الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تاريخ وترجمة مارمرقس الرسول، كاروز الديار المصرية - الأسقف الأنبا إيسوذورس (إعداد أ. أمير نصر)

5- قصة مارمرقس من كتاب الخريدة النفيسة

 

St-Takla.org         Image: A Scene from the Life of St Mark - 1345 - Tempera on wood - Basilica di San Marco, Venice صورة: لقطة من حياة مارمرقس كاروز الديار المصرية، سنة 1345، زخرفة على خشب، في كنيسة بازيليك القديس مرقص، فينيس

St-Takla.org Image: A Scene from the Life of St Mark - 1345 - Tempera on wood - Basilica di San Marco, Venice

صورة في موقع الأنبا تكلا: لقطة من حياة مارمرقس كاروز الديار المصرية، سنة 1345، زخرفة على خشب، في كنيسة بازيليك القديس مرقص، فينيس

[من المرجح أن إيمان المسيح دخل إلى أرض مصر بعد الصعود بزمن قليل على أيدي بعضًا من اليهود الذين قبلوا الإيمان بأرض اليهودية ورحلوا إلى مصر وبعض الرسل الذين كرزوا في إفريقيا أو تلاميذ الرسل. وقد قال المفسرون أن لوقا كتب إنجيله لواحد من مؤمني الإسكندرية المدعو ثاوفيلس ثم كتب له أعمال الرسل أيضا لكن على كل حال أنه لم يدخل أرض مصر إيمان المسيح رسميًا وتنتظم كنيسة فيها إلا على أيدي مارمرقس البشير، الأمر الذي أجمع على صحته المؤرخون قاطبة بدون أن يتعرض أحد منهم لتكذيبه ومضمون ذلك أن مرقس الرسول كان من سبط لاوي واحد السبعين مبشرُا ولد بإقليم من أفريقيا تدعى الخمس مدن ثم استوطن في أورشليم وشاهد أعمال المسيح ودعى للتلمذة برفقة السبعين تلميذا وسمى التاوفورس أي الحامل الإله ثم بعد الصعود لازم بولس وبرنابا ثم تركهما ثم أراد أن يلازمهما فوقعت بينهما مشاجرة بسببه إذ كان برنابا يرغب أن يكون ملازما لهما وبولس يكره ذلك فافترقا من بعضهما أما برنابا فأخذه صحبته وطاف به يبشر الأمم وينذرهم بكلمة الخلاص ثم ترك برنابا واستصحب بطرس فكتب عنده الإنجيل باللغة اليونانية. قيل أن بطرس توجه به إلى رومية وتركه بها يدبر الكنيسة فطلب منه المؤمنون أن يكتب لهم الإنجيل ليتعزوا به فكتبه ولما رجع بطرس إلى رومية أطلع عليه الإنجيل ففرح به ومدح همته (لم تثبت المصادر التاريخية صحة هذا الموضوع بذهاب القديس بطرس إلى روما أو أن القديس مارمرقس كتب الإنجيل بمعرفة القديس بطرس، فهذه كلها من إدعاءات الكنيسة الكاثوليكية. لذلك نجد الأسقف إيسوذورس يقول {قيل} ويمكن الرجوع لكتاب قداسة البابا شهوده الثالث "ناظر الإله الإنجيلي مرقس الرسول "الفصل الثالث ص26، وكتاب المتنيح الأنبا يؤانس أسقف الغربية السابق "الكنيسة المسيحية في عصر الرسل" الباب الثالث ص 163) ثم ترك رومية وجاء إلى إفريقيا فذهب أولًا إلى إقليم الخمس مدن مسقط رأسه وزرع فيه كلمة الخلاص فنجحت أعماله بواسطة عجائبة الباهرة وقدوته الصالحة ثم ترك وطنه وسافر إلى ليبيا فغرس فيها شجرة الحيوة (الحياة) مستمرًا اثني عشرة سنة وهو يسقيها من مياه تعاليم الصافية حتى أفرخت وامتدت أغصانها ثم دخل أرض الصعيد الملطخة برجاسة الأصنام ونجاسة الأوثان فقبلها بمحراث الهداية وسكة الإرشاد حتى انتقت وأصبحت روضة غناء بعد ما كانت أرض بلقعًا (جرداء). وذكر أن مرقس وتلاميذه كانوا زاهدين في الدنيا لا يكترثون بشيء منها فكانوا يعبدون الله بروح المحبة ولم يكن بينهم فقير أو غنى بل الجميع متساوون في العيشة فكانوا يتناولون الطعام مرة واحدة في اليوم بعد غروب الشمس وبعضهم كانوا يصومون ثلاثة أيام وكان مأكلهم الخبز ومشربهم الماء، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. فياللعجب أن الأرض التي كانت منبع الرذيلة صارت قدوة الفضيلة والتي كانت مأوى الشياطين ومسكن الأرواح النجسة صارت موطن الملائكة ومحل القديسين. وحيث أن عاصمة مصر يومئذ كانت الإسكندرية فرام الرسول أن يجعلها مركز الدين المسيحي فترك أرض الصعيد وجاء إليها فدخل بصفة الغريب إلى بيت إسكاف يدعى إنيانوس وقدم له حذاءه ليصلحه وفيما كان الإسكاف المذكور أخذا بتصليحه دخل المخرز في يده بالاتفاق الإلهي فصرخ من شدة الألم يا إلهي فأخذ القديس طينا من الأرض وجعله على الجرح فشفى حالا فتعجب الإسكاف من ذلك وطلب إلى القديس أن يتناول الطعام عنده ذلك النهار ففرح القديس بهذا القبول وأخذ يبشره بإنجيل ابن الله وينذره أن يترك عبادة الأوثان ويلتزم بعبادة الإله الحقيقي ثم بينما كان يقص عليه أمر الفداء ونزول ابن الله إلى العالم وقبوله الآلام والموت إثر خطابه في قلبه وآمن بالرب يسوع وطلب منه العماد فعمده وعمد أهل بيته معه وصار وسيلة لدخول أناس كثيرين في الإيمان فانشأ القديس كنيسة جديدة في الإسكندرية.

