسب أنه بارا كاملا كمن طرحت خطاياه فى البحر، وهذا كما يقول القديس بولس الرسول "الذي ننادي به منذرين كل إنسان، ومعلمين كل إنسان، بكل حكمة، لكي نحضر كل إنسان كاملا في المسيح يسوع" (كو1 : 28) وراجع أيضا (أف1 : 4 + رو8 : 1).

* وبهذا صار لنا خلقتين، الأولى فى آدم ونولد بها من أبائنا الجسديين، والثانية فى المسيح كما قال القديس بولس الرسول "ونحن عمله (الخلقة الأولى) مخلوقين فى المسيح يسوع .." (الخلقة الثانية) (أف2 : 10). ويستمر هذا الوضع حتى نموت بالجسد وتنفصل الروح عن الجسد. فيذهب الجسد للتراب، أما الروح المتحدة بحياة المسيح تظل لها حياة أبدية ولا تموت. ولذلك تصلى الكنيسة "ليس موت لعبيدك يا رب بل هو إنتقال". وعند المجئ الثانى تلبس أرواحنا الأجساد الممجدة (2كو5 : 1 - 4).

* وللخليقة الجديدة ميزة كبيرة ، وهى أن الروح القدس يسكن فى المعمد بسر الميرون. والروح القدس يعطى قوة تعين الإنسان المعمد على أن يستمر ثابتا فى المسيح وهذه القوة هى ما نسميها النعمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بالإتحاد مع المسيح فى المعمودية نصبح أبناء لله

ونخرج من المعمودية ليس فقط أبراراً ولكن متحدين بالمسيح لنصبح أبناء الله فى المسيح. لذلك يطلب المسيح منا "إثبتوا فىَّ وأنا فيكم" (يو15 : 4). 

ولهذا السبب تصلى الكنيسة في كل صلواتها بلذة وفرح وتردد دائما عبارة.

فلنشكر... أو فلنسأل...الله الآب ضابط الكل أبو ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح......

1) فكون يسوع المسيح هو ابن الله، فهذا صار سببا لبنوتنا نحن لله لأننا اتحدنا بابنه في المعمودية.

2) كون الله هو ضابط الكل "حامل كل الأشياء بكلمة قدرته" (عب1: 3)، فهذا يعنى انه يتحكم في كل الخليقة (السمائيين والأرضيين، الملائكة والبشر، الخليقة العاقلة وغير العاقلة كالطيور والحيوانات والجراثيم...)، والجماد (الأرض بكل ما فيها من جبال وأنهار وبحار، ومما يخيف كالزلازل والبراكين....) بل والشياطين. فلماذا الخوف من أي شيء في الوجود وحياتي في يد أبى الذي يحبني كل هذا الحب وهو القدير القوى ماسك كل خيوط الخليقة في يده، وكل شيء بسماح منه؟!  هل يؤذيني من بذل ابنه لأجلي؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الفداء تم بالصليب والمعمودية تعطي إستحقاقات الدم

عندما طعن الجندي السيد المسيح على الصليب خرج من جنبه دم وماء. والدم يعطى معنى الفداء. ولكن كيف ننال نحن هذا الفداء؟ نناله بالمعمودية. الفداء قدمه لنا الدم (دم المسيح). ونحن ننال استحقاقات هذا الدم بالميلاد من الماء والروح.

وفي موت الإنسان في المعمودية يموت إنسانه العتيق القديم وفي خروجه من مياه المعمودية يخرج إنسان جديد على شبه المسيح. في مياه المعمودية يغطس ابن الإنسان الملوث بالخطية الأصلية التي لجده آدم ويقوم ابنًا لله الذي أخذ بالمعمودية نعمة التبني.

ولكي ينزل الإنسان للمعمودية ينزع عنه ثيابه إشارة إلى نزع الطبيعة العتيقة منه، وفي خروجه من المعمودية يلبس ثيابًا بيضًا إشارة إلى ثوب البر الذي لبسه بالمعمودية ويضعوا على ثيابه البيض زنارًا أحمر إشارة لأن هذا البر تم بدم المسيح (رؤ14:7). وفي موت الإنسان في المعمودية يرمز إلى قطعه من الزيتونة العتيقة وفي خروجه من المعمودية يرمز إلى تطعيمه في الزيتونة الجديدة (رو17:11).

