الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

عاموس 7 - تفسير سفر عاموس

الرؤى ووعد بالخلاص

 

* تأملات في كتاب:
تفسير سفر عاموس: مقدمة سفر عاموس | عاموس 1 | عاموس 2 | عاموس 3 | عاموس 4 | عاموس 5 | عاموس 6 | عاموس 7 | عاموس 8 | عاموس 9 | ملخص عام

نص سفر عاموس: عاموس 1 | عاموس 2 | عاموس 3 | عاموس 4 | عاموس 5 | عاموس 6 | عاموس 7 | عاموس 8 | عاموس 9 | عاموس كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ص 7- ص 9

 

 رؤيا 1 ضربة الجراد

 

[ص 7].

 رؤيا 2 ضربة النار المدمِّرة

 

[ص 7].

 رؤيا 3 رؤيا الزيج

 

[ص 7].

 وشاية أمصيا الكاهن

 

[ص 7].     

 رؤيا 4 سلَّة للقطاف

 

[ص 8].

 رؤيا 5 رؤيا المذبح والخلاص

 

[ص 9].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الثلاث رؤى الأولى

ومقاومة الكاهن له


St-Takla.org Image: Locusts or Oedipoda Migratoria

صورة في موقع الأنبا تكلا: أنواع من الجراد، جرادة

في هذا الأصحاح يعرض لنا النبي الثلاث رؤى التي أظهرها الله له، لأجل إنذار إسرائيل على ذنوبهم، ويختم الأصحاح بوشاية أمصيا كاهن بيت أيل لدى الملك ضد النبي وموقف النبي منه.

 

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. رؤيا الجراد:

لقد سبق الله فهدَّد بعاموس النبي إسرائيل أنه سيرسل جرادًا ليأكل جنَّاتهم وكرومهم وتينهم وزيتونهم (4: 9)، وقد أراه الآن خطَّته التي امتزجت بالعدل والرحمة معًا، ففيما هو يؤدِّب كان يترفَّق، وبينما هو يُخطِّط ينتظر كلمة شفاعة من النبي لكي يتوقَّف عن التأديب [3].

لقد أرسل جرادًا أعدَّه بنفسه [1]، فهو لا يأتمن أحدًا على تأديب أولاده إنما حتى إن استخدم الجراد أو الأعداء، لكن تبقى يد الله هي المدبِّرة وعيناه تتطلَّعان إليهم، كالخزَّاف الذي يهتم بالأواني التي وضعها في الأتون إلى حين، لقد أعدّ الجراد لكن في مرحلته كدود (في أول طلوع) [1]، وقد ظهر بعد جزَّاز الملك (أي بعد الحصاد الأول الذي كان يقدَّم كجزية للملك). لم يسمح للجراد أن يأكل الزرع قبل الحصاد الأول حتى يعيشوا بما سبق أن حصدوه كجزية للملك فلا يهلكوا جوعًا. وكأنه فيما هو يؤدِّب لا يسمح بالهلاك، فتركهم يحصدون الحصاد الأول، وعندئذ أباد الحصاد بالجراد. وكما يقول المرتِّل: "لا تتركني إلى الغاية" (مز 119: 8) أو "لا تتركني كثيرًا"، ففي التأديب يبدو الله كأنه قد تركنا، لكن إلى حين نرجع إليه فيرجع إلينا.

St-Takla.org Image: Amos sees locusts (Amos 7:1-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يرى جرادًا (عاموس 7: 1-3)

St-Takla.org Image: Amos sees locusts (Amos 7:1-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يرى جرادًا (عاموس 7: 1-3)

لقد تشفَّع النبي عن إسرائيل في اتِّضاع قائلًا: "أيها السيِّد الرب اِصفح، كيف يقوم يعقوب فإنه صغير" [2]. هذا هو يعقوب الذي قال عنه الله "إنّي أكره عظمة يعقوب وأُبغض قصوره" (6: 8). ما أن شفع فيه النبي قائلًا أنه صغير لا يحتمل التأديب حتى ندم الرب وتوقّف، لا بمعنى تغيير فكره عنه وإنما بمعنى تغيير الموقف ذاته.

الله حتى في أمرّ لحظات تأديبنا يشتاق أن يسمع صوت عاموس فينا يشفع لديه بروح الاتِّضاع، معلنًا أننا صغار ومحتاجون إليه، فيرفع تأديبه ويحتضنَّا.

