الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في حياة القديسين يعقوب ويوسف: من رؤساء الآباء - البابا شنوده الثالث

14- يوسف الصديق في بيت فوطيفار وفي السجن

 

محتويات

يوسف في بيت فوطيفار

أخذ يوسف إلي مصر، عبدًا في بيت فوطيفار رئيس الشرطة. وهنا يقول الكتاب:

"وكان الرب مع يوسف" (تك 39: 2).

 ولعلك تسأل: كيف كان الرب معه، وقد أصابه، وقد ترك الرب أخوة يوسف يفعلون به ما فعلوه حتى صار عبدًا. ونفس هذا الأمر تعجب منه جدعون، حينما قال له ملاك الرب "الرب معك يا جبار البأس.." فأجاب جدعون "أسألك يا سيدي: إذا كان الرب معنا، فكيف أصابتنا كل هذه (البلايا)؟! وأين كل عجائبه التي أخبرنا بها آباؤنا؟! (قض 6: 12، 13). أما الإجابة علي مثل هذا التعجب، فهي:

إن الرب لم يمنع التجارب عن يوسف، إنما كان معه فيها. لم يخرجه منها، وإنما حفظه داخلها. كان الرب معه، حينما فكر أخوته في قتله. لم يمنع عنه تآمرهم، بل حفظه من القتل، فتحول إلي الإلقاء في البئر. وكان معه في البئر، فأخرجوه منها وباعوه للإسماعلين. وكان معه إذ باعه الإسماعيليون إلي فوطيفار، لأن خيرًا كثيرًا كان ينتظره هناك.. فيقول الكتاب:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البركة

"بارك الله في بيت فوطيفار، من أجل يوسف".

"وكانت بركة الرب علي كل ما كان له في البيت وفي الحقل" (تك 39: 5). وهكذا عندما دخل يوسف بيت فوطيفار، دخلت البركة بيت فوطيفار. وهذا ما اعتدنا أن نقرأه في سير القديسين. إذ كانت حياتهم بركة لغيرهم. بل كانوا هم أنفسهم بركة حيثما حلوا. كما قال اله لأبينا إبراهيم: "أباركك.. وتكون بركه" (تك 12: 2). بنفس المنطق نقول إن إيليا النبي كان بركه في بيت أرمله صرفة صيدا، وملأ الخير بيتها أثناء المجاعة (1 مل 17: 15، 16). وكان أليشع النبي بركة في بيت المرأة الشونمية. وبسببه أعطاها الله إبنًا، وأقام الإبن من الموت (2مل 4). ولكن كيف ولماذا كان يوسف بركة في بيت فوطيفار؟ يقول الكتاب:

"ورأي سيده أن الرب معه، وأن كل ما يصنع كان الرب ينجحة" (تك 39: 3).

إنها بركة من الله أن يجعل أولاده ناجحين في كل شيء. ويكون كل منهم حسبما ورد في المزمور الأول "وكل ما يعمله ينجح فيه" (مز 1: 3). كذلك يليق بأولاد الله أن يعرفوا ويعترفوا أن الله هو سبب نجاحهم. هو الذي ينجحهم. وليس ذكاؤهم أو قدرتهم أو خبرتهم.. وماذا كانت نتيجة إنجاح الرب ليوسف. يقول الكتاب إن يوسف وجد نعمة في عيني سيده "فوكله علي كل بيته وعلي كل ما كان له" (تك 39: 4).

أي أن يوسف لم يصبح مجرد عبد، بل صار الوكيل المتسلط علي كل شيء.

إذن الله لم يمنع عنه التجربة التي جعلته عبدًا. ولكن داخل التجربة جعله سيدًا وهو عبد! أما سيده فقد "ترك كل ما كان له في يد يوسف. ولم يكن معه يعرف شيئًا إلا الخبز الذي يأكل" (تك 39: 6).. وطبعًا لم يشعر يوسف مطلقًا بذل العبودية التي يشعر بها عبيد آخرون. لأنه صار وكيلًا لا عبدًا..

إنه درس لنا: أننا لا نفكر في الوضع الذي نحن فيه، مادام الرب معنا في هذا الوضع.

