الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

أعمال الرسل 3 - تفسير سفر أعمال الرسل

شفاء كسيح

 

* تأملات في كتاب الأعمال:
تفسير سفر أعمال الرسل: مقدمة سفر أعمال الرسل | أعمال الرسل 1 | أعمال الرسل 2 | أعمال الرسل 3 | أعمال الرسل 4 | أعمال الرسل 5 | أعمال الرسل 6 | أعمال الرسل 7 | أعمال الرسل 8 | أعمال الرسل 9 | أعمال الرسل 10 | أعمال الرسل 11 | أعمال الرسل 12 | أعمال الرسل 13 | أعمال الرسل 14 | أعمال الرسل 15 | أعمال الرسل 16 | أعمال الرسل 17 | أعمال الرسل 18 | أعمال الرسل 19 | أعمال الرسل 20 | أعمال الرسل 21 | أعمال الرسل 22 | أعمال الرسل 23 | أعمال الرسل 24 | أعمال الرسل 25 | أعمال الرسل 26 | أعمال الرسل 27 | أعمال الرسل 28 | ملخص عام | مراجع البحث

نص سفر أعمال الرسل: أعمال الرسل 1 | أعمال الرسل 2 | أعمال الرسل 3 | أعمال الرسل 4 | أعمال الرسل 5 | أعمال الرسل 6 | أعمال الرسل 7 | أعمال الرسل 8 | أعمال الرسل 9 | أعمال الرسل 10 | أعمال الرسل 11 | أعمال الرسل 12 | أعمال الرسل 13 | أعمال الرسل 14 | أعمال الرسل 15 | أعمال الرسل 16 | أعمال الرسل 17 | أعمال الرسل 18 | أعمال الرسل 19 | أعمال الرسل 20 | أعمال الرسل 21 | أعمال الرسل 22 | أعمال الرسل 23 | أعمال الرسل 24 | أعمال الرسل 25 | أعمال الرسل 26 | أعمال الرسل 27 | أعمال الرسل 28 | أعمال الرسل كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كنز الكنيسة: اسم يسوع المسيح

في الأصحاحين السابقين (1-2) رأينا كيف أعد السيد المسيح الكنيسة لكي تنطلق للعمل لحساب ملكوت الله. ففي  الأصحاح الأول أوضح أن رأسها سماوي (الصعود) فيليق بها أن تكون سماوية، وفي  الأصحاح الثاني رأينا قائدها هو الروح القدس الناري لكي تلتهب بالحب الناري. الآن يبدأ العمل في أورشليم كوصية السيد المسيح، فيقدم لنا القديس لوقا حقيقة إنجيلية هامة وهي أن كنز الكنيسة هو اسم يسوع المسيح.

 

1. شفاء الأعرج باسم يسوع الناصري

   

1-10.

2. حديث عن الإيمان باسم يسوع

   

11-16.

3. شهادة كل الأنبياء ليسوع

   

17-26.

من وحي أعمال الرسل ٣

 

 

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. شفاء الأعرج باسم يسوع الناصري

"كانت عجائب وآيات كثيرة تُجرى على أيدي الرسل" (أع ٢: ٤٣). لم تتم العجائب والمعجزات بطريقة عشوائية، ولا لاستعراض إمكانيات الرسل، وإنما كانت هادفة نحو جذب كل نفسٍ للتمتع بأعظم أعجوبة؛ حب الله الفائق المُعلن على الصليب. ولم يسرد لنا سفر الأعمال إلاَّ أمثلة قليلة هادفة عبر كل الأجيال ليدرك الكل إمكانيات كنيسة الله لملكوت إلهي على الأرض.

"وصعد بطرس ويوحنا معًا إلى الهيكل،

في ساعة الصلاة التاسعة". [1]

كان القديسون بطرس ويعقوب ويوحنا، الجماعة المختارة من الرسل لمرافقة السيد المسيح في كثير من الأحداث، يُحسبون أعمدة (غل 2: 9). وحدهم رافقوا السيد المسيح في تجليه (مر 9: 20)، وكانوا أقرب من غيرهم في بستان جثسيماني (مر 14: 33).

مع اختلاف طبع القديس بطرس عن القديس يوحنا لكنهما ارتبطا بعلاقة صداقة عجيبة. كان الأول يتسم بالغيرة والاندفاع، والثاني بالهدوء والحب. أنكر الأول السيد المسيح ثلاث مرات أثناء محاكمته، بينما رافق الثاني السيد حتى الصليب. ومع هذا نجد السيد يختارهما كرفيقين يُعدان له الفصح (لو 22: 8). هذا وواضح من سفر الأعمال أن التصاقهما ببعضهما البعض تزايد بالأكثر بعد قيامة السيد المسيح وصعوده إلى السماء. وكانا عضوي البعثة التي بعثها الرسل لتسليم أهل السامرة الإيمان والعماد (أع 8: 14). وكانا في صحبة عند زيارتهما لقبر السيد المسيح (يو 20: 2).

كان لكل من القديسين بطرس ويوحنا أخ من بين التلاميذ، ومع هذا فإن ارتباطهما معًا أقوى بكثير من ارتباط كل منهما بأخيه حسب الجسد. هكذا كثيرًا ما تكون الصداقة في المسيح يسوع وفي العمل الروحي أقوى من الرباط الدموي.

*     لا يوجد علاج مؤثر لشفاء الأوجاع مثل الصديق الصادق الذي يعزيك في ضيقاتك.

*     بحق ليكن لك صديق يُدعى "نصف نفسي".

*     لا توجد صداقة حقيقيّة ما لم تجعلها كوصلة تلحم النفوس، فتلتصق معًا بالحب المنسكب في قلوبنا بالروح القدس.

القديس أغسطينوس

*     بين هذه الأنواع جميعها يوجد نوع واحد من الحب لا ينحل، حيث يقوم فيه الاتحاد لا على التعارف أو بغية نوال شفقة أو ربح أو بسبب نوع من العلاقات التجارية أو بحكم ضرورة الطبيعة، إنما ببساطة لأجل التشابه في الفضيلة.هذا الحب، أقول، لا تهزه الظروف، ولا يؤثر فيه أو يفسده عامل الزمن أو المكان، بل ولا يقدر الموت أن ينزعه.هذا هو الحب الحقيقي الذي لا ينكسر، والذي لا تنفصم رباطاته بسبب اختلاف الميول أو أي اضطراب من جهة الرغبات المتضاربة[156].

الأب يوسف

"وصعد بطرس ويوحنا معًا إلى الهيكل"، فقد كان بناء الهيكل مرتفعًا قليلًا عن بقية المدينة، لذلك قيل: "صعد". قد سبق فرأينا التزام التلاميذ والرسل بالعبادة بانتظام في الهيكل (أع ٢: ٤٦).

"في ساعة الصلاة التاسعة": كان اليهود يمارسون ثلاثة سواعي للصلاة: الثالثة والسادسة والتاسعة. يقول داود النبي: "مساءً وصباحًا وظهرًا أشكو وأنوح، فيسمع صوتي" (مز ٥٥: ١٧). وقد التزم دانيال بهذا في أرض السبي (دا 6: 10). وقد ظلت الكنيسة الأولى محافظة على كل طقوس العبادة اليهودية والاشتراك في الصلوات في الهيكل في المواعيد المحددة، ولكن بفكرٍ مسيحيٍ جديدٍ ومفاهيمٍ جديدةٍ.

*     وقت الساعة التاسعة، فنصلي كالرسل... وهو وقت تسليم الرب (روحه) على الصليب[157].

القديس باسيليوس الكبير

"وكان رجل أعرج من بطن أمه يُحمل،

كانوا يضعونه كل يوم عند باب الهيكل،

الذي يُقال له الجميل،

ليسأل صدقة من الذين يدخلون الهيكل". [2]

قصة شفاء أعرج من بطن أمه هي معجزة من بين كثير من المعجزات التي وهبها الروح القدس للرسل ليتمموها باسم يسوع المصلوب، لكن الروح اختارها لتحمل معنى خاصًا.

تمت المعجزة على أيدي بطرس ويوحنا، في هذه القصة المختصرة يتكرر اسمي الرسولين ثلاث مرات لتأكيد أن الاسمين يحملان معنى رمزيًا يمس حياة الكنيسة وحياة كل مؤمن صادق يود التمتع بعمل الروح القدس في أعماقه. الأول يمثل الإيمان حيث كلمة بطرس معناها "صخرة"، ويوحنا يمثل الحب الذي به نتعرف على الرب ونراه، إذ وحده بين التلاميذ عرفه عند بحر طبرية، وقال لبطرس: "هو الرب" (يو 21: 7). وكأن عمل الروح يتجلى في الكنيسة خلال الإيمان العامل بالمحبة.

كان الشخص أعرج من بطن أمه، وكأن عمل الروح هنا أشبه بالخلق، فهو يجدد الطبيعة البشرية، ويهبنا "خلقة جديدة" قادرة على السير في الطريق، أي في المسيح، لنعبر إلى حضن الآب. أما الإشارة إلى أنه أعرج من بطن أمه، ففيه تأكيد أن المعجزة ليس فيها أي نوع من الخداع، فهو أعرج منذ ولادته، ويُحمل إلى الهيكل، ويعرفه كل سكان أورشليم.

كان الأعرج يُحمل ويُوضع عند باب الهيكل، الذي يُقال له الجميل، يطلب صدقة. فهو عاجز عن الحركة، يحتاج إلى من يحمله؛ وُضع خارجًا في فقرٍ يستعطي.

