الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

25- الرعاية أبوة وتدبير!

 

الكرازة أبوة
1. يتألم لآلام أولاده
2. معيته مع شعبه
3. حب بلا مقابل
4. حزمه معهم
لكن كيف يستخدم التأديب؟
الحواشي_والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الكرازة أبوة:

جاءنا كلمة الله يكرز ويبشر بحياته المبذولة عنا! جاءنا يسكب حبه فينا، لكي نحيا به ومعه...

هذه هي الكرازة، أنها حب إلهي عملي لا ينطق به!

هذا ما تسلمه الرسل من السيد المسيح، فتقدموا للعالم لا كأصحاب فلسفات أو كرجال كلام وبلاغة، لكن كآباء يحملون "روح الكرازة"، أي روح الأبوة في المسيح يسوع. يحتضنون العالم المجروح بالضعف، ويترفقون بالخطاة والآثمة مقدمين لهم أبوة الله الحانية المخلصة!

تلمذ الرسل الأساقفة ليسلكوا بنفس الروح، فكان لهم وحدهم حق الكرازة، مع بعض الكهنة عند الضرورة...

فالأسقف أو (الكاهن) إذ "أؤتمن على العالم كله وصار أبًا لجميع الناس(66)" ينجح في كرازته لا بجذبه الجماهير لسماع كلمة الكرازة وإنما بأن يعرف أولًا كيف ينحني بروح الأبوة ليحمل شعبه على كتفه ويدخل بهم -بالروح القدس- إلى أعماق الكلمة، يتفاعلون معها ويتعرفون على أسرارها ويتذوقون عذوبتها!

هذا هو مفهوم القديس يوحنا الذهبي الفم للعمل الكهنوتي الرعوي الكرازي، فهو في مجموعه عمل أبوة "الكاهن الراعي والكارز" في حياة أولاده.

لم يعتمد القديس يوحنا على فصاحة لسانه أو بلاغته ولا على قوة شخصيته، إنما أولًا وقبل كل شيء مارس في كرازته أبوته الحانية على شعبه انطلق إلى المنبر من خلال مذبح الحب الأبوي... ونطق بعظاته بعدما تسلم روح الأبوة في سر الكهنوت!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. يتألم لآلام أولاده:

St-Takla.org Image: The Greek inscription in the icon reads: “The Holy John Chrysostom interpreting the epistles of the Apostle Paul.” The verb in the Greek is which means either “translating” or “interpreting” and even “expound.” Since St. John is writing in the same language as did St. Paul, the verb means ‘interpret’ and ‘expound on’ in this context صورة في موقع الأنبا تكلا: النقس اليوناني يقرأ: "البار يوحنا الذهبى الفم يفسر رسائل الرسول بولس". وكلمة يفسر تأتي بمعاني يترجم، يشرح، يؤيد. حيث أن القديس يوحنا كان يكتب بنفس اللغة التي يكتب بها القديس بولس

St-Takla.org Image: The Greek inscription in the icon reads: “The Holy John Chrysostom interpreting the epistles of the Apostle Paul.” The verb in the Greek is which means either “translating” or “interpreting” and even “expound.” Since St. John is writing in the same language as did St. Paul, the verb means ‘interpret’ and ‘expound on’ in this context

صورة في موقع الأنبا تكلا: النقس اليوناني يقرأ: "البار يوحنا الذهبى الفم يفسر رسائل الرسول بولس". وكلمة يفسر تأتي بمعاني يترجم، يشرح، يؤيد. حيث أن القديس يوحنا كان يكتب بنفس اللغة التي يكتب بها القديس بولس

كأب لا يحتمل إلا أن يضعف لضعفاتهم ويبكي على خطاياهم كأنما قد ارتكبها هو، مقتديًا في ذلك بالأب "القديس بولس" الرسول الذي أعجب به، إذ يقول(67):

"لا نعجب من الرسول بولس في إقامته الميت ولا تطهيره الأبرص، إنما نعجب من قوله(68) "من يضعف وأنا لا أضعف، من يعثر وأنا لا ألتهب". لو كان في قدرتك صنع آلاف المعجزات فأنها لن تعادل هذا القول... كلماته هذه أثمن من اللآلئ!".

