الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

الأسرار السبعة (الأسرار الكنسيَّة السبعة) - القس أنطونيوس فكري

63- سر التوبة والاعتراف

 

الله يريد من الإنسان أن يعترف بخطاياه ويطلب منه هذا. وكان هذا معنى سؤال الله لآدم وقايين. والله لم يسأل الحية لأنه لا اعتراف للشيطان ولا توبة. فالله حين سأل آدم قائلا "أين أنت"، وحين قال لقايين "أين هابيل أخوك"، كان الله يعلم الإجابة قطعا، بدليل أنه قال لقايين "دم أخيك صارخ إلىَّ من الأرض". لكن كان الله يدفع ويستدرج آدم وقايين للإعتراف بخطإهم. وحين إعترف داود بخطيته أمام ناثان النبى، قال له ناثان "الرب نقل عنك خطيتك" (2صم12 : 13). والعكس مع شاول الملك فحينما أصر على أنه لم يخطئ رفضه الله (1صم16 : 1). ولكن لاحظ أن إعتراف داود لناثان صاحبه توبة واضحة، فهو ظل يبكى على خطيته العمر كله. ويتضح صدق توبته ودموعه من المزمورين6 ، 51 (المزمور الخمسون فى الأجبية). أما شاول فقد قال أخطأت ولكن بلا أى ندم فى قلبه، بل نجده مستمرا فى تحديه لله.

1-هناك اعتراف لله كاعتراف الابن الضال "أخطأت إلى السموات وقدامك.." وكالعشار الذي قال "ارحمني يا رب فأنا خاطئ" ومثل اعتراف داود "لك وحدك أخطأت.."

2-اعتراف على الشخص الذي أخطأ إليه بقصد المصالحة كما قال السيد المسيح "إن تذكرت أن لأخيك شيئًا عليك فاترك قربانك على المذبح واذهب أولًا اصطلح مع أخيك" (مت23:5). واعترف هارون ومريم على أخيهما موسى (عد11:12). ولكن موسى هنا يعتبر أيضًا كاهنًا. ومن أمثلة ذلك اعتراف الشعب على موسى عندما تذمروا فأرسل الله عليهم حيات.

St-Takla.org Image: Coptic Confession, a priest and a man confessing his sins, artwork by Sis. Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: سر التوبة والاعتراف، كاهن قبطي ورجل يعترف بخطاياه، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Coptic Confession, a priest and a man confessing his sins, artwork by Sis. Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: سر التوبة والاعتراف، كاهن قبطي ورجل يعترف بخطاياه، رسم تاسوني سوسن

3-الاعتراف فيما بين الإنسان ونفسه. لأن الإنسان يجب أن يعترف بينه وبين نفسه أنه أخطأ، ويشعر في أعماقه من الداخل أنه مذنب. لأن عبارة أخطأت لو قالها الإنسان بالفم فقط دون أن يعترف بها القلب تكون عبارة باطلة. واعتراف الإنسان بينه وبين نفسه أنه أخطأ هو أساس جميع أنواع الاعتراف الأخرى وهو الذي يقود الإنسان للتوبة وإلى الاعتراف للكاهن، ومن هنا عندما يعترف للكاهن لا يبرر نفسه ولا يدافع عن نفسه ولا يلتمس لنفسه الأعذار فلا يضيع الوقت مع أب الاعتراف في الجدال لأنه موقن بينه وبين نفسه أنه أخطأ.

4-الاعتراف على كاهن: وهذا في الواقع ليس اعتراف لإنسان وإنما هو اعتراف لله في سمع الكاهن، أو اعتراف لله أمام وكيله على الأرض (1كو1:4). إذًا لا تعتقد أنك واقف أمام إنسان وإنما أمام نائب الله الذي أخطأت إليه. والاعتراف معناه أن يدين الإنسان نفسه وأن يكشف نفسه ويتهم نفسه أمام وكيل الله. والاعتراف أمام إنسان فيه خجل وإذلال للنفس وهذا يساعد الإنسان على ترك الخطية في المستقبل، لأن الإنسان لا يخجل من الله بدليل أنه ارتكب الخطية أمام الله ولم يخجل. وخيرٌ للإنسان أن يخجل أمام إنسان واحد من أن يخجل أمام الملائكة وكل البشر في اليوم الأخير.

