الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب انطلاق الروح لقداسة البابا شنودة الثالث

23- انطلق من حب التعليم

 

 حب التعليم خطر كبير.. ابتعد عنه يا أخي الحبيب حيثما وجد وأهرب منه علي قدر ما تستطيع..

أنك تريد أن تعلم الناس. ولكن أي شيء تريد أن تعلمهم؟

ألست معي يا أخي العزيز في أننا لم ننضج بعد، ولم نتعلم بعد؟ هناك أشياء نفهمها من وجهة نظر واحدة فنسئ فهمها. وعندما ندفع بأنفسنا لتعليم الناس، لا نعلمهم الدين كما هو وإنما كما نفهمه نحن، وفي سن معينة، ودرجة روحية وعقلية معينة. وقد نكبر في السن والروح والعقل، ونفهم الدين فهما آخر غير فهمنا له اليوم، فماذا يكون من أمر الناس الذين علمناهم قبلًا؟!

لذلك ولغيره يقول القديس يعقوب الرسول في رسالته {لا تكونوا معلمين كثيرين يا أخوتي. عالمين أننا نأخذ دينونة أعظم، لأننا في أشياء كثيرة نعثر جميعًا} {يع3: 1، 2}.

St-Takla.org Image: Clergy teaching صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل دين يعلم

St-Takla.org Image: Clergy teaching

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل دين يعلم

وهكذا نسمع أرميا يقول لله {لا أعرف أن أتكلم، لأني ولد {أر6:1}. ويقول إشعياء النبي عن نفسه أنه {إنسان نجس الشفتين} {أش5:6}. ونجد القديس باخوميوس يأتون إليه يطلبون كلمة تليق، فلا يتحدث، ولكن يدفع إليهم بتلميذه تادرس فيتحدث روح الله علي لسان هذا التلميذ القديس..

وأحد الآباء وهو شيخ، يأتي إليه أخ ليأخذ تعليما فيقول له {أمكث في قلايتك وهي تعلمك كل شئ} فيرجع الأخ منتفعًا... قصص كثيرة، أقرأها يا أخي بنفسك، وأنظر أي درس يعطيك الله عن طريقها. ولي ملاحظة قبل أن اترك هذه النقطة وهي أن تعاليم كثيرة للآباء القديسين وصلت إلينا عن أحد طريقين: إما أن الأب الشيخ كان في إثناء حديثه مع الأخوة، يتناول راهب ورقة ويدون ما يقوله الشيخ، وإما أن الأب كان يسجل تأملات له لمنفعته، فيجدونها في قلايته بعد نياحته وينتفعون بها.

هناك يا أخي الحبيب فرق شاسع جدًا بين التعليم وحب التعليم: التعليم دعا إليه الكتاب المقدس، وعهد به إلي أشخاص معينين، أما حب التعليم ففيه خطر كبير، في أحيان كثيرة يكون إحساس متنكرا.. مع حب التعليم يأتي في كثير من الأحيان إحساس خفي أو ظاهر بالجدارة الشخصية، وبالامتياز عن الآخرين، وكلما يتسع عند الشخص نطاق التعليم كلما يكبر عنده هذا الإحساس، حتى ليدخل إلي الكنيسة أحيانا لا لينتفع، بل لينقد ويقيم من نفسه معلما للمعلمين. أنه لا يأخذ ابدأ، وإنما يعطي باستمرار، ومثل هذا الشخص الذي لا يأخذ يأتي عليه وقت يجف فيه، ولا يعد لديه شيء ليعطيه..

أما الآباء فكانوا علي عكس هذا تمامًا. كانوا يتعلمون باستمرار ويأخذون نفعًا من كل شيء. كان القديس أنطونيوس العظيم يأخذ تعليمًا من امرأة {لا تستحي أن تخلع ثيابها لتستحم، أمام راهب}. والقديس مكاريوس أب برية شهيت كلها يأخذ تعليمًا من صبي صغير. وأرسانيوس الذي درس حكمة اليونان والرومان يتعلم من مصري أمي}. هؤلاء الآباء كانت أرواحهم تطوف كالنحلة النشيطة فتجني من كل زهرة شهدًا!

هناك خطورة أخري في حب التعليم، ذكرني بها إنسان غيور شغله التعليم عن نفسه: كان يقرأ الكتاب المقدس لا لينتفع، وإنما لِيُحَضِّر درسًا. ويحسن إلي الفقراء لا لأنه يحبهم وإنما ليكون قدوة للناس. ويحترس في تصرفاته لا لأنه يؤمن بما يفعله، وإنما لكي لا يعثر الآخرين. ويجلس إلي الناس لا ليقتبس من أرواحهم شيئًا وإنما ليمتحن حديثهم {كأستاذ} ثم يلقي بحكمة شارحًا الأوضاع السليمة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). بل قال مرة أنه كان يقف للصلاة فإذا ما افتقده روح الله، وشعر في الصلاة بشيء، أو سبحت تأملاته في شيء! يقطع صلاته ويجلس ليسجل هذه الاختبارات ليعلم بها الناس لقد انقلبت وسائط النعمة عند هذا الإنسان، وأصبح التعليم عنده هو كل شيء.

همسة أخري أريد أن أهمِسها في أذنك الحبيبة إلي قلبي وهي {أي شيء ستعلمه للناس؟ أهو الدين؟ هل تظن الدين مجرد معلومات يملأ بها الإنسان عقله؟ أخشي ما أخشاه يا صديقي المجاهد أن طريقة بعض الناس ستحول الدين إلي علم يدرسونه ويمتحنون فيه كسائر العلوم، وما الدين إلا روح وحياة كما تعرف.

قال لي {ولكني معلم في الكنيسة فماذا أعمل؟}. قلت له {حية هي روحك يا أخي الحبيب. أنك لا تعلم تلك النفوس وإنما تحبها. وهذه الأرواح التي تراها منطلقة حواليك، لم تطلقها التعاليم وإنما المحبة، المحبة التي {لا تسقط أبدًا} لأنها الله..

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب انطلاق الروح - البابا شنوده الثالث

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/64-Entelak-Al-Rouh/The-Release-of-The-Spirit__23-Teaching.html