مرة أخرى يعلن الحب الأبوي للكاهن الكارز، قائلًا(69):

"إن كان يلزم للإنسان أن يحب أولاده الجسديين(70) حتى يدعى أبًا حسب الطبيعة، فكم بالأكثر يليق بالإنسان أن يحب أولاده حسب النعمة، الروحيين المعمدين، حتى لا يهلكوا في جهنم؟!".

لقد كشف أبوته لشعبه في أكثر من موضع معلنًا مرارة نفسه من أجل ضعفاتهم، نذكر منها قوله(71):

"أني أب مملوء حنوًا...

اسمعوا ما يطلبه بولس "يا أولادي الصغار الذين أتمخض بهم(72). كل أم تصرخ وهي تتمخض في ساعة الولادة، هكذا أفعل أنا أيضًا!".

"ليتكم تستطيعون معاينة النيران الملتهبة في قلبي لتعرفوا أني أحترق أكثر من سيدة شابة تئن بسبب ترملها المبكر، فأني لست أظنها تحزن على زوجها ولا يحزن أب على ابنه، كحزني أنا على هذا الجمهور الحاضر هنا!"

له أيضًا حديث رائع يكشف عن مدى حبه لخلاص أولاده ونموهم الروحي(73):

"ليس شيء أحب إلي أكثر منكم،

لا، ولا حتى النور!

أني أود أن أقدم بكل سرور عيني ربوات المرات وأكثر -إن أمكن- من أجل توبة(74) نفوسكم!

عزيز علي جدًا خلاصكم، أكثر من النور نفسه...!

لأنه ماذا تفيدني أشعة الشمس أن أظلم الحزن عيني بسببكم؟!...

أي رجاء يكون لي أن كنتم لا تتقدمون؟!

وعلى العكس أي يأس يقدر أن دخل إلى ما دمتم نامين؟! إذ أسمع عنكم أخبارًا مفرحة أبدو كمن قد صار له أجنحة... تمموا فرحي(75)!

هذا هو كل ثقل صلواتي، إني مشتاق إلى نموكم...

إني أحبكم، حتى أذوب فيكم، وتكونون لي كل شيء، أبي وأمي وأخوتي وأولادي!".

وفي موقف آخر إذ يدرك ثمر أبوته المملوءة حنانًا معلنًا في بنوتهم وحبهم العميق له، طلب إليهم أن يترفقوا بأبوته، قائلًا(76):

"أتوسل إليكم وأرجوكم: أخبروني أن طلبت منكم مالًا أما تعطوني؟! إلا يقدم لي كل واحد منكم ما في قدرته؟!

أن رأيتموني في خطر أما تنقذوني، حتى ولو أمكنكم لبترتم أعضاءكم من أجلي؟!

أني في خطر، بل خطر عظيم! أني كمن هو في سجن مظلم، كمن حكم عليه بعشرة آلاف جلدة، أو كمن حبس في هوة عميقة، ولم أعد بعد أحتمل أكثر من هذا؟! ابسطوا أياديكم نحوي وأنقذوني...!

أخبروني، ماذا أجيب عندما يطالبني الله بالحساب، قائلًا: لماذا لم تحتج عليهم، لماذا لم توصهم؟ لماذا لم تطرح الشريعة قدامهم؟ لماذا لم تكبح عصيانهم...؟

لست أطلب هذا لمجدي، إنما من أجل خلاصكم!".

أخيرًا نذكر تعليقه على قول معلمنا بولس الرسول(77) "اسهروا متذكرين أني ثلاث سنين ليلًا ونهارًا لم أفتر عن أن أنذر بدموع كل أحد"، قائلًا(78): أنه وإن كان لا ينذر بدموع خشية اتهامه بحب المجد الباطل، لكن دموعه الداخلية عليهم أكثر مرارة، لأنها لا تعطي نوعًا من التنفيس... إنما تجعل حزنه يتفاقم ولا ينصرف...

تصوروا ماذا تكون آلام إنسان يجد علة للحزن دون أن ينفس عن ذلك؟

لو أمكننا لفتحنا قلوبنا وأريناكم إياها لتنظروا مدى اتساعها لحملكم فيها: نساء وأطفالًا ورجالًا، لأن هذا هو قوة الحب، يجعل النفس أكثر اتساعًا من السماء!".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. معيته مع شعبه:

خلال الإنجيل أيضًا تعرف القديس على مفهوم آخر للكرازة، ليس هو فصاحة اللسان ولا بلاغة بيان، إنما هي بالأكثر أبوة حانية. يتألم الأب الكارز لآلام أولاده ويضعف لضعفاتهم مترفقًا بهم، مقتديًا في ذلك بالسيد المسيح الذي كرز خلال الصليب من منبر سماوي نحو العالم كله بدمه معلنًا أن الذي لم يعرف خطية صار خطية من أجل الخطاة ليحمل خطاياهم ويتألم عنهم.

