الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - الجزء السابع: سفريّ العدد والتثنية
الباب الثاني: النقد الكتابي في سفر التثنية
أ. حلمي القمص يعقوب

 

تصدير

 

يشكل سفر التثنية ثلاث خطابات طويلة والثاني أطولها، ألقاها موسى النبي في سهول موآب شرقي الأردن مقابل أريحا، في الشهرين الآخيرين من حياته، وشمل الخطاب الأول عرض لمعاملات الله مع بني إسرائيل في أرض مصر وفي البرية (تث 1 - 4: 4)، وفي الخطاب الثاني عرض موسى للشرائع والفرائض والأحكام التي تسلمها من الرب وسلَّمها لشعبه (تث 4: 4 - 26) ووجه موسى النبي خطابه الثالث لشيوخ إسرائيل مؤكدًا على بركات طاعة الوصية كما أفصح عن اللعنات التي تلحق بالرافضين للطاعة (تث 27 - 30) ويأتي الختام في (تث 31) ونشيد موسى في (تث 32) وبركته للأسباط (تث 33). أما الإصحاح الأخير وقد حوى خبر وفاة موسى فقد دوَّنه يشوع بن نون وضُم إلى سفر التثنية ليختم حياة رجل الله رئيس الأنبياء موسى الذي لم يقم نبي مثله في بني إسرائيل.

ويمثل سفر التثنية علاوة على أنه كتاب أحكام يستعين به القضاة والملوك والكهنة، فهو يمثل الشريعة الإلهيَّة التي تهدف إلى تعليم الشعب وتقديسه وبناؤه روحيًا، فهو منهج حياة للسالكين في دروب الملكوت، حيث يتمتع الإنسان ببركات طاعة الوصية.

ويظهر في السفر الوحدة الجوهرية وترابط إصحاحاته، كما يتميز السفر بالتعبيرات القوية المعبرة مثل " إسمع ياإٍسرائيل" (تث 9: 1).. " من كل قلوبكم ومن كل أنفسكم" (تث 11: 13).. " فتنزعون الشر من بينكم" (تث 13: 5).

ومما لا شك فيه أن العقل هبة من الله للإنسان، فقد ميز الله الإنسان عن بقية الكائنات الحية التي تعيش على الأرض بالعقل، وبتعبير القديس غريغوريوس في القداس الإلهي " أعطيتني موهبة النطق " والنطق هو صورة العقل غير المرئي، والمسيحية تحترم العقل جدًا وتجله، ولأن للعقل الحدود التي يتعامل معها من ملموسات ومرئيات ومحسوسات، فإن الله وهب الإنسان إمكانية الإيمان بالأمور غير الملموسة وغير المرئية وغير المحسوسة، ليحلق الإنسان بهذا الإيمان فوق مستوى العقل. فالعقل يصل إلى حدود معينة والإيمان يُكمل المسيرة إلى الملكوت والأمور الميتافيزيقية، فليس ثمة تناقض بين العقل والإيمان، وإنما هي علاقة تكامل، وكما قال القديس الفيلسوف أغسطينوس أن الإيمان يحمل العقل حيثما كان، والعقل يحمل الإيمان إلى عالمنا المحسوس.. ولكن للأسف الشديد أن الإنسان في الغرب منذ القرن السابع عشر إنبهر بإنجازات العقل من خلال الثورة الصناعية، وزهد الغيبيات التي إرتبطت بالدين حينذاك، وعانى من الصراعات الدينية وبحور الدماء التي أغرقت أوربا تحت شعار الدين، فكره الدين والكتاب المقدَّس، بل كره الله، وإلتجأ إلى العقل يؤلههه ويسيّده، وقَبِل كل ما يقبله العقل في الأسفار المقدَّسة، ورفض كل ما هو فوق مستوى العقل، ومن هنا وُلِد " النقد الكتابي " وحامت الشكوك من كل جانب حول كلمة الله المعطاة لنا كروح وحياة، ومازالت الحركة العقلانية تسأل ذات السؤال الذي سألته الحية قديمًا " أحقًا قال الله" (تك 3: 1) ونحن نقول مكتوب " كل الكتاب هو مُوحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر. لكي يكون إنسان الله كاملًا متأهبًا لكل عمل صالح" (2 تي 3: 16، 17).. " لأن كل ما سبق فكُتب لأجل تعليمنا حتى بالصبر والتعذية بما في الكتب يكون لنا رجاء" (رو 15: 4).

ويقول تشارلس هنري ماكنتوش " فالله قد تكلم وتكلم لنا وكلمته كصخرة تصدمها أمواج الأفكار الكفرية فترتد عنها بكل وهن وعجز.. فلا تستطيع أية قوة أن تمس كلمة الله حتى إذا إجتمعت قوات الأرض والجحيم وتعاون الناس والأبالسة، فلا تستطيع كل هذه القوات مجتمعة أن تزعزع أو تؤثر في كلمة الله"(1).

كما يقول ماكنتوش أيضًا " العلاج الوحيد الشافي لهذا المرض.. الخضوع التام والطاعة الكاملة لسلطة الكتاب المقدَّس، ومعنى هذا أن يفتح الناس الكتاب المقدَّس.. لكي يأخذوا فكر الرب في كل أمر ويخضعوا للمكتوب في كل شيء. هذه هي حاجتنا الماسة في وقتنا الحاضر: الاحترام الكلي والخضوع التام في كل شيء لسلطان كلمة الله المطلق"(2).

ونتابع يا صديقي معًا الإجابة على الأسئلة المطروحة الخاصة بسفر التثنية، من خلال الفصول الآتية:

1 الفصل الأول: تمهيد
2 الفصل الثاني: مقدمة السفر والخطاب الأول (تث 1 - 4)
3 الفصل الثالث: الخطاب الثاني (تث 5 - 26)
4 الفصل الرابع: الخطاب الثالث (تث 27 - 30)
5 الفصل الخامس: الختام (تث 31 - 34)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) مذكرات على سفر التثنية ص 16

(2) مذكرات على سفر التثنية ص 12

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك في الكتاب المقدس (الإنجيل) والرد عليها: الجزء السابع: سفريّ العدد والتثنية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/index7b.html