الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

مدخل إلى سفريّ المكابيين - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

سفر المكابيين الثالث

 

St-Takla.org

St-Takla.org Image: An elephant used in war, with its rider and box to carry soldiers (1 Mac. 6: 43)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الفيل الحربي وفوقه قائده وصندوق حامل للجنود (1 مكا 6: 43)

يذكر هذا السفر أحداثًا تسبق العصر المكابي، وبالتالي فلم يكن للمكابيين دور فيها، فهو يذكر آلام اليهود الأمناء وانتصاراتهم، والتي تشبه انتصارات المكابيين، وقد رأى البعض أنه من الممكن اعتباره مقدمة لسفريّ المكابيين الأول والثاني.

محتوياته:

يحتوى السفر على ثلاثة قصص عن الصراع بين بطليموس فيلوباتير واليهود، والقصة الثالثة عبارة عن تكملة للثانية والتي هي بدورها تكملة للأولى:

 (1) محاولة دخول الملك للقدس في أورشليم بعد انتصاره على أنطيوخس الثالث في معركة رافيا Raphia ولكن الشعب ثار وصلى سمعان الكاهن صلاة بليغة سقط بعدها فيلوباتير مغشيًا عليه، وعندما بدأ يفيق تدريجيًا انسحب إلى الإسكندرية وهو يتوعد اليهود بالانتقام (1: 1-2: 24).

 (2) محاولة فيلوباتير الانتقام من يهود الإسكندرية بحرمانهم من الجنسية السكندرية، فقد طلب من الجميع تقديم الذبائح في المعابد الملكية، بحيث أن كل من رفض ذلك، يقيد اسمه ويدمغ بعلامة "ورقة اللبلاب" رمز الإله ديونيسيوس، وقد رضخ بعض اليهود بينما لجأ آخرون إلى الرشوة ليفلتوا من ذلك العقاب، وقد حرم اليهود أولئك الذين ارتدوا من شعبهم (2: 25 -33).

 (3) الملك يستحضر بعنف أولئك الذين كانوا يقيمون في الأقاليم الداخلية في مصر إلى ميدان سباق الخيل بالإسكندرية، حيث قيدت أسماؤهم ليعدموا، ولكن التنفيذ توقف بسبب نقص ورق البردي والأقلام! حيث ظل التعداد مستمر لمدة أربعين يومًا ولم يكتمل مع ذلك، ثم أمر الملك بأن يداس أولئك اليهود بأقدام خمس مئة فيل ثملة!، غير أن ذلك تأخر أيضًا لمدة يومين بسبب تأخر الملك في النوم!، ثم تأخر مرة ثانية بسبب نسيانه للأمر كلية، وكانت هذه الأحداث داخلة ضمن احتفالات صاخبة يقيمها الملك، فلما حان وقت التنفيذ الفعلي لقتل اليهود، صلى هؤلاء إلى الله بقيادة كاهن عجوز يدعى أليعازار، فنزل ملاكان من السماء أفزعا الفيلة فتحولت إلى جنود الملك وقتلت عددًا منهم، مما جعل الملك يندم ويتوب إلى الله ويطلق سراح اليهود (1)، وأقام لهم الولائم لمدة أسبوع، وبعد ذلك صرفهم ومعهم مرسوم صادر منه يفيد ولائهم للملك، بل أنه أعطاهم تصريحًا بقتل إخوتهم الذين ضعفوا وارتدوا! وفي طريق عودتهم إلى بلادهم أقاموا أسبوعا ثانيًا من الاحتفالات وذلك عند وصولهم إلى "طولومايس" على بعد اثنى عشر ميلا جنوب غرب القاهرة، ثم أكملوا رحلة العودة بسلام، وبعد كل احتفال يقيمونه في أحد البلاد كانوا يقررون تخليد الذكرى بجعلها احتفالًا سنويًا. (3 مكا 3 - 7).

