الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

طقس الأعياد السيدية الكبرى والصغرى - القمص إشعياء عبد السيد فرج

2- الأعياد في العهد القديم:
1) عيد الفصح

 

الأعياد هي حفلات عمومية تقام بطرق مختلفة في أيام معينة من كل سنة وتسمى تلك الأيام الأعياد.

و من يطالع الكتاب المقدس يجد أن الله فرض أعيادا على شعبه في العهد القديم ليحفظوا بها بإقامة الشعائر الدينية والانعكاف على الأعمال الصالحة المرضية والاعتكاف عن كل عمل دنيوي وأول تلك الأعياد التي أمر الله بحفظها وتقديسها والاحتفال بها هو العيد الأسبوعي.

1-  السبت: أما اليوم السابع ففيه سبت للرب إلهك لا تضع عملًا ما أنت وابنك وابنتك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذي دخل أبوابك (خر 20: 10).

2-  عيد الفصح: (خر 7 - 12) من 7-10 خاصة بالقربان، 11 - 12 ضربة الأبكار وخروف الفصح في (إصحاح 12: 12-15).

لأن فصحنا أيضا المسيح قد ذبح لأجلنا (1كو 5: 7) مصر حيث صلب ربنا أيضا (رؤ 11: 8).

 

شريعة خروف الفصح:

1- يحضر كل بيت خروف (شاه) ذكر حوليًا ابن سنة يوم 10 نيسان.

2- يبقى تحت الحفظ إلى يوم 14 ثم يذبح في العشية.

3- يأخذ بنو إسرائيل من دمه ويجعلونه على القائمتين والعتبة في البيوت التي يأكلونه فيها.

طريقة أكله:

أمرهم الله أن يأكلوا لحمه مشويا بالنار مع فطير على أعشاب مرة، وحذرهم الرب أن يأكلوا منه شيئًا نيئًا أو مطبوخًا ولا يبقون منه شيئًا للصباح. وأن تبقى منه شيء يحرقونه بالنار يأكلونه وأحقاؤهم مشدودة أو أحذيتهم في أرجلهم، وعصيهم في أيديهم بعجلة... خر 12: 12 - 15.

 

St-Takla.org Image: Jesus Fulfills the Passover: the lamb, blood on the door-posts - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يتمم الفصح: خروف الفصح، الدم على القوائم - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا

St-Takla.org Image: Jesus Fulfills the Passover: the lamb, blood on the door-posts - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يتمم الفصح: خروف الفصح، الدم على القوائم - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا

ملاحظات:

1- دم الخروف يرش على القائمتين والعُتبة العليا. المسيح دمه يطهرنا من كل خطية.

2-  كان الخروف بعد ذبحه يشوى على سفودين متقاطعين أي سيخين متعامدين على هيئة طيب مع انه كان يمكن شبيه بمرور أكثر من سيخ طولي في الخروف.

3- يؤكل صحيحًا ولا تكسر عظامه. يحفظ جميع عظامه واحد منها لا ينكسر "مز20:34"

4-  يشوى على النار وحذرهم الرب من أن يأكلوه نيئًا أو مطبوخًا، أي الشيّ هي الطريقة الوحيدة المسموح بها والسيد المسيح له المجد احتمل آلامًا مريرة في نفسه وجسده صار قلبه كالشمع قد ذاب وسط أمعائي "مز14:22". والشمع لا يذيبه ألا النار.

5-  كان آكل الخروف يجب أن يتم على أعشاب مرة... والأعشاب المرة تشير إلى مرارة الخطية والضيقة التي حملها ابن الله عن البشر جميعًا... أنها خطايا العالم كله.

6-  كان لا يبقى منه شيء حتى الصباح بل يؤكل كله في عشية هكذا انزل المسيح عن الصليب في مساء يوم صلبه وموته.

7-  المشتركون في الخروف: لا يأكله إلا المختونون ولا يأكله الغرباء وإلا فإنه موتًا يموت... وهذا إشارة لقدسية ذبيحة المسيح الكفارية ونصيب كل من يستهين بها الموت الأبدي "من خالف ناموس موسى فعلى فم شاهدين أو ثلاثة شهود يموت بدون رأفة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فكم عقابًا اشر تظنون انه يحسب مستحقًا من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قدس به دنسًا وازدرى بروح النعمة (عب 1 : 28، 29).

