الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

أعمال الرسل 17 - تفسير سفر أعمال الرسل

من فيلبي إلى أثينا

 

* تأملات في كتاب الأعمال:
تفسير سفر أعمال الرسل: مقدمة سفر أعمال الرسل | أعمال الرسل 1 | أعمال الرسل 2 | أعمال الرسل 3 | أعمال الرسل 4 | أعمال الرسل 5 | أعمال الرسل 6 | أعمال الرسل 7 | أعمال الرسل 8 | أعمال الرسل 9 | أعمال الرسل 10 | أعمال الرسل 11 | أعمال الرسل 12 | أعمال الرسل 13 | أعمال الرسل 14 | أعمال الرسل 15 | أعمال الرسل 16 | أعمال الرسل 17 | أعمال الرسل 18 | أعمال الرسل 19 | أعمال الرسل 20 | أعمال الرسل 21 | أعمال الرسل 22 | أعمال الرسل 23 | أعمال الرسل 24 | أعمال الرسل 25 | أعمال الرسل 26 | أعمال الرسل 27 | أعمال الرسل 28 | ملخص عام | مراجع البحث

نص سفر أعمال الرسل: أعمال الرسل 1 | أعمال الرسل 2 | أعمال الرسل 3 | أعمال الرسل 4 | أعمال الرسل 5 | أعمال الرسل 6 | أعمال الرسل 7 | أعمال الرسل 8 | أعمال الرسل 9 | أعمال الرسل 10 | أعمال الرسل 11 | أعمال الرسل 12 | أعمال الرسل 13 | أعمال الرسل 14 | أعمال الرسل 15 | أعمال الرسل 16 | أعمال الرسل 17 | أعمال الرسل 18 | أعمال الرسل 19 | أعمال الرسل 20 | أعمال الرسل 21 | أعمال الرسل 22 | أعمال الرسل 23 | أعمال الرسل 24 | أعمال الرسل 25 | أعمال الرسل 26 | أعمال الرسل 27 | أعمال الرسل 28 | أعمال الرسل كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يسرد لنا القديس لوقا عبور القديسان بولس وبرنابا من فيلبي بعد سجنهما حتى بلغا أثينا، حيث وقف القديس بولس في أريوس باغوس يعظ الفلاسفة.

 

1. في تسالونيكي

   

1-9.

2. في بيرية

   

10-15.

3. في أثينا

   

16-21.

4. في أريوس باغوس

   

22-31.

5. السخرية بالقيامة من الأموات

   

32-33.

من وحى أعمال 17

 

 

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. في تسالونيكي

"فاجتازا في أمفيبوليس وأبولونية

وأتيا إلى تسالونيكي حيث كان مجمع اليهود". [1]

انطلق بولس الرسول ومعه سيلا متجهين إلي تسالونيكي، يمارسان عمليهما دون ارتباك لما حدث معهما في فيلبى. فإن السجن لم يحطم نفسيتهما، ولم يثبط همتهما عن العمل الكرازي. وكما كتب في رسالته إلي أهل تسالونيكى: "بل بعدما تألمنا قبلًا وبغي علينا كما تعلمون في فيلبي جاهرنا في إلهنا أن نكلمكم بإنجيل الله في جهاد كثير" (1 تس2: 2). فما عاناه الرسولان في فيلبي دفعهما بالأكثر إلى جهاد أعظم في خدمتهما في تسالونيكي. وفي طريقهما إلى تسالونيكي عبرا على أمفيبوليس وأبولونية، الأولى بالقرب من فيلبي، والثانية بالقرب من تسالونيكي. عبرا غربًا في الطريق العسكري العظيم المدعو Egnatia Via. كان في خطة الرسول بولس الاهتمام بالمدن ذات المواقع الاستراتيجية الهامة لكي تكون مراكز كرازة للبلاد والقرى المحيطة بها.

تسالونيكي: تعتبر تسالونيكي ميناءً بحريًا للقسم الثاني من مكدونية. وهي تقع على رأس خليج ثيرماكوس Thermaicus. جعلها أميليوس بولس Aemilius Paulus عاصمة القسم الثاني من مكدونية، عندما قسم البلد إلى أربعة أحياء. كانت قبلا تُدعى ثرما Therma، ودعيت بعد ذلك تسالونيكي إما بواسطة كاسندر Cassander تكريمًا لزوجته تسالونيكا ابنة فيليب وأخت إسكندر الأكبر، أو تذكارا للنصرة التي نالها فيليب على جيوش تسالي Thssaly. سكنها اليونان والرومان واليهود تدعى الآن سالونيكي Saloniki. تعتبر ثاني أكبر وأهم مدينة في تركيا الأوربية بسبب أهميتها الجغرافية. منذ نشأتها وحتى الآن لم تفقد أهميتها التجارية. تقع على المنحنى الداخلي لخليج في منتصف الطريق بين الادرياتيك والهيليسبونت Hellespont على حافة البحر على سهل متسع تسقيه عدة أنهار.

كانت تسالونيكي ليست كولونية، بل مدينة حرة أخذت هذا الامتياز مثل إنطاكية وترواس وأثينا، وذلك بسبب اشتراك مواطنيها في الحرب في صف أغسطس أكتافيانوس. فكانت تسالونيكي تحكم نفسها بنفسها ولم يوجد فيها ولاة من خارجها يحكمونها.

نشأت بها كنيسة تجمعت هناك، كان لها دورها الكرازي في عصر الرسول بولس: "حتى صرتم قدوة لجميع الذين يؤمنون في مكدونية وفي أخائية. لأنه من قبلكم قد أذيعت كلمة الرب، ليس في مكدونية وأخائية فقط، بل وفي كل مكان أيضًا قد ذاع إيمانكم بالله، حتى ليس لنا حاجة أن نتكلم شيئًا" (1 تس 1: 7-8). أرسل لها فيما بعد الرسول بولس رسالتين.

من المعروف أن تسالونيكي هي التي أدخلت المسيحية إلى السلاف وإلى البلغار، ودُعيت في العصور الوسطى "المدينة الأرثوذكسية".

هنا يتحول الكاتب من صيغة الجمع الحاضر" نحن" إلى ضمير الغائب "اجتازا"، مما يدل على أن الكاتب لوقا البشير ومعه تيموثاوس قد تخلفا في فيلبي للاهتمام بالكنيسة في بدء انطلاقها حيث آمنت ليدية وعائلتها والسجان وعائلته. لكننا نسمع عن التحاق تيموثاوس بهما في بيرية (17: 13، 14). ولم نعد نسمع عن مرافقة بولس حتى نهاية السفر في روما. هناك التقى به حيث كتب الرسول في رسالته الوداعية لتلميذه: "لوقا وحده معي" (2 تي 3: 11).

هذا وأن كان يبدو مما ورد في أع 20: 5، 6 أن لوقا البشير رافق الرسول بولس في رحلة العودة من فيلبي إلى ترواس.

أمفيبوليس: عاصمة الإقليم الشرقي لمكدونية؛ كانت أصلًا كولونية للأثيينين، صارت عاصمة ذلك الإقليم من مكدونية، وهي تحت الحكم الروماني. موقعها من أهم المواقع في اليونان، قريبه من تراس  Thrace، تقع في طريق حيث تؤدى إلى الجبال المحيطة بخليج ستريمون  Strymonic Gulf، فهي ليست بعيدة عن فم نهر سيتمون  Stymon الذي كان يفيض حول المدينة، وقد دعيت أمفيبوليس بسبب فيض المياه حولها، إذ اسمها يعني "حول المدينة" تبعد عن فيلبي 33 ميلًا، وعن أبولونيا 30 ميلًا، ومن ابولونيا إلى تسالونيكي 37 ميلًا. كل مسافة بين مدينة وأخرى يمكن اجتيازها في يومٍ واحدٍ، وإذ لم يذكر عنهما أنهما قد تأخرا، فغالبًا ما اجتازا كل يوم إلى مدينة ويقضيان الليلة فيها.

وهي حلقة الصلة السهلة بين ساحل هذا الخليج وسهول مكدونية التي تمتد لستين ميلًا من خلف ميلينيكو Meleniko إلى فيلبي. كان هذا الموضع يسمى بالتسع طرقNine Waysوذلك لكثرة الطرق التراسية Thracian والمكدونية Macedonian التي تلتقي فيها. وإذ أدرك الأثينيون أهميتها فأنشأوا كولونية هناك.