يرى بعض الدارسين أن حملة الجراد إنما هي أحد الهجمات ضد إسرائيل، سواء أثارها آرام أو أشور أو غيرهما.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. رؤيا النار المدمِّرة:

في المرَّة الأولى كان الله يؤدِّب وهو يترفَّق للغاية، وإذ لم يرجع إسرائيل عن ذنبه إلى الله عاد ليؤدِّب بأكثر قسوة، ففي هذه المرَّة لا يؤدِّبهم بطريقة خفيَّة، وإنما علانيَّة "دعا للمحاكمة بالنار" [4]. وكما قيل بإشعياء النبي: "لأنه هوذا الرب بالنار يأتي ومركباته كزوبعة ليرد بحمو غضبه وزجره بلهيب نار، الآن الرب يُعاقب وبسيفه على كل بشر ويكثر قتلى الرب" (إش 66: 15-16)، كما قال: "قد انتصب الرب للمخاصمة وهو قائم لدينونة الشعوب" (إش 3: 13)، وأيضًا: "لذلك أُخاصمكم بعد يقول الرب وبني بنيكم أُخاصم" (إر 2: 9)، "إن للرب محاكمة مع سكان الأرض" (هو 4: 1).

St-Takla.org Image: Amos sees the conflict by fire (Amos 7:4-6) صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يرى المحاكمة بالنار (عاموس 7: 4-6)

St-Takla.org Image: Amos sees the conflict by fire (Amos 7:4-6)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يرى المحاكمة بالنار (عاموس 7: 4-6)

الله يدعو للمحاكمة العلنيَّة لا لينتقم بمفهومنا البشري، وإنما لكي يرد الشرِّير عن شرِّه بنار التأديب، يحرق ذنوبه، فيرجع إليه ويتمتَّع بمحبَّته الإلهيَّة.

في التأديب الأول اكتفى بجزء من المحصول، لكن هذه المرَّة إذ يؤدِّب بأكثر حزم يحرمهم من الماء والطعام، تأكل النار الغمر العظيم والحقل، فيشعر الإنسان بالحاجة إلى من يرويه ويشبعه... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). فيجد في الله شرابه وطعامه.

وفي هذه المرة أيضًا ينتظر الله شفاعة نبيِّه ليصفح عن شعبه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. رؤيا الزيج:

لقد وقف الرب أمام الحائط بالزيج (مقياس يُعرف به استقامة الحائط)، قاس الله مملكة إسرائيل بزيجه الإلهي فقال: "لا أعود أصفح له بعد" [8].

كان يليق بالكنيسة اليهوديَّة أن تكون سورًا للإيمان بالمسيّا، لكنها رفضت هذا العمل وجحدت مخلِّصها... هذا ما كشفه مطمار الله، فاستحقَّت الهدم. وهكذا النفوس التي تتسلَّم عملًا قياديًا روحيًا إن لم تكن أمينة، وتسلك كسور للآخرين تسندهم في جهادهم الروحي، تستحق الهدم.

St-Takla.org Image: The plumb (Amos 7:7-9) صورة في موقع الأنبا تكلا: الزيج (عاموس 7: 7-9)

St-Takla.org Image: The plumb (Amos 7:7-9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الزيج (عاموس 7: 7-9)

يقول الرب بإشعياء: "وأجعل الحق خيطًا والعدل مطمارًا" (إش 28: 17)، وقاس داود النبي الموآبيِّين بالحبل للقتل وبحبل للاستحياء (1 صم 8: 2)، وعندما صنع منسَّى ملك يهوذا الشرّ قال الرب: "وأمد على أورشليم خيط السامرة ومطمار بيت آخاب وأمسح أورشليم، كما يمسح واحد الصحن ويقلبه على وجهه" (2 مل 21: 13).

لعلَّ استخدامه للزيج يعني أن تأديباته الإلهيَّة إنما يقدِّمها بمقياس، بدقَّة شديدة قدر احتمالنا، وقدر احتياجانا للبنيان، وإن كان يسبقه هدم ما هو منحرف فينا.

يكمِّل النبي حديثه: "فتقفر مرتفعات اسحق، وتخرب مقادس إسرائيل، وأقوم على بيت يربعام بالسيف" [9]. ماذا يقصد بهذا الدمار؟ إن كانوا يحتَمون بالمرتفعات ويحسبون المقدَّسات تحصِّنهم وملكهم الحالي قوي، فإن مرتفعاتهم تصير قفرًا، ومقادسهم خرابًا، وملكهم يربعام بكل بيته يُقدَّمون للذبح.

في عصر الآباء البطاركة كانت المرتفعات تعتبر أفضل موضع لإقامة مذابح وتقديم ذبائح للرب، ربَّما لأنها مرتفعة... وكأن الإنسان في علاقته مع الله يرتفع فوق الأرضيَّات والزمنيَّات. لكن اختلاط اليهود بالأمم جعلهم يقيمون المذابح الوثنيَّة على المرتفعات، لذا قام الأنبياء يهاجمون المرتفعات بكونها رمزًا للوثنيَّة، خاصة وقد صار للرب هيكله في أورشليم، ولا يجوز تقديم ذبائح خارجه.

