الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

48- من رسالة إيرونيموس إلى يوستوكيوم

 

ويستطرِد كاتِبنا شارِحًا أنه من الصعب على النفس البشرية ألاَّ تُحِب، فمن الضروري أن ينجذِب عقلِنا إلى نوعٍ ما من المحبة، ومحبة الجسد لا تهزمها إلاَّ محبة الروح، فالشهوة تُطفِئها شهوة أخرى، وكلّ ما ينقُص في الواحدة يزيد في الأخرى، ولذلك على العذراء أن تنوح دومًا وتقول: ”في اللَّيل على فِرَاشي طلبتُ مَنْ تُحِبُّهُ نفسي“ (نش 3: 1) لأنَّ الرَّسول يقول ”أميتوا أعضاءكُمُ التي على الأرضِ“ (كو 3: 5) وقال أيضًا بِثِقة ”فأحيا لا أنا بل المسيحُ يحيا فيَّ“ (غل 2: 20).

وكلّ مَنْ يُميت أعضاءهُ ويسير بحسب مِثال بولس الإلهي لا يخشى أن يقول ”صِرتُ كَزِقٍ في الدُّخان“ (مز 119: 83)، وأيضًا ”رُكبتاي ارتعشتا مِنَ الصوم“ (مز 109: 24)، وكذلك ”سَهَوْتُ عن أكل خُبْزي. مِنْ صوت تنهُّدي لصق عظمي بلحمي“ (مز 102: 4-5).

فلابد أن تُعوِّم سريرها كلّ ليلة بِدِموعها ( مز 6: 7) وتكون مُستيقِظة وحيدة كعصفور (مز 102: 7) وتُرتِل بروحها وأيضًا بِذِهنها (1كو 14: 15)، قول المزمور ”بارِكي يا نفسي الرب ولا تنسي كُلَّ حَسَنَاتِهِ. الذي يغفِرُ جميع ذُنُوبِكِ الذي يشفي كُلَّ أمراضِكِ الذي يفدي من الحُفرة حياتَكِ“ (مز 103: 2-4).

St-Takla.org         Image: Ancient icon of the Ladder of Divine Ascent, the Heaven's Ladder صورة: أيقونة أثرية بعنوان سلم السماء، أو السلم إلى الله

St-Takla.org Image: Ancient icon of the Ladder of Divine Ascent, the Heaven's Ladder

صورة: أيقونة أثرية بعنوان سلم السماء، أو السلم إلى الله

ويُؤكِد أنه في مدحه للبتولية لا ينتقِص من كرامِة الزواج، بل يُفضِّل البتولية عنه، فالله يقول ”أثمِرُوا واكثُرُوا واملأُوا الأرض“ (تك 1: 28).

لقد كانت حواء عذراء في الفِردوس، وبعد ثوب الجِلْد بدأت الحياة الزِيجية، فالفِردوس هو المكان الذي تنتمي إليه العذارى، ويُشجِّعها چيروم قائِلًا لها أن تستمِر كما وُلِدَت وأن تقول ”ارجعي يا نفسي إلى راحَتِكِ لأنَّ الرَّبَّ قد أحسن إليكِ“ (مز 116: 7) والدليل على أنَّ البتولية هي الحالة الطبيعية للإنسان وأنَّ الزواج جاء بعد التعدِّي هو أنَّ الجسد الذي يُولد من الزواج يكون بتولًا لكي نستعيد في الثمرة ما قد فُقِدَ في الجِذر.

وبِبَراعة أدبية يقول كاتِبنا أنه يمتدِح الزواج، لكن يمتدِحه لأنه يُقدِّم له عذارى، فهو يجمع الورد من بين الأشواك، الذهب من الأرض، اللؤلؤ من المحار، ويُخاطِب هُنا الأُمهات اللائي يرفُضنَ أن يدعنَ بناتِهِنْ تُكرِّسنَ حياتِهِنْ للعريس السمائي، فالزواج يُكرَّم أكثر عندما تكون ثمرته محبوبة أكثر، ويقول للأُمهات ”هل أنتِ غاضِبة لأنها لا تُريد أن تكون عروس لجُندي بل ستصير عروسًا للملِك؟ لقد وَهَبَتِك كرامة عظيمة: أن تكوني حماة الله“.