أبولونية: تقع هذه المدينة بين أمفيبوليس وتسالونيكي وقد اشتهرت قبلًا بتجارتها. وهي مدينة في الليركيون Illyricum (رو 15: 19). لقد عبر بهده المدن سريعًا، لكنه ألقى بالبذار وهيأ الجو لخدام آخرين أرسلهم للكرازة والخدمة في هذه المدن. يرى البعض أنه لم يبقَ لمدة طويلة في هذه المدن، لأنه لم يكن بها مجامع يهود يكرز فيها، فيكتفي بلقاءات سريعة مع بعض التلاميذ، وربما كانوا يجتذبون معهم أصدقاءهم وأحباءهم ليسمعوا للرسول.

"فدخل بولس إليهم حسب عادته،

وكان يحاجهم ثلاثة سبوت من الكتب". [2]

جاء إلى تسالونيكي حيث لم يعبر بها سريعًا، إذ كان بها مجمع لليهود، فكان يحاورهم لمدة ثلاثة سبوت متوالية.

يتساءل القديس يوحنا الذهبي الفم لماذا يبدأ الرسول خدمته هنا باليهود في مجامعهم مع أنه هو رسول الأمم؟ ويجيب على ذلك بالقول: [حقًا، لكنه كان يحث الأمم خلال اليهود ومن خلال أحاديثه مع اليهود. وهو يعلم أن هذه هي أفضل وسيلة تناسب الأمم، وأفضل موصل للإيمان. لهذا يقول: "بما إني أنا رسول الأمم" (رو 11: 13)، وقد جاءت رسائله أيضًا ضد اليهود[727].]

كان غالبية الشعب من الأمم لا من اليهود، وقد فضح الرسول أعمال اليهود (1 تس 2: 14-16). وكعادته كان يبدأ بالحديث مع اليهود والدخلاء في المجمع اليهود، وكان يحاورهم مؤكدًا من الأنبياء أن يسوع هو المسيا.

كلمة يحاجهم dielegto يمكن أن تُستخدم في إلقاء حديثٍ عامٍ أو مقالٍ، كما يمكن أن تستخدم في الحوار.

كان يتحدث في المجمع أيام السبوت وكان يمارس حرفة صناعة الخيام في وسط الأسبوع حتى لا يثقل على أحد (1 تس 2: 9؛ 2 تس 3: 7-12). هذا وكما سبق أن قلنا غالبًا ما يلتقي مع الذين يقبلون الكلمة أو مع الجادين في الحوار خلال أيام الأسبوع.

*     "فدخل بولس إليهم حسب عادته"، مع أنه قال: "هوذا نتوجه إلى الأمم" (أع 13: 46)، فإنه لم يتركهم وحده. هكذا كان حنوه الشديد نحوهم. لتسمعوه يقول: "أيها الإخوة إن مسرة قلبي وطلبتي إلى الله لأجل إسرائيل هي للخلاص" (رو10: 1)، وأيضًا: "فإني كنت أود أن أكون أنا نفسي محرومًا من المسيح لأجل إخوتي" (رو9: 3). لكنه كان يفعل هذا من أجل وعد الله ومجده. وألا يكون في هذا علة إساءة للأمم[728].

*     هكذا كان يسوع أيضًا يفعل، ففي مناسبات كثيرة نجده يحاجج من الكتب المقدسة وليس في كل المناسبات يحاجج بالمعجزات. لأنه بالنسبة للمعجزات كانوا يأخذون موقف العداوة مدعين أنهم مخادعون ومشعوذون، أما من يقنع الناس بحجج من الكتب المقدسة فلا تلتصق به هذه التهمة. وفي مناسبات كثيرة نجد بولس يقنع الناس بقوة التعليم. ففي "إنطاكية" اجتمعت كل المدينة (تقريبًا لتسمع كلمة الله)" (أع13: 44). إن هذا لأمر عظيم، فإنه في حد ذاته ليس بمعجزة هينة، بل هي معجزة عظيمة جدًا[729].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"موضحًا ومبينًا أنه كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات،

وأن هذا هو المسيح يسوع،

الذي أنا أنادي لكم به". [3]

كان موضوع كرازته هو أن يسوع الذي ظهر هو بالحقيقة المسيا، وكان ينبغي أن يتألم ويموت ويقوم من الأموات، فهو الملك الغالب والعبد المتألم، فإنهم لم يكونوا قد اعتادوا السماع عن المسيا كعبدٍ متألمٍ بالرغم من وضوح النبوات خاصة في سفر إشعياء.

كان يوضح dianoigoon أي يكشف ما كان غامضًا في أذهانهم، ويبين paratithemenos أي يؤكد لهم ما كان يجب أن يدركوه عن شخص المسيا أنه يتألم عن خطايا الشعب.

كان الصليب بالنسبة لليهود عثرة ولليونانيين جهالة، فأوضح الرسول أن الصليب هو علامة صدق شخصية السيد المسيح، وحبه للعالم كله، بكونه قوة الله للخلاص. هذا ما سبق أن أكده يسوع المسيح نفسه (لو 24: 26). الموضوع الرئيسي في كرازة الكنيسة هو إعلان الحب الإلهي المُسجل بالدم الثمين على الصليب.

"فاقتنع قوم منهم وانحازوا إلى بولس وسيلا،

ومن اليونانيين المتعبدين جمهور كثير،

ومن النساء المتقدمات عدد ليس بقليل". [4]

أثمرت خدمة الأسابيع الثلاثة في تسالونيكي وكان الحصاد كثيرًا:

1.       اقتنع قوم من اليهود بما قاله الرسول بولس، وانضموا إلى الرسولين بولس وسيلا، ليس فقط كأصدقاء لهم، بل سلموا حياتهم لله تحت قيادتهما الروحية، في شركة روحية صادقة.

2.       الترجمة الصادقة لإيمانهم أنهم جعلوا نصيبهم مع بولس وسيلا.

3.       كالعادة إن كان قلة من اليهود قد قبلوا الإيمان فإن الأكثرية جاء من فئة الأمم خائفي الرب الأتقياء "المتعبدين".

4.       أيضا انضم إليهما عدد ليس بقليلٍ من النساء المتقدمات المتعبدات لله.

الفئتان الأخيرتان هما دخلاء في اليهودية، قد تركوا عبادة الأوثان والرجاسات الوثنية، وعبدوا الله الحقيقي، وسلكوا بروح تقوي لطقوس الناموس وتنفيذها حرفيًا. هؤلاء وجدوا في الإيمان المسيحي جدية مجد أولاد الله، والتحرر من الحرف القاتل، مع تحقيق نبوات الأنبياء في شخص يسوع.

هذا وغالبًا ما كسب الرسول بعد ذلك كثير من الأمم عابدي الأوثان، وتحولوا إلى عبادة الله الحي كما جاء في رسالته الأولى إليهم (1تس 1: 9).

"فغار اليهود غير المؤمنين،

واتخذوا رجالًا أشرارًا من أهل السوق،

وتجمّعوا وسجّسوا المدينة،

وقاموا على بيت ياسون،

طالبين أن يحضروهما إلى الشعب". [5]

أينما كرزا كانا يتوقعان ضيقًا واضطهادًا في كل مدينة، فإن عدو الخير لا يقف مكتوف الأيدي أمام نزع سلطانه على البشر وانتشار ملكوت الله.

كان اليهود يقاومون الكلمة ويضطهدون الكارزين ومن يقبلوا كرازتهم، خاصة الذين كانوا يهودًا وصاروا مسيحيين. استأجر اليهود أناسًا أشرارًا من السوق أي بلا عمل، يتلكأون في الشوارع والأسواق كعاطلين، لا يشغلهم شيء سوى ممارسة الشر والفساد. استأجرهم اليهود لإثارة الجماهير والاعتداء على المؤمنين. هكذا أخذ اليهود موقف العداء من يسوع المسيح مخلص العالم، وصاروا أداة طيعة في يد عدو الخير.

هجموا على بيت ياسون حيث كان يقيم فيه الرسولان، وأرادوا أن يحضروهما أمام الجماهير الثائرة لكي يمزقوهما.

"ياسون" كلمة يونانية تقابل "يشوع"، أي يهوه مخلص، وهو يهودي آمن بالرب يسوع وفتح بيته لإقامة الرسولين، غالبًا ما كان أحد أقرباء القديس بولس (رو 16: 21).

الإنسان العاطل الذي لا يشغل فكره ووقته بأمر بناء يستخدمه الأشرار كما عدو الخير كأداة لتحقيق الشر. المثل العام "عقل الأشرار معمل للشيطان".