ربَّما اِختار "مرتفعات اسحق" لأن "اسحق" تعني (ضحك)، وكأنهم يصيرون أضحوكة وهزأة بين الأمم بسبب ما يصيبهم من دمار.

St-Takla.org Image: Map of the Land of Israel and Judah (Amos 4:4-5; 7:1-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة لأرض إسرائيل ويهوذا (عاموس 4: 4-5؛ 7: 1-13)

St-Takla.org Image: Map of the Land of Israel and Judah (Amos 4:4-5; 7:1-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة لأرض إسرائيل ويهوذا (عاموس 4: 4-5؛ 7: 1-13)

أما السيف الذي يقوم على بيت يربعام الثاني فهو سيف أشور.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. وشاية أمصيا:

عِوض أن يُقدِّم إسرائيل بملِكه وقادته وكهنته وشعبه التوبة، كما فعل أهل نينوى عندما سمعوا يونان النبي يوبِّخهم، إذا بكاهن بيت إيل يُوشي بعاموس النبي لدى الملك يربعام الثاني،  قائلًا: "قد فتن عليك عاموس في وسط بيت إسرائيل، لا تقدر الأرض أن تطيق كل أقواله، لأنه هكذا قال عاموس: يموت يربعام بالسيف ويُسبى إسرائيل عن أرض" [10-11].

عِوض أن يقوم أمصيا بعمله ككاهن يُعلن الحق، إذا به يحوِّل الحق أفسنتينًا، فجعل من نبوَّات عاموس فتنة ضد الملك في وسط الشعب، وحسب كلمات النبي ليست رسالة للتوبة وبنيان الجماعة، وإنما حسبها إثارة للشعب ضد الملك ورجاله! لقد انحرف قلب الكاهن عن الخدمة إلى المراكز الزمنيَّة والمجد الأرضي ومحبَّة العالم، فليس عجيبًا أن يقوم بتحريف رسالة النبي وتشويه العمل الإلهي، بكونه عملًا ضد الملك والشعب... وكأنه خيانة وطنيَّة!

يقول للملك "لا تقدر الأرض أن تطيق كل أقواله"، موحيًا للملك أن الشعب كله ضد عاموس، وأن كرازته غير محتملة من أحد. إنها كلمات عدوّ الخير في كل عصر إذ يُوحي للبشر أن كلمات الله غير مقبولة، والكرازة بالإنجيل غير محتملة ولا واقعيَّة، حتى يحرِّفهم عن عمل الله، ويخرج بهم خارج دائرة الصليب.

St-Takla.org Image: Amaziah the priest sends to Jeroboam the king of Israel (Amos 7:10-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: امصيا الكاهن يرسل إلى يربعام ملك إسرائيل (عاموس 7: 10-13)

St-Takla.org Image: Amaziah the priest sends to Jeroboam the king of Israel (Amos 7:10-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: امصيا الكاهن يرسل إلى يربعام ملك إسرائيل (عاموس 7: 10-13)

يقول "لا تقدر الأرض أن تطيق كل أقواله"... حقًا لقد كان أمصيا الكاهن أرضًا لا سماءً لم يطق أقوال النبي. الإنسان الجسداني إنسان ترابي يسلك بفكر أرضي فلا يقبل ما لله ولا يحتمل الحياة السماويَّة، لذا "لا تقدر الأرض أن تطيق كل أقواله".

حينما تحدَّث السيِّد المسيح عن جسده ودمه المقدَّسين المقدَّمين سرّ حياة أبديَّة، قال كثيرون من تلاميذه: "إن هذا الكلام صعب، من يقدر أن يسمعه...؟! ومن هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء ولم يعودوا يمشون معه" (يو 6: 60، 66).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. طرد عاموس:

"فقال أمصيا لعاموس: أيها الرائي اِذهب اهرب إلى أرض يهوذا وكلْ هناك خبزًا، وهناك تتنبَّأ، وأما بيت إيل فلا تتنبَّأ فيها بعد، لأنها مقدس الملك وبيت الملك" [12-13].

لقد ظن أمصيا في عاموس أنه نبي لكي يأكل خبزًا، لكن عاموس لم يكن هكذا، فهو يتنبَّأ لا كعمل وظيفي يعيش منه، إنما لأنه أداة في يد الله خالقه. ليس عجيبًا أن يطرد الكاهن النبي، فإن الأخير مع بساطته يكشف بأمانته وشجاعته سرّ الأول ويفضح حياته.

يقول القديس جيروم: [لقد طُرد عاموس من السامرة، لماذا؟ بالتأكيد لأنه هنا كما في حالات أخرى هو جرَّاح روحي يَبتر الأعضاء المصابة بالخطيَّة، ويحث الناس على التوبة. يقول بولس الرسول: "أفَقَد صرتُ إذًا عدُوًا لكم لأني أُصدِق لكم؟!" (غلا 4: 16)[55]].

