الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الكتاب المقدس

التكرار في نص، هل هو دليل على التحريف؟

سؤال: ما هي الحكمة من تكرار ما جاء في سفر ملوك الثانى أصحاح 19 .وما بعدة . في سفر أشعياء 37 وما بعدة؟ أخدم ف أحد المواقع للرد على المسلمين وقد طرح احدهم هخذا السؤال

سؤال: أليس التكرار في ملوك 2 الأصحاح التاسع عشر مع أشعيا أصحاح السابع والثلاثين دلالة على تحريف الكتاب ونقل أجزاء إلى أجزاء، وحتى اقتباس حقوق الملكية الفكرية وقتذاك؟!

 

الإجابة:

أولًا، بخصوص موضوع خدمتك في أحد المواقع للرد على المسلمين، فهذه الحوارات في الأغلب هي حوارات لا طائل منها سوى المجادلات التي لا تفيد..  وتجد نفسك مسحوبًا في مناقشات دفاعية من جانب وهجومية من جانب، وأسلوب متدني للحوار..  كما نرى في أحد القنوات الفضائية المسيحية، وغيرها الكثير من الجانب الآخر..  فلا تضيع وقتك ومجهودك في أمثال تلك الأمور، لأن معظم هذه المنتديات سواء إسلامية أو مسيحية، هي منتديات عقيمة، لا تستطيع أن تثق في محتواها، وتعتمد على النقل والتغيير والتلاعب بالكلمات، بخلاف المستويات البسيطة لعقول معظم المشاركين فيها، وتجد ردودًا لا تعبر عن الرأي الديني السليم، ولا تعرف حتى عقيدة مَنْ يرد على السؤال ويضيف فيه الكثير من الأخطاء العقائدية، سواء عن عمد أو عن جهل وسذاجة..  فبإمكان أي أحد أن يكتب أي شيء، ولا تعرف هل الكاتب أرثوذكسي أم بروتستانتي أم مسلم أم لاديني أم ماذا..  ولا تعرف في كل هذا حتى هل هو أرثوذكسي ثابت في إيمانه وعقيدته أم لا، أم بروتستانتي من أي طائفة من آلاف الطوائف الخارجة من جعبة البروتستانت، أم مسلم سني أم شيعي أم مصري أم سعودي أم غير ذلك، فكلٍ منهم يرى الإسلام بشكل، إلخ..

فنصيحتي لك هي الابتعاد عن تلك المواقع، إلى أن تدرس المسيحية والإسلام جيدًا أولًا..  وقم بالاستفادة في وقتك فيما يبني..

من ناحية دعوى تحريف كتاب الله التي هي الكلمة الأولى المريحة لعقول الطرف الآخر بدون تفكير حقيقي، فهي ضد العقل والمنطق، قبل أن تكون ضد الواقع والتاريخ..  اضغط على الرابط السابق هنا في موقع الأنبا تكلا بخصوص هذا الأمر، فلا يوجد داعي لازدواجية في محتوى الموقع..

St-Takla.org         Image: A Prophet, the inspiration of God صورة: نبي، الوحي الإلهي

St-Takla.org Image: A Prophet, the inspiration of God

صورة في موقع الأنبا تكلا: نبي، الوحي الإلهي

وعن نقطة "حقوق الملكية الفكرية"، فهذا مصطلح حديث، لا وجود له ولا لقواعده في السابق، ولكن هذا لا يعني عدم وجود معناه ورفض موضوع نقل الآراء Plagiarism عبر العصور..  ثانيًا، إذا اقتبست من رأيي أنا، فهذا من حقي..  وهذا كتاب الله عز وجل، ونحن نعلم ونؤمن أن "كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ" (رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 16)، فإن كان المصدر واحد، فمن حقه أن يستخدم كلماته كما يشاء وفي أي موضِع..  فكاتبي الكتاب الـ40 عبر تلك الـ1600 عامًا يختلفون جميعهم، ولكن مصدر الوحي واحد وهو الله عز وجل.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).  أخيرًا في تلك النقطة، حاليًا عندما يقتبس أحد من رأي آخر أو كلمات له، يوصي القانون بأن يتم توضيح مصدر الاقتباس (وهذا ما لا تفعله المنتديات المسيحية للأسف!)، والباحث للكتاب المقدس يرى مثلًا في هذا السياق آية مثل: "وَبَقِيَّةُ أُمُورِ حَزَقِيَّا..  أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ يَهُوذَا؟" (سفر الملوك الثاني 20: 20)..  وفيها يتم توضيح المصدر الأصلي صراحة..