يقف القديس يوحنا الذهبي الفم في إعجاب أمام القديسين بولس وسيلا، فإنهما إذ أدركا أن الله هو الذي اختارهما لهذا العمل بتدبير إلهي سابق لم يظنا في داخلهما أنهما شيئًا عظيمًا بسبب قبول الكثيرين للإيمان، ولا بسبب شعورهما بالالتزام بالعمل بين الجميع والمسئولية الملقاة عليهما سواء من جهة الأمم أو اليهود. حقا قال الرسول بولس: "أعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم وأما هم فللختان" (غلا 2: 9)، ومع هذا فقد كان قلبه متسعًا لهؤلاء وأولئك[730]. محبة الرسول تجعله يعمل أكثر مما يُطلب منه وما هو ملتزم به. مثال ذلك أن الرب أمر بأن الذي يخدم الإنجيل من الإنجيل يعيش (1 كو 9: 14؛ 1: 17)، لكن الرسول كان يعمل بيديه لسد احتياجاته واحتياجات من معه حتى لا يكون عثرة للإنجيل. أيضًا لم يرسله السيد المسيح ليعمد بل ليكرز، ومع هذا فقد عمد أحيانا مع التزامه بالكرازة.

"ولما لم يجدوهما جرّوا ياسون وأناسًا من الإخوة،

إلى حكام المدينة،

صارخين أن هؤلاء الذين فتنوا المسكونة،

حضروا إلى ههنا أيضًا". [6]

إذ لم يجدوا الرسولين في بيت ياسون جروا ياسون وبعض الإخوة إلى حكام المدينة، بكونهم أشخاصًا خطيرين لا يجوز التهاون معهم. إنهم يأوون أناسًا خطيرين على الأمن العام، ويسببون شغبًا أينما ذهبوا، ويفسدون المجتمع.

والعجيب ان هذه الاتهامات كثيرًا ما تُنسب للمؤمنين حتى يومنا هذا، بالرغم مما يتسمون به من لطفٍ وحبٍ وهدوءٍ وبث روح السلام والحياة المقدسة. لكن العالم وهو يرى نفسه في خزي وعار إذ يترك المؤمنون عبوديتهم له، وعدم الشعور باللذة لمتعته، لهذا ينسب لهم كل ما هو باطل، ظانًا أنه قادر أن يحطمهم.

"وقد قبلهم ياسون وهؤلاء كلهم يعملون ضد أحكام قيصر،

قائلين أنه يوجد ملك آخر يسوع". [7]

 لا يقف الأمر عند هذا وإنما يتعدون قوانين الدولة، وشخص الحاكم، إذ لهم ناموسهم الإلهي المضاد لناموس العالم، ولهم ملك آخر يدعى يسوع عوض قيصر. هذا هو روح الافتراء الذي يعمل في أبناء إبليس حتى اليوم، فيثيروا الحكام على المؤمنين بذات الاتهامين: كسر قانون الدولة، والرغبة في اغتصاب الحكم!

"فأزعجوا الجمع وحكام المدينة

إذ سمعوا هذا". [8]

 انزعج حكام المدينة لئلا يحدث شغب لا يُعرف عقباه، فيكونوا مسئولين أمام قيصر، وانزعج الشعب لئلا يأخذ الحكام موقفًا متشددًا من هذه الجمهرة، إذ عقوبة الجمهرة في القانون الروماني هي الإعدام، فيضيع بعض البسطاء بسبب ما يفعله اليهود.

أدرك الرسول بولس أن ما حدث كان من عمل عدو الخير لكي يعوقه عن زيارة الكنيسة في تسالونيكي مرة أخرى. كتب إليهم: "لذلك أردنا أن نأتي إليكم أنا بولس مرة ومرتين وإنما عاقنا الشيطان" (1 تس2: 18).

"فأخذوا كفالة من ياسون ومن الباقين ثم أطلقوهم". [9]

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. في بيرية

"وأمّا الإخوة فللوقت أرسلوا بولس وسيلا ليلًا إلى بيرية،

وهما لمّا وصلا مضيا إلى مجمع اليهود". [10]

إذ خشي الإخوة الذين في تسالونيكي على الرسولين بولس وسيلا أرسلوهما ليلًا إلى بيرية، بعد آن تأسست الكنيسة في تسالونيكي.

بيرية: مدينة في مكدونية بجوار جبل كيثانيس Cithanes، على المنحدر الشرقي من سلسلة الجبال الأولمبية Olympian، وهي تطل على منظر متسع لسهل يرويه نهرا هالياكمون Haliacmon واكسوس Axius. لها مميزات طبيعية كثيرة وتعتبر من أفضل المدن في روميلي Rumili. مجارى المياه في كل شوارعها، وحدائقها غنية بالأشجار. تعتبر مدينة من الدرجة الثانية من مدن تركيا الأوربية.

أظهر الإخوة محبتهم الشديدة للرسولين واهتمامهما بسلامتهما، وفي نفس الوقت تمم الرسولان وصية السيد المسيح أنه إن طردوهم من مدينة فليهربوا إلى أخرى. هرب الرسولان من تسالونيكي لكنهما لم يهربا من الخدمة؛ هربا من الضيق وهما يتوقعان أن يتعرضا لضيق في كل مدينة.

"وكان هؤلاء أشرف من الذين في تسالونيكي،

فقبلوا الكلمة بكل نشاط،

فاحصين الكتب كل يوم هل هذه الأمور هكذا". [11]

كان اليهود الذين في بيرية أشرف eugenesteroi من اليهود الذين كانوا في تسالونيكي. جاءت الكلمة اليونانية تعني الشرف من جهة المولد، لكن هنا تشير إلى سمو الفكر والقلب، لهم شوق حقيقي نحو التعرف على الحق، مع جدية في البحث والدارسة. كانوا يصغون بكل اهتمام للكلمة، ويتقبلون الإنجيل بكل تكريم. لم يغلقوا أعينهم عن رؤية النور. كان حوارهم بنَّاء، وليس للدخول في منازعات غير هادفة.

اتسم هؤلاء بعشقهم للكتاب المقدس، فكانوا يقرأون في أسفار العهد القديم كل يومٍ، ويفحصون ما يقوله الرسولان على ضوئه.

إذ كان الرسولان ينطقان بالحق لم يخشيا الدراسة الجادة لليهود في الناموس والأنبياء، بل وجدوا في هذا شهادة للحق. وكما يقول القديس أغسطينوس لولا العهد القديم لما آمنت بالعهد الجديد، فالأخير حقق النبوات والوعود الإلهية التي وردت في العهد القديم. وقد طالبنا السيد المسيح أن نفتش الكتب لعلنا نجد فيها حياة (يو 5: 39).

دراسة الكتاب المقدس عمل يومي مفرح، يشبع النفس ويهب راحة للقلب ولذة للفكر، فهي تقدم الحق الإلهي غذاء يوميًا للنفس. دراسة الكتاب المقدس اليومية ترفع الأعماق كما إلى السماء، ليختبر الإنسان المجد الفائق، صاعدًا كما من مجد إلى مجد حتى يلتقي بالكلمة الإلهي وجهًا لوجه يوم مجيئه الأخير، فيشاركه مجده الأبدي.

"فآمن منهم كثيرون،

ومن النساء اليونانيات الشريفات،

ومن الرجال عدد ليس بقليل". [12]

تحقق نجاح عظيم حيث انجذب للحق كثير من اليهود والنساء اليونانيات الشريفات ومن الرجال اليونانيين، وكان العدد بلا شك أكبر ممن في تسالونيكي. ففي تسالونيكي اقتنع قوم منهم [4]، أما هنا "فآمن منهم كثيرون"[11]، وعلة ذلك حب الأخيرين لدراسة كلمة الله والمواظبة عليها يوميًا بشوقٍ حقيقيٍ للتعرف على الحق.

*     من يجهل الكتاب يجهل المسيح.

القديس جيروم

*     بدون نور الكتاب المقدس نعجز عن رؤية الله، الذي هو النور (1 يو 1:5)، وعن إدراك بره المملوء نورا.

الأب مارتيروس

ويعلل القديس يوحنا الذهبي الفم هذا النجاح إلى الضيق والاضطهاد الذي وقع عليهما في تسالونيكي، فنعمة الله تعمل دومُا في النفوس التي تقبل الألم بشكرٍ من أجله، حتى وإن لم تُجرَ آيات على أيديهم.

*     انظروا كيف أن الاضطهاد في كل حالة يسبب اتساعًا للكرازة[731].