باب الجميل: هو الباب الرئيسي المؤدي إلى رواق النساء ورواق إسرائيل ورواق الكهنة، فيعبر به كل الشعب اليهودي من رجال ونساء وشيوخ وأطفال، كما يعبر به الكهنة واللاويون، فالشهادة للسيد المسيح موجهة لكل الداخلين إلى الهيكل لممارسة صلاة الساعة التاسعة، بلا تمييز بينهم. يرى د. لايتفوتLightfoot  أن باب الجميل هو الباب المؤدي من دار الأمم إلى دار اليهود، بهذا يلتقي به اليهود سواء كانوا من الرجال أو النساء دون الأمم، إذ كان يترفع عن أن يمد يده ليأخذ عطاء من أممي.

يرى د. هويتبي Whitby أن باب الجميل هو مدخل الهيكل مسكن الله. جمال الهيكل لا يعيبه وجود أعرج فقير يستعطي، فإن الحب الذي يقدمه المصلون وروح العطاء هو جزء لا يتجزأ من جمال بيت الله.

*     ليكن في كل أسرة موضع يختفي المسيح فيه في أشخاص الجائعين والعطشى الغرباء.

*     ليس شيء يجعلنا هكذا مقرّبين من اللَّه وعلى شبهه مثل هذا العمل الحسن!

*     تُصعد الرحمة الإنسان إلى علوٍ شامخٍ وتعطيه دالة بليغة عند اللَّه.

فكما أن الملكة متى أرادت الدخول إلى موضع الملك لا يجسر أحد من رجال البلاط أن يمنعها أو يسألها عن المكان الذي تريد الذهاب إليه، بل جميعهم يستقبلونها بابتهاج، هكذا من يصنع الرحمة والصدقة يمتثل أمام عرش الملك بدون عائق، لأن الإله يحب الرحمة حبًا شديدًا، وهي تبقى بالقرب منه، لذلك قال الكتاب: "قامت الملكة عن يمينك". ذلك، لأن الرحمة مفضّلة عند الإله، إذ جعلته يصير إنسانًا لأجل خلاصنا.

 القديس يوحنا ذهبي الفم

*     أعطِ المساكين، وهلمّ بدالّة قدّم صلواتك، أي تحدّث مع الإله كما يتحدّث الابن مع أبيه، فليس شيء يقدر على دنو القلب إلى الباري مثل الرحمة.

 مار إسحق السرياني

*     القدّيسون الذين يقطنون الأرض يقطنون السماء بقلوبهم بالرغم من أنهم يسيرون على الأرض بأجسادهم. فليس باطلًا تنبيههم: "ارفعوا قلوبكم"، فيجيبون أنهم قد رفعوها. لم يقل باطلًا: "فإن كنتم قد قمتم مع المسيح، فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين اللَّه"، اهتموا بما فوق لا بما على الأرض. فبقدر اختلاطهم بالسماويّات يحملون اللَّه، ويكونون سماءً، لأنهم كرسي اللَّه: وعندما يعلنون كلام اللَّه، فإن "السماوات تحدث بمجد اللَّه"[158].

القديس أغسطينوس

"فهذا لمّا رأى بطرس ويوحنا مزمعين أن يدخلا الهيكل،

سأل ليأخذ صدقة". [3]

غالبًا لم يكن الأعرج يعرف الرسولين بصفتهما الشخصية، لكن الرسولين حتمًا كانا ينظرانه كلما دخل قبلًا إلى الهيكل للعبادة.

"فتفرس فيه بطرس مع يوحنا وقال:

أنظر إلينا". [4]

عادة يتطلع طالب الإحسان إلى القادمين يستعطفهم لينال منهم شيئًا، أما أن يقف الرجلان يتفرسان فيه، فهذا ما لم يتوقعه قط: ماذا يطلبان منه؟ هل يريدان أن يسألاه شيئًا أو يوبخانه، والكل يعلم عجزه عن العمل منذ ولادته؟

لقد تفرس فيه الرسولان قبل صنع المعجزة؛ كما يتطلع إلينا الله بعيني الحنو والاهتمام الشخصي. هكذا الحب يسبق العطاء. قدما حبهما واهتمامهما به قبل اعطائه الشفاء باسم يسوع المسيح الناصري. إنهما لم يفعلا مثل كثيرين يقدمون بأيديهم العطاء أما قلوبهم فمنصرفة عن المحتاجين.

والعجيب أن الاثنين تفرسا فيه دون سابق اتفاق، فإن الروح الواحد عمل فيهما ليتطلعا إليه بقلبيهما كما بأعينهما.

قال بطرس: "انظر إلينا"، فقد اشتاق أن يتطلع الأعرج فيرى فيهما شخص السيد المسيح الساكن فيهما والعامل بروحه فيهما وبهما.

*     إن أعطيت شيئًا لمحتاجٍ، ليسبق وجهك البشوش عطيتك، مع كلمات رقيقة، ومساندة لآلامه.

إن فعلت هذا فإن السرور الذي يشعر به في ذهنه بعطيتك يكون أعظم من احتياج جسده[159].

القديس مار اسحق السرياني

"فلاحظهما، منتظرًا أن يأخذ منهما شيئًا". [5]

"فقال بطرس:

ليس لي فضة ولا ذهب،

ولكن الذي لي، فإيّاه أُعطيك،

باسم يسوع المسيح الناصري قم وامشِ". [6]

تفرس بطرس ويوحنا في الأعرج، وطلب بطرس منه أن ينظر إليهما. هكذا تلاقت النظرات معًا، ليحمل هذا تلاقٍ داخلي لحساب ملكوت الله. فالرسولان وقد حملا روح الأبوة بعمل الروح القدس يشاركان الله تطلعه نحو كل نفسٍ عاجزةٍ ومحتاجة، يتطلعان بروح الحق الفائق والحنو، لكن ليس بروح العجز واليأس، وإنما بروح القوة خلال إمكانيات الروح القدس.

حقًا ما أحوج الكنيسة إلى نظرات رعاة قلوبهم مثل قلب الله الكلي الحب والحنو في أبوةٍ صادقةٍ مع حكمة وقدرة،‍ لقد اختبر ذلك في القديم ارميا النبي الذي في حنوه كان يصرخ: "أحشائي، أحشائي، توجعني جدران قلبي، يئن فيَّ قلبي. لا أستطيع السكوت" (إر 4: 19). وفي شوقه لخلاص إخوته كان يصرخ: "أليس بلسان في جلعاد؟ أم ليس هناك طبيب؟ فلماذا لم تُعصب بنت شعبي؟" (إر 8: 22)

إذ تطلع الأعرج إليهما منتظرًا أن ينال صدقة أخبره بطرس عن إفلاسهما من مقتنيات العالم، لكن ما ورثاه هو اسم يسوع المسيح الناصري، وهو أفضل لهما وله، قادر أن يهبه الشفاء، فيقوم كما من الموت، ويمشى كما في طريق ملوكي. وكما يقول المرتل: "أرسل كلمته فشفاهم" (مز ١٠٧: ٢٠).

تحرك قلب بطرس بالإيمان الحي باسم يسوع المسيح طبيب النفوس والأجساد، وصِدق وعده الإلهي: "إن سألتم شيئًا باسمي فإني أفعله" (يو 14: 14).

لقد جاء البلسان (الإيمان بالسيد المسيح)، ونزل إلينا طبيب النفوس والأجساد، لكن مجمع السنهدرين رفضه، أما البسطاء مثل القديس بطرس فقبلوه، وقدموه شفاءً لكل العالم ليصيروا بالحق ابنة صهيون الجديدة، شعب الله الحقيقي. يرى القديس أمبروسيوس أن الرسول بطرس قدم هذا البلسم فشُفى الأعرج (أع 3: 1-11)، وقدمه للمفلوج إينياس (أع 9: 34) فأقامه من سرير مرضه، كما قدمه عندما أقام طابيثا من الموت (أع 9: 40).

*     من يرغب أن يقتني الحكمة يقول: "ليس ليّ فضة أو ذهب، ولكن الذي لي إياه أعطيك، باسم يسوع الناصري قم وامشِ". إذ لم يكن يملك فضة اقتنى عطية عمل المحبة في اسم المسيح. لذلك يُقال لكم أيضًا: "اسحبوا الحكمة إلى الأماكن الداخلية" (راجع أي 28: 18)، "إنها محجوبة عن عيني كل حي، ومتوارية عن طير السماء" (أي 28:21 الطبعة الكاثوليكية، دار المشرق ببيروت). لا يعرف البشر أين كانت، ولا الملائكة، لأنهم طيور السماء، الذين قيل عنهم: "رأيت ملاكًا طائرًا في وسط السماء" (رؤ 14: 6)[160].

*     ليس باسمه الخاص به بل باسم المسيح. لكن كلمة "قم" هي أمر... حالة من يثق في حقه، وليس حال من هو في عجرفة بسلطانٍ ما[161].

القديس أمبروسيوس

*     "خلصني يا الله باسمك" (مز 54: 1). يقول إن استدعاء اسمك كفيل لسلامي. بنفس الطريقة تمم الرسل الإلهيون العجائب العظيمة؛ يقول الكتاب: "باسم يسوع المسيح قمْ وأمشِ" (أع 3: 6)[162].

الأب ثيؤدورت أسقف قورش

*     أما الآن فكثيرون، وإن كانوا لا يقولون بالكلمات، إنما يقولون بالأعمال: "ليس لي إيمان ولا تقوى، وإنما الذي لي فهو فضة وذهب، هذه لا أعطيها لك"[163].

*     الآن يقدس ربنا بفقره فقر بيته. لذلك فلنفكر في صليبه، ونحسب الغنى ليس إلا تراب. لماذا نعجب بما يدعوه المسيح "مال الظلم" (لو 16: 9)؟ لماذا نحب ونبحث عما يفتخر بطرس أنه لا يملكه؟[164]

*     لم يتثقل الرسل بثقل الغنى. لهذا استطاعوا أن يقفوا مثل إيليا عند شق الصخرة (1 مل 19: 11-13) وأن يعبروا خلال ثقب الإبرة، وأن يروا مجد الرب من خلف[165].

