الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

صموئيل ثاني 14 - تفسير سفر صموئيل الثاني

العفو عن أبشالوم

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لأسباب كثيرة أراد يوآب أن يقوم بمصالحة داود على ابنه المحبوب لديه جدًا أبشالوم، لذا دبر خطة يكسب بها كل الأطراف؛ الملك وابنه والشعب ليحضر أبشالوم من جشور إلى أورشليم. لكن الملك صمم ألا يرى ابنه لمدة عامين حتى اضطر أبشالوم أن يستخدم العنف للضغط على يوآب ليصالحه مع أبيه.

 

١. إرسال امرأة حكيمة إلى داود

 

[١-١١].

٢. المرأة تصارح داود

 

[١٢-٢٠].

٣. يوآب يتشفع في أبشالوم

 

[٢١-٢٤].

٤. جمال أبشالوم وجاذبيته

 

[٢٥-٢٧].

٥. أبشالوم يضغط على يوآب

 

[٢٨-٣٣].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

١. إرسال امرأة حكيمة إلى داود

أراد يوآب أن يكون هو الواسطة لمصالحة داود على ابنه أبشالوم، وكان دافعه في ذلك الأمر هو:  

أ. كان يعلم إن داود يحب أبشالوم جدًا، مشتاقًا أن يرده إلى أورشليم، لكنه يخشى نقد الشعب له، لهذا أوجد مجالًا للمصالحة أو على الأقل لرده إلى أورشليم. الأمر الذي يفرح قلب داود داخليًا حتى إن تظاهر بغير ذلك.

ب. أدرك أنه وإن طال الزمن لا بُد أن يتصالح داود مع ابنه، فبقيامه هو بهذا الدور يكسب صداقة الطرفين.

ج. يعلم أن لأبشالوم شعبية كبيرة، فإن مات داود ينقسم الشعب على نفسه، كثيرون يطلبونه ملكًا، وآخرون يتشككون بسبب غضب والده عليه لقتله أمنون أخيه البكر... هنا يحدث انشقاق لا تُعرف عاقبته.

د. رجوع أبشالوم قاتل أخيه، وصفح داود عنه، ينزع مشاعر الضيق من داود تجاه يوآب بكونه قاتل منافسه أبنير.

هذه الأسباب جميعها دفعت يوآب أن يلجأ إلى امرأة حكيمة من تقوع، وهي قرية في يهوذا قرب بيت لحم، جنوب شرقي أورشليم، تُدعى تقوعة، وهي قرية عاموس النبي. وكان يوآب من بيت لحم سمع عن هذه المرأة وتعرف عليها، لذا لجأ اليها، ودبر لها الخطة حتى لا يكتشفها داود الملك.

يعرف يوآب قلب داود النبي المتسع جدًا والمملوء رحمة خاصة تجاه الحزانى والمتألمين، وبالأكثر إن كانوا يتامى أو أرامل. لهذا طلب من المرأة أن تقوم بدور أرملة حزينة للغاية وفي ضيق شديد، فجاءت إليه كمن تنوح على ميت. لبست ثياب الحزن ولم تُدهن بزيت علامة عدم اعتنائها بجسدها. وأخذت تروي للملك قصتها المزعومة لتطابق حالة أبشالوم من جوانب متعددة حتى تسحب من فمه وعدًا بل وقسمًا بالعفو عن ابنه أبشالوم.

خرت المرأة التقوعية أمام الملك على وجهها إلى الأرض وسجدت ثم طلبت منه أن يُعينها. عرضت قضيتها أنها أرملة مات رجلها، ولها ابنان تخاصما في الحقل وليس من يفصل بينهما فضرب أحدهما الآخر وقتله. قامت العشيرة كلها عليها لتسلم ضارب أخيه فيقتلوه بنفس أخيه. بهذا تُهلك الوارث أيضًا.

إنها تطلب رحمة لها والعفو عن ابنها، ليس من أجله هو، وإنما من أجل ترملها. ابنها يمثل جمرة تضطرم منها النار، ولغاية في نفوس العشيرة تود أن تطفئ الجمرة لكي تستولى على الميراث. هذا من جانب ومن جانب آخر فانه الوارث الوحيد الذي يحمل اسم رجلها ويقيم اسم الميت.