ولما كان اسم الجليلي أي يسوع ممقوتا جدًا من الحكومة والشعب معا لنقضه العبادة الوثنية التي كانوا يتوهمون أنها إذا نقضت تنقض معها أركان الحكومة وتنسخ شرائعها وتقوم حكومة جديدية للجليلين فبناء على هذا الوهم كانوا يسعون في تضعيف انتشار هذا الاسم في كل مكان فلما شاع خبر مرقس أحد تلاميذ الجليلي في الإسكندرية سيما بين أرباب الحكومة ثارت حمية الغضب في قلوبهم ونهضوا يفتشون على مرقس ليقبضوا عليه فشعر القديس بذلك فأخذ في تنظيم الكنيسة فأقام إنيانوس بكره في الإيمان أسقفا ومعه ثلاثة قسوس فاضلين وسبعة شمامسة ثم ترك الإسكندرية وذهب إلى بلاد المغرب وليبيا والصعيد وافتقد المؤمنين فيها ورتب كنائسها وشدد أمورها.

 ثم رجع إلى الإسكندرية ثانيا فوجد الكنيسة التي أسسها مشيدة الأركان ومخصبة الجنان ففرح بها فلما شعر الوثنيون بمجىء مرقس تعصبوا عليه فتجمهروا يوم عيد سيرابيس أحد آلهتهم وجاءوا إليه فوجدوه في الكنيسة يقدم فروض الصلوة فوثبوا عليه ومسكوه ووضعوا في عنقه حبلا وشرعوا يجرونه في الطرق وساحات المدينة حتى انتثر لحمه ومازالوا على هذه الحال حتى إلى المساء فطرحوه في السجن مخضبا بدمائه وفى الليل ظهر له ملاك الرب وعزاه ووعده بإكليل الجهاد ولما كان الصباح أخرج الوثنيون الرسول من الحبس وطافوا به يجرونه حتى مات وكان ذلك أخر يوم من برمودة سنة 68 ثم أوقدوا نارًا وألقوا جسد القديس ليحرق فحدثت بروق ورعود وهطلت أمطار غزيرة فأطفأت النار فاجتمع المؤمنون وأخذوا جسده وكفنوه بالإكرام ووضعوه بتابوت وبنوا على اسمه كنيسة فأجتهد بعده إنيانوس بتدبير الكنيسة واستمر يعتني بصالحها مدة 18 سنة حتى توفى سنة 86 ثم تخلف على الكرسي الرسولي ميليو (ميليوس) الذي أفرغ جهده مدة 12 سنة في توسيع نطاق الكنيسة فنجحت مساعيه وامتد نجاحه إلى أحراش أفريقيا إذ نشر فيها نور الإنجيل وجذب أهلها منقادة لأحكام الآداب ونابذة عنها العوائد البربرية ولما توفى قام بعده على الكرسي كردونو (كردونوس) سنة 99 فحذا حذو سلفائه بالأفعال الفاضلة والقدوة الصالحة.] (أحد رهبان دير السيدة برموس في برية أنبا مقاريوس: كتاب الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة، الجزء الأول، الطبعة الأولى 1891 م.).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب تاريخ وترجمة مارمرقس الرسول، كاروز الديار المصرية - الأسقف الأنبا إيسوذورس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-029-Bishop-Isithoros-of-El-Baramous/001-Tarikh-MariMorkos-Al-Rasoul/Saint-Mark-the-Apostle-05-Story.html