الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 596- كيف يدعو الله إسرائيل بابنه البكر؟ ومن هو ابن الله البكر، هل إسرائيل (خر 4: 22) أم أفرايم (أر 31: 9) أم آدم (لو 3: 38)؟ ولو كان الابن هنا يأتي بالمعنى المجازي فما الداعي لذكر بكر أو غير بكر؟

 

ويقول الدكتور محمد مهران " ويبلغ السفه أشده بكاتب التوراة حين ينسب " بنوة الله " إلى جميع بني إسرائيل قاطبة، وذلك حين يروي سفر الخروج أن الله أمر موسى أن يذهب إلى فرعون ليطلق إسرائيل ابنه البكر بغية أن يعبده في البرية، فإذا ما أمتنع فرعون من إجابة مطلبه فإن الله سيقتل ابن فرعون البكر.. ولست أدري كيف قبل المؤمنون بالتوراة هذه الفرية، وهل يتفق ذلك مع الوحدانية التي يزعمونها"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- في البداية قال الله عن شعبه إسرائيل ككل أنه ابنه البكر " هكذا يقول الرب إسرائيل ابني البكر. فقلت له أطلق أبني ليعبدني فأبيت أن تطلقه ها أنا أقتل أبنك البكر" (خر 4: 22، 23).

 

2- بعدما انقسمت المملكة إلى مملكة إسرائيل في الشمال وشملت عشرة أسباط وعاصمتها السامرة ومملكة يهوذا في الجنوب وشملت سبطي يهوذا وبنيامين وعاصمتها أورشليم، كان يرمز لمملكة إسرائيل بأفرايم، وقد تنبأ موسى بتقدم سبط أفرايم " ربوات أفرايم وألوف منسى" (تث 33: 17) وجاء في دائرة المعارف " ومنذ يوم انقسام إسرائيل إلى يوم سقوط المملكة الشمالية، لم ينازع أحد أفرايم السيادة، بل أصبح اسم أفرايم مرادفًا لإسرائيل وأشهر أبناء أفرايم هم يشوع (بن نون) وصموئيل (النبي) ويربعام الأول"(2).

 

3- عندما قال الله " لأني صرت لإسرائيل أبًا وأفرايم هو بكري" (أر 31: 9) فهو يؤكد أن كل من مملكتي إسرائيل ويهوذا هما شعب واحد يُعتَبر أنه ابن الله البكر، ويقول أبينا الحبيب القمص تادرس يعقوب " يدعو الله نفسه " أب إسرائيل " ليؤكد أن ما سمح به من تأديب خلال السبي إنما هو تأديب أبوي، وأن الله يتطلع إلى شعبه بكره " الابن البكر". لقد دعى أفرايم (إسرائيل) البكر ليس لكي يقدمه على يهوذا، وإنما ليؤكد اعتزازه به كابن بكر.. كلاهما "إسرائيل ويهوذا" ابن واحد بكر"(3).

 

4- أما عن قول الكتاب عن آدم أنه ابن الله، فقد تتبع لوقا الإنجيلي سلسلة أنساب المسيح إلى أن وصل إلى آدم أب البشرية، ثم قال " آدم ابن الله" (لو 3: 38) فهذه بنوة بالخلقة، فالله خلق آدم من العدم، فهو مصدر وجوده ولذلك دعى الإنجيل آدم بأنه ابن الله على أساس أن الله هو الذي خلقه، وأوضح إشعياء النبي هذه الحقيقة حين قال " والآن يا رب أنت أبونا.. نحن الطين وأنت جابلنا وكلنا عمل يديك" (أش 64: 8) فنسبة آدم أو إسرائيل أو أفرايم لله لا يعني أن أحدًا منهم صار إلهًا، إنما كل منهم صار ابنًا لله بالخلقة أو التبني، وليس واحدًا منهم من نفس طبيعة الله، حتى عندما قال الله عن البشر الذين صارت إليهم كلمة الله " أنا قلت أنكم آلهة وبنو العلي كلكم" (مز 82: 6) أكمل القول " لكن مثل الناس تموتون وكأحد الرؤساء تسقطون" (مز 82: 7)(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تاريخ الشرق الأدنى القديم - تاريخ اليهود ص 238.

(2) دائرة المعارف الكتابية جـ 1 ص 345.

(3) تفسير سفر أرميا جـ 2 ص 721.

(4) راجع كتابنا: أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد س19 ص 70-72.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/596.html