دانيال النبي أيضًا، كان أحد أسري الحرب في بابل في قصر نبوخذ نصر الملك. ولكن الله كان معه. ومع ذلك جاء الوقت الذي حدث فيه ان "نبوخذ نصر خر علي وجهه وسجد لدانيال.." (دا 12: 46). ونال دانيال كرامه بعد أن أخرجوه من جب الأسود "ونجح في ملك داريوس وفي ملك كورش الفارسي" (دا 6: 28). ونفس الوضع بالنسبة إلي نحميا الذي كان أيضًا أسير حرب وساقيًا في قصر الملك ارتحشتا. ونال نعمة في عينيه فساعده علي بناء أسوار أورشليم (نج 2). وبصورة مشابهة تقريبًا، كان يوسف عبدًا ذا كرامة في بيت فوطيفار.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت 

يوسف العفيف

ولكن وسط هذه الكرامة، حسده الشيطان، وبدأ يعمل..

نعم، عن وجدت نفسك في راحة، أحترس من حسد الشياطين، فالشيطان لم يسترح حينما وجد يوسف في راحه. وبدأ يحيك له تجربة لم يتعرض لها يوسف من قبل. كان يوسف شابًا في عنفوان شبابه. حينما ألقاه أخوته في البئر كان عمره 17 سنه تقريبًا (تك 37: 2). وعندما حدثت له التجربة في بيت فوطيفار كان العشرين أو العشرينات من عمره "وكان يوسف حسن الصورة وحسن المنظر" (تك 39: 6). وهنا بدا الشيطان يحيك له الشباك من جهة امرأة فوطيفار خصي فرعون (تك 39: 1).

"وحدث أن امرأة سيده رفعت عينيها إلي يوسف" (تك 39: 7).

بدأت تشتهيه وتطلب منه الخطية، وتلح في ذلك. وتكلمه يومًا فيومًا.. ولم يسمح لها" (تك 39: 10). وهنا كانت نقاوة يوسف دراسًا لجميع الأجيال.. إن الشهوة قد تكون صعبة المقاومة في هذه السن. وحينما يسعي هو إليها، يحتاج إلي جهاد نفسه. ولكن حينما تسعي الشهوة إليه، وتلح عليه، تكون المقاومة اصعب..

أما يوسف فقد حفظ عفته وطهارته، ولم يلتمس لنفسه الأعذار في الخطأ..

St-Takla.org Image: Joseph and Potiphar's Wife, from the Book of Books in Pictures صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف و امرأة فوطيفار، عن كتاب: كتاب الكتب بالصور

St-Takla.org Image: Joseph and Potiphar's Wife, from the Book of Books in Pictures

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف و امرأة فوطيفار، عن كتاب: كتاب الكتب بالصور

وما أكثر الأعذار: المرأة هي سيدته ولها سلطان عليه، ويمكن أن تسبب له مشاكل وأضرارًا إذا رفضها وشعرت أن كرامتها قد أهينت. ومع ذلك فقد رفض، ولكنها ألحت عليه يومًا فيومًا. فأعتذر أولًا بوفائه نحو زوجها الذي هو سيده وقال لها "هوذا سيدي لا يعرف معي ما في البيت. وكل ما له قد دفعه إلي يدي. وليسهو في هذا البيت أعظم مني. ولم يمسك عني شيئًا غيرك، لأنك امرأته. فكيف أصنع هذا الشر العظيم..؟!" (تك 39: 8، 9). ولكن المرأة لم تأبه بحق زوجها علي يوسف، ولا بحق زوجها عليها، واستمرت في إلحاحها. وهنا ارتفع يوسف إلي مستوي أعلي في الحوار، وهو حق الله. فقال:

" كيف أصنع هذا الشر العظيم، وأخطئ إلي الله" (تك 39: 9).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← وهنا يوجد قصيدة ذلك الثوب، ستجدها في هذا الرابط هنا في موقع الأنبا تكلا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذا هو يوسف البار الذي في طهارة قلبه وعفة جسده أرتفع فوق مستوي الخطية، وقال عبارته الخالدة: "كيف اصنع هذا الشر العظيم وأخطئ إلي الله؟!" (تك 39: 9).

أعتبر أن الخطية موجهة أصلًا إلي الله، وليست فقط ضد امرأة فوطيفار، ولا ضد زوجها. وهذا هو المستوي العالي في الروحيات، الذي عرفه داود بعد سقوطه، فقال للرب في مزمور التوبة "إليك وحدك أخطأت. والشر قدامك صنعت" (مز 50: 4). أما يوسف فقد كانت هذه الحقيقة أمامه قبل السقوط، فمنعته عن السقوط. فاعتبر الخطية شرًا عظيما واعتبرها موجهة إلي الله.

كان هذا الشاب البتول أكثر عفة من داود الذي كانت له ثماني زوجات!!