ويذكر يوسيفوس عن هذه الواقعة، أن بطليموس السابع فيسكون (5- 117 ق.م) أمر بإحضار جميع يهود الإسكندرية رجالًا ونساءًا وأطفال مقيدين عراة إلى مكان محاط بسور، ثم أطلق عليهم الفيلة، غير أنها انقلبت على رجاله وقتلت عددًا منهم. وقد فعل الملك ذلك ظنًا منه أن اليهود قد ناصروا غريمته "كليوباترا" عليه، وهو سبب غير الذي ذكره السفر، ولكن كاتب السفر خلط بين التقليد والتاريخ لا سيما وأن الناس لم يميزوا أي من البطالمة كان قد حدث ذلك معه، وتشبه هذه الواقعة ما فعله هيردوس الكبير باليهود (1).

الكاتب والغرض من الكتاب:

من المرجح أن يكون الكاتب يهودي سكندري ينتمي إلى فرقة الحسيديين، كتب كتابه في مصر والتي عاش فيها واطلع على الأحداث التي دونها بعد ذلك في كتابه، وقد كتب كتابه ليدافع عن الشريعة، وذلك على أساس الخبرة التاريخية وليس الجدل الفلسفي، وكان غرضه هو تثبيت بنى جنسه في الإيمان وتشجيعهم على مواصلة الحياة الليتورجية، كما أن الكتاب هو تحذير لكل من يفكر في اضطهادهم، لأنهم شعب فريد، ولا يمكن التعدي على مقدساتهم دون عقاب (1:8 -2:24) ولا يمكن الإساءة إلى عقيدتهم حتى بالإكراه والحبس (3 مكا 2: 25 -7:23).

والكاتب يؤمن بالمعجزات على غرار ما حدث في سفر دانيال (3 مكا 6: 6، 7) وكذلك الملائكة ذات المظهر المرعب للأعداء (3 مكا 6: 18) والذين رآهم المصريون، ويؤكد أن اليهود مواطنون مخلصون لمصر، بل أنهم يشتركون في الحاميات العسكرية لحصونها منذ زمن بعيد (3 مكا 3: 21 -6: 25، 7: 7) ورغم سكناهم في أرض أعدائهم، إلا أن عناية الله الخاصة كانت تحميهم (6: 15) لأنه المخلص الأبدي لإسرائيل (3 مكا 7: 16) وهو يغفر لهم خطاياهم.

كما تأثر الكاتب بسفر المكابيين الثاني وكذلك سفر أستير وسفر دانيال (في نصهما الكامل) حيث يتضح ذلك من وصفه للفتية الثلاثة (3 مكا 6: 6) كما يظهر تأثره أيضًا من خلال الأنشودة الواردة في (الأصحاحين 26 و27) وكذلك برسالة " أرستياس" من خلال أوجه الشبه في بعض المصطلحات اللغوية، وكذلك طريقة المراسلات في نفس الفترة (حيث لم يستخدم البطالمة تعبير فيلوباتير "3 مكا 3: 12 و7: 1" قبل سنة 100 ق.م.) كل ذلك يوحى بأن السفر كتب في القرن الأول قبل الميلاد، وبما أنه ليس من دليل على وجود اضطهاد أثناء كتابة السفر سواء ما يسمى بعبادة الإمبراطور أو وضع صورته في المجامع) فإنه لا يمكن أن يكون قد كتب في أيام حكم الإمبراطور "كايجولا" (38/ 39م) حيث الاضطهاد الذي وصفه فيلو السكندري.

إذن فإنه يمكن تحديد تاريخ الكتابة بالقرن الأخير قبل الميلاد (قبل أو بعد الحكم الروماني سنة 30 ق.م. بقليل).

سفر المكابيين وسفريّ دانيال وأستير: يجمع سفر المكابيين الثالث عنصر الاضطهاد الديني التي تميز به سفر دانيال من جهة، وعنصر الاضطهاد العِرقي الخالص الموجود في سفر أستير من جهة أخرى، حيث تذكرنا مؤامرة ثيؤدوطس (3 مكا 1: 3) بمؤامرة حارسا الباب في سفر أستير (2: 21 -23) وكمل ينقذ دوسيثيوس حياة الملك (3 مكا 1: 3) ينقذ مردخاي أيضًا الملك (إستير 6: 2) وقد أتهم اليهود خلال أحداث السفرين بتهم متشابهة من ناحية عدم الولاء (3 مكا 3: 19 وأستير 3: 8) وفي الحالتين ارتدت المكيدة الفاشلة على من دبروها، وانتهت بتأسيس احتفال تذكاري، وفي كلا السفرين نجد أن اليهود قد حصلوا على تصريح بالفشل غير أنه وبينما قتل اليهود -في سفر أستير- أعدائهم من الوثنيين، نجدهم في سفر المكابيين الثالث يقتلون إخوتهم الذين ارتدوا (3 مكا 7: 10 - 15).