القديس جيروم

بلا شك وضعت ثروات كثيرة عند أقدام بطرس ويوحنا كما عند أقدام سائر الرسل، لكن لم يكن هذا يشغل أذهانهم، بل تركوا كل أحدٍ يأخذ ما يريده. لم يحمل الرسولان نصيبًا من هذه الأموال لتقديمها للفقراء في الطريق أو عند مدخل الهيكل، إنما حملا رب العالم كله ليهب بواسطتهما بفيضٍ ما هو أعظم من الفضة والذهب.

في دراستنا في إنجيل يوحنا كان تلقيب يسوع المسيح بالناصري فيه نوع من السخرية والاستخفاف، لكن الرسول يستخدم ذات اللقب ليعلن أن ما يحسبه العالم عارًا يحمل مجدًا إلهيًا فائقًا. هذا وقد ارتبط هذا اللقب بالصليب (يو ١٩: ١٩).

ولعل وضع اليد أو مدها للعمل يشير إلى حنو الله وحبه العجيب للإنسان، فإن كان يعمل بنعمته المجانية إلاّ أنه يقدمها خلال الذراع البشري. إنه لا يستخف بأيدينا، مع أننا عاجزون تمامًا عن العمل، وكل ما يتم خلالها إنما هو هبة مجانية من قبل الله.

إن كانت العطية المقدمة للأعرج هي هبة مجانية من الله لا فضل لأحدٍ فيها، لكن بطرس يعلن شوقه للعمل ومساعدة الأعرج.

*     لم يقل: "ليس معي الآن"، كما اعتدنا نحن أن نقول، بل بطريقة مطلقة قال: "ليس لي"[166].

*     إن كان لأحد فضة وذهب لا يكون له تلك العطايا الأخرى. تقول لماذا إذن يوجد من ليس لهم لا هذا ولا ذاك؟ لأنهم ليسوا فقراء اختياريًا، أما الذين صاروا فقراء باختيارهم فلديهم كل الأمور الصالحة. إنهم وإن كانوا لا يقيموا موتى ولا يشفوا عرج، إلا أن لديهم ما هو اعظم من الكل، لهم ثقة في الله. إنهم سيسمعون في ذلك اليوم الصوت الطوباوي: "تعالوا يا مباركي أبى". أي شيء يمكن أن يكون أفضل من هذا؟ "رثوا الملكوت المعد لهم منذ إنشاء العالم، لأني جعت فأطعمتموني..." (مت 25: 34-35). لنهرب إذن من الطمع، فننال ملكوت السماوات. لنطعم الفقراء، فنطعم المسيح، ونصير شركاء في الميراث في المسيح يسوع ربنا...[167]

 القديس يوحنا الذهبي الفم

*     لم يُشفَ المجمع اليهودي؛ لأن ذلك البلسم عبر إلى الكنيسة (إر 8: 22). لهذا أتى التجار من جلعاد (قابل تك25:37)، أيضًا من امتلاكهم أو سكناهم في الناموس،وأحضروا سلعهم إلى الكنيسة. ليشفي ذلك البلسم خطايا الأمم، الذين قيل عنهم: "تشدَّدي أيتها الأيادي المسترخية، وتثبتي أيتها الركب المرتعشةَ!" (إش3:35LXX). والبلسم هو الإيمان النقي (غير الفاسد). مثلُ الإيمان الذي أظهره بطرس، حين قال للأعرج: "باسم يسوع المسيح الناصري قم وأمشِ!" (أع 6:3، قابل أع 1:3-11)، فقام ومشى حقًا كان لبطرس. نفس الإيمان حين قال للمفلوج: "يا إينياس يشفيك يسوعُ المسيحُ. قم وأفرِشْ لنفسك!" (أع 40:9) فقام وأعَّد فراشه. وكان له نفسُ الإيمان حينما قال للمرأة الميتة: "قومي باسم ربنا يسوع المسيح" (أع 40:9). وقامت الميتة...! بالدواءٍ المصنوعِ من هذا البلسم شُفى الأعرجُ، واستقام المشلولُ، وقامت الميتةُ حّيًة[168].

*     لنشتري القوت الذي به يمكننا أن نتجنب المجاعة. لا يرجع أحد بسبب فقره. لا يخف أحد لأن ليس لديه مال، فإن المسيح لا يسأل مالًا، بل يطلب إيمانًا، الذي هو أعظم من المال. بالحق إذ لم يكن لدى بطرس مالًا اقتناه (المسيح)... ويقول النبي إشعياء: "أيها العطاش جميعًا هلموا إلى المياه، والذي ليس له فضة تعالوا اشتروا وكلوا، هلموا اشتروا بلا فضة وبلا ثمن خمرًا" (إش 55: 1). لأن الذي دفع دمه ثمنًا لنا، لا يطلب ثمنًا منا، إذ لم يخلصنا بذهبٍ وفضةٍ بل بدمه الكريم (1 بط 1: 18-19)[169].

القديس أمبروسيوس

"وأمسكه بيده اليمنى وأقامه،

ففي الحال تشددت رجلاه وكعباه". [7]

أمسكه القديس بطرس بيده اليمنى، التي تشير إلى القوة التي صارت له في المسيح يسوع. وفي إقامته لطابيثا: "ناولها يده وأقامها" (أع 9: 41). وفي إتمام كثير من الأسرار الكنسية يمد الأسقف أو الكاهن يده ليعلن مدْ السيد المسيح يمين قوته ليهب نعمةً خاصة. ففي سيامة الكاهن يضع الأسقف يده على رأس المرشح للكهنوت، وفي نوال الحل في سرّ الاعتراف يضع الكاهن يده على رأس المعترف، وفي سرّ الزواج يضع الكاهن يديه على رأسي العروسين.

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أن القديس بطرس لم يقدم استعراضًا بما يفعله، إذ لم يطلب لنفسه كرامة، فقد شفاه عند مدخل الهيكل حيث لم يكن يقف أحد، بل كان الجمهور داخل الهيكل.

لم يسأله الرسول: أتؤمن أنك باسم يسوع تُشفي؟ لأن هذا الأعرج غالبًا ما كان والداه غير مؤمنين بيسوع المسيح، لهذا لم يحملاه إليه، ولا قدماه للتلاميذ. وغالبًا لم يكن للأعرج صديق يروي له ما فعله يسوع قبل صلبه، ولا ما فعله التلاميذ، لهذا لم يطلب منه أن يؤمن كشرطٍ لشفائه.

"فوثب ووقف وصار يمشي،

ودخل معهما إلى الهيكل،

وهو يمشي ويطفُر ويسبح اللَّه". [8]

لم يعد بعد محتاجًا إلى من يحمله، فقد حملته الأذرع الأبدية، ولا من يتكئ عليه فقد أقامه الرب ليحيا بروح القيامة وبهجتها!

معروف أن المشي عند الإنسان يحتاج إلى فترة تدريب طويلة، سواء بالنسبة للطفل بعد ولادته، أو بالنسبة للذين أصيبوا بمرض أو حادَث عاقهم عن المشي لمدة طويلة، فإنه لا يمكن أن يسيروا بعد شفائهم مباشرة. أما هذا ففي لحظات وقف وصار يمشي. لم يتمتع الأعرج بالشفاء فحسب، وإنما نال قوة فائقة، صار يعَّبر عنها بسرعة الحركة والانتفاضة من حالة العجز التي كان عليها. وكما قيل: "يعطي المعيي قدرة" (إش 40: 29)، "حينئذ يقفز الأعرج كالآيل، ويترنم لسان الأخرس" (إش 35: 6).

إنه منظر مبهج ملأ الحاضرين رهبة وعجبًا وبهجة. يرون الأعرج يثب متهللًا، ويمشى ويطفر.

لم يكن ممكنًا للأعرج أن يكتم مشاعره، فقد وثب كمن لا يريد أن يعيش في حالة العجز الكامل التي تقترب إلى الموت. إنه لأول مرة يتحرك بقدميه، فيقدم بكور هذه الحركة لحساب الله، فيدخل إلى الهيكل، يقدم ذبيحة الشكر والتسبيح للطبيب السماوي.

*     إنه لأمر عجيب أنه آمن هكذا سريعًا، فإن الذين شفوا من أمراض مزمنة بصعوبة يصدقون حتى أعينهم. ما أن شُفي حتى التصق بالرسولين، شاكرًا الله... لاحظوا كيف أنه لم يسترح، ملتهبًا بالبهجة، مبكمًا أفواه اليهود[170].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"وأبصره جميع الشعب وهو يمشي ويسبح اللَّه". [9]

تحركت قدما النفس إذ شُفيتا، فسار في طريق الخلاص، يسبح الله ويمجده على أعمال محبته. لم نسمع عنه أنه قدم شكرًا للرسولين، ولا وقف يمدح عملهما، لكن تسبيحه لله فرّح قلب الرسولين.

"وعرفوه أنه هو الذي كان يجلس لأجل الصدقة على باب الهيكل الجميل،

فامتلأوا دهشة وحيرة مما حدث له". [10]

هذا الذي كان يُحمل ليُوضع عند الباب الرئيسي للهيكل، بالكاد يزحف لمد يده يستجدي إحسان الناس، وقد صار منظره مألوفًا لكل شعب إسرائيل والكهنة والفريسيين والصدوقيين... الآن يروه يثب متهللًا، يسبح ذاك الذي صلبوه. ‍

صارت دهشة إذ لم يستطيعوا إنكار الحق، وقد سلكوا في الباطل وظنوا إنهم كتموا الحق ودفنوه، إذا بالحق يتجلي، وصارت الشهادة له لا تُقاوم. أصيبوا بدهشة وبحيرة، لا يعرفون ماذا يفعلون، هوذا دم يسوع المسيح يصرخ في القلوب. لم يكن ممكنًا مقاومة هذا العمل الإلهي للأسباب التالية:

*     يعاني الأعرج من هذا المرض منذ ولادته، أي لمدة ٤٠ عامًا (أع ٤: ٢٢).