كانت الطهارة التي في قلبه، اقوي من الإغراء الذي عرف بضميرة النقي أن الزني شر عظيم، قبل أن يسلم الله لوحي الشريعة إلي موسى النبي، وفيها الوصية السابعة "لا تزن" (خر 20: 14). لقد نفذ الوصية قبل أن تكتب في التوراة بمئات السنين. وكان في ذلك شاهدًا علي الشريعة الطبيعية، شريعة الضمير النقي التي سبقت الشريعة المكتوبة بآلاف السنين..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

دفع ثمن بره

لقد فضل يوسف نقاوة القلب والجسد، مهما تكون النتائج، أو نقول:

فضل أن يكون أمينًا لله، ولو ألقي في السجن!

فضل العار والسمعة الرديئة، والاتهام الظالم الذي اتهمته به امرأة فوطيفار، عن أن يخطئ إلي الله.. فضل أن فقد محبة سيده، الذي يثق أن يد الله معه، وكان يعتقد أنه بركة لبيته..! من أجل ان يستمر طاهرا، فقد مركزه، وفقد حريته.. فقد الراحة والغني، وألقي في السجن..

حقًا إن البر له ثمن يدفعه الأبرار.

ولم يكن يوسف مجرد درس في الطهارة والعفة بل هو أيضًا في اتباع الموقف السليم مهما كانت النتائج صعبة. ومثله كان يوحنا المعمدان، حينما قال لهيرودس "لا يحل لك أن تأخذ امرأة أخيك.." (مت 14: 4)، ولو كانت النتيجة قطع رأسه.

الغريب أن تلك المراة الفاسدة، أخذت موقف المتعدي عليها!!

لما أمسكته من ثوبه، فترك ثوبه في يدها وهرب، "نادت أهل بيتها وكلمتهم قائلة: انظروا قد جاء إلينا برجل عبراني ليداعبنا. دخل إلي ليضطجع معي، فصرخت بصوت عظيم. وكان لما سمع أني رفعت صوتي وصرخت، أنه ترك ثوبه بجانبي وهرب وخرج إلي خارج "!! ولما رجع زوجها إلي بيته، كلمته بنفس الكلام (تك 39: 13- 18)!

St-Takla.org Image: Potiphar's wife (Genesis 39:7) صورة في موقع الأنبا تكلا: زوجة فوطيفار (تكوين 39: 7)

St-Takla.org Image: Potiphar's wife (Genesis 39:7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: زوجة فوطيفار (تكوين 39: 7)

وانطبق عليها المثل القائل "ضربني، وسبق فاشتكي"!

حاولت إغراءه فلم تستطيع. فأرادت أن تنتقم منه من جهة، وتغطي خطيتها من جهة أخري، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وهكذا أضافت إلي فسادها الظلم والقسوة والكذب والرياء.. وما أكثر ما تعرض بعض القديسين.

لم لمثل هذا اتهام.. مثال ذلك القديس مقاريوس الكبير والقديس افرام السرياني.. حقًا إن الباطل له طرقه وحيله وقوته!!

وبدأ ان الباطل قد انتصر علي الحق، من جهة فوطيفار أيضًا.

نعم، من العناصر المؤلمة في هذه الماساه: أن فوطيفار لم يفحص المر. لم يحقق لم يدقق، لم يسأل يوسف عما حدث. بل صدق كلام إمرأته. ولم يذكر بركة يوسف السابقة وأمانته، وكيف أن الله كان معه. وكانت اذنا فوطيفار أكثر تأثيرًا عليه من عقله وهنا يقول الكتاب:

"فحمي غضبه.. وأخذ يوسف ووضعة في بيت السجن" (تك 39: 19، 20).

إنه رئيس شرطة فرعون (تك 39: 1)، في مركز كبير يماثل وزيرًا للداخلية أو مديرًا للأمن العام له سلطان أن يلقي في السجن.." وضع يوسف في المكان الذي كان أسري الملك محبوسين فيه". ولم يدافع يوسف عن نفسه. وللمرة الثانية كان كشاة تساق للذبح، وكنعجة صامته أمام جازيها، فلم يفتح فاه" (أش 53: 7).. بل ربما كان احتقار سيده له، أقسي عليه من السجن الذي يدخله! احتقاره له كشاب فاسد، خان الأمانه والثقة، وتجرأ علي امرأة سيده الذي احسن إليه!!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يوسف في السجن

ألقاه رئيس الشرطة في السجن. وتصوروا سجينًا موصي عليه من رئيس الشرطة، ومتهمًا بانه أن يدنس شرف زوجة رئيس الشرطة!! مثل هذا كيف تكون معاملته في السجن؟! أتري كان يجول في ذهنه وقتذاك، أهذه عاقبة الطهارة والعفة؟ وأين حماية الله له؟! والعجيب أنه بعد إلقائه في السجن، يقول الكتاب:

"وكان الرب مع يوسف، وبسط إليه لطفًا" (تك 39: 21). وربما يتساءل البعض منا في عجب: أي لطف هذا يارب، الذي تحمل فيه يوسف الإتهام الظالم، والسمعة الرديئة، والسجن، مع الطرد من وظيفته؟! وكأني بالله المحب يهمس في قلب يوسف.

