الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 498- قصة سوسَنَّة ابنة حلقيا زوجة يواقيم الإسرائيلي، ورؤيا دانيال النبي بخصوصها

 

The story of Susanna

Daniel 13:1-64

دانيال ١٣ :١ -٦٤

There dwelt a man in Babylon, called Joacim: And he took a wife, whose name was Susanna, the daughter of Chelcias, a very fair woman, and one that feared the Lord. Her parents also were righteous, and taught their daughter according to the law of Moses. Now Joacim was a great rich man, and had a fair garden joining unto his house: and to him resorted the Jews; because he was more honourable than all others.

Ne ouon ourwmi de ef]op 'en Babulwn `epefran pe Iwakim. Afsi de `nou`c\imi `epecran pe Coucanna `t]eri `nXalkiac ne enanec ema]w pe ouo\ nacer\o; 'at\h `mV;. Ouo\ necio; ne \an`qmhI ne ouo\ nau;`cbw `ntou]eri kata `vnomoc `mMw`uchc pe. Iwakim de ne ourama`o pe ema]w ne ouontaf `mmau `nouparadicoc efxh 'aqouof `mpefhi ouo\ naunhou \arof throu `nje niIoudai eqbe je `nqof naftaihout e\ote `erwou throu.

كان في بابل رجل اسمه يواقيم وتزوج بإمراة اسمها سوسنة ابنة حلقيا جميلة جداً ومتقية للرب. وكان أبواها صديقين فأدبا ابنتهما على حسب شريعة موسي. وكان يواقيم زوجها غنياً جداً. وكانت له حديقة تلى داره. وكان اليهود يجتمعون إليه لأنه كان أوجههم جميعاً.

The same year were appointed two of the ancients of the people to be judges, such as the Lord spake of, that wickedness came from Babylon from ancient judges, who seemed to govern the people. These kept much at Joacim’s house: and all that had any suits in law came unto them.

Auouwn\ de `ebol `nje `precbuteroc b/ `nref;\ap `ebol'en pilaoc 'en ;rompi ete`mmau nhetafcaji eqbhtou `nje pennhb je ac`i `nje ou`anomi`a `ebol'en Babulwn `ebol'en \an`precbuteroc `n`krithc nai `enaumeu`i `erwou je ceer\emi `mpilaoc. Ouo\ nai `e]auqwou; `e`phi `nIwakim ouo\ nauqwou; \arwou pe `nje ouon niben eqsi\ap.

وكان قد أقيم شيخان من الشعب للقضاء في تلك السنة، وهما من الذين قال السيد عنهم أن الإثم قد صدر من بابل من شيوخ قضاة كان يظن أنهم مدبري الشعب وكان هذان الشيخان ملازمين يواقيم مع كل ذى دعوى ليحكما بينهما.

Now when the people departed away at noon, Susanna went into her husband’s garden to walk. And the two elders saw her going in every day, and walking; so that their lust was inflamed toward her. And they perverted their own mind, and turned away their eyes, that they might not look unto heaven, nor remember just judgments. And albeit they both were wounded with her love, yet durst not one shew another his grief. For they were ashamed to declare their lust, that they desired to have to do with her. Yet they watched diligently from day to day to see her.

E]wp af]anmo]i `nje pilaoc 'en `tva]i `mpi`e\oou ]ac`i `e'oun `nje Coucanna ecmo]i 'en piparadicoc `nte pec\ai. Nau;ni`atou `mmoc `mmhni pe `nje ni`precbuteroc ecnhou `e'oun ecmo]i 'en piparadicoc au]wpi 'en tec`epiqumi`a. Auvwn\ `mpou\ht ouo\ ma]qam `nnoubal `e`]temjou]t `e`p]wi `e`tve oude `e`]temer`vmeu`i `e\an\ap `n`qmhi. Ouo\ `nqwou `m`pb/ nare pou\ht meu`i `eroc pe ouo\ auouwn\ `mpou`mka\ an pe `enou`erhou. Je ouhi nau]ipi pe `eouwn\ `ntou`epiqumi`a `ebol eqbe je nauouw] `e]wpi nemac `m`pb/ pe. Ouo\ nau;`\qhou `mmhni 'en oumei euouw] `enau `eroc pejwou de `nnou`erhou.

وكانت سوسنة متى انصرف الشعب عند الظهر تدخل وتتمشي في حديقة رجلها فكان الشيخان ينظرانها كل يوم تدخل وتتمشى في البستان فكلفا بهواها وأسلما عقولهما للفساد. وأغمضا أعينهما لئلا ينظرا إلى السماء ولئلا يتذكرا الأحكام العادلة، وكان كلاهما مشغوفين بها ولم يكاشف أحدهما الآخر بما يوجعه لأنهما كانا يخجلان أن يخبرا بشهوتهما لأنهما كانا يريدان أن يضاجعاها هما الاثنين وكانا كل يوم يجدان في الترقب بتشوق لكي ينطراها.