خلال الإنجيل أيضًا تعرف القديس على مفهوم آخر للكرازة، ليس هو آخر بل واحد مع المفهوم السابق، إلا وهو "معية الكارز مع أولاده"، "وجود الراعي وسط الرعية"... هذا ما أكده الكارز الأعظم، أن كرازته لم تتوقف عند أحدا الصليب لكنه لا يزال حالًا وسط كنيسته يحمل الخطاة بالحب إلى جنبه المطعون، يجدون فيه راحتهم. لقد أعلن الراعي الصالح لرعيته "ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر".

بهذا الروح كرز معلمنا بولس الرسول، إذ كان يفرح بوجوده بين شعبه، إن لم يكن بالجسد فبروحه وقلبه وفكره... وقد عبر القديس يوحنا عن ذلك بقوله أن العالم كله كان بالنسبة لبولس كبيت واحد يتنقل فيه ويخدمه ويهتم به، معلنًا انه حامل مخدوميه دومًا في قلبه أينما وجد!

بهذا الروح كرز أيضًا القديس يوحنا نفسه لا كأن شعبه محتاج إليه إلى كرازته، بل هو متعلق بشعبه، يحبهم ويسر بالوجود معهم.

لقد أعلن ذلك في أكثر من موضع، قائلًا:

"يا لفرحتي أن أرى وجوهكم المحببة لي!(79).

لكنه ليس لقاءًا غير هادف، إنما لقاء حب فيه يتمجد الله والكنيسة والكارز، لقاء فعال في حياة الكنيسة والكارز.

"إن اهتمامي لعظيم أن تجتمعوا كلكم ههنا كأنكم أعضائي الشخصية! أتطلع إلى نموكم كشرف خاص بي!

أشتهي أن أراكم ملتهبين من أجل مجد الله، والكنيسة ومجدي!(80).

"أستطيع أن أكون معكم على الدوام،

بلى، أني بالحرى معكم دائمًا،

فأني وإن كنت لست حاضرًا بالجسد، لكنني حاضرة بقوة الروح!

ليس لي "حياة" أخرى سواكم، سوى الاهتمام بخلاصكم!

أني أحملكم جميعًا في ذهني، ليس فقط أثناء وجودي هنا، لكن وأنا في داري أيضًا.

أن كان الجمع عظيمًا وقياس قلبي ضيقًا، فأن الحب متسع: "أنتم لستم متضيقين فينا"(81)...

لقد انعكس هذا الحب الكرازي على شعبه، فليس هو وحده يشتهي أن يراهم من أجل بنيانهم إنما أيضًا يتوقون إلى وجوده وسطهم ينعمون بكرازته ورعايته... إذ يقول(82):

"أنا إنسان بائس ومسكين وبلا خبرة في التعليم، لكنني إذ أتطلع إلى هذا الجمع أنسى ضعفي وفقري وعدم كفايتي.

حبكم طغى علي!

أرى غيرتكم للاستماع فأتشجع في غير تردد.

أنكم تشبهون صغار العصافير التي ترى أمها تطير نحوها فتقترب من حافة العش وتمد أعناقها لتلتقط الحبوب منها. هكذا أنتم تستقبلون التعليم الذي أقدمه لكم، ونلتقط أفكاركم أفكاري حتى قبلما أعبر عنها".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. حب بلا مقابل:

ميز رب المجد الراعي عن الأجير، الأول يسكب حياته بالحب لشعبه بغير مقابل ولا تمييز، أما الآخر فيخدم من أجل الأجرة، يحب بقدر ما يمتدح ويحب وينغلق قلبه بقدر ما يذم أو يبغض! لا يعطي إلا لكي يأخذ.

فالراعي أو الكارز الحقيقي إنما يسلك بروح سيده الذي ارتفع على الصليب ليكرز بالحب العملي للجميع، مقدمًا حياته مبذولة حتى من أجل المقاومين والمعادين له لكي يهبهم حياة ومجدًا!