*     لم يكن الأعرج محتالًا، لأنه كان يُحمل إلى هذا الموضع العام أمام الجميع، وقد عرفه كل شعب أورشليم.

*     لا يمكن أن تكون هناك علاقة بينه وبين الرسولين، لأنه عند شفائه لم ينطق بكلمة شكر أو مديح لهما، بل كان يسبح الله، وإن كان قد صار ملتصقًا بهما لا يريد مفارقتهما.

*     كان الأعرج نفسه مقتنعًا أن ما حدث معه هو من الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. حديث عن الإيمان باسم يسوع

"وبينما كان الرجل الأعرج الذي شُفي متمسكًا ببطرس ويوحنا،

تراكض إليهم جميع الشعب إلى الرواق،

الذي يقال له رواق سليمان،

وهم مندهشون". [11]

إذ صار الأعرج يسبح متهللًا تراكض الشعب من رواق إسرائيل، وتكدسوا في رواق سليمان الخارجي ليتعرفوا على حقيقة ما حدث. هنا وجد القديس بطرس الفرصة سانحة للكرازة أمام الشعب وعلى مسمع من الكهنة والكتبة وكل القيادات اليهودية. وجد الفرصة سانحة ليتحدث في رواق سليمان عن واهب الحكمة لسليمان، وهو أعظم من سليمان.

*     رواق سليمان: هو رواق ضخم مُغطي بسقفٍ، يحتل الجانب الشرقي من دار الأمم.

*     بدأ تعليمنا في "رواق سليمان" [11]، الذي هو نفسه علم بأنه يلزمنا أن نطلب الرب في بساطة قلب[171]

العلامة ترتليان

"فلما رأى بطرس ذلك أجاب الشعب:

 أيها الرجال الإسرائيليون،

ما بالكم تتعجبون من هذا؟

ولماذا تشخصون إلينا كأننا بقوتنا أو تقوانا قد جعلنا هذا يمشي؟" [12]

صار بطرس الرسول يتكلم بكل قوة عن المصلوب القائم من الأموات، ولم يكن ممكنًا للصدوقيين الذين يقولون إنه لا قيامة من الأموات أن يعترضوا، فقد وقف الأعرج من بطن أمه يصدق على كلمات الرسول بالشهادة العملية التي لن يقدر أحد أن ينكرها أو يقاومها.

 بدأ الرسول بتأكيد حقيقة خطيرة يسقط فيها كثير من العامة، بل وحتى من القيادات أصحاب المعرفة، حينما يظن الشعب أن ما يفعله قديس ما يمارسه بقوة تقواه أو قداسته، وأحيانا يصدق القادة ما يُقال عنهم، فيتصنعون التواضع، ويتمنعون عن قبول أية كرامة، وبهذه الصورة الخطيرة للتواضع المزيف يسقطون في كبرياءٍ داخلي مدمر.

بكل قوة قال الرسول: "ما بالكم تتعجبون من هذا؟ ولماذا تشخصون إلينا كأننا بقوتنا أو تقوانا قد جعلنا هذا يمشي؟" [12] حقًا كان يمكن له أن يعلن أن ما حدث هو بقوة يسوع الناصري، ويقف عند هذا الحد. فيظن كثيرون أنه وإن كان ذلك قد تم بقوة يسوع، لكنه تم على يدي رجلٍ عظيمٍ تقيٍ قديسٍ، أما القديس بطرس فأصر أن لا دور له إلا من حيث قبوله وإيمانه بقوة يسوع الناصري المصلوب.

*     بالحقيقة كانا يزيدان من مجدهما باحتقارهما للمجد (الزمني)، مظهرين أن ما حدث لم يكن بعملٍ بشري، بل هو عمل إلهي، وأنه من جانبهما إذ نظرا المتطلعين إليهما بدهشةٍ لم يتقبلا هذه الدهشة منهم. ألا ترون كيف كان (بطرس) بعيدًا عن كل طمعٍ، وكيف رفض الكرامة المقدمة له؟ بنفس الكيفية سلك الآباء القدامى. كمثال قال دانيال: "أما أنا فلم يكشف لي هذا السرّ لحكمة فيَّ أكثر من كل الأحياء" (دا 2: 3). وأيضا يوسف: "أليست لله التعابير؟!" (تك 40: 8). وأيضا داود: "عندما جاء الأسد والدب باسم الرب مزقتهما بيدي" (راجع 1 صم 17)[172].

*     من هذا نتعلم أمرًا عظيمًا، أعني أن غيرة الإنسان وحدها لا تكفي ما لم يتمتع ببركة المعونة من فوق. مرة أخرى هذه المعونة التي من فوق لا تفيدنا ما لم نكن نحن غيورين... الفضيلة منسوجة من هذين الخيطين. لهذا أحثكم ألا تضعوا كل شيء على الله وأنتم نائمون، ولا تظنوا أن بغيرتكم يصير كل شيء حسنًا، بجهودكم الذاتية. الله لا يريدنا كسالى، ولهذا فلا يفعل كل شيء بنفسه، ولا يريدنا أن نكون فشارين (معجبين بأنفسنا) لذلك لم يعطنا كل شيء. إنه ينزع من الطرفين ما هو ضار ويهبنا ما هو نافع لنا[173].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     لن ينسب هؤلاء الرجال شيئًا لأنفسهم، بسبب قدرتهم على صنع مثل هذه الأعاجيب، معترفين بأنهم لم يصنعوا هذا عن استحقاقاتهم بل بحنو الرب. رفض الرسل الكرامة البشرية المقدمة لهم بسبب الاندهاش من معجزاتهم قائلين: "ما بالكم تتعجَّبون من هذا، ولماذا تشخصون إلينا كأننا بقوَّتنا أو تقوانا قد جعلنا هذا يمشى؟!" (أع 12:3). ولم يفكر أحد أن يتمجد من أجل المواهب الإلهية والأعاجيب، بل بالأحرى بثمار الأعمال الصالحة...

لهذا يحذر من وهبهم بنفسه هذا السلطان لصنع المعجزات والأعمال العجيبة بسبب قداستهم ألا ينتفخوا قائلًا: "ولكن لا تفرحوا بهذا أن الأرواح تخضع لكم، بل افرحوا بالحري أن أسماءَكم كُتِبَت في السماوات" (لو 20:10).

أخيرًا فإن الرب ينبوع كل المعجزات والأعمال القديرة هو بنفسه عندما دعا تلاميذه أن يتعلموا منه، أظهر لهم بوضوح ما ينبغي عليهم بحق أن يتعلموه بصفة رئيسية: "تعلموا مني"، ليس بصفة رئيسية أن تخرجوا الشياطين بقوة سماوية، ولا أن تطهروا البرص، ولا أن تشفوا العمي، ولا أن تقيموا الموتى، فإنه هذه الأمور أفعلها خلال خدامي، لكن لا يمكن بهذه الأمور أن يكون الإنسان ممدوحًا من اللَّه، ولا يقدر أن يكون بها تلميذًا أو خادمًا له... وإنما يقول: "تعلموا مني، لأني وديع ومتواضع القلب" (مت 29:11)، فإن هذا ممكن لدى البشر عامة. إذ يمكنهم أن يتعلموه ويختبروه. أما صنع المعجزات والعلامات، فهذا ليس بضروري على الدوام، ولا هو مفيد للجميع، ولا يُوهب للكل.

    التواضع هو سيد كل الفضائل، والأساس الأكيد للبناء السماوي، وعطية المخلص الخاصة السامية. يقدر الإنسان أن يتمم المعجزات التي صنعها السيد المسيح "باسم الرب" من غير خطر السقوط في الكبرياء، حينما يقتفي أثر الرب الوديع، لا في سمو معجزاته، بل في فضيلتي الصبر والتواضع. وأما الذي يهدف إلي أن يأمر الأرواح النجسة أو ينال مواهب الشفاء، أو إظهار بعض المعجزات الباهرة أمام الشعب، فإنه حتى وإن أظهرها تحت اسم المسيح، إلا أنه بعيد عن السيد المسيح، لأنه بكبرياء قلبه لا يتبع معلمه المتواضع.

في عودته إلي الآب، تهيأ ليتحدث بإرادته تاركًا لتلاميذه "وصية جديدة" وهي: "أن تحبُّوا بعضكم بعضًا، كما أحببتكم أنا تحبون أنتم أيضًا بعضكم بعضًا"، وللحال أضاف: "بهذا يعرف الجميع إنكم تلاميذي إن كان لكم حبّ بعضًا لبعضٍ" (يو 34:13، 35). إنه لم يقل: "إن كان لكم أن تصنعوا علامات ومعجزات"، بل "إن كان لكم حبّ بعضًا لبعض". هذه الوصية بالتأكيد لا يقدر أن يحفظها إلا الإنسان الوديع والمتواضع.

    لذلك فإن آباءنا السابقين لم يُحسبوا رهبان صالحين أو متحررين من خطأ المجد الباطل لأنهم يُخرجون الشياطين، ولا يتباهون بزهو أمام الجماهير المعجبة من النعمة التي نالوها أو ادعوها، وهكذا فإن من يصنع شيئًا من هذه الأمور (العجيبة) في حضورنا، يلزم أن نمدحه ليس إعجابًا بالمعجزات، بل لجمال سيرته، ولا نطلب أن تخضع لنا الشياطين، بل بالأحرى أن نحمل ملامح الحب التي يصفها الرسول[174].