And the one said to the other, Let us now go home: for it is dinner time. So when they were gone out, they parted the one from the other, and turning back again they came to the same place; and after that they had asked one another the cause, they acknowledged their lust: then appointed they a time both together, when they might find her alone.

je maren]enan `epenhi je ouhi `vnau `nouwm pouo\ etau`i `ebol auvwrj `ebol `nnou`erhou. Etautacqo au`i `eouma eucop ouo\ nau]ini `nnou`erhou `n;`eti`a ouo\ auouwn\ `ntou`epiqumi`a `nnou`erhou tote au;nei eucop eqbe ouchou eunajemc `mmauatc.

وأن أحدهما قال للآخر لننصرف إلى بيوتنا فإنها ساعة الغداء، فخرجا وتفارقا ثم انقلبا والتقيا اثناهما فسأل بعضهما بعضاً عن سبب رجوعهما فاعترفا بهواهما وحينئذ اتفقا على وقت يمكنهما فيه أن يخلوا بها وحدها.

And it fell out, as they watched a fit time, she went in as before with two maids only, and she was desirous to wash herself in the garden: for it was hot. And there was no body there save the two elders, that had hid themselves, and watched her. Then she said to her maids, Bring me oil and washing balls, and shut the garden doors, that I may wash me.

Ac]wpi `e`pjintou; `n`\qhou `eou`e\oou ef\ourwou ac`i `e'oun `nje Coucanna `m`vrh; `ncaf nem g/ `mvoou `e'oun `epiparadicoc nem `alou `cnou; `ntac `mmauatou ouo\ nacer`epiqumin `ejwkem 'en piparadicoc je ouhi ne `pkauma pe. Ouo\ ne `mmon `\li `mmau pe ebhl `epi`precbuterocb/ euxhp ouo\ nau;ni`atou nac pe. Pejac `nnec`alwou`i je `anou`i nhi `noune\ nem oucmhma ouo\ nirwou `nte piparadicoc ma]qam `mmwou \ina `ntajwkem.

وكان في بعض الأيام بينما هما مترقبان اليوم الموافق أنها دخلت مثل امس وقبل أمس تتمشى داخل البستان ومعها جاريتان فقط، وأرادت أن تغتسل في الحديقة لأنه كان حر ولم يكن هناك أحد إلا الشيخان وهما مختبئان يتأملانها، فقالت للجاريتين أئتياني بدهن وأغلقا أبواب الحديقة لاغتسل.

And they did as she bade them, and shut the garden doors, and went out themselves at privy doors to fetch the things that she had commanded them: but they saw not the elders, because they were hid.

Ouo\ au`iri kata `vrh; etacjoc auma]qam `nnirwou `nte piparadicoc au`i `ebol 'en piro catotou `e`ini `nnhetacoua\ca\ni `mmwou nwou ouo\ `mpounau `epi`precbuteroc b/ je ouhi nauxhp pe.

ففعلتا كما أمرتهما وأغلقا أبوب الحديقة وخرجتا من أبوب السر لتأتيا بما أمرتهما به، ولم تعلم ان الشيخين مختبئان هناك.

Now when the maids were gone forth, the two elders rose up, and ran unto her, saying, Behold, the garden doors are shut, that no man can see us, and we are in love with thee; therefore consent unto us, and lie with us. If thou wilt not, we will bear witness against thee, that a young man was with thee: and therefore thou didst send away thy maids from thee.

Ac]wpi etau`i `ebol `nje ni`alwou`i autwounou `nje pi`precbuterocb/ ausoji \aroc ouo\ pejwou nac. Je \hppe ic nirwou `nte piparadicoc ce]otem ouo\ `mmon `\li nau `eron ten `e`'rhi 'en ten`epiqumi`a ;nou je mato; nan ]wpi neman. ~Mmon tennaermeqre 'aro je naf]op neme `nje ou'el]iri eqbe vai areouwrp `nni`alwou`i `ebol\aro.

فلما خرجت الجاريتان قام الشيخان وهجما عليها وقالا لها: ها هوذا أبواب الحديقة مغلقة ولا يرانا أحد. ونحن شغوفان بهواك فوافقينا وكوني معنا. وإلا فنشهد عليك أنه كان معك شاب لذلك صرفت الجاريتين عنك.

Then Susanna sighed, and said, I am straitened on every side: for if I do this thing, it is death unto me: and if I do it not I cannot escape your hands. It is better for me to fall into your hands, and not do it, than to sin in the sight of the Lord.

Acfi`a\om `nje Coucanna ouo\ pejac je ;\ej\wj `mvoou caca niben e]wp ai]aner vai oumou nhi pe e]wp ai`]temaif on ;na`]vwt an `ebol'en netenjij. Alla nanec nhi `e`]temaif `eraou`w 'en netenjij e\ote ernobi `mpe`mqo `mV; `nte `tve.

فتنهدت سوسنة وقالت: لقد ضاق بي الأمر من كل جهة فإني إن فعلت هذا فهو لي موت، وإن لم أفعل فلا أنجو من أيديكما. ولكن خير لي أن لا أفعل ثم أقع في أيديكم من أن أخطئ أمام إله السماء.

With that Susanna cried with a loud voice: and the two elders cried out against her.