*     لم يرد الرب أن يصنعوا على الدوام آيات، لأن هذا في ذاته آية لا تقل عن صنع الآيات، أنهم وإذ هم يضطهدون يغلبون بدون آيات. كما الحال هنا أنهم يغلبون بدون آيات هكذا في حالات كثيرة يريد أن يغلب. لهذا لم يجرِ الرسل وراء صنع الآيات، كما يقول (الرسول) نفسه: "نحن نكرز بالمسيح مصلوبا" (1 كو 1: 23)... فإنه بحق أن المؤمنين أنفسهم هم آيات قديرة بالنسبة للبقية[732].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"فلما علم اليهود الذين من تسالونيكي أنه في بيرية أيضًا،

نادى بولس بكلمة اللَّه،

جاءوا يهيّجون الجموع هناك أيضًا". [13]

*     لقد علَّم (بولس) المعرفة التي هي كمال الإيمان، تعدى التعليم الوعظي catechetical في تناسق مع عظمة تعليم الرب وتدبير الكنيسة[733].

القديس إكليمنضس السكندري

جاء اليهود المعادون للحق من تسالونيكي إلى بيرية يهيجون الجماهير على الكارزين بالإنجيل. وذلك كما فعل يهود إنطاكية وأيقونة، إذ جاءوا إلى لسترة لإثارة الشعب ضد الرسولين (أع 14: 19).

لن يهدأ إبليس عن مقاومة مملكة النور بكل وسيلة، إذ لا يحتمل نشر اسم يسوع المسيح ولا يسكت على خلاص البشر وتحررهم من عبوديتهم له. هذه العداوة تبقى قائمة بين نسل الحية ونسل المرأة كما قال الله لحواء.

كلمة يهيجون saleueinهنا تُستخدم للتعبير عن هياج أمواج المحيط، وكأن قوات الظلمة أشبه بمحيط لا تهدأ أمواجه نهارًا وليلًا.

"فحينئذ أرسل الإخوة بولس للوقت ليذهب كما إلى البحر،

وأمّا سيلا وتيموثاوس فبقيا هناك". [14]

لما كانت أنظار اليهود المقاومين للكلمة تتركز على الرسول بولس، لذلك طلب الإخوة منه أن ينطلق إلى أثينا بينما بقي سيلا وتيموثاوس إلى حين. تظاهر كما لو ذهب في الطريق للعبور إلى أثينا بالبحر، لكنه ذهب برًا حتى لا يعرف المقاومون طريقه، فيظنوا أنه قد أبحر، فيهدأ الجو في بيرية.

"والذين صاحبوا بولس جاءوا به إلى أثينا،

ولمّا أخذوا وصية إلى سيلا وتيموثاوس،

أن يأتي إليه بأسرع ما يمكن مضوا". [15]

 هكذا دفعه روح الله للذهاب إلى أثينا، مدينة الفلاسفة ليكرز لهم، هؤلاء الذين يرون في الصليب جهالة، لأنه لا يقدم لهم فيلسوفًا يحاور ويناقش بغية المناقشة في ذاتها.

طلب من القديسين سيلا وتيموثاوس أن يسرعا بالحضور إليه في أثينا؛ وإن كان قد طلب من تيموثاوس أن يعبر أولًا على تسالونيكي ليقدم له تقريرًا عن حال الكنيسة هناك (1 تس 3: 1-2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. في أثينا

"وبينما بولس ينتظرهما في أثينا،

احتدت روحه فيه،

إذ رأى المدينة مملوءة أصنامًا". [16]

 هذه هي الزيارة الأولى للقديس بولس لأثينا، وربما كان أول كارز أو خادم مسيحي يفتقد أثينا. لم يكن نجاحه فيها عظيمًا، ولكنه كسب أفرادًا قليلين [34].

تتسم أثينا بأنها أشهر مدينة في اليونان، تتميز بقدراتها العسكرية والفلسفية واللغوية مع أدب سكانها. أنشأها كسربس Cecrops عام 1556 ق.م. بُنيت أولًا على صخرة في وسط سهلٍ متسعٍ، لكن مع الزمن تغطى السهل كله بالمباني، ودُعي بالمدينة السفلية. نشأ فيها كثير من مشاهير المحاربين والشعراء ورجال الدولة والفلاسفة، سواء ولدوا فيها أو تربوا فيها. حرقها الفارسيون مرتين، ودمرها فيليب الثاني من مكيدون  Macedo، كما دمرها بعد ذلك سيلا Sylla؛ وسلبها طيباريوس Tiberius. خربها الغوصيون في أيام حكم كلوديوس، وخربت كل المنطقة ودمرت بواسطة Alarie. بقيت المدينة في المجهول منذ حكم جوستنيان إلى القرن الثالث عشر، وإن كانت قد بقيت مدينة على رأس دولة صغيرة. استولى عليها عمر قائد محمد الكبير سنة 1455م، ونهبها الفنتانيون Venetiansعام 1464، واستولى عليها الأتراك عام 1688م. هُجرت بسبب الصراعات والهجمات بين الأتراك واليونانيين حتى بقيت أطلالًا خربة. الآن مدينة حرة يحاول المسيحيون أن يردوا لها شهرتها وأهميتها.

كان أي دارس يزور أثينا يُبهر من عظمتها وينشغل بعلمها ومعرفتها واشتياق المقيمين فيها نحو الحوار لسماع كل يوم شيء جديد. أما القديس بولس فإذ دخل المدينة لأول مرة، وهو دارس للفلسفة كان ما يشغل فكره خلاص كل نفس وتمتعها بالحياة المقدسة في الرب. كان يجول فيها، فيرى ما لا يسر نفسه، فقد امتلأت أصنامًا وهياكل أوثان. قيل أن الأصنام التي كانت في أثينا أكثر من كل الأصنام الموجودة في بقية مدن اليونان معًا. فمع انتشار الثقافة الفكرية كانت الوثنية مزدهرة للغاية. وكما يقول الرسول بولس أن العالم بالحكمة لم يعرف الله (1 كو 1: 21).

احتدت نفس بولس فيه لما رأى مدى انهماك الاثينيين في العبادة الوثنية. يقول بوسينياس Pausanias: "فاق الاثينيون غيرهم في غيرتهم على الدين بطريقة فائقة[734]" ويقول لوسيان Lucianعن مدينة أثينا: "على كل جانب توجد مذابح وذبائح وهياكل ومهرجانات دينية[735]" ويقول ليفي Livy أن أثينا: "كانت مملوءة بصور الآلهة والبشر، مزينة بكل أنواع المواد، بصناعة غاية في المهارة". ويقول بترونيوس Petronius بطريقة هزلية عن المدينة: كان من الأسهل أن تجد إلهًا فيها عن أن تجد فيها إنسانًا[736]".

لم يُعجب الرسول بفن العمارة الفخم، ولا انشغل بفن النحت والتصوير، ولا بما انفردت به من علم وفلسفة إلخ. إنما كان قلبه ملتهبًا بسبب دمارهم روحيًا، وفقدانهم المجد الداخلي، بسبب جهلهم وعدم معرفتهم لله الحقيقي. لم تشغله فخامة المعابد وجمالها، إنما ما شغله الظلمة التي غطت قلوب المتعبدين فيها، فاحتدت نفسه بالغيرة على مجد الله.

*     "أهلكتني غيرتي لأن أعدائي نسوا كلامك" (مز 119: 139). يرثي الكاتب الملهم أولئك الذين يعيشون فيانحلال، فإذ يرى واضع الناموس قد أُهين بحق يغضب. قدّس فينحاس هذه الغيرة؛ وهذه الغيرة جعلت إيليا مشهورًا، وإذ التهبت في المنتصر استفانوس اتهم اليهود بعدم الإيمان، وإذ يقدم بولس مثلًا لهذه الغيرة التي في داخله صرخ عاليًا: "من يضعف وأنا لا اضعف؟ من يعثر وأنا لا التهب؟" (1 كو 12: 26). ويقول عنه الطوباوي لوقا أنه في أثينا احتدت نفسه إذ رأى المدينة مملوءة أصنامًا[737].

الأب ثيؤدورت أسقف قورش

"فكان يكلّم في المجمع اليهود المتعبّدين،

والذين يصادفونه في السوق كل يوم". [17]

يذهب إلى مجمع اليهود ليلتقي بالدخلاء من الأمم الذين تركوا الوثنية لكن لم يتمتعوا بعد بكامل الامتيازات التي لليهود، هؤلاء كانوا يحملون نوعًا من التقوى وحب العبادة لله.

كما كان يذهب إلى السوق الخاص بالحوار العام، حيث كان كثير من الفلاسفة يجتمعون للدخول في مناقشات عامة، فكان يتحدث مع من يلتقي بهم عن بشارة الخلاص.