الأب نسطور

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon: Monastery of the Syrians, church of the Holy Virgin Mary, the patriarchs Abraham, Isaac, and Jacob in paradise صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية أثرية تصور بطاركة العهد القديم الآباء إبراهيم، اسحق، يعقوب في السماء - دير السريان، مصر

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon: Monastery of the Syrians, Egypt - Church of the Holy Virgin Mary, the patriarchs Abraham, Isaac, and Jacob in paradise

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية أثرية تصور بطاركة العهد القديم الآباء إبراهيم، اسحق، يعقوب في السماء - دير السريان، مصر

"إن إله إبراهيم وإسحق ويعقوب،

إله آبائنا مجَّد فتاه يسوع الذي أسلمتموه أنتم،

وأنكرتموه أمام وجه بيلاطس،

وهو حاكم بإطلاقه". [13]

في الوقت الذي فيه حوّل الرسول أنظارهم عنه لكي لا يحسبوه تقيًا قديسًا، وجه أنظارهم إلى ذاك الذي سلموه للصلب وأنكروه بينما كان الوالي غريب الجنس يود إطلاقه. إنهم عاندوا إله إبراهيم وإسحق ويعقوب الذي مجَّد ابنه الوحيد الجنس، كعادتهم قاوموا إله إسرائيل نفسه.

تعمد الرسول أن يدعو الآب هنا "إله إبراهيم وإسحق ويعقوب" ليؤكد لهم أن ما ناله آباؤهم من مواعيد إلهية، إنما قد تحققت بتمجيد الابن الوحيد الجنس، في صلبه كما في دفنه وقيامته وصعوده. أقامه الآب ملكًا ورئيس كهنة سماوي وشفيعًا كفاريًا، ورأسًا للكنيسة لكي يهبنا شركة أمجاده.

شفاء الأعرج من بطن أمه شهادة حيَّة لقيامة المصلوب، وبرهان عملي أن يسوع المصلوب لم يُصلب لأجل علةٍ واحدةٍ عليه تستلزم موته. لقد حوَّل أنظارهم عن معجزة شفاء أعرج من بطن أمه إلى معجزة الحب الإلهي خلال الصليب، ليتمتعوا بقوة قيامته، فالكل في حاجة إلى شفاء النفس الداخلية لكي تثب بتهليلٍ، تقوم من الفساد إلى عدم الفساد، وتنطلق من قبر الخطية إلى الهيكل السماوي.

اندهش القديس بطرس أنهم يندهشون بهذه المعجزة بينما لا يندهشون لقيامة المسيح من الأموات، القادرة أن تهب قوة القيامة للنفوس الميتة.

حول القديس بطرس أنظارهم من الأعرج إلى المسيح القائم من الأموات، فعوض الدهشة والحيرة لما رأوه ولمسوه يلزمهم أن يدهشوا لما حدث مع السيد المسيح، فإن هذا الأمر في غاية الخطورة، يمس حياتهم وخلاصهم الأبدي. إن كان الأعرج قد شُفي باسم يسوع القائم من الأموات، فكيف لا ينشغلون بالقائم من الأموات، خاصة وأنهم هم الذين صلبوه.

إذ كان اليهود يفتخرون بأنهم أبناء إبراهيم، فإن إله إبراهيم نفسه، الله الآب، شهد للابن الوحيد ومجَّده (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وإن كانوا يفتخرون ببرّ الناموس فإن بيلاطس الأممي بذل كل الجهد لكي لا يشترك في جريمة قتله. وكأن إله السماء يشهد له، وسكان الأرض حتى الذين بلا ناموس يعترفون ببراءته.

"ولكن أنتم أنكرتم القدوس البار،

وطلبتم أن يًوهب لكم رجل قاتل". [14]

قدم بطرس صحيفة اتهام خطيرة ضدهم إذ ارتكبوا الجرائم التالية:

*     قاوموا إله آبائهم، إله إبراهيم وإسحق ويعقوب [١٣].

*     قاوموا باطلًا السلطات الزمنية، التي تمثلت في بيلاطس بنطس.

*     ارتكبوا جريمة قتل للمسيا القدوس البار.

*     ارتكبوا غباوة وجهالة، إذ فضلوا رجلًا قاتلًا عن القدوس (لو ٢٣: ١٩؛ مر ١٥: ٧).

*     قتلوا واهب الحياة، قائد معركة الخلاص.

*     قاوموا الآب الذي أقامه، وهم لا يزالون يرفضونه!

"ورئيس الحياة قتلتموه،

الذي أقامه اللَّه من الأموات،

ونحن شهود لذلك". [15]

لقد كان بيلاطس في صراعٍ داخلي، وقد بذل كل الجهد لكي يبرئه، وكانت آخر محاولة له أنه طلب أن يطلقه ليس من أجل براءته، وإنما من أجل العيد كعادتهم. لقد سجل عليهم دون أن يدري أنهم فضلوا رجلًا قاتلًا عن يسوع المسيح. طلب منهم أن يطلق ملكهم، فرفضوا مُلكه، وقبلوا أن يكون قيصر ملكًا عليهم. لقد صاروا بلا ملك ولا ملكوت!

St-Takla.org Image: Give us Barabbas. Charles Louis Muller. John 18:40 - from the Bible and Its Story book صورة في موقع الأنبا تكلا: أطلق لنا باراباس (بارباس)، رسم الفنان تشارلز لويس مولر - إنجيل يوحنا 18: 40 - من كتاب الكتاب المقدس وقصته

St-Takla.org Image: Give us Barabbas. Charles Louis Muller. John 18:40 - from the Bible and Its Story book

صورة في موقع الأنبا تكلا: أطلق لنا باراباس (بارباس)، رسم الفنان تشارلز لويس مولر - إنجيل يوحنا 18: 40 - من كتاب الكتاب المقدس وقصته

حسدهم وكراهيتهم للحق لا تحتاج إلى شهادة، فقد صلبوا البار، وأطلقوا باراباس القاتل واللص. حكم هؤلاء القادة على أنفسهم أنهم لا يطلبون البرّ ولا الحق، إنما يخشون على مراكزهم ومصالحهم المادية على حساب ضمائرهم.

وقف بطرس الأمي الجليلي يحاسب رؤساء الكهنة والكتبة والفريسيين وقادة الفكر، المؤتمنين على الشريعة وحفظها. صياد السمك البسيط كشف في بساطة على موازينهم المختلة.

"رئيس الحياة": الكلمة اليونانية لا تشير إلى رئاسة، وإنما صاحب الحياة أو مصدرها. وهو تعبير عسكري، إذ يظهر السيد المسيح كقائد للمعركة ضد الموت ليهب حياة للذين سقطوا تحت أسر الموت. لقد ظنوا أنهم قادرون على التغلب عليه بقتله، ولم يدركوا أن بموته داس الموت، وبقتله قتل الفساد وحطمه. إنه قائد معركة الخلاص!

قتلوا واهب الحياة، لكنهم كانوا عاجزين على إبادته، إنما قتلوا الحياة التي فيهم، وحرموا أنفسهم من المتمتع به بكونه الحياة والقيامة.

يقدم الرسول شهادة حيَّة لقيامة المسيح، ليس بكونه قد رآه وتلامس معه وتحدث وأكل معه خلال الأربعين يومًا من قيامته إلى صعوده، وإنما لأنه يشهد به قائمًا فيه، فيتمتع بالحياة المقامة. وكما يقول الرسول بولس: "أقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات".

في تعليق العلامة أوريجينوس على قول السيد المسيح: "متى خرج الروح النجس من الإنسان يجتاز في أماكن ليس فيها ماءيطلب راحة، وإذ لا يجد يقول: ارجع إلى بيتي الذي خرجت منه... ثم يذهب ويأخذ سبعة أرواح آخر أشر منه (لو 11: 24-26)، يقول بأن هذا ينطبق على حال الشعب اليهودي. [فإن الذين لم يؤمنوا بابن الله لم يعد بهم "روح شرير" مثلما كان اليهود في مصر، بل يمتلئوا بالأرواح الشريرة أيضًا، وبهذا صارت أواخرهم أشر من أوائلهم. الآن هم يعانون من أمورٍ أشر مما كانوا عليه وهم في مصر، إذ ليس فقط لم يؤمنوا بيسوع المسيح، بل "قتلوا رئيس حياتنا"، فحُرموا من الحياة. لا يعود يقول النبي بينهم: "هكذا يقول الرب". لا تعود توجد بينهم علامة، ولا أمر عجيب، ولا إشارة عن إعلان الله وحضوره. فقد عبرت الخيرات إلينا نحن الأمم، ككلمة ربنا يسوع: "ملكوت السماوات يُنزع منهم ويُعطى لشعب يحمل ثمرًا" (راجع مت 21: 43). نحن هو هذا الشعب الذي أُعطي له ملكوت الله، غنى الإنجيل[175].]

*     أية خطية أعظم أن يصلب الإنسان المسيح، ومع هذا فإن العماد يغسلها؟ لأنه تحدث بطرس مع الثلاثة آلاف الذين جاءوا إليه. هؤلاء الذين صلبوا الرب، إذ سألوه قائلين: "ماذا نصنع أيها الرجال الاخوة؟!" (أع 37:2) فإن الجرح عظيم؟! لقد جعلتنا يا بطرس نفكر في خطيتنا بقولك: "رئيس الحياة قتلتموه" (أع 15:3). فأي تضميد يصلح لجرحٍ عظيمٍ كهذا؟! أي تطهير يكون لغباوةٍ كهذه؟! أي خلاصٍ لهلاك مثل هذا؟! يا لحب اللَّه المترفق غير المنطوق به؟! مع أنهم كانوا بلا رجاء من جهة خلاصهم، لكنهم مع ذلك تأهلوا للروح القدس (أع 38:2)! هل رأيت قوة المعمودية؟! إن كان أحدكم يصلب المسيح بكلمات تجديفه، إن كان أحدكم ينكره في جهل أمام الناس، إن كان أحدكم يجدف على التعاليم بكلمات شريرة، فليتب، وليكن له رجاء صالح، لأن النعمة حاضرة إلى الآن.

