الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي - تاريخ المقال: 15-11-2009

13- المسيحية والعفة

 

أخي الحبيب.. أختي المباركة..

* هل تعلموا أننا أولاد الله بالحقيقة وليس بالاسم فقط؟

* وهل تعوا جيدًا أننا أصبحنا هيكلًا للروح القدس وروح الله ساكن فينا؟

"أما تعلَمونَ أنَّكُمْ هيكلُ اللهِ، وروحُ اللهِ يَسكُنُ فيكُم؟

إنْ كانَ أحَدٌ يُفسِدُ هيكلَ اللهِ فسَيُفسِدُهُ اللهُ،

لأنَّ هيكلَ اللهِ مُقَدَّسٌ الذي أنتُمْ هو"

(1كو3: 16-17).

هذا الهيكل المقدس الذي يسكن فيه روح الله القدوس يجب أن يكون طاهرًا نقيًا.. فكل آنيته (أعضاءه) مقدسة، ولا يوجد شيء فيه للشيطان.

فنحن نلنا فِعل التقديس والتدشين والتخصيص لله، لنصبح هياكل مقدسة له يوم المعمودية، عندما خرج كل منَّا من جرن المعمودية إنسانًا جديدًا طاهرًا، لا يحمل أي خطية.. فتقدست أعضاءنا كلها بزيت الميرون، وأصبحنا هياكل مقدسة برشمنا به 36 رشمًا:

* 1 : عند المخ : لتقديس الفكر.

* 2 : الأذنين : لتقديس الحواس.

* 2 : العينين : لتقديس الحواس.

* 2 : المنخارين : لتقديس الحواس.

* 1 : الفم : لتقديس الحواس.

* 2 : القلب والسُرة : لتقديس القلب.

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21) صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا اكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة ان اعلم ممن هذه الموهبة توجهت الى الرب وسالته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21)

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا أكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة ان اعلم ممن هذه الموهبة توجهت الى الرب وسألته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

* 2 : الظهر والعمود الفقري : لتقديس الإرادة.

* 6 : مفاصل اليد اليمني : لتقديس الأعمال.

* 6 : مفاصل اليد اليسري : لتقديس الأعمال.

* 6 : مفاصل الرجل اليمني : لتقديس الخطوات.

* 6 : مفاصل الرجل اليسري : لتقديس الخطوات.

فأصبح الإنسان كله هيكلًا مدشنًا مخصصًا مقدسًا للرب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذه الحياة (حياة العفة والطهارة) مطلوبة من الجميع.. من المتزوج والمتبتل والراهب وكل البشر.. لأنها تحافظ على طهارة الجسد من أي سلوك رديء دنس يدنس الجسد كله.

ولذلك صرخ مُعلِّمنا بولس الرسول قائلًا: "لأنَّ هذِهِ هي إرادَةُ اللهِ: قَداسَتُكُمْ. أنْ تمتَنِعوا عن الزنا، أنْ يَعرِفَ كُلُّ واحِدٍ مِنكُمْ أنْ يَقتَنيَ إناءَهُ بقَداسَةٍ وكرامَةٍ، لا في هَوَى شَهوةٍ كالأُمَمِ الذينَ لا يَعرِفونَ اللهَ، أنْ لا يتطاوَلَ أحَدٌ ويَطمَعَ علَى أخيهِ في هذا الأمرِ، لأنَّ الرَّبَّ مُنتَقِمٌ لهذِهِ كُلها كما قُلنا لكُمْ قَبلًا وشَهِدنا. لأنَّ اللهَ لم يَدعُنا للنَّجاسَةِ بل في القَداسَةِ" (1تس4: 3-7).

فالقداسة هنا توجد في العفة والطهارة التي هي ضد الزنا والنجاسة.. فهي تشبه حياة الملائكة في السماء، كقول السيد المسيح له المجد: "لأنَّهُمْ في القيامَةِ لا يُزَوجونَ ولا يتزَوَّجونَ، بل يكونونَ كمَلائكَةِ اللهِ في السماءِ" (مت22: 30).

وعن هذه الحياة الملائكية تحدث آباء الكنيسة بغزارة وعمق..

* فيقول الأب يوحنا كسيان: (أنه لن توجد فضيلة تعادل تشبه البشر بالملائكة مثل فضيلة العفة.. لأن البشر يعيشون بواسطة العفة وهم في الجسد كمَنْ لا جسد لهم وكأنهم أرواح مجردة.. كقول الرسول بولس: "وأمّا أنتُمْ فلستُمْ في الجَسَدِ بل في الرّوحِ" (رو8: 9).. بل أن البشر الذين يحيّون في العفة والطهارة يسمون عن الملائكة الذين ليس لهم أجساد تشتهي ضد أرواحهم).

هذه الحياة الطاهرة حافظ عليها آباءنا القديسين، مما اضطر بعضهم أن ينالوا إكليل الشهادة من أجل حفاظهم على عفتهم وطهارتهم.

وها هي قصة الفتاة الصغيرة (أجنس) بطلة الإيمان.. من أجل حفاظها على عفتها تحملّت الكثير، فتعالوا نرى قصتها معًا:

وُلدت بروما في أواخر القرن الثالث الميلادي.. شريفة بالمولد ومسيحية الوالدين، بارعة الجمال.. وما أن بلغت عامها الثاني عشر حتى اتجهت بكل أشواقها نحو الرب.