كانت الأسواق مجالًا ليس فقط للشراء والبيع، وأن يُستأجر أحد، وإنّما أيضًا للحوار. وكان الفرّيسيّون يحبّون الذهاب إليها لينالوا كرامات (مت 23: 7؛ مر 12: 38؛ لو 11: 43؛ 20: 46).

"فقابله قوم من الفلاسفة الأبيكوريين والرواقيّين،

وقال بعض: ترى ماذا يريد هذا المِهذار أن يقول؟

وبعض أنه يظهر مناديًا بآلهة غريبة،

لأنه كان يبشّرهم بيسوع والقيامة". [18]

تعرف الرسول بولس على فريقين من فلاسفة أثينا أو مدرستين: الأبيكوريين والرواقيين Stoics.

الأبيقوريون: نسبة إلى أبيقور الذي عاش حوالي ثلاثة قرون قبل المسيحية. لا يؤمنوا بآلهة، وإن وجد لهم آلهة، فهي لا تنشغل بشيء بخصوص العالم. كانوا يظنون في الله أنه كواحدٍ منهم، كائن خامل، لا يفكر في شيءٍ، ولا يميز بين الخير والشر. لا يقبلون الله خالق العالم أو مدبره، فالعالم هو من صنع نفسه وُجد صدفة أو على أثر حادثة، فهو لا يحتاج إلى قوة أعلى منه تديره. هذا والجسد كما الروح يفنيان بلا عودة (1 كو 15: 32). كل ما يشغل الأبيقوري الحقيقي هو هدوء نفسه، ونموذجه الأعظم هو الحيوان الذي يجد راحته في نفسه كما في غرائزه، يمتع نفسه بلا ضابط. فلا يكون الإنسان في حاجة إلى أي ضمير يبكته على ما يقوله أو يفعله، ليس له أن يخشى عقوبة ما، ولا أن يترجى مكافأة؛ كل هذه المبادئ تقف ضدها المسيحية. هذا ويجد الابيقوريون السعادة أو الفضيلة في انغماسهم في الشهوات والملذات الجسدية بلا ضابط؛ الأمر الذي يطالبنا السيد المسيح أن نجحده. يمكن تلخيص كل مبادئهم في العبارة التالية: "عش بدون إله، وانغمس في الملذات كصلاحٍ عظيمٍ لك".

الرواقيين: دعوا رواقيين Stoics، وهي مشتقة من الكلمة اليونانية التي تعنى رواقًا، ذلك لأن مؤسس هذه الجماعة زينون Zeno أقام مدرسته وكان يعلم في رواق بمدينة أثينا. ولد زينون في جزيرة قبرص، لكنه قضى أغلب عمره في أثينا يعلم الفلسفة، مات عام 264 ق.م. عن 97 عامًا قضى منها 48 عامًا يعلم الفلسفة علانية. يؤمن بأن الله خلق العالم، وأن كل الأمور تسير حسب القدر، حتى الله نفسه تحت سلطة القدر. وأن العالم نفسه هو كيان نفسي عاقل، أوجد كل شيء بنفسه ويجربها لتنتهي بنفسه. فالمادة متحدة بالروح أو الألوهة. فالله لم يخلق العالم لكنه يدبر العالم. الله هو الناموس الطبيعي للمادة. ظهر العالم إلى الوجود كحلقة من حلقات تطور الله، والروح والنفس عندهم مادة تحترق بالموت لتعود، ويمتصها الله في نفسه، لذلك فالقيامة التي بشر بها بولس الرسول بالنسبة لهم منافية للعقل. كل ما لا يتفق مع العقل هو شر، فالحكيم يحكم بعقلٍ كملك ذات عظمة أو كإله. هكذا لا يقبل الرواقي فكرة الخلاص، لأنها مدرسة الكبرياء والتأله. لا يحتاج الحكيم إلى مخلص. ولكي يُخضع الشخص القدر يلزم ضبط الشهوات وكتمانها، فالسعادة تكمن في احتمال النفس للألم. يلزم على الإنسان أن تكون له السيادة المطلقة على شهواته وغرائز طبيعته. نظرتهم للفضيلة متشددة مثل الفريسيين، يفتخرون ببرهم الذاتي. في رأيهم المادة أزلية، وأن الله إما هو نفس soul العالم أو عقله أو أساسه المنعش، وأن كل الأشياء هي جزء من الله. كانوا مترددين بخصوص نظرتهم للمستقبل، فالبعض ينادي بأن النفس تبقى فقط إلى حين دمار المسكونة. آخرون يرون أنها في النهاية تبتلع في الجوهر الإلهي وتصير جزءً من الله. يظن الرواقيون أنهم صالحون مثل الله يطلقون العنان للكبرياء كما أطلق الأبيقوريون العنان لشهوات الجسد وكل الحواس. يرون الإنسان الفاضل ليس بأقل من الله ولا أسمي منه.

لم يكن ممكنًا للفريقين مع تعارضهما لبعضهما البعض أن يقبلا كرازة الرسول بولس خاصة من جهة العفة والطهارة أو من جهة التواضع أمام الله وعمل النعمة الإلهية في حياة المؤمن. تطلعوا إليه باستخفاف كرجلٍ غريبٍ جاء من اليهودية يحمل أفكارا لا يقبلها العقل.

"مهزار" أي يتكلم دون أن يفكر، ما يقوله مجرد تخيلات بلا معنى، كلماته باطلة بلا فاعلية، ما يقوله مع هذا ينفيه مع آخر. كلمة "مهزار" spermologos في اليونانية تعني "من يلقط البذور"، تستخدم بالنسبة للفقراء الذين يجمعون البذار المنتثرة من الحقل بعد نهاية الحصاد، أو الذي يسير في الطريق يجمع البقايا الملقاة في الأسواق. فالكلمة تشير إلى فئة المحتقرين في المجتمع بسبب شدة فقرهم، كما تشير إلى الطيور المزعجة بأصواتها المستمرة والتي تلقط الحبوب عن الأرض، أي إلى الأشخاص كثيري الكلام يجمعون من هنا ومن هناك أراء بلا منطق، ليست لهم معرفة حقيقية، لكن يتظاهرون بأنهم يعلمون المثقفين من اليونانيين والفلاسفة.

*     كلمة مهزار Seed Picher اسم لطائرٍ لا قيمة له، من عادته أن يلتقط البذور من الطريق. وهم إذ يشَّبهون بولس الإلهي به، يهزأ هؤلاء الأغبياء بكلمة الخلاص المقدّمة لهم[738].

القديس كيرلس الكبير

*     بسبب حسن مع أن الأثينيّين لم يعرفوه إلا أنهم أعطوه اسمه، فإنهم إذ سمعوا الكلمة منه قالوا: من هو هذا الباذر للكلمات (المهزار)؟[739]

القديس أغسطينوس

"آلهة  daimonioon غريبة" أي أرواح أسمي من الكائنات البشرية وأقل من الآلهة.

ظنوا أن القيامة Anastasis إلهة تحمل اسم انستاسيس تسيطر على القيامة. هكذا حسبوا أن الرسول بولس يود أن يُدخل إلهين غريبين إلى أثينا هما يسوع وانستاسيس.

"فأخذوه وذهبوا به إلى أريوس باغوس،

قائلين: هل يمكننا أن نعرف ما هو هذا التعليم الجديد الذي تتكلم به". [19]

أريوس باغوس: يشير إما إلى تل مارس Mars القائم ما بين السوق وأكروبوليس Acropolis، أو إلى المجلس الذي كان في العصور القديمة يجتمع في تل مارس. لم يكن هذا المجلس مجرد محكمة للقضاء، بل يضم مجموعة من الناس تشرف على الأمور الدينية والتعليمية. ظهر أمامه القديس بولس ليعطي حسابًا عن فلسفته، حتى يقرروا إن كان يسمح له بالتعليم في أثينا. إنه أشبه بدار البلدية للمدينة، فيه يمارس الحكام الأعمال العامة. وهو أشبه بمدرج (مسرح) في جامعة، حيث يجتمع المتعلمون ويتناقشون في الأمور. هو دار العدالة له شهرته، يلجأ إليها الكثيرون من مناطق كثيرة، إن أنكر أحد الآلهة أو أضاف إله جديد دون تصديق منهم يتعرض لنقد هذه المحكمة. حكم على دياجوراس Diagoras بالإعدام بكونه يستخف بالآلهة.