 

مقارنة سفر المكابيين الثالث بسفر المكابيين الثاني:

نجد في السفرين محاولة لفرض جنسية غريبة على اليهود الذين انخرطوا في الحضارة الهيلينية (3 مكا 27: 30 و2 مكا 4: 9 و6: 1- 9) وفي كلا السفرين أيضًا نجد احتفالات تحيى ذكرى الخلاص بالمعجزات، فمحاولة فيلوباتور الفاشلة لاقتحام الهيكل في أورشليم (3 مكا 1: 59 -2:24) تذكرنا بالواقعة المماثلة التي قام بها هليودورس (2 مكا 3) كما أن الرؤى التي أفزعت المصريين وأفيالهم (3 مكا 6: 18 - 21) يقابلها رؤية هليودورس للملائكة المهاجمة (2 مكا 3: 25) هذا وتبرز في السفرين الصلوات من أجل حماية الهيكل (2 مكا 3: 15 - 23، 14: 34 - 36) و3 مكا 2: 1 -20).

 

قانونية السفر:

يبدو السفر وكأنه رواية تاريخية مليئة بالمبالغات فيما يختص بالمعجزات، ولكن الكاتب والذي يمتلك بعض المعلومات القيمة والسليمة، ولا بُد وأنه مطلع على تاريخ " بوليبيوس" وبلوتارك اللذان يصفان معركة " رافيا Raphia" سنة 217 ق.م. حيث يصف بوليبيوس زيارة فيلوباتير للمدن القريبة وترحيبها الحماسي به، كما ورد في (3 مكا 1: 6- 8) ولا بُد أن يكون قد زار أورشليم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وتشهد الآثار القديمة على البذخ الشديد في الإنفاق على المعابد سواء في سوريا أو أورشليم (3مكا 1: 7- 10) وقد قام فيلوباتير بتعدادين، أولهما في سنة 220/219 ق.م. والأخر في 206/205 ق.م. وهو الذي جاء بعد معركة رافيا، ولم يكن انتقاميًا لصد اليهود في أورشليم له، ولكنه متأخر بشكل يسمح بأن يشير بأن يشير إلى أولاده (7: 2) فقد ولد ابنه الشرعي في 208 ق.م. ويصف المؤخارخان بوليبيوس وبلوتارك حياة الانحلال وسوء الحكم التي كان يحياها ذلك الملك.

وكان هناك شخص يدعى بطليموس من "ميجالوبوليس" كان حاكمًا لقبرس تحت ملك فيلوباتير، كتب سيرة لمولاه تضعه في صورة سيئة، فربما كان هذا الكتاب هو مصدر معلومات بوليبيوس والذي كان أيضًا من "ميجالوبوليس" (1). كما ورد في السفر خبر مختصر عن الحرب بين بطليموس الرابع وأنطيوخس الثالث، وهزيمة الأخير في "رفح" تتفق بشكل عام مع كتبه بوليبيوس ويوسيفوس.

هذا ولم يحظ السفر بأية صفة قانونية، حيث لم يرد في أي " قانون" لأسفار الكتاب المقدس ولم يوجد في ترجمة الفولجاتا الشهيرة، كما لم يذكر في "مجمع ترنت" ولم يوجد أيضًا في قائمة أسفار الأبوكريفا لدى البروتسانت. وإن كان يوجد في مخطوطتين للسبعينية هما: السكندرية والفينيسية، كما يوجد في السريانية المعروفة بـ"البشيطة".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

كتاب مدخل إلى سفرًا المكابيون الأول و الثاني للأنبا مكاريوس - موقع تكلا بمصرموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/H-G-Bishop-Makarious/00-Book-of-Maccabees-Introduction/Makabayan-intro-088-Third-Maccabees.html