ترآف داود جدًا عليها ووعدها أن يوصي بها كي لا يموت ابنها [٨].

لم تكتفِ المرأة بتوصية داود من أجلها ومن أجل ابنها، بل أرادت تأكيدًا بالعفو عن أن تتحمل هي إثم إلغاء حكم الشريعة الموسوية الخاص بقتل القاتل، وكان ذلك جائزًا من أجل الرحمة (تث ٩:  ١٣، ١٢: ٧)؛ إذ قالت له: "عليّ الإثم يا سيدي الملك وعلى بيت أبي، والملك وكرسيه نقيان" [٩]. عندئذ وعدها الملك بالعفو قائلًا لها: "إذا كلمك أحد فأتِ به إليّ فلا يعود يُمسك بعد" [١٠].

لم تكتف بتوصية الملك وبوعده إذ تظاهرت بالخوف من ولي الدم لئلا يهلكوا ابنها، عندئذ قدم لها قسمًا: "حيّ هو الرب إنه لا تسقط شعرة من شعر ابنك إلى الأرض" [١١]. بهذا القسم صدر الحكم من فم داود الملك بالعفو على ابنه أبشالوم قاتل أخيه أمنون!

نجحت المرأة المتظاهرة بالحزن أن تغتصب من داود تدريجيًا الآتي:  

أ. وعدًا أن يوصي بأمرها ويترفقوا بها [٨].

ب. أن تنال حكمًا فوريًا لصالحها من فمه.

ج. ألا يتعرض لها أحد بأذية، ويقوم بحمايتها.

د. أن ينال ابنها العفو ويقوم الملك بحمايته.

ه. قسمًا بالعفو الشامل لابنها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

٢. المرأة تصارح داود:

نجحت المرأة التقوعية في تمثيل الفصل الأول من المسرحية، حيث انتزعت كل ما تُريده من فم الملك، وهو القسم بالعفو الشامل عن قاتل أخيه. عندئذ نزعت المرأة قناعها لتصارح الملك في الفصل الثاني من المسرحية أنه إن كان الملك يحكم هكذا بالنسبة لشعب الله فلماذا لا يرد منفيه، أي ابنه أبشالوم.

دُهش الملك لما فعلته المرأة، وقد وجد هذا العمل نوعًا من الاستطابة في قلبه من أجل محبته لابنه أبشالوم. شبهت المرأة الشعب بالأم المحبة لابنها أبشالوم دون تجاهل للقتيل ابنها أمنون. والملك هو ولي الدم من حقه أن يطالب بالدم. لكنه يلزم أن يترفق بالشعب المحب والذي  يطلب العفو عن أبشالوم بالنسبة لقتل أمنون.

كان يمكن لداود أن يحاور المرأة مظهرًا أن حالتها غير مطابقة لحالة أبشالوم في أمور كثيرة، منها أن أبشالوم لم يقتل أمنون نتيجة ثورة مفاجئة وغضب سريع وانفعال وقتي إنما خلال خطة أحكمها ودبر لها لها زمانًا، وكان يمكنه أن يراجع نفسه أو يستشير أحدًا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وأيضًا أبشالوم ليس وحيدًا إذ له أخوة آخرون يمكنهم أن يرثوا ويحملوا اسم ابيهم. عدم محاورة داود لها يكشف عن رغبة خفية في قلبه لرجوع ابنه إلى أورشليم.