إنَّ الرَّسول يقول: ”وأمَّا العذارى فليس عندي أمرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ“ (1كو 7: 25) لماذا؟ لأنه هو أيضًا كان بتولًا، ليس رغمًا عنه بل بإرادته الحُرَّة، ويتساءل چيروم لماذا لم يأخُذ الرَّسول أمرًا من الرب بخصوص البتولية، ويُجيب بأنَّ ما يُقدَّم بالإرادة الحُرَّة وليس بالإجبار تكون له قيمة أعظم، فلو كان هناك أمر بالبتولية، لبدا الأمر كأنَّ الزواج ممنوع، ومن الصعب جدًا أن نفرِض ما هو ضد الطبيعة ونطلُب من البشر حياة الملائكة.

في العهد القديم، كان هناك مفهومات مُتعدِّدة عن الغِبطة والسعادة، ”بنُوكَ مثل غُرُوسِ الزيتون حول مائِدتك“ (مز 128: 3) أمَّا الآن فالقول هو ”لا يقُل الخصيُّ ها أنا شجرةٌ يابِسةٌ. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). لأنه هكذا قال الربُّ للخِصيان الذينَ يحفظُونَ سُبُوتي ويختارُون ما يَسُرُّني ويتمسَّكُونَ بعهدي. إنِّي أُعطيهم في بيتي وفي أسواري نُصُبًا واسمًا أفضل مِنَ البنين والبنات“ (إش 56: 3-5) فإنَّ الفقير مُطوب، والعازِر مُفضَّل عن الغني، الآن الضعيف هو الأقوى.

لقد كان الأبناء بركة في العهد القديم، ولذلك تزوج إبراهيم بعد أن تقدَّم في الأيام من قطورة (تك 25: 1)، ولذلك اشتكت راحيل من انغلاق رحمها، لكن البتولية نمت بالتدريج، وهكذا كان إيليا بتولًا، وكان أليشع بتولًا، وكان الكثير من أبناء الأنبياء بتوليين، ولإرميا قيل ”لا تتَّخِذْ لِنَفْسِكَ امرأةً“ (إر 16: 2) فإذ قد تقدَّس في الرَّحِمْ، مُنِع من أن يتخِذ لِنفسه امرأة لأنَّ زمان السبي قد اقترب.

والرَّسول يقول نفس الأمر بكلِمات أخرى ”فأظُنُّ أنَّ هذا حَسَنٌ لِسبب الضَّيقِ الحاضِر أنهُ حَسَنٌ للإنسان أن يكون هكذا“ ( 1كو 7: 26) ولكن أي ضيق هذا الذي ينزع أفراح الزواج؟ إنه قِصَر الوقت ”الوقتُ مُنْذُ الآن مُقصَّرٌ لكي يكُون الَّذِينَ لهُمْ نِساءٌ كأنْ ليس لهُمْ“ ( 1كو 7: 29).

ويستمِر چيروم في شرح تدرُجِيِة البتولية من العهد القديم إلى الجديد، ففضيلة البتولية كانت موجودة فقط في الرِجال، وظلِّت حواء تلِد أطفالًا بالحُزن (تك 3: 16) لكن بعدما حبلت عذراء في رَحَمْهَا وولدت لنا ابنًا على كَتِفيهِ الرِئاسة، الله القدير، زالت اللعنة.

فبِحوَّاء جاء الموت، وبمريم أشرقت الحياة، ولذلك انسكبت على جِنْس حوَّاء نِعمة بتولية أغنى لأنَّ الحياة ابتدأت بامرأة، وما إن وطئ ابن الله الأرض بقدمه حتّى أقام لِنفسه أُسرة جديدة حتّى ”كما أنَّ الملائكة تعبُده في السماء، كذلك يكون له ملائِكة على الأرض“.

ثم جاء يعقوب ويوحنَّا اللَّذِينِ تركا أباهُما وشِباكِهُما والمركب وتبعا المُخلِّص، فتركا رِباطات الدم ومسئوليات هذا العالم واهتمامات بيتِهِما، وللمرَّة الأولى كانت الدَّعوة ”إن أرادَ أحدٌ أن يأتي ورائي فليُنكِر نفسهُ ويحمِلْ صليبهُ ويتبعني“ (مت 16: 24) فليس هناك جُندي يذهب إلى المعركة ومعه زوجة، والتلميذ الذي طلب أن يذهب ويدفِن أباه، لم يُسمح له بذلك ”لِلثَّعالِب أوجِرة ولِطُيُور السَّماء أوكار. وأمَّا ابنُ الإنسان فليس لهُ أينَ يُسْنِدُ رأسهُ“ (مت 8: 20).