ينبغي ملاحظة أن الكتاب المقدس ليس كتابًا تاريخيًا فقط، ولا هو مُرَتَّب بالترتيب التاريخي للكتابة أو للأحداث..  ومن الثابت تاريخيًا أن كتاب أشعياء النبي قد كَتِبَ كتابه في القرن الثامن قبل الميلاد تقريبًا، أي قبل كتابة سفر الملوك الثاني..  فأشعياء النبي كان حاضرًا بالفعل وقت الأحداث المذكورة.. 

ولاحظ كذلك اختلاف هدف كل سفر عن الآخر، فسفر أشعياء يتحدث عن خراب أورشليم وانتهاء يهوذا القادم، وعن المسيا المُنتظَر..  فقد عاش النبي خلال حكم هؤلاء الملوك، وكان يكتب الأحداث الواقعة خلال تلك الفترة في سياق الحديث..  الأمر مُشابه مثلًا أنني إذا أردت أن أكتب كتابًا عن تاريخ حياتي أو مذكراتي، فقد أذكر من سياق الحديث بعض المعلومات عن الحِراك السياسي الدائر في مصر وقت سيادة الرئيس محمد حسني مبارك الرئيس السابق، وتعديل الدستور في عام 2005، والذي قام بتغيير انتخاب رئيس الجمهورية في مصر من الاستفتاء الشعبي referendum إلى الانتخابات الرئاسية متعددة الأطراف multi-candidate presidential elections..  لأن الأمر هو حدث محوري وهام في سياق الخلفية التاريخية لحياتي..  أما كتاب الملوك الثاني فكان هدفه الأساسي هو تغطية حياة ملوك إسرائيل، وقاموا بإعطاء حساب ووضع تاريخي محدد لكل ملك، فتم اقتباس ذلك الجزء من سفر أشعياء، مثلما أقوم أنا في كتابي عن الأديب والناقد المصري الكبير طه حسين باقتباس جزءًا من السير الذاتية له من كتابه "الأيام" ووضعها في كتابي..  فهذا لا يضيف ولا يُنقِص من أن الأحداث قد حدثت بالفعل..

لاحظ أيضًا أن كاتب كل سفر كان يكتبه من كوحي إلهي بخصوص أمرٍ ما أو أحداث معينة، وذلك كسفر منفصل..  فالكتاب المقدس هو مجموعة من الأسفار المنفصلة في تاريخ كتابتها وفي كاتبيها..  فكان المقصود في السفر الأول أن يكتب أحداثًا معينة متكاملة متكاملة كما يراه المُوحى إليه في ذلك السفر، والسفر الثاني كان يعتبر منفصلًا عنه..  فالعهد القديم هو مجموعة من الكتب، والعهد الجديد هو مجموعة من الكتب..  جميعها وحدة واحدة نعم، ولكن هذا لا ينفي اختلاف المُوحى إليه، واختلاف الزمن المكتوبة فيه، واللغة والأسلوب..  فهي ليست فصولًا متعاقبة أو متتابعة لكتاب واحد..

وأخيرًا حول سبب التكرار نفسه ولماذا سمح به الله، فأنت خلال قراءاتك لكتاب الله ستكتشف أن الله حينما يريد أن يؤكد على شيء ما، فلا يوجد أي خطأ في أن يقوم بالتأكيد على أهمية الحدث بالتكرار أو بالعرض بطرق أخرى أو بصيغة أخرى للأحداث الهامة..  ألم تسمع قبلًا تأملات في آية واحدة من واعظ واحد مرتان مختلفتان؟!  ألم تسمع قبلًا تأملين مختلفين من واعظان مختلفان عن نفس الآية؟!  نرى مثلًا قصة سيدنا المسيح تتكرر أربعة مرات، وكل جانب فيها يعطينا وجهة نظر أخرى لنفس الحدث..  ومثال آخر مثلًا هو ما نراه في سفر التكوين الأصحاح الحادي والأربعون في الآيتان 25 و32:

هناك نقطة لطيفة نلاحظها كذلك..  فإن اتفق الكتاب في أمر، يقولون هذا اقتباس plagiarism، وان رأوا ما يظنونه اختلافًا ظاهريًا يقولون تحريف..  فلا تدخل عزيزي السائل في تلك المجادلات العقيمة، التي لا تهدف إلى معرفة الحق، بل إلى الانتصار الحواري ونصرة الذات، بغض النظر عن الاهتمام بنصرة الحق..  والحق هو الله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

على الجانب الآخر، تقول أن سؤالك هذا من خلال منتدى إسلامي، فمرة ثانية أخبرك بأن تبتعد عن تلك المناقشات قبل دراسة الكتاب المقدس والمسيحية، ثم القرآن الكريم والإسلام نفسه!  فالآراء الانفعالية أو العاطفية هي ستكون ضد وليست معك إن كانت غير قائمة على دراسة..  فمَنْ قال لك أن القرآن نفسه لا يخلو من التكرار؟!

وإن كان المذكور في السؤال هي أحداث تاريخية وقصص، فيوجد الكثير من القصص المكررة في القرآن نفسه، ناهيك عن أنه هو كتاب الله في الإسلام، والكتاب المقدس هو كتاب الله في اليهودية والمسيحية، فها هو تكرار ثالث على الأمر ما بين كلام الله في السابق وكلام الله في نظر الأخوة المسلمين!!  نرى قصص متكررة في القرآن مثل قصة آدم، وقصة نوح، قصة نوح، وقصة لوط، أو العذاب والنعيم في الآخرة، أو إحياء الموتى يوم القيامة، وبعض الظواهر الكونية كخلق السموات والأرض.. إلخ.

هذا من جهة القصص، وهناك الكثير من جهة الآيات، مثل (على سبيل المثال فقط):

والطريف أن يُقال أن التكرار في القرآن يُرجَع إلى أنه "فن قولي"، و"من محاسن الفصاحة" كما قال أ. جلال الدين السيوطي في كتاب الإتقان في علوم القرآن..  واختلف المفسرون في الإسلام في كون التكرار بسبب ظاهرة مُلحة والتأكيد على المعنى المقصود من خلال الألفاظ المكررة كما يقول أبو عثمان الجاحظ، وآخرون نادوا أنه حتى لو كانت الألفاظ مكررة، فإنها تدل في نظرهم على معانٍ مختلفة..  وأنه يؤدي وظيفة دينية ووظيفة أدبية..  إلى غير ذلك من التحليلات..  لدرجة أنني قرأت في أحد المواقع أن "التكرار إعجاز في القرآن".. وهناك تكرار موصول أي في نفس الآية أو ما يليها، أو تكرار مفصول في سور مختلفة وفي أحداث مختلفة، أو نفس السورة على بُعد..  ولك أن تدرس المزيد حول هذا الأمر من خلال البحث على الإنترنت في هذا الموضوع، فليس هذا مجالنا هنا في موقع الأنبا تكلا..  ولكننا نسأل: لماذا كل هذه التحليلات المقبولة بخصوص التكرار في القرآن، ولكن يتم هجوم على ما يوجد من تكرار في كتاب الله المقدس؟! + ich

 

← انظر أيضًا: سؤال: هل سقط بعض كتَّاب الأسفار المقدَّسة في السرقات الأدبية حتى أن اشعياء في الإصحاح 37 يُكرّر نفس الإصحاح (2مل 19) باللفظ والحرف، أم أن الوحي يُكرّر نفسه؟ من كتاب: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها للأستاذ حلمي القمص يعقوب.

إرسل هذه الصفحة لصديق

كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةكنيسة القديس تكلا هيمنوت الاتيوبى - اسئلة عن الإنجيل الكريم 4 - سنوات مع emails الناس

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/077-Isaiah-37-VS-2-Kings-19.html