وعن عملية الموت والقيامة في المعمودية قال الرسول مشبهًا المعمودية بالختان "وبه أيضًا ختنتم ختانًا غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين بالمعمودية التي فيها أقمتم أيضًا معه بإيمان عمل الله (كو11:2، 12). وبهذا كان الختان في العهد القديم رمزًا للمعمودية في العهد الجديد، من حيث هو قطع جزء من جسد الخطية وموت هذا الجزء إشارة لموت الإنسان مع المسيح. وبهذا يأخذ الختان معنى روحي في الموت عن جسد الخطية. وكان المختون يصبح من شعب الله، أى فى عهد مع الله (تك17 : 10). أما غير المختون قيل عنه "تقطع تلك النفس من شعبها" (تك17 : 13). وبهذا نرى أن الختان بمعنى الموت الروحى عن الخطية أو موت الإنسان العتيق هو شرط للدخول فى عهد مع الله. ومن هو فى عهد مع الله يحيا أى لا تقطع تلك النفس من شعبها. المختون صارت له حياة جديدة إشارة للخروج من المعمودية بحياة جديدة هى حياة المسيح الأبدية.

* من كل هذا يتضح أن المعمودية ليست مجرد شكل أو علامة إنما هي حياة جديدة أخذها الإنسان بعد أن مات عن الحياة القديمة. وعملية الموت والقيامة تتم بعمل سري بفاعلية الروح القدس في الإنسان. ولذلك نحن نستدعي الروح القدس بصلوات الكاهن لكي يقدس مياه المعمودية فتصبح قادرة على تقديس الإنسان الذي ينزل فيها. وعملية التقديس هذه هي عملية سرية غير منظورة تتم عن طريق العمل المنظور في المعمودية. فالروح القدس إذًا يحل على مياه المعمودية كما كان روح الله يرف على المياه في العهد القديم. ففي اليوم الأول كان يرف على المياه فأوجد خليقة جديدة. هكذا روح الله على مياه المعمودية يوجِد طبيعة جديدة للإنسان المعتمد.

وطالما المعمودية هي موت مع المسيح فاللص اليمين مات فعلًا مع المسيح. والشهداء غير المعمدين في ماء المعمودية اعتمدوا بمعمودية الدم فهم ماتوا مع المسيح باستشهادهم.

وليس معنى الطبيعة الجديدة أننا نفقد حرية الإرادة، فالإنسان يمكنه أن يخطئ. لكن المعمودية أعطت للإنسان طبيعة جديدة، ولكن يبقى للإنسان حرية الإرادة أن يختار بين البقاء كخليقة جديدة أو يعود للعتيقة [راجع تفسير (رو6)]. والروح القدس الذي نحصل عليه في سر الميرون يبكت المعمد إذا أخطأ ويعطيه معونة ويجذبه للرجوع إلى الله (رو8: 26). فالمعمودية قوة سرية داخلية وليست شيئًا ملموسًا.

St-Takla.org Image: Coloring picture of The Baptism of Jesus Christ by John the Baptist in the Jordan River - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images" صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لمعمودية يسوع المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الاردن (عيد الغطاس) - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

St-Takla.org Image: Coloring picture of The Baptism of Jesus Christ by John the Baptist in the Jordan River - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images"

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لمعمودية يسوع المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الاردن (عيد الغطاس) - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

المعمودية هي أيضًا غسل من كل الخطايا سواء الأصلية أو الفعلية أو حتى التي نسيها الإنسان أو التي يجهلها. هي تطهير وتقديس للإنسان. يخرج الإنسان من المعمودية بلا خطية. هي الخطوة الأولى لخلاص الإنسان. وقد شبهها بطرس الرسول بفلك نوح "الذي مثاله يخلصنا نحن الآن أي المعمودية، لا إزالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح (1بط20:3، 21). أي أن المعمودية ليست حميمًا للجسد فقط إنما هي غسل للنفس أيضًا أسماها الكتاب "غسل الميلاد الثاني" (تي5:3) وقال أيضًا "بغسل الماء بالكلمة" (أف26:5) ولاحظ قول حنانيا لشاول الطرسوسي (بولس الرسول) "قم واعتمد واغسل خطاياك" (أع16:22).