الكارز يحب شعبه دون أن يطلب مدحهم أو يخاف ذمهم... هذا ما ابتغاه القديس في كرازته إذ يقول(83):

"يليق بالكاهن في سلوكه مع من هم تحت رعاية أن يكون كأب مع أبنائه الصغار، فلا يضطرب بشتائمهم أو ضرباتهم أو نحيبهم، بل وأن ضحكوا عليه وسخروا منه فلا يعطي ذلك بالًا.

يليق بنا إلا ننتفخ بمديحهم، ولا ينكسر خاطرنا بسبب لومهم، ما دام قد صدر هذا عن غير حق.

لكن هذا صعب يا صديقي الصالح، بل ربما يبدو لي كما لو كان مستحيلًا. فأنني لا أعرف ما إذا كان هناك أحد قد نجح تمامًا في إلا يفرح عندما يمدح".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. حزمه معهم:

كشف لنا القديس يوحنا عن مفهوم أبوة الكارز الراعي، أنها ليست ترفقًا أو حنانًا بلا هدف، إنما هو اختفاء في "روح الفادي" الذي يسعى بحبه وترفقه لخلاص البشرية يحبهم لكن في غير رخاوة، ويترفق بهم في غير تساهل، يهبهم رجاءًا في غير استهتار، يعلن الحق ويظهر الباطل ويسحقه.

فالأب الكارز إنما يسلك بروح الرب في حزم ينبع عن حب حقيقي لتمكين أولاده من التمتع بربنا يسوع المسيح، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. في حزمه لا يغضب عليهم بل من أجلهم، يثور ضد الخطية دون أن يخرج عن وداعته وحلمه.

هذا هو مفهوم الأبوة الحانية التي تفتح قلب الأب بكماله لكي يرعى فيه أولاده لكنه عند الضرورة يحزم ويؤدب!

لقد طالبنا القديس بالاعتدال في كل أعمال الرعاية(84)، معلنًا أن اللين الزائد المستمر أو التساهل من أجل إرضاء الرعية يفسد خلاص الراعي ورعيته. فمن أقواله(85): "الاهتمام الخاطئ في استرضاء الغير فحسب إنما هو خيانة ضد خلاص الرعي وخلاصهم".

فهو يلوم الكارز الذي من أجل إرضاء أولاده - يتوقف عن الانتهار والتأديب محتجًا بأنه يصلي عنهم إذ يقول(86):

"اترك صلواتك وانتهره، فأنك تصلح من أمره وأنت أيضًا تنتفع. هكذا نحن نسند الكل لكي يخلصوا ويبلغوا ملكوت السموات بنعمة ومحبة ربنا يسوع المسيح...".

ويحدث أولاده الروحيين قائلا(87): "إني أفضل أن أكون في أعينكم إنسانًا متكبرًا لا يمكن التفاهم معه عن أن أترككم تفعلون ما لا يرضي الله".

"هذا الأمر (التأديب) نصيحة لا حكم، دواء لا قصاص، تقويم لا تعذيب... علاج روحي لشفاء الخطاة وحفظهم من السقوط في خطايا جديدة(88)".

أما عن وسائل التأديب فأنه يستخدم التوبيخ والانتهار حتى يبلغ إلى الطرد من الكنيسة أيضًا.

فعن التوبيخ يقول(89): "أني ملتزم بوعظكم، وعلى وجه الخصوص استخدم التوبيخ معكم. فكما تذيب النار الشمع هكذا يلين الخوف من العقوبات قلوب الخطاة، ويحرق خطاياكم بتوبتكم، ويغني عقولكم، ويزيد دالتكم وجهادكم".

أما عن الطرد فقد ظهر بوضوح في موقفه مع الإمبراطورة أفدوكسيا حين أصرت على خطيتها، فأغلق باب الكنيسة في وجهها، ليس انتقامًا منها بل ترفقًا بها لأجل توبتها وخلاصها. هذا الهدف أعلنه بكل وضوح عندما تحدث عن رغبته في طرد بعض الأخوة، إذ قال(90):

"كنت أتمنى أن أرى الذين تركونا ومضوا إلى المشاهد واللعب الخارج عن الشريعة وقد عادوا اليوم إلينا، حتى أطردهم خارج باب الكنيسة، لا ليلبثوا خارجًا إلى الأبد، بل لكي يتقدموا ويرجعوا تائبين،... ذلك مثل الآباء، متى أذنب أولادهم، يطرحونهم خارج المنزل ويحرمونهم من الخبز، لكن ليس على الدوام، إنما لكي يتقدموا ويصيروا إلى حال أفضل، فيعودون بمجد وكرامة إلى ميراث أبدي.