تعلق بها قلب شخص يدعى "بروكوبيوس"، وكان أبوه حاكم مدينة روما، فعزم على الزواج بها، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى.. وافقه أبوه على ذلك، وطلب الفتاة من أبويها. ولما تأخر ردهما نفذ صبر الشاب، فحاول أن يكلمها مُظهرًا عواطفه نحوها.

التقى بها في الطريق، واقترب منها ليكلمها.. لكنها رجعت إلى الخلف كما لو أبصرت حيَّة.. وقالت له: "ابعد عني يا حجر العثرة.. أنا لا يمكنني أن أنكث بعهدي وأخون عريسي الإله الذي لا أحيا إلاَّ بحبه".. ثم أفاضت في إظهار مشاعرها وعواطفها نحو هذا العريس الإلهي.. ورفضت أخذ هدايا كان يقدمها لها.

وكشاب وثني لم يفهم بروكوبيوس حقيقة كلامها، وظن أنها تحب شخصًا آخر غيره، وأنها لفرط حبها اتخذته معبوًد لها.. ومن فرط هيامه وتعلقه بالفتاة مرض.

قلق عليه والده واستدعى "أجنس"، وفاتحها في الأمر.. لكنها شرحت له في أدب نذر بتوليتها.. ولأن هذا الأمر لا مثيل له في الوثنية لم يستطيع أن يفهم كلامها على حقيقته.

تدخل أحد الحاضرين وأفهمه أن الفتاة مسيحية، وما أن سمع ذلك حتى خيّرها بين أمرين: إما أن تعبد الآلهة الوثنية وتتزوج بابنه، وإما أن تُعذب حتى الموت.

وأعطاها مُهلة للتفكير حتى اليوم التالي، لتعطيه جوابًا.. لكن الفتاة رفضت هذه المهلة للتفكير، وقالت له إن الأمر لا يحتاج إلى تفكير، لأنها قد انتهت من اختيار الطريق.. كانت إجابتها هذه بداية آلامها.

أمر الحاكم أن تُقيد بالأغلال الحديدية، وسحبوها إلى هيكل للأصنام لتسجد لها.. أما هي فرشمت ذاتها بعلامة الصليب، ولم تنظر نحو الأصنام.. ولما فشل في إرهابها، هددها بإرسالها إلى أحد بيوت الدعارة. أما هي فقالت له: لا أخاف بيت الفساد، لأن معي ملاكًا يحفظني من كل سوء.

شرع الجنود يعرونها من ثيابها وهم يدخلونها ذلك البيت، لكن شعرها غطى كل جسمها بطريقة معجزية حتى تعجب الجميع، وما أن دخلت ذلك البيت حتى أضاء نور من السماء، فتعزت وشكرت الرب.

أما بعض الأشرار ممَنْ أتوا خصيصًا لارتكاب الفِعل الردئ مع هذه العذراء، لما رأوا المنزل مضيئًا بنور لا مثيل له ارتعبوا ولم يجسروا أن يتقدموا.

غير أن "بروكوبيوس" ابن حاكم روما الذي كان يود أن يتزوجها تجاسر ودخل ذلك البيت ليفسد طهارتها.. وحينما اقترب منها ضربه ملاك الرب فخر ميتًا.. وما أن رأى الحاضرون ذلك حتى هربوا، وأذاعوا الخبر في كل المدينة، فأسرع الحاكم والد "بروكوبيوس" وعنفها.. وبعد أن عنفها عاد يتذلل إليها طالبًا منها أن تُقيم ابنه الميت.. فصلّت "أجنس" إلى الله ، فقام الشاب وهو يصيح: "ليس إله حق إلاَّ الذي يعبده المسيحيون".

انتشر خبر هذه المعجزة في كل روما، ولكن كهنة الأوثان هيجوا الناس، وقالوا: "لتمت أجنس الساحرة".

أما الحاكم والد بروكوبيوس فجبن إزاء صخب الناس، وترك الأمر لوكيله.. وهذا استحضر "أجنس"، وأمر أن تلتقى في النار.. لكن النار لم تؤذها، بل شوهدت وسطها واقفة تصلي. فلما رأى ذلك أمر بأن تقطع رأسها بالسيف.. فاقترب منها الجندي لينفذ الحكم، لكنه ارتعد وتراجع.. أما هي فشجعته، وقالت له: "هلم اقتل هذا الجسد الذي أعثر غير العريس السماوي"، وكان استشهادها في الاضطهاد الذي أثاره "دقلديانوس"، وكان لها من العمر 12 أو 13 سنة.

هذه شهيدة من ضمن آلاف استشهدوا من أجل حفاظهم على عفتهم وطهارتهم.. فهل نحن لنا فكر آباءنا، أو نسعى نحوه ونقترب إليهم لكي نُعطى قوة من التمثل بهم.. أم نترك أنفسنا لتيار العالم المنحرف الذي يقدم لنا العثرات والرذائل التي إذا سار فيها الإنسان يكون سائرًا في طريق النجاسة والرذيلة والضياع الروحي؟!

فهلموا بنا ننظر إلى آباءنا الشهداء والقديسين..

لنتمثل بهم ونسير على دربهم..

لنصل إلى السماء،

وإلى عريسنا السمائي ربنا يسوع المسيح..

الذي له المجد والإكرام من الآن وإلى الأبد آمين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات القمص بطرس البراموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/abstinence.html