St-Takla.org Image: Saint Jerome, Saint Paula, and Saint Eustochium, by Francisco de Zurbarán 1638-40 صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس جيروم و القديسة يوستوخيوم (يوستوكيوم، اوستوكيوم، اوستوخيوم) والقديسة باولا - الفنان فرانشيسكو دي زورباران - 1638-40

St-Takla.org Image: Saint Jerome, Saint Paula, and Saint Eustochium, by Francisco de Zurbarán 1638-40

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس جيروم و القديسة يوستوخيوم (يوستوكيوم، اوستوكيوم، اوستوخيوم) والقديسة باولا - الفنان فرانشيسكو دي زورباران - 1638-40

وينصح چيروم العذارى بقراءِة كُتُب العلاَّمة ترتليان عن البتولية، والكِتاب الرَّائِع الذي وضعه القديس كبريانوس أسقف قرطاچنَّة، وكِتابات القديس أمبروسيوس أسقف مِيلان التي وضعها لأجل أُخته (هذه الكِتابات التي يتحدَّث عنها القديس چيروم هي عينها التي قدَّمنا عرضًا لها في الفصلين الثَّاني والرَّابِعْ).

ويُشبِّه عذراء المسيح بتابوت العهد، مُغطَّاة بالذهب من الداخِل والخارِج، حارِسة لِناموس الرب، وكما أنه لم يكُن في التابوت إلاَّ لوحي العهد، كذلك يجب على العذارى ألاَّ يترُكنَ داخِلهِنْ أي أفكار خارجية، إذ أنه في هذا الموضِع يُريد الرب أن يجلِس كما يجلِس على الشاروبيم.

لقد أرسل الرب تلاميذه لكي يحلُّوها (أي العذراء) من الاهتمامات العالمية، كما حلُّوا الجحش (الذي ركبه في دخول أورشليم)، ولذا يجب أن تترُك طُوب وقش مصر وتتبع موسى في البرِّيَّة حتّى تدخُل أرض الموعِد، لكن يجب ألاَّ تدع أحدًا يُعيقها أو يمنعها، لا أُم ولا أخت ولا قريبة ولا أخ، لأنَّ الرب يحتاجها، لكن إذا أرادوا أن يمنعوها، لِتجعلهم يخافون من الضربات التي نزلت بِفرعون لأنه لم يُرِد أن يُطلِق شعب الله لِيعبدوه.

إنَّ يسوع عندما دخل الهيكل ألقى خارِجًا كلّ شيء لا يخُص الهيكل (مت 21: 12 وما بعدها) لأنَّ الله غيور (خر 20: 5 + 34: 14) ولا يُريد أن يتحوَّل بيت الآب إلى مغارة لُصوص، إذ حيثما تُحصى النقود وتوجد أقفاص الحمام وتُذبح البساطة، ينهض العريس غاضِبًا قائِلًا: ”هُوذا بيتُكُمْ يُتْركُ لكُمْ خرابًا“ (مت 23: 38).

ويشرح أنَّ العذراء عندما تُصلي تتحدَّث إلى عريسها، أمَّا عندما تقرأ، فعريسها هو الذي يتحدَّث إليها.

ويُحذِّرها من البُخْل ويحِثَّها على الصدقة مُؤكِدًا على أهمية الصلوات وبالأخص صلوات السواعي، مع تجنُّب الغِنَى.

وبأسلوب بليغ يقول أنَّ ليس شيء صعبًا على المُحبين، ليس من جهد صعب على ذاكَ الذي يشتاق بحرارة، وكما تحمَّل يعقوب لأجل راحيل ”فخدم يعقوب براحيل سبع سنينٍ. وكانت في عينيهِ كأيَّامٍ قليلةٍ بسبب محبَّتِهِ لها“ (تك 29: 20) فلنُحِب نحن أيضًا المسيح ولنطلُب أحضانه على الدوام وسنجِد أنَّ الأمر الصعب قد صار سهلًا ”ملكوت السموات يُغصبُ والغاصِبون يختطِفونهُ“ (مت 11: 12) وإذا لم نتغصَّب فلن نأخُذ ملكوت السموات.

وأخيرًا يتخيَّل چيروم يوم مُجازاة العذارى في السماء، وكيف سيكون ذلك اليوم، عندما تأتي العذراء مريم أُم الرب لِتُقابِل استوخيوم في السماء، وبِصُحبتها خورس من العذارى، عندما تطير تكلة فرحة إلى ذراعيها، عندئذٍ سيأتي عريسها نفسه لِيُقابِلها.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتالباب الثاني: كتابات الآباء عن البتولية - كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/002-El-Batolya/Virginity-in-the-Patristic-Thought__48-St-Jerome-to-Eustochium-3.html