"لأنك تأتي إلى مسامعنا بأمورٍ غريبةٍ،

فنريد أن نعلم ما عسى أن تكون هذه". [20]

 أُستدعى بولس لامتحانه، لا كمجرم، وإنما كمن هو مرشح لمنصب معين. لم يُقدم ضده أي اتهام، ولا جاءوا بشهود ضده، ولم تتشكل له محكمة. قدموه لفحصه لأنه يتحدث عن أمورٍ لم يعتادوا سماعها من قبل من فلاسفتهم، فجاءوا به ليعرفوا ما عسى هذا الذي يتحدث عنه بخصوص يسوع والقيامة. هل هما إلهان جديدان؟

"أمّا الأثينييون أجمعون والغرباء المستوطنون،

فلا يتفرغون لشيء آخر،

إلا لأن يتكلّموا أو يسمعوا شيئًا حديثًا". [21]

كان الأثينيون والغرباء القادمون إلى أثينا لا يشغلهم شيء سوى أن يخبروا أو يسمعوا شيئًا جديدًا، أسلوبهم النقاش ليس إلا. لهذا تعجبوا مما يعلم به الرسول ما لم يسمعوا به ويتعلموه (1 تي 4: 13، 15)، فهم لا يطلبون هذا الأسلوب القديم لنوال المعرفة إنما يفضلون الحوار.

*     حتى فرعون عرف أنّه لا يليق بالإنسان أن يُطلب اللَّه حين يكون عاطلًا. لهذا وبّخ إسرائيل: "متكاسلون أنتم، متكاسلون، لذلك تقولون: نذهب ونذبح للرب إلهكم" (خر5: 17). فالراحة في ذاتها صالحة ونافعة... إن كانت تنتج سكونًا لطلب تعاليم نافعة. أمّا فراغ الاثينيّين فكان شرّيرّا هؤلاء الذين "لا يتفرّغون لشيء آخر إلاّ لأن يتكلموا ويسمعوا شيئًا حديثًا"[740].

القديس باسيليوس الكبير

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. في أريوس باغوس

"فوقف بولس في وسط أريوس باغوس، وقال:

أيها الرجال الأثينييون،

أراكم من كل وجه كأنكم متديّنون كثيرًا". [22]

الآن نستمع إلى عظة يقدمها الرسول بولس في أثينا تختلف تمامًا عما يقدمه الرسل لليهود أو حتى للأمم الذين لهم معرفة بالعهد القديم ويقدرونه، ويعبدون الله الحي الحقيقي (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). فبالنسبة لليهود والدخلاء كل ما يقدمه الرسل هو تأكيد أن يسوع هو المسيا، أما هنا فالعظة مقدمة لوثنيين يعبدون آلهة باطلة، وليس لديهم معرفة بالله الحقيقي. الأولون في حاجة إلى الكشف عن تحقيق النبوات والتعرف على المخلص خلال المعجزات ليؤمنوا به، أما هؤلاء ففي حاجة إلى من يعَّرفهم عن عناية الله الخالق للتعبد له.

قدم لنا القديس لوقا ملخصًا لحديث الرسول بولس معهم أو الخطوط العريضة له، لكي يكشف لنا عن فكر الرسول، وكيف كان يتعامل مع كل فئة بما يناسبها ليربح الكثيرين للسيد المسيح. تحدث الرسول بهدوءٍ ووقارٍ، يعلن الحق دون أن يجرح مشاعرهم. ينكر العبادة الوثنية لكنه يبدأ بإبراز ما هو حق في رجال أثينا. وهكذا وضع الأساس للإيمان.

استخدم القديس إكليمنضس السكندري بعض النصوص مثل أع 17: 22-28؛ 26: 17-18، لتأكيد أن الفلاسفة قد بلغوا نصيبا من الحق[741].

*     من الواضح أن الرسول بولس استشهد بنماذج من الشعر الوارد بكتاب الظواهر للشاعر أراتوس Aratus[742]، وهو يوافق على ما قال به اليونانيّون ويتّفق معهم، ويربط بين ذلك القول وبين الإله غير الظاهر، غير المعروف، اللَّه الخالق، ذاك الذي كان اليونان القُدامى يعبدونه، ولكن بأسلوبٍ غير مباشر، ذاك الذي كان يلزم أن ندركه ونعرفه معرفة إيجابيّة حقّة بالابن. لذلك قيل: "الأمم الذين أنا أرسلك إليهم تفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور، ومن سلطان الشيطان إلى اللَّه، حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيبًا مع القدّيسين" (أع 26: 17-18). وهكذا انفتحت أعين الذين كانوا عميانًا عن الحق[743].

القديس إكليمنضس السكندري

*     عندما تحدّث الرسول مع الأثينيّين أظهر بوضوح أن الحكماء من بين الأمم قد اكتشفوا الخالق... لقد أدان أولًا عدم إيمان الأمم لكي يظهر أنهم قادرون أن ينالوا نعمة إن اهتدوا للإيمان. فإنّه ليس من العدالة بالنسبة لهم أن يسقطوا تحت عقوبة لعدم الإيمان ولا ينالوا مكافأة الإيمان[744].

القديس أغسطينوس

"لأنني بينما كنت اجتاز وأنظر إلى معبوداتكم،

وجدت أيضًا مذبحًا مكتوبًا عليه: لإله مجهول.

فالذي تتقونه وأنتم تجهلونه،

هذا أنا أنادي لكم به". [23]

يقول ديوجنيس لارتيوس [745] Diogenes Laertius بأن وباءً حلّ على أثينا، وإذ لجأوا إلى الآلهة هناك واحد يلو الآخر ولم يُرفع الوباء نصحهم البعض أن يطلقوا قطيع غنم بلا قائد ويروا أين يستقر القطيع ويربض، فيقيموا مذبحًا هناك لإله يجهلون اسمه ويقدمون ذبائح لهذا الإله، وكان ذلك في القرن السادس ق.م.

قيل أيضا أن الاثينيين إذ كانوا يودون إرضاء الآلهة أقاموا مذابح نُقش عليها: إلى آلهة آسيا وأوربا وأفريقيا، وأقاموا مذبحًا خشية أن يكونوا قد نسوا إلهًا لا يعرفونه. وكان المواطنون في البلاد المجاورة متى جاءوا إلى أثينا يقسمون بالإله الذي يجهله الأثينيون. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أن الأثينيين كانوا يحاولون أن يضموا إليهم كل الآلهة في البلاد الأخرى، وإذ خشوا لئلا يكونوا قد نسوا أحد الآلهة أقاموا مذبحًا للإله المجهول. من هنا دخل الرسول بولس إليهم بأن هذا الإله المجهول هو السيد المسيح إله الكل.

يليق بنا أن نسجل حكمة الرسول بولس في الرب، فإنه لم يعتد أن يبدأ أحاديثه أو رسائله بنقد مستمعيه أو قارئيه، بل يبرز فيهم ما هو حق كي يسحب قلوبهم وأفكارهم لكلمة النقد البناء. فهو يعلم أن الحب واللطف أكثر فاعلية من النقد والهدم، على أن يكون الحب مرتبطًا بالحق مع الحزم في الوقت المناسب.

*     انظروا كيف يظهر لهم أنهم بالفعل قبلوه، وأن "ما أخبركم به ليس بالأمر الغريب ولا الأمر الجديد". فإنهم إذ قالوا: "ما هو هذا التعليم الجديد الذي نتكلم به؟ لأنك تأتي إلى مسامعنا بأمور غريبة" [19-20]، للحال أزال عنهم هذا الظن[746].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"الإله الذي خلق العالم وكل ما فيه،

هذا، إذ هو رب السماء والأرض،

لا يسكن في هياكل مصنوعة بالأيادي". [24]

بعد أن أكد لهم أنه لا يقدم لهم معرفة عن إله جديد، بل إله هم يعبدونه ولا يعرفونه بدأ يكشف عن سمات هذا الإله بأنه خالق السماء والأرض، فلا يسكن في هياكل مصنوعة بأيدٍ بشرية، وبهذا ينطلق إلى الكشف عن غباوة العبادة للأوثان [29].

"ولا يُخدم بأيادي الناس كأنه محتاج إلى شيء،

إذ هو يعطي الجميع حياة ونفسًا وكل شيء". [25]

"لا يخدم (بعد) بأيادي الناس"، أي لا يحتاج الله إلى الذبائح والاحتفالات التي يقدمها البشر (مز 50: 10-12). هو مصدر الحياة فلا يعتمد على ما وهبه للبشر الذين وهبهم الحياة؛ بل ويهبهم نفسًا، أي يبقى الإنسان مدينًا لله بكل نسمة يتنسمها. هكذا يصحح الرسول بولس مفاهيم بعض الفلاسفة الذين يدعون أن العالم أزلي، أو القائلين بأن الله خامل لا علاقة له بالخليقة.