هكذا أيضًا يفعل الرعاة بأغنامهم الجرباء، إذ يفرزونها عن بقية الأغنام السليمة كي لا تعديها بمرضها. فإذا ما شفيت الأغنام المريضة بعد التجربة والاختيار تعود إلى الأغنام الصحيحة".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لكن كيف يستخدم التأديب؟

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

أ. يليق بالراعي أن يعرف أن التأديب ليس عقوبة جامدة يلتزم بفرضها على أولاده في صرامة وعنف، لكنه علاج يقدمه الطبيب الروحي بالقدر الذي يحتمله ابنه المريض، ويدخل به إلى طريق التوبة، فلا يفرض التأديب حسب طبيعة الخطية بقدر ما هو حسب طبيعة الشخص ونفسيته وظروفه وإمكانياته الداخلية. "فالشيطان يقدر أن يهلك الإنسان لا عن طريق خطية الزنا(91) فحسب، بل ويهلكه أيضًا بما يضاد ذلك، خلال الحزن المفرط في التوبة. إذ أحيانًا تزداد جراحاتنا بنفس الأدوية التي نستخدمها"، لذلك يقول الرسول(92): "لأننا لا نجهل أفكاره(93)".

"أستطيع أن أخبر عن كثيرين اندفعوا إلى شرور أفدح عندما سقطوا تحت عقوبة صارمة على خطاياهم. لذلك يليق بنا عند توقيع العقوبة أن نقدرها لا حسب طبيعة الخطية فحسب بل وبحسب ظروف مرتكبي الخطية أيضًا، لئلا وأنت ترغب في إصلاح ما تمزق تجعل الخرق أردأ، وفي غيرتك على إقامة الساقط تدمره أكثر...(94)".

 

ب. يرى القديس أيضًا أن التأديب يزداد شدة كلما نال الإنسان مواهب أكثر وأعطيت له إمكانيات أعظم... فيقول مثلًا "الذين يخطئون بعد العماد يؤدبون بقسوة أكثر من الموعوظين، بمعنى آخر الذين عرفوا أدوية التوبة ولم يستخدموها يخضعون لتأديبات أكثر صرامة!، فبقدر ما تتسع مراحم الله يزداد تأديب من لا ينتفع منها(95) ".

 

ج. أما المبدأ الثالث الذي يجب أن يراعيه الخادم في رعايته الكارزة، فهو إظهار الحنو والترفق جنبًا إلى جنب مع الحزم، فيتقبل المؤدب ذلك برضى من أبيه. وقد قدم لنا القديس نفسه مثالًا كما في قوله(96):

"إن كانت كلمتي مملوءة غضبًا، فهذا نابع عن حبي الشديد لكم وحزني عليكم. إني مثل أب متى تأثر بعفونة جراحات ابنه اضطر أن يستخدم أداة حادة وهو متألم، أولًا بسبب مرض ابنه، ثانيًا لاضطراره استخدام الأداة الحادة".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(66) De Sacerdotis 6:4.

(67) الحب الرعوي ص 473-474.

(68) 2 كو 21:11.

(69) الحب الرعوي ص 459.

(70) بحسب الطبيعة.

(71) In Hebr. Hom 23:9.

(72) غلا 19:4.

(73) In Acts, hom 3.

(74) رجوع.

(75) في 2:2.

(76) الحب الرعوي ص 76، 77.

(77) أع 31:20.

(78) In Act, hom 44.

(79) In Gen. PG 53:27.

(80) Ibid 77

(81) 2كو 11:6.

(82) In Hoc Scitote PG 56.271

(83) الحب الرعوي ص 218.

(84) Nom at grat. PG 50:655.

(85) In Joan. PG 59:115.

(86) In Acts, hom 24.

(87)  In Hebr. PG 62: 46.

(88) الحب الرعوي ص 616.

(89) الحب الرعوي ص 616.

(90) الحب الرعوي ص 615-616.

(91) حالة الشاب المذكور في 2كو7:2.

(92) 2كو 11:2.

(93) الحب الرعوي ص 624.

(94) De Sacer 2:4.

(95) الحب الرعوي ص 615.

(96) الحب الرعوي ص 620.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القديس يوحنا الذهبي الفم

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/fatherhood.html