والمعمودية ولادة جديدة من فوق، من الماء والروح كما قال السيد المسيح لنيقوديموس (يو5:3) وبغيرها لا يمكن أن يدخل أحد ملكوت الله (يو5:3). لذلك قال المسيح من آمن واعتمد خلص (مر16:16). وحيث أن الإنسان يولد من الروح القدس، والروح القدس هو الله، فبها يصير الإنسان ابنًا لله. أما البروتستانت فيرون أن البنوة لله تأتي بالإيمان والمعمودية مجرد علامة. لكن المسيح قال "يجب أن الإنسان يولد من الماء والروح".. وليس الروح فقط. لذلك فالماء في المعمودية بعد الصلاة لا يظل ماءً ساذجًا إنما يعطيه الروح القدس قوة خاصة.

ولنفهم ذلك لنقارن قول يوحنا المعمدان "هو سيعمدكم بالروح القدس ونار" (مت3: 11) مع قول السيد المسيح "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح...." (يو3: 5)، ففي الآيتين نجد الروح القدس في كليهما بينما في إحداهما نجد الماء، وفي الأخرى نجد النار. إذًا  نستنتج أن الماء قد تغيرت طبيعته وصارت له طبيعة نارية لها فعل الإحراق والتطهير بعمل الروح القدس روح الإحراق (اش4: 4).

 ولذلك نسمى المؤمنين أولاد معمودية ولدتهم الكنيسة في جرن المعمودية.

ولقد قال القديس إغريغوريوس أسقف نيصص عن المعمودية أنها قبر وأم. ففى المعمودية يدفن الإنسان العتيق، ويقوم إنسانا جديدا يكون إبنا لله.

ولا بد أن نفهم أن المعمودية ليست تقييدا لحريتنا، بل من يريد أن يرتد لحياة الخطية هو حر، لكن النعمة تساند (راجع تفسير رو8 : 3). لذلك على المعمد أن يفهم أنه لكى يظل ثابتا فى المسيح فعليه أن يقف أمام الخطية كميت. لذلك يقول رب المجد "إثبتوا فىَّ وأنا فيكم" (يو15 : 4). ونلاحظ أن القديس بولس الرسول يشرح هذا فى الأيات التالية :-

* "دفنا معه بالمعمودية للموت" (رو6 : 4).

* "إحسبوا أنفسكم أمواتا عن الخطية" (رو6 : 11). وهذه ما نسميها حياة الإماتة.

* "لأنكم قد متم (بالمعمودية) وحياتكم مستترة مع المسيح (قمنا مع المسيح متحدين به) .. فأميتوا أعضاءكم التى على الأرض (حياة الإماتة) .." (كو3 : 3 - 6).

 

* "حاملين في الجسد كل حين إماتة الرب يسوع (نقف أمام الخطية كأموات = حياة الإماتة) لكي تظهر حياة يسوع أيضا في جسدنا (نشعر بفاعلية الإنسان الداخلى الجديد ونصرته على الخطية). لأننا نحن الاحياء نسلم دائما للموت من أجل يسوع لكي تظهر حياة يسوع أيضا في جسدنا المائت" (2كو4 : 10 ، 11).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تأسيس سر المعمودية

1) قول الرب يسوع لنيقوديموس "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله" (يو3 : 5).

2) معمودية الرب يسوع المسيح نفسه لتأسيس سر المعمودية.

3) كان هذا أمر الرب يسوع لتلاميذه "فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (مت28 : 19).

4) الرب يسوع عمَّد تلاميذه وكانوا هم يعمدون الناس بإسم المسيح، راجع تفسير الأيات (راجع يو3 : 22 + يو4 : 1 ، 2).