- وكان الإعتراف موجودًا في العهد القديم. فكان الخاطئ يأتي بذبيحة للكاهن ويضع يده على رأس الذبيحة البريئة ويعترف بخطيته فتنتقل الخطية للحيوان البرئ ويذبح كعقوبة، كحامل لخطية الخاطئ. وهذا ما تم فعلًا بالصليب ويتم الآن بالإعتراف. فخطايا المعترف تنتقل إلى المسيح الذبيح (لا5: 5، 6). فالرب وضع عليه إثم جميعنا (إش6:53) فالمسيح هو حمل الله حامل خطايا العالم. فالمعترف يعترف للروح القدس، والكاهن يسمع الإعترافات فيحولها الروح القدس إلى حساب المسيح ثم ينطق الكاهن بكلمات الحل. وفي القداس يحول الروح القدس هذه الخطايا لتوضع على ذبيحة الإفخارستيا فتغفر. بالتوبة والإعتراف نستحق المغفرة وبالتناول ننال المغفرة.

وهذا ما حدث مع عاخان بن كرمي الذي قال له يشوع اعترف أمام الله وأخبرني (19:7) وظل الاعتراف معمولًا به حتى أيام يوحنا المعمدان (مت5:3) فكان الشعب يأتون معترفين بخطاياهم ويعتمدون. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وداود اعترف على ناثان (2صم13:12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تأسيس السر

كان هذا بعد قيامة الرب يسوع حين ظهر لتلاميذه  "فقال لهم يسوع أيضا، سلام لكم! كما أرسلني الآب أرسلكم أنا. ولما قال هذا نفخ وقال لهم "إقبلوا الروح القدس. من غفرتم خطاياه تغفر له، ومن أمسكتم خطاياه أمسكت" (يو20 : 21 - 23).

وكان الرب يسوع قد أعطى سلطان الحل والربط من قبل لتلاميذه (مت18 : 18). وكان هذا أيضا تأسيسا لسر الكهنوت. لأننا نجد فى هذه الأيات أن المسيح أعطى لتلاميذه، وبالتالى لخلفائهم سلطان الحل والربط وغفران الخطايا ليكملوا ما بدأه المسيح نفسه.

ويؤكد القديس يعقوب على ضرورة إعتراف المريض للكاهن قبل أن يصلى له ويمسحه بالزيت "... إعترفوا بعضكم لبعض بالزلات ..." (يع5 : 14 - 16).

وفي العهد الجديد مارس الرسل سماع إعترافات الناس (أع18:19) "فكان كثيرون من الذين آمنوا يأتون مقرين ومخبرين بأعمالهم". وواضح أن هذه الممارسة أتت نتيجة لقول المسيح "من غفرتم لهم خطاياهم غفرت لهم ومن أمسكتموها عليهم أمسكت" (يو21:20-23). وطبعاً كيف يمسكوا على الناس شيئاً أو يغفروا شيئاً دون أن يعلموا به، وهذا الإعتراف يرتبط أيضاً بسلطان الحل والربط الذي أعطاه الرب لبطرس (مت19:16) ولباقي الرسل (مت18:18).

ولقد مارس بولس الرسول عقوبة الربط مع زاني كورنثوس (1كو5:5) ثم رفع العقوبة عنه في (2كو6:2، 7).

ويجب أن نعرف أن الإعتراف مرتبط بالتوبة فهو ليس مجرد كشف للنفس إنما يحمل أيضًا الندم والعزيمة الصادقة على التوبة وترك الخطية والمعيشة مع الرب، لأن كثيرين إعترفوا ولم يتوبوا فلم يستفيدوا من إعترافاتهم مثل فرعون مع موسى، إذ قال أخطأت كثيرًا ولم يتب ومات هالكًا. وهكذا شاول الملك قال لصموئيل أخطأت ولم يتب، وهكذا يهوذا إذ قال "أخطأت إذ أسلمت دمًا بريئًا" هو إعتراف باللسان دون تجديد للقلب من الداخل. والسر أصلًا نسميه سر التوبة والإعتراف. والسيد المسيح يقول "إن لم تتوبوا فجميعكم هكذا تهلكون" (لو3:13).

ومن مظاهر التوبة والاعتراف، يقول الكتاب "من يكتم خطاياه لا ينجح ومن يقر بها ويتركها يرحم" (أم13:28). وهذا لأن الخطايا المكتومة دون إعتراف تتكرر بسهولة، والإعتراف يكشفها للنور. النور يظهر مدى بشاعتها، أما من يكتمها ستظل فى الظلمة غير ظاهرة وبلا توبة. فالمعترف يكون كمن يدير وجهه تاركا الظلمة وراء ظهره ناظرا لنور الشمس. لذلك تعتبر التوبة تجديدا لعهد المعمودية. وكلمة تاب جاءت من آب أى رجع، فالتوبة هى رجوع إلى الله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتفهرس سر الاعتراف والتوبة - بحث أسرار الكنيسة السبعة لأبونا أنطونيوس فكري

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry/Holy-Sacraments__63-Confession.html