الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

49- طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض

 

كانت الوداعة من الصفات المميزة في حياة السيد المسيح في خدمته. وكان يدعو تلاميذه لاقتناء هذه الفضيلة. فقال لهم: "تعلموا منى لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم" (مت11: 29).

الوداعة وتواضع القلب لا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض، وذلك في المفهوم السليم لحياة الفضيلة.. كل وديع حقيقي هو متواضع القلب، وكل متواضع قلب حقيقي هو وديع.

فهناك من يتصرف خارجيًا بأسلوب وديع، ولكن قلبه في الداخل غير متضع. وربما تمدحه أفكاره بصورة تقود إلى العظمة الداخلية.. ولهذا فوداعته ليست حقيقية.

وهناك من الجانب الآخر من يفتكر أن قلبه متضع، ولكنه لا يسلك بوداعة، فاتضاعه ليس حقيقيًا.

فالوداعة الكاملة هي وداعة المتواضعين في قلوبهم، كما أن الاتضاع القلبي الكامل هو الذي يتشح بالوداعة ويتحلى بها.

الإنسان الوديع يكون مريحًا في معاملاته، محبوبًا من الناس.. ومحبوبًا من الله.

لهذا قال الآب عن السيد المسيح في سفر إشعياء: "هوذا فتاي الذي اخترته، حبيبي الذي سُرت به نفسي.. لا يخاصم، ولا يصيح، ولا يسمع أحد في الشوارع صوته. قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة مدخنة لا يطفئ" (مت12: 18-20، انظر إش42: 1-3).

ونفس الكلمات نطق بها الآب السماوي أثناء عماد السيد المسيح: "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" (مت3: 17). فكلمة "ابني"التي وردت في الإنجيل هي نفسها كلمة "فتاي"التي وردت في سفر إشعياء.

وقد سر الآب به لأنه "لا يخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته" وكلها علامات الوداعة.

وقد جاء السيد المسيح إلى العالم معلِّمًا للوداعة، بعد أن فقدت البشرية الصورة الجميلة التي خلقهم عليها "على صورة الله.. ذكرًا وأنثى خلقهم" (تك1: 27).

بدأ العنف يدخل إلى العالم بعد سقوط الإنسان. وقام قايين على أخيه الصديق هابيل وقتله. وبدأت الحروب والمخاصمات والكراهية تنتشر في العالم. وفقد الإنسان صورته الهادئة الوديعة التي خلقه الله ليحياها.

St-Takla.org         Image: Jesus in the Second Coming صورة: السيد المسيح في المجيء الثاني

St-Takla.org Image: Jesus in the Second Coming

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح في المجيء الثاني

وتفاقم العنف في حياة الإنسان حتى أصبح أحيانًا يتلذذ بتعذيب أخيه الإنسان.. وصار الأباطرة ومن حولهم يتمتعون برؤية المصارعة الدموية في حلبات المصارعة. وأحيانًا كان الإنسان يتغنى ويعزف الألحان على صوت أنين الآخرين وعذاباتهم.

كانت البشرية في أشد الاحتياج لرؤية ذلك الوديع المتواضع القلب.. الذي بالرغم من قوته وقدرته الإلهية، لم يستخدم العنف في رسالته على الأرض.

كان السيد المسيح ذا طلعة بهية مهابة، ولكنه كان وديعاً بصورة تفوق الوصف. وقد كُتِبَ عنه:ُلم أما هو فتذلل ولم يفتح فاه" (إش53: 7).

حينما كُلل بالشوك، وحينما جردوه من ثيابه ومدوه للجلد بالسياط، وحينما سخروا منه ولطموه قائلين تنبأ من لطمك، وحينما وضعوا عليه خشبة الصليب وخرج وهو حامل صليبه، وحينما مدوه على الصليب وسمروا يديه ورجليه، وحينما استهزأوا به وهو معلّق على الصليب وفغروا عليه أفواههم.. في كل هذا كان وديعًا مسالمًا مثل الحمل فلم يفتح فاه، بل كان يشفع أمام الآب من أجل خلاص العالم، ومغفرة خطايا البشرية بما في ذلك صالبيه، لكي يعلن أن الطريق إلى المغفرة بالتوبة مفتوح أمام الجميع بقوة الدم الزكي الذي سفك على الصليب.

فهو بحق قد صار كاهنًا لأنه غفر خطايا كثيرين وشفع في المذنبين، مدعوًا من الله رئيس كهنة إلى الأبد على رتبة ملكي صادق.

كان مجيء السيد المسيح إلى العالم هو نقطة تحول من العنف إلى الوداعة، ومن الكراهية إلى المحبة، ومن العداوة إلى المصالحة والسلام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ميراث الأرض

ما الذي قصده السيد المسيح بقوله إن الودعاء يرثون الأرض؟

إن الإنسان الوديع إذ يكتسب محبة الآخرين فإنه يملك قلوبهم وهذا هو ميراث للأرض.. بل إن ذكراه تبقى إلى الأبد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وتحيا في قلوب الذين يسمعون بسيرته. مثل سير القديسين التي هي شهية وحلوة ومحبوبة من الناس، حتى إنهم يطلقون أسماءهم على الكنائس والأديرة ويتسمون بأسمائهم.

كذلك فإن كرازة الودعاء تستطيع أن تجتذب الكثيرين من الظلمة إلى النور ومن عدم الإيمان إلى الإيمان الحقيقي ليتمتعوا بخيرات الحياة الأبدية. وقد أوصى الرسول بالوداعة في عمل الكرازة حينما قال: "مستعدين دائمًا لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف" (1بط3: 15). وحينما يخلص البعض بكرازة الودعاء فإن الودعاء يكونون قد ورثوا الأرض. ونفس هذه العبارة قالها الآب للسيد المسيح كمخلص للأمم: "اسألنى فأعطيك الأمم ميراثك" (مز2: 8).

والودعاء الذين يتشبهون بالسيد المسيح ويستحقون أن ينالوا قيامة الأبرار يرثون الأرض أيضًا.

فالإنسان حينما أخطأ قال له الرب: "لأنك تراب وإلى تراب تعود" (تك3: 19) بمعنى أن الأرض هي التي ترث الإنسان عند موته.

ولكن السيد المسيح إذ انتصر على الموت وصار باكورة الراقدين "فكذلك الراقدون بيسوع سيحضرهم الله أيضًا معه" (1تس4: 14)، وبهذا يعود الجسد الذي ابتلعته الأرض إلى الحياة مرة أخرى.. الروح تأخذ جسدها معها إلى حياة أبدية وبهذا يكون الإنسان البار الذي سلك بالروح، قد استطاع أن يأخذ جسده المأخوذ منها أو المدفون فيها.. أخذه معه إلى ملكوت السماوات.

أيضا يشير كلام السيد المسيح عن ميراث الأرض إلى الأرض الجديدة كقول الكتاب في سفر الرؤيا "رأيت سماءً جديدة وأرضًا جديدة، لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا" (رؤ21: 1). هذه الأرض الجديدة هي ميراث للأبرار للحياة الأبدية. وعن مثل هذه الأرض تكلّم السيد المسيح لأن الأرض الحالية سوف تزول.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/meek.html