أرادت المرأة تأكيد ضرورة رجوع أبشالوم، إذ قدمت لداود حججًا وبراهين منها:  

أ. قولها: "لماذا افتكرت بمثل هذا الأمر على شعب الله؟" [١٣]. كأنها تقول له إن كنت تترآف على أرملة فتعفو عن ابنها القاتل، كم بالأكثر يليق بك أن تُراعي مشاعر شعب الله بأسره وقد تعلق قلبه بأبشالوم؛ أما تستحق مشاعر هذا الشعب أن يكون لها اعتبار لديك؟

ب. قولها: "لا بُد أن نموت" [١٤]. ربما قصدت أن أيامنا جميعًا قليلة للغاية، فلنحتمل بعضنا بعضًا وليسامح أحدنا الآخر، لنقضي أيامًا مملوءة سلامًا وفرحًا لبنيان الجماعة. أو لعلها أرادت القول إن الجميع يموتون، وكان لا بُد لأمنون أن يموت. لقد مات مقتولًا، لكنه حتى ولو لم يقتله أبشالوم فهو يموت أيضًا، فاصفح لأن أمنون لا يعود إلى الحياة في هذا العالم ثانية، ونفي أبشالوم لا يحل المشكلة.

ج. قولها: "لا ينزع الله نفسًا" [١٤]؛ أي لا بُد من الموت الطبيعي في وقته المجهول، لذا فإن الله يريد الرحمة ولا يطلب أن ننتزع حياة إخوتنا. ربما أشارت ضمنًا إلى داود نفسه الذي استوجب الموت ومع ذلك لم ينزع الله نفسه بل غفر له، لذا لاق به أن يغفر للغير.

د. قولها: "لأن الشعب أخافني" [١٥]. فإن الشعب وهو يمثل الأم التي فقدت ابنها المحبوب أمنون ها هي تفقد أبشالوم، لذا يطلبون رجوع الأخير، وأنهم أخافوها لئلا تفشل في مسعاها لدى داود.

بحكمة ختمت المرأة حديثها بمدحها له: "ليكن كلام سيدي الملك عزاء، لأن سيدي الملك إنما هو كملاك الله لفهم الخير والشر، والرب إلهك يكون معك" [١٧].

أدرك داود النبي أن يوآب وراء المرأة، وإذ سألها أجابته بالحق في اتضاع وحكمة حتى لا يثور الملك عليه: "هو وضع في فم جاريتك كل هذا الكلام، لأجل تحويل وجه الكلام فعل عبدك يوآب هذا الأمر، وسيدي حكيم كحكمة ملاك الله ليعلم كل ما في الأرض" (١٤: 2٠).

بلا شك تستحق هذه المرأة كل مديح من أجل حكمتها الملتحمة باتضاعها؛ عرفت كيف تنال طلبتها ليس لنفع خاص بها شخصيًا وإنما من أجل سلام الجماعة، ولرد أبشالوم إلى أورشليم.

يحدثنا مار إسحق السرياني عن ضرورة ارتباط الحكمة أو التمييز بالاتضاع فيقول:  

[الاتضاع بتمييز هو معرفة حقيقية.

المعرفة الحقيقية هي ينبوع الاتضاع.

  المتضع في القلب متضع في الجسد[81]].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

٣. يوآب يتشفع في أبشالوم:

St-Takla.org Image: Absalom pardoned by David (2 Sam. 14:33) صورة في موقع الأنبا تكلا: الصفح عن أبشالوم عن طريق داود (سفر صموئيل الثاني 14: 33)

St-Takla.org Image: Absalom pardoned by David (2 Sam. 14:33)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الصفح عن أبشالوم عن طريق داود (سفر صموئيل الثاني 14: 33)

طلب الملك من يوآب أن يتمم هذه المهمة التي من أجلها أرسل المرأة إليه؛ عبر يوآب عن شكره للملك بالسجود أمامه إلى الأرض على وجهه، إذ حسب ذلك كرمًا من الملك أن يستجيب لطلبة عبده وأن يطلب منه أن يتمم هذه المهمة بنفسه.

رأينا في حديثنا السابق (في نفس الأصحاح) الأسباب التي لأجلها طلب يوآب رد أبشالوم إلى أورشليم؛ لم يكن من بينها ما يظهر أن يوآب محبًا لأبشالوم، إذ كان العمل سياسيًا بحتًا، لكسب صداقة الملك وابنه وتقدير الشعب له. لهذا لا نعجب إن رأيناه يقوم بقتل أبشالوم (١٤: ٨) وبتوبيخ الملك على حزنه المفرط عليه (١٩: ٥-٧).