St-Takla.org Image: Amos the sheepbreeder (Amos 7:14-15) صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس الراعي (عاموس 7: 14-15)

St-Takla.org Image: Amos the sheepbreeder (Amos 7:14-15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس الراعي (عاموس 7: 14-15)

لم يكن عاموس نبًيا رسميًا من مدرسة الأنبياء، اقتنى النبوَّة بالعلم أو الميراث... لكنه كان أمينًا في عينيّ الله أفضل من صاحب السلطة الرسميَّة كاهن بيت إيل، لذا يقول القديس جيروم في إحدى رسائله: [ليس كل الأساقفة هم أساقفة بحق. أنت تنظر إلى بطرس فلتلاحظ أيضًا يهوذا. أنت تتطلَّع إلى إسطفانوس، انظر نيقوديموس الذي حُكم عليه في الرؤيا بشفتي الرب نفسه (2: 6)، الذي أقام هرطقة النيقولاويِّين بسبب تخيُّلاته. إذن "ليمتحن الإنسان نفسه" (1 كو 11: 28) ويأتي، فليست الدرجة الكنسيَّة هي التي تجعل منه مسيحيًا![56]].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6. موقف عاموس:

في اتِّضاع مملوء شجاعة قال عاموس لأمصيا: "لست أنا نبيًّا، ولا أنا ابن نبي، بل أنا راعٍ وجاني جمِّيز، فأخذني الرب من وراء الضأن، وقال ليّ الرب: اذهب تنبَّأ لشعبي إسرائيل" [14-15].

في اتِّضاع لم ينكر عمله القديم المتواضع كراعي غنم وجاني جمِّيز، وفي شجاعة أعلن أن الرب هو الذي دعاه من وراء الضأن ليتنبَّأ لشعب الله إسرائيل... إنه ليس نبيًا في ذهن البعض، لأنه لم يتتلمذ في مدرسة الأنبياء، ولا ورث النبوَّة، إذًا هو ليس بابن نبي، لكنه نبي بُناء على دعوة شخصيَّة من الله، لذا يلتزم بالعمل من قبل من دعاه.

St-Takla.org Image: Amos speaks to Amaziah the priest (Amos 7:14-17) صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يكلم امصيا الكاهن (عاموس 7: 14-17)

St-Takla.org Image: Amos speaks to Amaziah the priest (Amos 7:14-17)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يكلم امصيا الكاهن (عاموس 7: 14-17)

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [إنه لم يقل هذا ليفتخر بذاته (أن الله دعاه للنبوَّة)، وإنما ليُسكت أفواه الذين ظنُّوه ليس بنبي، مظهرًا لهم أنه ليس مخادعًا ولا يتكلَّم بشيء من عنديَّاته[57]].

ويتحدَّث القديس غريغوريوس النزينزي عن الروح القدس الذي عمل في عاموس ليقيمه نبيًا، قائلًا: [هذا الروح، إذا هو كلِّي الحكمة والحب، متى تملَّك راعِ جعله مُرتِّلًا يطرد الأرواح الشرِّيرة بمزموره (1 صم 16: 23)، ومتى اِقتنى راعي غنم وجاني جمِّيز جعله نبيًا. تذكَّر داود وعاموس![58]].

أخيرًا في جرأة لم يصمت عاموس النبي بل أعلن له أن امرأته تزني، وبنيه وبناته يسقطون بالسيف وأرضه تُقسَّم بالحبل، ويموت هو في أرض نجسة ويُسبى إسرائيل عن أرضه. ولعلَّ ذلك قد تحقَّق حرفيًا عند سبي إسرائيل بواسطة آشور، فارتكب أحد الجنود المهاجمين الشرّ مع امرأة أمصيا، وفقد أولاده وبناته بينما حُمل إلى أرض وثنيَّة ليموت هناك.

يا للمرارة حينما يَفسد كاهن الرب أو ابنه، فيتخلَّى الرب عنه ليُفسد جسده كامرأة أمصيا التي زنت، ويخسر مواهبه وطاقاته التي تتبدَّد كأبناء وبنات أمصيا القتلى بالسيف، وعِوض أن يرث يفقد ما لديه فيُقسِّم الغرباء أرضه ويصير في عار، وبسببه أيضًا تُسبى الكنيسة، إذ يسقط كثيرون ويتعثَّرون!

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/35-Sefr-Amos/Tafseer-Sefr-3amoos__01-Chapter-07.html

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات عاموس: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر عاموس بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/35-Sefr-Amos/Tafseer-Sefr-3amoos__01-Chapter-07.html