لا يهم أين توجد. المهم أن أكون معك حيثما توجد.

إن دخلت السجن، فأنا فيه معك: أرعاك وأحفظك، وأبسط لك لطفًا. وكأني بيوسف الوديع يجيب: مبارك أنت يارب. أنا بالإيمان مطمئن لرعايتك. ليس فقط داخل السجن، بل أيضًا "أن سرت في وادي ظل الموت، لا أخاف شرًا، لأنك أنت معي" (مز 23). إن الحرية خارج السجن، هي السجن الحقيقي، إن كنت لست معي وأنا معك، إن كنت قد أطعت تلك المرأة وبعدت عنك. أما السمعة الرديئة التي ألصقوها بي، وما يقوله بيت فوطيفار عني، فكلها أمور لا تهمني. لأن كل ما يهمني هو ما تقوله أنت يا رب عني.. وفعلًا عاش يوسف في السجن في وضع ممتاز وعجيب. وربما لم يتمتع به سجين من قبل. وفي ذلك يقول الكتاب:

"ولكن الرب كان مع يوسف، وبسط إليه لطفًا. وجعل نعمه له في عيني رئيس بيت السجن. فدفع رئيس بيت السجن إلي يوسف جميع الأسري الذين في بيت السجن. وكل ما كانوا يعملون هناك، كان هو العامل. ولم يكن رئيس بيت السجن ينظر شيئًا البتة مما في يده. لن الرب كان معه. ومهما صنع كان الرب ينجحه" (تك 39: 21- 23).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الله معه في السجن

وكما كان يوسف في بيت فوطيفار، هو العبد المتسلط علي كل شيء.. هكذا صار في بيت السجن، هو السجين المتسلط علي كل شيء..

وكما كان فوطيفار قد ترك كل شيء في يديه، هكذا أيضًا رئيس بيت السجن قد ترك كل شيء في يديه. وكما كان في بيت فوطيفار، كل ما يعمله ينجح فيه، هكذا كان في بيت السجن كل ما يعمله ينجح فيه. والسبب في كل ذلك أن الرب كان معه. وسنري نفس الوضع حينما يلتقي بفرعون: سيترك فرعون أيضًا كل شيء في يديه. وأيضًا كل ما يعمله سينجح فيه..

لم يكن يوسف السجين الوحيد، الذي كان الرب معه في سجنه...

كان القديس بولس الرسول سجينًا، وكان يصلي ويسبح الله في سجنه. وقد نجاه الله من السجن (أع 16: 25، 26). وقد كتب كثيرًا من رسائله في السجن.. وإن كان بولس الرسول قد كتب بعض. ورسائله أملاها عليه الروح القدس الناطق في الأنبياء، إذن روح الله كان معه في السجن. وكان القديس بطرس الرسول سجينًا. وكان مطمئنًا جدًا لدرجة أنه نام نومًا ثقيلًا. حتى أن الملاك الذي انقذه، ضربه في جنبه ليوقظه (أع 12: 6،7). وكان القديس يوحنا الرسول منفيًا في جزيرة بطمس. وكان الله معه. ورأي في منفاه عرش الله وملائكته، وكشف له الرب في المنفي أشياء كثيرة. إن أولاد الله لا يخافون السجون، لأنها لا تسجن أرواحهم. لأن أرواحهم تكون مع الله، يعزيها الله في سجنهم. حياة يوسف الصديق فيها آلام. وكانت فيها أيضًا تعزيات، وكان فيها عمل الله معه. والسجن كان هو الطريق الذي تعرف فيه يوسف علي رئيس سقاه فرعون الذي كان معه في السجن، وعن طريقه تعرف علي فرعون الذي أحبه وجعله متسلطًا علي كل أرض مصر. فكيف حدث هذا؟!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب تأملات في حياة القديسين يعقوب ويوسف

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/jacob-joseph/bondage.html