تشجعوا... الرب يطهركم! "تشجعي يا أورشليم فإن الرب ينزع عنك كل آثامك" "الرب يغسل دنس أبنائه وبناته بروح القضاء وبروح الاحتراق" "سيرش عليكم ماءً طاهرًا، فيطهركم من كل خطيتكم" (راجع صف 14:3، 15، إش 4:4، حز 25:36).

سترقص الملائكة حولكم قائلة: "من هذه الطالعة في ثوب أبيض مستندة على حبيبها" (راجع نش 5:8.)[176].

القديس كيرلس الأورشليمي

يرى القديس ايريناؤس[177] أن السيد المسيح جاء ليخلص الكل خلال نفسه. صار طفلًا بين الأطفال ليقدس الأطفال، وصبيًا بين الصبيان ليقدسهم... وأخيرا مات ليكون بكرًا من بين الأموات، "لكي يكون هو متقدمًا في كل شيء" (كو 1: 18) كائنًا قبل الكل، ومتقدمًا الكل.

"وبالإيمان باسمه شدد اسمه،

هذا الذي تنظرونه وتعرفونه،

والإيمان الذي بواسطته أعطاه هذه الصحة أمام جميعكم". [16]

ما يصبو إليه الرسول في كل حديثه هو جذب كل نفسٍ للإيمان بالقائم من الأموات، والتمتع بقوة اسمه القدوس.

ما قد تمتع به هذا الأعرج من صحة الجسد وتهليلٍ لنفسه وتسبيح، إنما بقوة اسم يسوع. إنها دعوة لكي يؤمن الكل باسمه، فيتمتعون بشخصه وقوته وسماته.

لا يقصد بالكلمة "اسم" مجرد لقب أو الاسم في ذاته، بل شخص يسوع المسيح، وقوته وسلطانه. فالإيمان باسم يسوع يعني الإيمان بشخصه وسلطانه وتدابيره الإلهية.

"تنظرونه وتعرفونه": رأوا الرب خلال شفاء الرب للأعرج، وتعرفوا على شخصه وقدرته وحبه الفائق للإنسان!

"أمام جميعكم": ما حدث كان علانية أمام الجميع، فأنتم شهود على أنفسكم إن لم ترجعوا إليه.

"والإيمان الذي بواسطته أعطاه هذه الصحة أمام جميعكم". [16]

*     الإيمان سراج، وكما ينير السراج البيت هكذا ينير الإيمان النفس[178].

*     الإيمان هو نور النفس، طريق الحياة، أساس الخلاص الأبدي[179].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     الإيمان المسيحي يشبه حبة خردل، يبدو للنظرة الأولى شيئًا صغيرًا تافهًا وضعيفًا، لا يُظهر بوضوح قوته الحقيقية؛ عندما تبدأ تهاجمه تجارب متنوعة عندئذ يظهر نشاطه خارجيًا وقوته ويتنسم إيمانه الناري بالرب ويُثير نوع من الهوى الإلهي لا ليلتهب هو نفسه فقط بل ويلهب كل ما في داخل مجاله[180].

القديس أمبروسيوس

*     بالرغم من أن كثيرين من اليهود شعروا بمرارة من مثل هذا الحديث الرفيع إلا أنهم كبحوا غضبهم رغمًا عن إرادتهم، إذ أنهم خجلوا من عظمة المعجزة.

هناك نقطة أخرى ينبغي ألا ننساها، وهي أن المسيح إذ وشح أولًا الرسل القدّيسين بقوات عظيمة هكذا، فإنه يدعوهم بعد ذلك للانطلاق بسرعة. ويبدأوا عملهم في إعلان سرّه إلى سكّان الأرض كلها. لأنه كما أن الثوّار المقتدرين بعد أن يزوّدوا جنودهم الشجعان بأسلحة الحرب يرسلونهم ضد كتائب العدو، هكذا يفعل المسيح، مخلصنا وربّنا جميعًا. يرسل معلّمي أسراره، القدّيسين، موشحين بالنعمة التي يمنحهم إيّاها، ومجهّزين كليّة بالسلاح الروحاني ضد الشيطان وملائكته، لكي يكونوا مقاتلين أشدّاء غير مغلوبين. لأنهم كانوا على وشك أن يدخلوا في معركة مع أولئك الذين سيطروا على سكّان الأرض في الزمن القديم، أي أن يحاربوا ضد القوّات الشرّيرة المضادة[181]...

القديس كيرلس الكبير

*     يلزم أن يعِّدك الإيمان ومخافة الرب لمواجهة أي شيء وكل شيء.

لتكن خسارة للأشياء القريبة منك والعزيزة لديك، فقدان الصحة بسبب مرض خطير، أو حرمان من الزوجة والأطفال. مثل هذه الأمور يلزم ألا تكون فرص لتربكك بل بالأحرى لحفظك. مثل هذه المصائب يلزم ألا تضعف إيمان المسيحي أو تزيله بل بالأحرى هي فرص لكي تقوم هذه الفضيلة بغيرة متجددة أثناء الصراع.

يلزمنا أن نتجاهل الشرور الحاضرة، مرتبطين برجائنا في المكافأة السماوية.

حيث لا يوجد صراع لا يمكن أن توجد نصرة. حيث تثور المعركة تُوهب النصرة، عندئذ ينال الغالب المكافأة.

يبرهن قائد السفينة على استحقاقه أثناء العاصفة، والجندي في المعركة. الشجرة ذات الجذور العميقة لن تسقط حتى إن هزتها الرياح. هكذا أيضًا الرسول بولس بعد أن انكسرت السفينة به، مع القيود واحتمال آلام جسدية كثيرة لم يتحدث بقلبٍ منكسرٍ بل بالأحرى صار إلى حالٍ أفضل بالمخاطر التي واجهها. فإنه بقدر ما تعذب بأمور خطيرة، كان بالأكثر يتزكى بأنه مستحق للمديح الحقيقي[182].

الشهيد كبريانوس

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. شهادة كل الأنبياء ليسوع

"والآن أيها الإخوة أنا أعلم أنكم بجهالة عملتم كما رؤساؤكم أيضًا". [17]

بعد أن وجه إليهم هذه الاتهامات الخطيرة بدأ يلاطفهم بروح المحبة، فدعاهم "إخوة"، وهو تعبير يستخدمه اليهود للحديث مع أشخاص من ذات الأمة، لهم ذات الرجاء، وذات الوعود الإلهية. وكأنه لم يقف كمن يعلم من على منبرٍ أو يتعالى عليهم، بل كواحدٍ منهم، يرجو لهم أن يشاركوه ما تمتع به.

فهو ليس بالرجل القديس الذي يحدث خطاة وينتهرهم، إنما يقترب إليهم ليجتذبهم إلى التوبة معه. فالإنسان يمارس التوبة بكل قلبه خلال كلمات الحب والتشجيع بروح التواضع، وليس التوبيخ بروح الكبرياء.

يفتح لهم القديس بطرس باب الرجاء، حاسبُا أن ما فعلوه هم ورؤساؤهم كان "بجهالة". لقد حذرهم بيلاطس مرة ومرات، وأكد لهم أنه لم يجد عليه علة. كانوا يجهلون خطة الله وتدبيره الفائق، كما يجهلون حقيقة شخص يسوع. إذ يقول الرسول بولس: "لو عرفوا رب المجد لما صلبوه" (1 كو 2: 8). كما قال السيد المسيح نفسه على الصليب: "يا أبتاه اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لو 23: 24). كل قوانين العالم لا تبرئ الإنسان بسبب جهله بالقانون، لكن هذا هو قانون الحب والرحمة: "والرحمة تفتخر على الحكم" (يع 2: 13).

لقد اضطهد بولس الرسول كنيسة المسيح، وأراد إبادتها، ومحو اسم يسوع من العالم، وقد فعل ذلك بجهالة. إذ عرف الحق تحول عن الجهالة إلى حكمة الله، وصار إناءً مختارًا للعمل الإلهي، عوض الاضطهاد والتجديف والمقاومة المستمرة.

*     لقد أرسل الرسل لأجل خلاصهم، فيسمعون على الأقل: "نحن نعلم أنكم بجهالة عملتم" (راجع أع 3: 17). بهذه الوسيلة يسحبونهم للتوبة. ليتنا نتمثل بهم، فإنه ليس شيء يجعل الله صفوحًا مثل محبة الأعداء، وأن نصنع صلاحًا للذين يسيئون إلينا. عندما يشتكي أحد لا تتطلع إليه بل إلى الشيطان الذي يحركه، وصب كل غضبك عليه، وترفق بالشخص الذي يحركه الشيطان[183].

 القديس يوحنا الذهبي الفم

"وأمّا اللَّه فما سبق وأنبأ به بأفواه جميع أنبيائه،

أن يتألم المسيح قد تمّمه هكذا". [18]

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن الرسول بطرس خلال عظته كان لطيفًا إلى أبعد الحدود، فمع عدم تجاهله أن الحاضرين يُحسبون صالبين ليسوع المسيح، لكنه في لطفٍ يفعل كما فعل يوسف مع إخوته إذ قال لهم: "لأنه لاستبقاء حياة أرسلني الله قدامكم" (تك 45: 5). فقد باعوه حسدًا، لكنه حسب بيعهم له بسماحٍ الهيٍ لأجل استبقاء حياته وحياتهم، أرسله الله نفسه قدامهم. هكذا في لطف يقول بطرس الرسول أنه لخلاصهم وخلاص العالم سُلم يسوع للصلب[184].

ويلاحظ القديس يوحنا الذهبي الفم أن القديس لم يورد النصوص التي تنبأ بها الأنبياء عن صلبه أو موته أو دفنه، بل اكتفى بالقول بأن "أنبأ به بأفواه جميع أنبيائه أن يتألم" [18]، معللًا بذلك أن هذه النصوص حملت اتهامات مع العقوبة التي يسقط تحتها صالبوه... وكأنه قد تركهم ليدرسوا النصوص ويدركوا خطورة عملهم، أما هو ففتح باب الرجاء لهم ليتمتعوا بالفرح من وجه الرب [19]، وأما ما فعلوه بالسيد فحقق خطة الله لخلاص العالم.