لذا:-

في سر الافخارستيا نتناول جسد الرب ودمه الأقدسين حقيقة لا رمزا ولا مجازا، وان هذه الذبيحة غير الدموية هي امتداد لذبيحة الطيب... لذا من يتناول بدون استحقاق بحسب تعبير القديس بولس الرسول "يكون مجرمًا في جسد الرب ودمه" ويحذر بولس الرسول من يتجرأ على التناول بدون استحقاق بأنه "يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب" ويختم ذلك بقوله "من أجل ذلك فيكم كثيرون ضعفاء ومرقى وكثيرون يرقدون" (1 كو 11: 30).

نفس التحذير نجده في خروف الفصح.

8-  أيام الفطير: في شريعة خروف الفصح أمر الله بنى إسرائيل أن يأكلوا فطيرًا دون الخبز المختمر مدة سبعة أيام لأن الخمير دائمًا يشير إلى الخطية والشر... والسبعة أيام ترمز إلى كمال الشيء. وهذا يعنى الحياة كلها.

... والإنسان المسيحي الذي تقدس بدم الحمل الجديد دم ربنا يسوع المسيح يجب أن يمتنع عن الخطية وإتيانها كل أيام حياته المزمور لها بسبعة أيام.

9- أخيرا رتب طقس خروف الفصح إشارة دائمة إلى خروج بنى إسرائيل من مصر التي تمثل العبودية. وليذكروا خلاص الله العجيب... وترتيب التناول المقدس في العهد الجديد ذبيحة غير دموية دائمًا لتذكار خلاصنا من عبودية إبليس. ولنذكر حسن صنيع الله معنا.

 

تأملات في ظروف الفصح

أهمية دور الإنسان في عملية الخلاص:

في الضربات التسع الأولى لم يطلب الله من الشعب الإسرائيلي أن يفعلوا شيئًا. كان موسى وهارون هما اللذان يقومان بالضربات والاتصال بفرعون مصر...

... في الضربة العاشرة كان للشعب دور... اختيار الخروف وحفظه أربعة أيام - ثم ذبحه ورش دمه وأكله مشويًا وهنا يظهر دور الأيمان وأهمية دور الإنسان في عملية الخلاص كما يقول القديس أغسطينوس "الله الذي خلقك بدونك لن يخلصك بدونك" وهنا تبرز أهمية دور كل إنسان في خلاص نفسه "أن كان أحد يجاهد لا يكلل أن لم يجاهد قانونيًا" (2 تيمو 2: 5) "لم تقاموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية" (عب 12: 4).

الضربة العاشرة كانت رمزا لدينونة الأخيرة عندما يظهر الخروف المذبوح (رؤ 13:  8) أتيا بمجد عظيم... كانت الضربة في منتصف الليل وكثيرًا ما أشار السيد المسيح إلى هذا الوقت كموعد لمجيئه.  مثل العشر عذارى في نصف الليل صار صراخ هوذا العريس قد أقبل (مت 25:6).

كان خروف الفصح ذكرًا وذلك لأنه فدية بديلًا عن الأبكار الذكور آكله على أعشاب مرة من مؤهلات اتحادنا بالفصح الحقيقي بالتوبة والندم والاعتراف... والأعشاب المرة تشير إلى شركة آلامنا مع الحمل الإلهي.

"لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبها بموته" (في 3: 10).

لابد أن يأكل كل فرد من الجماعة منه "أن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم" (يو 6: 53).

لا يأكله غير مختتن وأيضًا جسد الرب لا يأكله غير المعمد.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةفهرس بحث طقس أعياد سيدية قبطية واعياد الكتاب المقدس -  طقوس الكنيسة القبطية الارثوذكسيه (علم اللاهوت الطقسي) - الموقع الرسمي باسم الأنبا تكلا: موقع تيكلا همانوت - سانت تكلا دوت أورج

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/08-Coptic-Feasts-Mastery__Fr-Isiah/Taks-Al-Eid-Al-Saiedy-Al-Kebty_002-Eid-El-Fes7.html