طلب الملك رده إلى أورشليم على ألا يرى وجهه (19: 24) للأسباب التالية: 

أ. لا يظهر أمام الشعب أنه متهاون في حق دم أمنون.

ب. لكي يعرف أبشالوم أن يتضع مقدمًا التوبة عما ارتكبه.

ج. لأنه خشى أن يخرج ويدخل فيكسب شعبية تسنده في تولي الحكم بعده، إذ كانت بثشبع تطلب أن يتولى ابنها سليمان العرش.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

٤. جمال أبشالوم وجاذبيته:

لم يمدح أبشالوم إلا في جمال جسده الذي جذب قلوب الشعب. قيل: "ولم يكن في إسرائيل رجل جميل وممدوح جدًا كأبشالوم من باطن قدمه حتى هامته لم يكن فيه عيب" [٢٥]. كان شعره غزيرًا جدًا وجميلًا، يدهنه بالأطياب، وربما كان يُزينه ببرادة ذهب مما زاد في جماله وفي وزنه. كان يحلق شعره سنويًا ويزنه كعادة الفلسطينيين في ذلك الوقت بكونها ممارسة دينية.

اكتسب أبشالوم شعبيته خلال جمال جسده وليس خلال قدسية نفسه ونقاوة قلبه. لهذا لم تدم هذه الشعبية ولا انتفع بمديح الناس له، وإنما على العكس هذا سبب هلاكه كما سنرى.

يحدثنا مار إسحق السرياني عن ضرورة الاهتمام بجمال النفس لا الجسد قائلًا:  [تتطلع (النفس) إلى الجمال السماوي في داخلها كما في مرآة كاملة، خلال نقاوتها المطلقة تعكس جمال وجوه الناس. لقد قيل: "القداسة تليق بالقديسين"[82]].

سجل لنا القديس إكليمنضس الإسكندري فصلًا كاملًا عن "الجمال الحقيقي"  في كتابه "المعلم" ، جاء فيه:  

[الإنسان الذي يسكنه الكلمة لا يغير ذاته (بالحلي والزينة الخارجية) ولا يبتكر لنفسه شيئًا، إذ له شكل الكلمة، إنه مخلوق على مثال الله، إنه جميل فلا يزين نفسه، له الله الجمال الحقيقي[83]...].

[يوجد أيضًا جمال آخر للإنسان: المحبة[84]].

[ليس من شأن الإنسان الخارجي (الجسد) أن يتزين بحلى الصلاح بل من شأن النفس[85]].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

٥. أبشالوم يضغط على يوآب:

بقى أبشالوم عامين في أورشليم لم يستطع خلالها أن يرى وجه الملك، لكنه لم يتعلم خلالها كيف يقتني العفو بالاتضاع إنما بقى عنيفًا في أعماقه.

يبدو أن يوآب خشى أن يأتي إلى أبشالوم لئلا يغضب داود عليه؛ كرر أبشالوم الطلب لكن يوآب لم يتحرك لمصالحة أبشالوم على داود أبيه. عندئذ أرسل أبشالوم عبيده وأحرقوا حقل يوآب بالنار، فخاف يوآب وجاء إليه. طلب منه أن يتدخل لدى الملك لينظر في دعواه، إما أن يحكم ببراءته فيلتقي به أو يقتله. عرف أبشالوم نقطة ضعف أبيه، إنه لن يقبل قتل ابنه، ولعله خشى إن حكم على ابنه يُشهر ابنه به بسبب قتله أوريا الحثي.

جاء يوآب إلى الملك وأخبره بكلمات أبشالوم، فدعى الملك ابنه وأعلن العفو عنه بتقبيله.

لقد نجح أبشالوم في العودة إلى القصر، ربما بهدف التخطيط لاغتصاب العرش من أبيه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر صموئيل الثاني بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/10-Sefr-Samoel-El-Thany/Tafseer-Sefr-Samo2il-El-Thani__01-Chapter-14.html