ولاحظ أهمية المعمودية في الكنيسة منذ بدايتها ففي اليوم الذي تأسست الكنيسة فيه يوم الخمسين مورِسَت المعمودية في نفس اليوم وعمد الرسل 3000 نفس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولو كان الإيمان وحده يكفي، فما كان أسهل على الرسل أن يقولوا يكفيكم الإيمان، لكن بطرس نجده يقول "توبوا وليعتمد كل واحد منكم.." (أع37:2-41) ونلاحظ أن المعمودية يسبقها توبة واعتراف كما قال القديس بطرس. لذلك لا يصح أن نعمد أحد إذا بقي على خطيته أو دون أن نتأكد من صحة إيمانه، فلا نلصق عضوًا نجسًا بجسد المسيح، ولهذا ظهر في الكنيسة الأولى صفوف الموعوظين، وهؤلاء كانت الكنيسة تلقنهم الإيمان قبل أن يعتمدوا، وكانوا يخرجون من الكنيسة قبل قداس المؤمنين.

معمودية الكبار تستلزم تعليمهم أولا وتوبتهم وإعترافهم قبل المعمودية (مت28 : 19 ، 20).أما الأطفال فلم يكن هناك ما يعوقهم عن الإيمان بل في بساطة قلوبهم ما يسمح لهم بعدم معارضة الحقائق الإيمانية. وكان أهلهم يلقنونهم الإيمان فيما بعد. فسجان فيلبي اعتمد هو وأهل بيته بما فيهم الأطفال وهكذا كرنيليوس. وعماد الأطفال يتيح لهم ممارسة أسرار الكنيسة بعد ذلك كالإفخارستيا.

* يقول المعترضون على تعميد الأطفال: أنهم لا يفهمون معنى المعمودية، أتركوهم ليختاروا بحريتهم الطريق الذى يريدونه! ولكن

* لاحظ أننا لا نمنع الطعام أو الدواء أو التعليم عن الأطفال بينما هم لا يقدرون قيمة ما يأخذونه. ولكن من محبتنا لهم نعطيهم ما يحتاجونه ليحيوا حياة صالحة، فكم بالأولى حياتهم الأبدية.

* بل من يقرأ (رو6) وحدها ويفهم أننا فى المعمودية نقوم متحدين بالمسيح ولنا حياته الأبدية، ثم يمنع المعمودية عن إبنه فهو قد حرم إبنه من نعمة الحياة.

* ولاحظ قول الكتاب عن معمودية كل أهل سجان فيليبى (أع16 : 28 - 34) ".. فأخذهما في تلك الساعة من الليل وغسلهما من الجراحات، وإعتمد في الحال هو والذين له أجمعون ..". ونرى أن الأطفال دخلوا البحر الأحمر مع أبائهم، إذاً هم إعتمدوا مع أبائهم.

يقول الإخوة البروتستانت أن بولس الرسول قال لسجان فيليبى "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك". ويقولون أن الرسول بولس لم يُشِرْ فى كلامه للمعمودية كشرط للخلاص ولكن :-

1) هل كان من المتصور أنه حين يسأل السجان بولس الرسول عن كيفية الخلاص، أن بولس يبدأ يعلمه الكتاب المقدس من سفر التكوين حتى النهاية. أو أن الأفضل أن يسهل له الطريق. ويكون الإيمان هو المدخل للطريق.

2) نرى أن بولس الرسول قام بعماده هو وكل أهل بيته.

3) لو كان العماد بلا فاعلية للخلاص فلماذا عمدهم الرسول.

4) إذاً نفهم من قول بولس الرسول "آمن" أنها الخطوة الأولى وتشمل بعد ذلك كل ما يخص هذا الإيمان، ومن ضمن هذا الإيمان المعمودية ثم العقائد وكل التعاليم المسيحية. وإلا فهل إيمان السجان وحده كان كافيا لخلاص عائلته، إنما إيمانه كان بداية لسلسلة طويلة تبدأ بالعماد ثم التعليم والرعاية له ولعائلته.