"فتوبوا وارجعوا لتُمحى خطاياكم،

لكي تأتي أوقات الفرج anapsuxis من وجه الرب". [19]

تارة يقول لهم الرسول أن ما فعلوه كان بجهلٍ [17]، وأخرى أنه بذلك تحققت خطة الله التي أعلنها على أفواه جميع الأنبياء [18] وثالثة "ارجعوا لتُمحي خطاياكم" [19]، "لكي تأتي أيام الفرج" [19]... كل هذا كما يقول الذهبي الفم يهبهم الرجاء ويفتح أمامهم باب التوبة، مع تحذيرهم إن أصروا على تكملة الطريق بعدم الإيمان في عصيان له [22-23].

*     بعد نعمة المعمودية المعروفة للجميع، وتلك العطية العظمى التي للاستشهاد، التي هي الحميم بالدم، توجد ثمار كثيرة للتوبة التي بها يمكننا أن نقلع عن خطايانا

إن الخلاص الأبدي ليس موعودًا به بالتوبة عن الخطايا فحسب حسبما يقوله الطوباوي بطرس الرسول: "فتوبوا وارجعوا لتُمحَى خطاياكم" (أع 19:3)، وحسبما قاله يوحنا المعمدان والسيد المسيح نفسه: "توبوا لأنهُ قد اقترب ملكوت السماوات" (مت 2:3)، لكن أيضًا ينبغي أن تكون مقرونة بأعمال المحبة، لأن "المحبَّة تستر كثرةً من الخطايا" (1 بط 8:4).

هكذا نجد الشفاء لكل جراحاتنا نتيجة لثمار التوبة كالصدقات وأفعال الرحمة. لأنه كما يقول الكتاب المقدس: "كما أن الماء يطفئ الحريق، كذلك الدموع تغسل خطايانا" (ابن سيراخ 33:3)، وأيضًا: "أعوّم في كل ليلة سريري وبدموعي أبلّ فراشي" (مز 6:6)[185].

الأب بينوفيوس

"ويرسل يسوع المسيح المبشر به لكم قبل". [20]

ما قد حدث وإن كان بدافعٍ شريرٍ من جانبكم، لكنه حقق خطة الله لخلاص العالم؛ فلم يُصب السيد المسيح بصلبه ضرر، فإن هذه مسرته ومسرة أبيه أن يموت عن العالم. فإن كنتم قد فعلتم هذا بجهالة، الآن فرصة لتصحيح الموقف بالرجوع إليه بالتوبة، والإيمان به. ما اقترفتموه سبب لنا خلاصًا، فلماذا لا تتمتعوا معنا بذات الخلاص. الآن زمن الحب، زمن الفرج من وجه الرب. لقد ضاعت الفرصة الأولى لقبوله حين كان في وسطكم يخدمكم وهو بالجسد، الآن يود أن ترجعوا إليه، فيرجع إليكم ويحل بالإيمان في قلوبكم.

هكذا أنار الروح القدس للقديس بطرس خطة الخلاص لكل العالم، حتى لصالبي السيد المسيح، وفتح ذهنه لإدراك الكتب المقدسة والنبوات وطول أناة الله على البشرية.

لم يقل الرسول "أنبأ به الأنبياء" بل "بأفواه جميع أنبيائه"، وكأن يسوع هذا الذي صلبوه، إنما هو موضوع شهوة جميع الأنبياء بلا استثناء. هو المحك الذي به يُفرز النبي الحقيقي من النبي الكذاب. فإن كانت آلامه قد شغلت كل نبي منذ بدء الخليقة حتى النبي السابق يوحنا المعمدان، فإن عدم الإيمان به هو رفض تام لكل الأنبياء، ولعمل الله بهم.

تنبؤ الأنبياء عن آلامه لا يعطيهم عذرًا لما فعلوه، إنما يفتح لهم باب الإيمان ليقبلوه، فتُمحى كل خطاياهم بما فيها جريمة صلبه. النبوة والإعلان السابق للأحداث لا يدفع عنهم شرهم، ولا يغير من طبيعة شرهم، إنما يحول شرهم إلى خلاصٍ للعالم كله بما فيه الصالبين أنفسهم إن رجعوا إليه.

هذا وتأكيده أن ما حدث تنبأ عنه جميع الأنبياء يشهد لهم كما لغيرهم أنه هو المسيا المنتظر.

"تُمحى خطاياكم"، يُستخدم تعبير "تُمحى" عندما يُكتب على لوح من الشمع، ثم يجعلونه أملس لا أثر للكتابة عليه، كأن الخطايا تُزال تمامًا من السجل، والاتهام يصبح كما لم يكن، وصك الدين قد مُزق تمامًا، فصار لا وجود له. أُستخدم تعبير "تُمحى خطاياكم" في إش ٤٣: ٥؛ مز ٥١: ١، ٩؛ إر ١٨: ٢٣؛ نح ٤: ٥؛ إش ٤٤: ٢٢.

"أوقات الفرج": مهما قدمت الخطية من ملذات ومباهج تجعل القلب ضيقًا، وفي مرارة داخلية، لا يدرك الإنسان علتها؛ أما الرجوع إلى الله بالتوبة فيفتح القلب ليتسع ولا تقدر ضيقة ما أن تحطمه بل تصير حياة الإنسان كلها "أوقات الفرج"، مملوءة سرورًا داخليًا وسلامًا فائقًا، إذ يحل مجد الله في داخل النفس، ويحول القلب إلى ملكوت سماوي.

كلمة "فرج" anapswxis، تعني "تنفس" أو استراحة، تُستخدم عندما يستريح الإنسان بعد فترة عناء كمن يأخذ نفسه، أو بعد الجري لمدة طويلة. لقد جاءت الكرازة بصليب المسيح أو إنجيله لتتنسم البشرية الراحة بعد طول شقاء بسبب الخطية.

أما قوله "ستأتي" فلا يعني عدم التمتع بها هنا، إنما إذ يحدث اليهود قبل الإيمان يبشرهم بما سيتمتعون به في المستقبل القريب عندما يتوبون كعربونٍ لما ينالونه من أمجاد وراحةٍ أبدية في السماء.

"من وجه الرب": فإننا إذ نعطيه الوجه لا القفا (إر 2: 27)، نتمتع بوجهه مشرقًا علينا، وبحضوره كسِرّ فرحنا وراحتنا.

"ويرسل يسوع ...": إذ كان اليهود ولا يزالوا يترقبون مجيء المسيا، فإنهم إذ يؤمنون بذاك الذي سبقوا فرفضوه، يرونه قادمًا في حياتهم، مقدمًا خلاصه المبهج، واهبًا إياهم ما قد سبق فوُعدوا به خلال آبائهم وأنبيائهم في العهد القديم.

"الذي ينبغي أن السماء تقبله إلى أزمنة رد كل شيء،

التي تكلم عنها اللَّه بفم جميع أنبيائه القديسين منذ الدهر". [21]

يعود فيؤكد الرسول أن كل ما حدث إنما من أجله، وقد سبق فأعلنه الله على فم أنبيائه القديسين. لقد تحققت الوعود الإلهية منذ سقوط آدم، ودعوة إبراهيم، واستلام موسي النبي للشريعة، وظهور الأنبياء... كل هؤلاء نالوا وعودًا اشتاقوا أن يروا يوم تحققها. والآن قد تمت كل هذه الوعود الإلهية خلال الصلب والقيامة وصعود السيد المسيح، فكان يليق بالسامعين أن يطوِّبوا أنفسهم لأنهم يروا ما اشتهى أن يراه آباؤهم، وذلك إن آمنوا باسم يسوع، وقبلوا عمله الخلاصي في حياتهم.

"الذي ينبغي أن السماء تقبله" [21]. يبدو التعبير كأن السماء ليست مسكن إقامته الطبيعي، لكن يلزمها أن تقبله. إذ صار ابن الإنسان ونزل إلينا فإنه إذ تقبله السماء تقبلنا فيه. هذا ومن جانب آخر كأن السيد قد صعد إلى السماء ليس كمن أتم كل عمله، إنما يبقى في السماء يدبر أمور كنيسته، ويسند كل عضو فيها حتى يتمم الكل جهاده، ويتمتعوا بشركة أمجاده السماوية. إنه يُعد المكان لنا حتى يوم مجيئه، فيتمتع الكل باللقاء المفرح، يوم العرس الأبدي.

"إلى أزمنة رد كل شيء" أي تحقيق خطة الله من جهة البشرية. كان الاعتقاد السائد لدى اليهود أن المسيا يأتي ليملك على الأرض أبديًا (يو ١٢: ٣٤)، وها هو سرّ رفضهم ليسوع الذي رفض المُلك الأرضي، وأعلن عن صلبه، لهذا كان لزامًا على الرسول أن يصحح مفاهيمهم، ويؤكد أنه بالحقيقة هو ملك، وأن مملكته هي في السماء! لقد صعد إلى السماء وهم شهود بذلك، إذ رأوه عيانًا وهو يصعد (أع ١: ٩). كان لائقًا بالسماء أن تقبله، لأنه ملك الملوك السماوي (عب ٧: ٢٥؛ ٩: ٢٤؛ رو ٨: ٣٤؛ مز ١١٠: ١٦).

"رد كل شيء ...": إن كانت الخطية قد حرمت البشرية عن تحقيق رسالتها وأفسدت الخليقة الأرضية، فإن صعود السيد المسيح إلى السماء رد للإنسان كرامته ليحقق رسالته التي خُلق من أجلها، حيث يحمل أيقونة السيد المسيح، ويملك مع الرب.

"منذ الدهر" تعبير يحمل معنى "منذ البداية"، فالنبوات عن السيد المسيح بدأت منذ نال آدم الوعد الإلهي، لهذا يرى بعض الدارسين أن آدم هو أول نبي.