"وصنع من دم واحد كل أمة من الناس،

يسكنون على كل وجه الأرض،

وحتم بالأوقات المعيّنة وبحدود مسكنهم". [26]

جاءت كل البشرية عن مصدرٍ واحدٍ؛ مهما اختلفت ملامحهم أو لغاتهم أو عاداتهم، لكن يوجد أب واحد وأم واحدة لكل البشر (تك1؛ 2: 10). فالبشر جميعًا متساوون، ولا يليق باليونانيين خاصة الأثينيين أن يفتخروا على جنس البشر بسبب ثقافتهم الهيلينية وظهور فلاسفة كثيرين من بينهم؛ بل يليق بهم أن يتطلعوا إلى البشر كأسرةٍ واحدةٍ.

التباين بين البشر تحقق بسماح إلهي، محددًا الأوقات لازدهار أمة وسقوط أخرى. فما يحدث من ثورات أو حروب أو انتصارات تتحقق بسماحٍ إلهيٍ بحكمة سماوية فائقة.

"لكي يطلبوا اللَّه لعلهم يتلمسونه،

فيجدوه مع أنه عن كل واحد منّا ليس بعيدًا". [27]

مع اختلاف الأمم من جهة اللغات والطباع والعادات ومواقع السكن، فإن الكل يشتركون في اعتمادهم على الله خالقهم ومدبر أمورهم، لهذا يليق بهم أن يعتمدوا على الله، وأن يشعروا بروح الأخوة والمساواة. بهذا فإن عبادة الأوثان وتعدد الآلهة نوع من الغباوة لن تحقق هذا.

أما أين هو الله، فهو ليس ببعيدٍ عن كل أحد، إذ نطلبه نجده في داخلنا قريب إلينا أقرب من التماثيل التي أمامنا. هو حاضر في كل مكان، يملأ السماء والأرض بحضوره الإلهي (مز139: 7-10؛ إر23: 23-14؛ عا 9: 2-4؛ 1 مل 8: 27).

"لأننا به نحيا ونتحرك ونوجد،

كما قال بعض شعرائكم أيضًا،

لأننا أيضًا ذُريته". [28]

ليس من كلمات أقوى من هذه يمكن أن تعَّبر عن اعتمادنا على الله، فهو مصدر الحياة والمعين والمدبر لكل حياتنا.

في نقد العلامة أوريجينوس لمرقيون قال بأن مرقيون اقتبس عبارات من الكتاب المقدّس وأساءوا استخدامها، كما فعل الشيطان نفسه. بينما القدّيس بولس اقتبس عبارات من كتب عالميّة secular ومن الأدب الخاص بالأمم وهي غريبة عنّا ليقدّسها[747].

*     مع أن الهرطوقي يستخدم عبارات من الكتاب المقدّس إلاّ أنّه خطير ومنحرف يُسال بكلمات الروح: "ما لك تحدّث بفرائضي، وتحمل عهدي على فمك؟" (مز50: 16) هكذا مع أن الشيطان ينطق بما في الأسفار المقدّسة إلاّ أن المخلّص أبكمه. ومع أن الرسول بولس نطق مقتبسًا من الكُتّاب الدنسين: "الكرّيتيّون دائمًا كذّابون"، "نحن من نسله"، "المعاشرات الشرّيرة تفسد الأخلاق الصالحة" (أع 17: 28؛ 1 كو 15: 33؛ 1 تي 2: 7)، إلاّ أنّه يقدّم معنى روحيًا بكونه قدّيسًا، معلّم الأمم في الإيمان والحق، إذ له "فكر المسيح" (1 كو 2: 16)[748].

القديس أثناسيوس الرسولي

"لأننا أيضا ذريته": وجد هذا في اراتوس [749] Aratusوفي كالينثوس Caleanthus في تسبحة للإله جوبتر، كما في كتابات فلاسفة آخرين. يرى القديس جيروم[750] أن استخدام الرسول بولس لمقتطفات من كتابات الفلاسفة قد تعلمه من داود الحقيقي الذي ينتزع سيف العدو من يده وبذات حده يقطع رأس جليات المتشامخ.

أكد لهم من خلال كتابات شعرائهم أو أنبيائهم أن الله مصدر حياتنا وحيويتنا ووجودنا. أنه حاضر في كل مكان، قريب إلى كل نفس أقرب إليها من أي كائن.

*     إنه حاضر في كل مكان ومستعد لمعاونة كل أحدٍ[751].

*     يقول الله نفسه بالنبي: "أنا الله القريب، ولست الله البعيد" (إر 23: 23LXX)[752].

الأب ثيؤدورت أسقف قورش

*     قال بولس للأثينيين: "به نحيا ونتحرك ونوجد، (أع 17: 28). كذلك القول: "ألست أنا أملأ السماء والأرض يقول الرب (إر 23: 24). فإنه في القوة هو قريب (إر 23: 23) من كل الأشياء. لا تصعد إليه الصلوات كمن هو إله بعيد (إر 23: 23). كذلك قيل عن الابن: "في العالم كان، والعالم به كون" (يو 1: 10). إذ هو نفسه أيضًا القائل: "أنا هو الله القريب" (إر 23: 23). وهو أيضًا قال: "إن اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي أكون في وسطهم" (مت 18: 20) وقال: "ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر" (مت 28: 20)[753].

العلامة أوريجينوس

*     الخير معروف لدينا، ليس ببعيدٍ عن أحد منا، إذ "به نحيا ونتحرك ونوجد، لأننا نحن أيضًا ذريته" (أع 17: 28) كما يجزم الرسول بأن الوثنيين قالوا هذا[754].

*     نحن نتحرك كمن هم على الطريق، ونوجد كمن هم في الحق، ونحيا كما في الأبدية[755].

*     هذا هو الصلاح الذي يدخل في كل شيء؛ فيه نحيا جميعنا، وعليه نعتمد. علاوة على هذا فإننا لا نقتني شيئًا خارجًا عنه، بل نقتني ما هو لله؛ لأنه "ليس أحد صالح إلا الله وحده" (مر 10: 18). لهذا كل ما هو صالح هو من الله ، وكل ما هو من الله صالح[756].

القديس أمبروسيوس

*     هو الذي أعاد طبيعة الإنسان إلى ما كانت عليه أصلًا. فهو الذي حرّر جسدنا المشحون بالموت من رباطات الموت[757].

*     يُحيي المسيح أولئك الذين يقتربون إليهبإيمان؛ إنه هو الحياة، "لأننا به نحيا ونتحرّك ونوجد" [28]. وهو سيقيم الموتى في لحظة في طرفة عين عند البوق الأخير كما هو مكتوب (1كو 15: 52). وإذ لنا هذا الرجاء فيه فإننا سوف نصل إلى المدينة التي هي فوق، وسنملك كملوك معه[758].

*     كان الميت (ابن أرملة نايين لو7) في طريقه إلى الدفن، وكان يشيّعه إلى قبره أصدقاء كثيرون. لكن قابله "الحياة" و"القيامة"، أي المسيح، لأنّه هو مدمّر الموت والفساد. إنّه ذاك الذي به "نحيا ونتحرّك ونوجد"؛ إنّه ذاك الذي يعيد طبيعة الإنسان إلى ما كانت عليه في الأصل. إنّه يحرّر جسدنا المشحون بالموت من رباطات الموت[759].

*     كما قلت، المسيح يحيي الذين يقتربون إليه بإيمان، إذ هو الحياة: "لأنّنا به نحيا ونتحرّك ونوجد". وهو سيقيم الموتى في لحظة، في طرفة يمين عند البوق الأخير كما هو مكتوب (1 كو 15: 52). وإذ لنا فيه هذا الرجاء، فإنّنا سنصل إلى المدينة التي هي من فوق، وسنملك كملوكٍ معه، والذي به ومعه، للَّه الآب التسبيح والسلطان مع الروح القدس إلى دهر الدهور[760].

القديس كيرلس الكبير

*    إن كنا حسب سفر أعمال الرسل الإلهي نحن "من ذُريته"، فإنه ليس فينا شيء غير طاهر[761].

*    هو ختم دقيق، يظهر الآب في ذاته، الكلمة الحي والقوة الحقيقية والحكمة لتقديسنا وخلاصنا (1 كو 1:30)[762].

* كلمة الله غير الجسماني، غير القابل للفساد ولا مادي، جاء إلي عالمنا مع أنه لم يكن قبلًا بعيدًا عنا. ليس جزء من الخليقة خالٍ منه، بل هو يملأ كل الأشياء في كل مكان، ويبقي حاضرًا مع أبيه، لقد جاء متنازلًا ليظهر الحب المترفق نحونا ويفتقدنا[763].