* ويقولون دعوا الأطفال يختارون طريقهم حين يكونون قادرين على التمييز ويكون لهم حرية الإختيار! ولكن من قال أن المعمودية هى تقييد للحرية - وراجع قول الرب لملاك كنيسة اللاودكيين "أنا مزمع أن أتقيأك من فمى" (رؤ3 : 16) لمجرد أن الرب رأى أنه لا يشعر بإحتياجه له. فكم بالأولى لو أراد شخص معمد أن يترك الإيمان: الله لا يجبر أحد أن يظل فى إيمانه، الله سيحاول معه مرات لإثنائه عن ترك الإيمان، لكن فى حالة إصراره فالله لن يجبره على شئ.

وكان العماد بالتغطيس حتى في معمودية يوحنا قيل أن المسيح صعد من الماء، وكذلك في قصة الخصي الحبشي نزل إلى النهر. وهذا يظهر خطأ فكرة الرش. ومن الناحية الأثرية نجد أن أجران المعمودية كبيرة وعميقة والرش لا يحتاج لمثل هذه الأجران.

والمعمودية كانت من حق الرسل فقط وبالتالي الأساقفة ثم بعد ذلك صارت للكهنة فالسيد المسيح قال لتلاميذه فقط "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم.." (مت19:28). إذًا فالسيد المسيح هو الذي وضع أساس هذا السر. ولاحظ أنه كلف الرسل أيضًا بتعليم هؤلاء الذين يعمدونهم حتى يثبتوا في الإيمان.

وكان في أيام الرسل أنهم كانوا يمارسون سر المعمودية بالانفصال عن سر المسحة المقدسة أي سر التثبيت (الميرون حاليًا). وكان هذا السر المقدس ينال بوضع أيدي الرسل ثم بوضع أيدي خلفاءهم من الأساقفة قبل أن يحل الميرون ومسحته.

والأباء الرسل هم من وضعوا فكرة الرشم بالميرون مع إنتشار المسيحية. ونلاحظ قول القديس يوحنا "وأما أنتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شئ" (1يو2 : 20). إذاً فكرة المسحة كانت موجودة من أيام القديس يوحنا الإنجيلى.

ووضع اليد لنوال الروح القدس للمؤمن العادي غير وضع اليد لنوال نعمة الكهنوت بالنسبة لأشخاص معينين مختارين للخدمة. وهذا وذاك غير وضع اليد لنوال البركة كما بارك يعقوب ابني يوسف.

-  وعبور البحر الأحمر كان رمزًا للمعمودية (1 كو 1: 10، 2) وبعد ذلك تأهلوا لأكل المن (الطعام الروحي الذي هو رمز للإفخارستيا).. وشربوا شرابا واحدا روحيا..والشراب الروحي رمز للروح القدس الذي يحل على المعمد بعد المعمودية (1كو10: 3).. وهذا لأن المعمودية مدخل لكل الأسرار ومن رموز المعمودية أيضًا المرحضة في خيمة الاجتماع، ثم البحر في الهيكل. ولاحظ أن الماء والأنهار والمطر من رموز الروح القدس (يو7: 37-39) وأيضًا راجع باب الرموز في نهاية كتاب الأسرار.

-  أحد التناصير في الصوم الكبير هو الذي كان يتم فيه عماد الموعوظين، ويقرأ فيه فصل المولود أعمى، الذي اغتسل في بحيرة سلوام (أي المرسل = المسيح) وكأنها المعمودية التي هي موت مع المسيح وقيامة مع المسيح وفيها خلقة جديدة؛ فالأعمى صار له عينٌ جديدةٌ لم تكن عنده، ومن الطين كما خلق آدم من تراب الأرض، وهذه العين الجديدة لها معنى آخر غير أنها خليقة جديدة، وهو أن العين تعطي معنى الاستنارة، فالمعمد بسهولة يتعرف على الحقائق الإيمانية ويستوعبها.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتفهرس سر المعمودية - بحث أسرار الكنيسة السبعة لأبونا أنطونيوس فكري

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry/Holy-Sacraments__54-Baptism.html