وكأن ما يكرز به الرسل ليس بالأمر الجديد، لكنه إعلان عن تحقيق ما اشتهته البشرية التي تطلب بصدقٍ خلاصها منذ أبوينا الأولين، والذي أعلنه الله خلال رجاله القديسين عبر العصور.

"فإن موسى قال للآباء:

إن نبيًّا مثلي سيقيم لكم الرب إلهكم من اخوتكم،

له تسمعون في كل ما يكلمكم به". [22]

لما كان سلطان موسى النبي عند اليهود مطلقًا ونهائيًا، لهذا يردد القديس بطرس نبوة موسى النبي عن السيد المسيح (تث 18: 15-19). وقد سبق لنا الحديث عن هذه النبوة في تفسيرنا لسفر التثنية. وقد ميز الرسول هنا بين من يسمع له، ومن لا يسمع. فمن لا يسمع له يعصى موسى النبي الذي يفتخرون به وبالطاعة الكاملة له، يُحرم من الانتساب إلى شعب الله، فلا يكون له نصيب في الملكوت.

"ويكون أن كل نفسٍ لا تسمع لذلك النبي تُباد من الشعب". [23]

كما تستخدم كلمة "جسد" لتعني الإنسان بكليته (يو ١: ١٤)، هكذا تُستخدم كلمة "نفس" لتعني الشخص بكليته (أع ٧: ١٤؛ يش ١٠: ٢٨).

"وجميع الأنبياء أيضًا من صموئيل فما بعده،

جميع الذين تكلّموا سبقوا وأنبأوا بهذه الأيام". [24]

كشف القديس بطرس عن اهتمام موسى النبي كأول قائدٍ للشعب، ثم انتقل من شهادة موسى النبي إلى صموئيل النبي، ويعتبر أول الأنبياء بعد موسى النبي، جاء في نهاية عصر القضاة وبداية عصر الملوك، ثم بقية الأنبياء منذ كانت المملكة في قمة مجدها ثم انقسامها وسبي المملكتين وعودة الشعب من السبي.

كان نسل شاول مدعوًا لذلك (أم 13: 13) وإذ انحمق ولم يحفظ وصية الرب انتقل الوعد إلى داود الملك (1 صم 15: 28). تجدد هذا الوعد خلال الأنبياء اللاحقين (إر 31: 31-41؛ يؤ2: 28-29؛ حز 37: 26-27).

كل ما يشغل أنبياء هذه الحقبات هو مجيء المسيا، وقد جاء، وتحقق عهد الله لإبراهيم أب المؤمنين. الآن يليق بالمستمعين كأبناء لهؤلاء الأنبياء وأصحاب العهد أن يتمتعوا ببركة يسوع القائم من الأموات، والقادر وحده أن يرد الكل عن شرورهم.

شوق الأنبياء جميعهم إلى ذلك اليوم يلزم أن يدفع أبناءهم إلى قبوله بفرحٍ وتهليلٍ. كأن ما يحمله الرسول بطرس من غيرة متقدة على الإيمان بالمسيا هو مشاركة جادة عملية لشوق الأنبياء الشديد، وغيرتهم على التمتع بشخص المخلص! بهذا كان يدفع سامعيه أن يشاركوه ذات المشاعر.

"أنتم أبناء الأنبياء والعهد الذي عاهد به اللَّه آباءنا،

قائلًا لإبراهيم:

وبنسلك تتبارك جميع قبائل الأرض". [25]

يعتبر اليهود أنفسهم أبناء الأنبياء، ليس لأنهم من نسلهم جسديًا، وإنما لأنهم تلاميذ وأتباع لهم. فالتلميذ في فكر التقليد اليهودي كما الكنسي هو ابن لمعلمه. هكذا يليق بهم كأبناء أن يسمعوا لهم، وإلا فقدوا بنوتهم لهم.

"أبناء العهد"، أي أبناء إبراهيم الذين من حقهم التمتع بالوعد الإلهي المُقدم لأبيهم، والذي في عهد مع الله. وكأنهم هم أبناء الملكوت سواء خلال تلمذتهم للأنبياء أو انتسابهم لإبراهيم. فلا يليق بهم أن يكونوا كيهوذا "ابن الهلاك" (يو ١٧: ٢١).

"وبنسلك تتبارك جميع قبائل الأرض"، وكما يؤكد القديس بولس أن "النسل" هنا بصيغة المفرد تشير إلى السيد المسيح الذي جاء من نسل إبراهيم ليبارك جميع الأمم (غلا ٣: ١٦).

*     لئلا يظنوا أنهم نالوا هذا العرض (الخاص بالتوبة ونوال الخلاص) كمنحة من بطرس، يُظهر لهم (الرسول) أن هذا يليق بهم منذ القديم، حتى يؤمنوا بأن مثل هذا يتمم إرادة الله[186].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"إليكم أولًا، إذ أقام اللَّه فتاه يسوع،

أرسله يبارككم،

بردّ كل واحد منكم عن شروره". [26]

بقوله "إليكم أولًا" يشير إلى اليهود الذين قُدم لهم الخلاص أولًا، حيث تبدأ الكرازة بأورشليم (لو ٢٤: ٤٧). وقد كرّس يسوع المسيح نفسه خدمته لليهود.

"أقام الله فتاه ..."، إذ كرس الله المتجسد حياته من أجل تمتع البشرية بالبركة السماوية. لقد أرسله الآب وفي طاعة جاء الابن الذي بإرادته الواحدة مع إرادة الآب يريد أن الجميع يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون (1 تي 2: 4).

"يرد كل واحدٍ منكم عن شروره": مع ما يتمتع به الإنسان من حرية إرادة، إلاَّ أنه يعجز عن أن يرجع إلى الله، ويعطي ظهره للشر بدون العون الإلهي، أو عمل المسيح الخلاصي.

مع أن الوعد لإبراهيم أن بنسله، أي بالمسيح يسوع، تتبارك كل الأمم، لكنه جاء أولًا ليرد كل يهودي عن شره بالالتصاق بمصدر البركة.

*     قال: "أقام يسوع" أي بعد صلبه، أي حتى بعد ارتكابهم جريمة قتله يترقب الله الآب خلاصهم، وذلك حتى لا يظنوا أن بطرس قدم لهم هذه المنحة وليس الآب، لذلك يقول: "يبارككم". فإن كان "يسوع" هو أخوكم ويبارككم، فالأمر هو وعد "لكم أولًا". بمعنى حاشًا لكم ألا تشتركوا في هذه البركات، إذ يريد أن تصيروا بالأكثر مؤسسين ومصدر بركات للآخرين. فلا تشعروا كما لو كنتم منبوذين. مرة أخرى يقول إنه إذ أقامه "يرد كل واحد عن شروره". إنه يبارككم بهذه الكيفية، وليس بركة عامة (لكل إسرائيل القديم)[187].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*     حقًا لقد فعلتم أعمالًا تستحق الإدانة، لكن لازال يمكنكم نوال العفو. بقوله هذا يمكنه أن يقول: "إليكم أرسل الله ابنه يسوع ليبارككم". لم يقل ليخلصكم، بل ما هو أعظم أن يسوع المصلوب بارك صالبيه.

ليتنا نتمثل به. لنطرح روح القتل والعداوة هذه.

لا يكفينا إننا لا نثأر لأنفسنا، بل نفعل ما في استطاعتنا كما يليق بأصدقائنا الملتصقين بنا في أحضاننا، بل كما نفعله بأنفسنا، هكذا نعمل مع الذين يؤذوننا.

نحن أتباعه، نحن تلاميذه، هذا الذي بعد صلبه دبّر كل شيء عمليًا لحساب قاتليه، وأرسل رسله لهذه الغاية.

نحن بعدلٍ نتألم، أما هؤلاء فعملوا ليس فقط في غير عدلٍ بل وبشرٍ، لأنه هو المحسن إليهم، لم يصنع بهم شرًا صلبوه. ولأي سبب؟ من أجل سمعتهم. أما هو نفسه فجعلهم موضوع تقديرهم[188].

القديس يوحنا الذهبي الفم

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي أعمال الرسل ٣

هب لي قدمين تعبران إلى هيكل قدسك!

*     مع ذاك الأعرج من بطن أمه تئن نفسي.

أقف كما عند باب الجميل أطلب صدقة،

ولا أدخل إلى الجمال ذاته،

الذي يود أن يسكب بهاءه عليَّ.

أطلب صدقة، وأبي هو خالق السماء والأرض!

يا لعجزي! ويا لغباوتي!

*     لأسمع صوت كنيستك:

ليس لي فضة ولا ذهب، ولكن الذي لي، فإياه أعطيك.

باسم يسوع الناصري قم وامشِ.

اسمك العجيب هو وحده يهبني صحة لنفسي كما لجسدي.

باسمك تسير قدماي إلى هيكل قدسك.

أدخل كما إلى السماء،

أثب متهللًا مع أنبيائك ورسلك وكل قديسيك.

*     سمروك يا رئيس الحياة على الصليب،

فككت قيودي،

لأجري نحو عرش نعمتك.

صلبوك بين الآثمة،

وختموا قبرك كي يحبسوك.

فأقمتني مع الطغمات السمائية،

وأصعدت قلبي إلى سماواتك!

قمت محطمًا الموت،

فأقمتني لأتمتع بحرية مجد أولاد الله.

*     ليفرح كل الأنبياء الذين اشتهوا يومك!

فإني أشهد أن وعودك صادقة وأمينة!

لقد حلّ اليوم الذي فيه أتمتع بالفرح، وأرى وجهك الإلهي!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سفر الأعمال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر أعمال الرسل بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/05-Sefr-A3mal-El-Rosol/Tafseer-Sefr-Aamal-Al-Rosul__01-Chapter-03.html