البابا أثناسيوس الرسولي

"فإذ نحن ذرية اللَّه،

لا ينبغي أن نظن أن اللاهوت شبيه بذهبٍ أو فضةٍ أو حجر نقشٍ،

صناعة واختراع إنسان". [29]

هاجم الرسول بولس العبادة الوثنية ليس بعبارات صادرة من الكتاب المقدس، وإنما بأقوال الشعراء اليونانيين أنفسهم. فهو يكلمهم باللغة التي يفهمونها. فالإنسان بكونه من ذرية الله حسب قول شعرائهم أعظم من كل تمثالٍ خشبيٍ أو حجريٍ، أو فضيٍ أو ذهبيٍ، فكم بالأكثر يكون الله مصدر الحكمة والتعقل. إن كانت التماثيل تصنع من ذهب وفضة، وهي أقل من الإنسان، لأنها عمل يديه، فحتما لن يكون جوهر الله من ذهب أو فضة.

"فاللَّه، الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا،

متغاضيًا عن أزمنة الجهل". [30]

ينادي الرسول بالتوبة عما ارتكبه البشر في أزمنة الجهل، أي ما قبل تعرفهم على الإنجيل. لم يقل أزمنة الشر، حتى لا يتهمهم بالشر، وإنما أزمنة الجهل، لأن ما يرتكبونه ليس عن مقاومة للحق أو كراهية له، وإنما عن جهل له.

"لأنه أقام يومًا هو فيه مزمع أن يدين المسكونة بالعدل،

برجلٍ قد عينه،

مقدمًا للجميع إيمانًا،

إذ أقامه من الأموات". [31]

إذ يدعوهم إلى التوبة يوجه أنظارهم إلى الإيمان بالدينونة، وإلى الديان ابن الإنسان الذي أقامه الآب من الأموات، لنقوم فيه ونتمتع بشركة مجده. إنه ليس ديان اليهود وحدهم بل للعالم كله، بكل أممه.

هذا المنهج اتبعه السيد المسيح نفسه. لاحظ القديس يوحنا الذهبي الفم أن القديس بولس في حديثه ليس فقط مع اليهود بل ومع الأثينيين يبدأ حديثه عن يسوع المسيح من جهة ناسوته ثم يرتفع بهم ليؤكد لهم لاهوته[764]. فكثيرًا ما يكرر القديس يوحنا الذهبي الفم في عظاته على إنجيل القديس يوحنا أن السيد كثيرًا ما كان يؤكد طاعته للآب وأن يتمم مشيئته، وأنه نال منه سلطانًا أن يقيم الموتى إلخ. لينتقل بهم إلى إدراك وحدته معه في ذات الطبيعة، وأن له الحياة في ذاته، وأنه ديان المسكونة، فيرفعهم إلى إدراك سرّ لاهوته دون تعثر، إذ هو واحد مع الآب في ذات الطبيعة الإلهية وذات الجوهر. هذا وكأن بأعماله يعلن عن لاهوته بكل وضوح. فإن كان الكلمة الإلهي قد تجسد لأجلنا لكي يحملنا فيه إلى مجده السماوي، لهذا فإن شخصيته ليست موضوع مباحثات، بل موضوع لقاء معه، فنكتشف لاهوته خلال التصاقنا به والتمتع بالشركة معه. فإذ تطلع توما إليه وتلامس مع حبه، وتلاقت عيناه مع عيني سيده صرخ: "ربى وإلهي"، غالبًا قبل أن يلمس جراحاته.

5. السخرية بالقيامة من الأموات

"ولمّا سمعوا بالقيامة من الأموات كان البعض يستهزئون،

والبعض يقولون:

سنسمع منك عن هذا أيضًا". [32]

 ليس بالأمر الغريب أن يسخر الفلاسفة اليونانيون بالاعتقاد بالقيامة من الأموات، خاصة الأبيقوريون الذين يرفضون تمامًا الحياة العتيدة. أما الرواقيون فهم في الغالب الذين طلبوا أن يسمعوا منه عن ذلك.

 انتهي الرسول من عظته اللاهوتية في وسط الفلاسفة وهم في شوق لسماع ما هو جديد عليهم، ليكون مادة جدل. لكنهم سرعان ما أدرك الطرفين أنه يحمل فكرًا يناقض المدرستين، فقد اصطدم بكبرياء الرواقيين وعدم إيمان الأبيقوريين بالقيامة من الأموات للنفس أو الجسد.

*     ولما سمعوا التعاليم العظيمة السامية لم ينصتوا بل سخروا من القيامة، إذ قيل: "لأن الإنسان الطبيعي لا يقبل أمور الروح" (1 كو 2: 14)[765].

القديس يوحنا الذهبي الفم

"وهكذا خرج بولس من وسطهم". [33]

"ولكن أناسًا التصقوا به،

وآمنوا منهم ديونيسيوس الآريوباغي،

وامرأة اسمها دامرس،

وآخرون معهما". [34]

كان الحصاد قليلًا بالنسبة للثمار في البلاد الأخرى، لكن تعب بولس الرسول لم يضع باطلًا. لقد كسب الرسول الفيلسوف ديوناسيوس الأريوباغي، وامرأة ذات شأن فلسفي وتعليمي، تدعى دامرس، ومعهما آخرين. لقد تحقق الرسول:" إذ أسلحة محاربتنا ليست جسدية بل قادرة بالله على هدم حصون، هادمين ظنونًا وكل علو يرتفع ضد معرفة الله، ومستأسرين كل فكر إلى طاعة المسيح" (2 كو 10: 4-5).

كما أن قليلين من الفريسيين آمنوا بالسيد المسيح، هكذا قليلون من الفلاسفة قبلوا الإنجيل، وذلك بسبب تشامخهم وإعتدادهم بذاتهم.

ديونسيوس الأريوباغي: له شهرته في المجلس الذي في آريوس باغوس، كان قاضيًا وسناتور، أحد الذين وقف أمامهم بولس لفحص تعاليمه.

دامرس: يظن البعض إنها زوجة ديونسيوس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحى أعمال 17

هب لي كلمة من لدنك!

 

*     لم يقدم الرسول آيات ومعجزات في تسالونيكي.

لكن جاذبية كلمتك هي أعظم معجزة.

قبل كثيرون بهجة خلاصك.

ووقف الأشرار يقاومون الكلمة!

تهلل البسطاء بقوة صليبك،

وتعثر المتعجرفون فيه.

*     في ثلاث أسابيع تأسست كنيسة ناجحة،

وامتطى العدو رجالًا من أهل السوق.

استغل تراخيهم وكسلهم،

فصاروا أداة طيعة في يده،

يجدون مسرتهم في مقاومة إنجيلك.

حسبوا خدامك الكارزين بالسلام خطيرين على الأمن العام!

حسبوا الذين ينادون بالطاعة والخضوع

مثيري فتنة ومتعدين على قوانين الدولة!

ادعوا المناداة بك ملكًا تحطيمًا للسلطان واغتصابًا للحكم!

يبقى عدد الخير يلصق هذه التهم رجالك في كل العصور.

*     انطلق المًضطهدون إلى بيرية.

وأثمر الضيق نجاحًا فائقًا.

آمن كثيرون لا بسبب معجزةٍ ما،

وإنما خلال نعمتك العاملة مع حاملي صليبك!

هاجت قوات الظلمة لانتشار النور

وظنت أنها قادرة أن تطفئه.

*     دخل بولس الرسول أثينا.

لم تبهره الهياكل والمباني الضخمة،

ولا شغلته مدارس الفلسفة المتنوعة.

لكن نفسه احتدت فيه.

يود أن يتمتع الكل ببهجة الخلاص.

*     هب لي الحكمة كما وهبت الرسول بولس.

فبالحب والتشجيع أقتني كل نفس إليك.

استخدم كلمات الفلاسفة شبكة أصطاد بها أصحاب الفكر والفلسفة.

لم يستخف الرسول بثقافتهم،

ولا داهنهم على حساب الحق!

*     ضرب الوثنية في جذورها بكلمات أنبيائهم،

وكشف لهم حبك العجيب ورعايتك الفائقة.

*     كان الحصاد قليلًا، لكن القلة التي كسبها صارت بركة لكثيرين.

هب لي مع الرسول بولس كلمة وحكمة من لدنك!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سفر الأعمال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر أعمال الرسل بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/05-Sefr-A3mal-El-Rosol/Tafseer-Sefr-Aamal-Al-Rosul__01-Chapter-17.html