الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

57- لماذا لم يظهر الله في أشياء أعظم من الإنسان مثل الشمس أو القمر أو الكواكب؟

 

St-Takla.org Image: The Sun's Solar Flares صورة في موقع الأنبا تكلا: ألسنة اللهب من الشمس

St-Takla.org Image: The Sun's Solar Flares

صورة في موقع الأنبا تكلا: ألسنة اللهب من الشمس

ج: الحقيقة أن لا الشمس ولا القمر ولا الكواكب أعظم من الإنسان، لأن أي منها لم يخلق على صورة الله ومثاله، ولذلك عندما خلق الله الخليقة المادية قال "حسن" ولكن عندما خلق الإنسان الذي يجمع بين الخليقة المادية والروحية قال "حسن جدًا" فإن الإنسان خُلِق على صورة جابلة، ويقول القديس كيرلس الأورشليمي "لقد خلق الله العالم في ستة أيام ولكن العالم قد خُلق أصلًا لأجل البشر!! فالشمس المتألقة بالأشعة الباهرة إنما خُلقت لتضئ للإنسان. بل إن كل الكائنات الحية قد صنعت لخدمتنا، فالأعشاب والأشجار خُلِقت لنتمتع بها.. وكل الخليقة كانت حسنة ولكن لا شيء منها كان على صورة الله ما خلا الإنسان وحده!! لذلك نرى إن الشمس مثلاُ قد خُلِقت بمجرد كلمة من فم الله، أما الإنسان فهو صنعة يديه "لنصنع الإنسان على صورتنا كشبهنا" فإذا كانت الصورة الخشبية ( التمثال) للملك تحظى بالإكرام، فكم بالحري صورة الله الناطقة؟!!" (مقال 12 للموعوظين) (2).

ولم يأتِ الله ليتباهى ويتظاهر أمام البشرية، إنما جاء ليصنع خلاصًا للإنسان الشقي ويشفيه من آلام الخطية وسم الحية، فالإنسان هو الذي أخطأ وهو الذي يحتاج للخلاص وليس الشمس ولا القمر ولا الكواكب، فيقول القديس أثناسيوس "والآن إذا سألوا قائلين: لماذا لم يظهر بواسطة أجزاء أخرى من الخليقة أشرف وأسمى، ويستخدم أداة أشرف كالشمس أو القمر أو الكواكب أو النار أو الهواء، بدلًا من مجرد الإنسان؟ فليعلموا أن الرب لم يأتِ لكل يتظاهر ويتباهى بل لكي يشفي أولئك الواقعين تحت الآلام ويعلمهم. فالطريق لمن يريد أن يتظاهر هو أن يظهر ويُبهِر الناظرين ويُذهِل عقولهم. أما من يطلب أن يشفى ويعلم الطريق، فعليه أن لا يكتفي بمجرد حلوله هنا، بل يقدم نفسه لمساعدة المحتاجين، وأن يظهر في الشكل الذي يحتمله من هم في حاجة إليه، لئلا -إذا أفرط في سد حاجة المتألمين- يزعج المحتاجين إليه. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وبذلك يجعل ظهور الله عديم الجدوى لهم.

والواقع أنه لم يضل أحد من الخليقة عن الله إلاَّ الإنسان وحده، فلا الشمس ولا القمر ولا السماء ولا الكواكب ولا الماء ولا الهواء انحرفت عن نظامها، ولكنها إذ عرفت صانعها وضابطها (الكلمة) فهي باقية كما صُنِعت. أما البشر وحدهم، فإذا رفضوا ما هو صالح، اخترعوا أشياء من العدم عوض الحق، ونسبوا الكرامة المستحقة، ومعرفتهم له، إلى الجن والبشر في شكل حجارة.. ولأن البشر كانوا لا يزالون عاجزين عن أن يدركوا انه هو ضابط الكل ومدبر الكل، لذلك كان صوابًا أن يتخذ لنفسه جزءًا من الكل كأداة أي جسده البشري ويتحد به" (تجسد الكلمة 43: 1-5).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمن هو السيد المسح؟ 3 - كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__57-Sun.html