Acw] `e`p]wi `nje Coucanna 'en ouni]; `n`cmh auw] `ebol \wou `nje pi`precbuteroc b/ `mpec`mqo.

وصرخت سوسنة بصوت عظيم فصرخ الشيخان عليها.

Then ran the one, and opened the garden door. So when the servants of the house heard the cry in the garden, they rushed in at the privy door, to see what was done unto her. But when the elders had declared their matter, the servants were greatly ashamed: for there was never such a report made of Susanna.

Ouo\ etafsoji `nje ouai `mmwou afouwn `nnirwou `nte piparadicoc. |wc de etaucwtem `epi`'rwou 'en piparadicoc `nje na pechi au]enwou catotou `enau je ou pe etaf]wpi `mmoc. Ac]wpi de eta niprecbuteroc je noucaji au`]vit `nje ni`ebiaik ema]w je `mpoujem oucaji `mpairh; `ene\ 'a Coucanna.

وأسرع أحدهما وفتح أبواب الحديقة. فلما سمع أهل البيت الصراخ في الحديقة وثبوا إليها للوقت ليروا ما وقع لها، ولما تكلم الشيخان بكلامهما خجل العبيد جداً، لأنه لم يقل قط مثل هذا القول على سونسة.

And it came to pass the next day, when the people were assembled to her husband Joacim, the two elders came also full of mischievous imagination against Susanna to put her to death; And said before the people, Send for Susanna, the daughter of Chelcias, Joacim’s wife. And so they sent. So she came with her father and mother, her children, and all her kindred.

Ac]wpi de `epefrac; etaf`i `nje pilaoc \a Iwakim pec\ai au`i \wou `nje pi`precbuterocb/ eume\ `mmeu`i `n`anomi`a 'a Coucanna `e`pjin'oqbec. Ouo\ pejwou `mpe`mqo `mpilaoc je ouwrp `nca Coucanna `t]eri `nXalkiac `t`c\imi `nIwakim `nqwou de auouwrp. Ac`i `nje Coucanna nem necio; nem nec]hri nem neccuggenhc throu.

وفي الغد لما اجتمع الشعب مع يواقيم رجلها أتي الشيخان مضمرين نية أثيمة ليهلكاها وقالا أمما الشعب أرسلوا إلى سوسنة بنت حلقيا التي هي إمراة يواقيم. فأرسلوا وأتت سوسنة هي ووالداها وبنوها وجميع ذوى قرابتها.

Now Susanna was a very delicate woman, and beauteous to behold. And these wicked men commanded to uncover her face, (for she was covered) that they might be filled with her beauty. Therefore her friends and all that saw her wept.

Coucanna de ne oucaih te 'en pec`cmot ouo\ enanec ema]w te. Niparanomoc de auerkeleuin `eouba] jwc `ebol nare jwc gar \obc pe \opwc `ntouci `mpeccai. Naurimi throu pe `nje nheqnau `eroc nem nhethp `eroc throu.

وكانت سوسنة جميلة المنظر وحسنة جداً، فأمر هذان الفاجران أن تكشف رأسها لأن رأسها كانت مغطاة ليشبعا من جمالها، وكن أهلها وجميع الذين ينظرونها يبكون.

Then the two elders stood up in the midst of the people, and laid their hands upon her head. And she weeping looked up toward heaven: for her heart trusted in the Lord.

Autwounou `nje ni`precbuteroc 'en `qmh; `mpilaoc auxh `nnoujij `e`\rhi `ejen tec`ave. ~Nqoc de acrimi acjou]t `e`\rhI `e`tve je ouhi pec\ht oue\ `eV; pe.

فقام الشيخان في وسط الشعب ووضعا أيديهما على رأسها فرفعت طرفها إلى السماء وهي باكية لأن قلبها كان متوكلاً على الله.

And the elders said, As we walked in the garden alone, this woman came in with two maids, and shut the garden doors, and sent the maids away. Then a young man, who there was hid, came unto her, and lay with her. Then we that stood in a corner of the garden, seeing this wickedness, ran unto them.

Pejwou de `nje ni`precbuteroc je `enanmo]i `mmauaten pe 'en piparadicoc ac`i `e'oun `nje qai nem bwki `cnou; acouwrp `nnibwki `ebol ouo\ auma]qam `nnirwou `nte piparadicoc. Af`i \aroc `nje ou'el]iri efxhp 'en piparadicoc af`nkot nemac. Anon de enxhp 'en ;elkc `nte piparadicoc etannau `e;`anomi`a ansoji `e`\rhi `ejwou annau `erwou eu]op nem nou`erhou.

فقال الشيخان: أننا كنا نتمشي في الحديقة وحدنا فإذا بهذه قد دخلت ومعها جاريتان ثم صرفت الجاريتين وأغلقت أبواب الحديقة فأتاها شاب كان مختبئاً في الحديقة ووقع عليها. وكنا نحن مختبئين في زاوية من الحديقة، فلما رأينا الاثم أسرعنا إليهما.

And when we saw them together, the man we could not hold: for he was stronger than we, and opened the door, and leaped out. But having taken this woman, we asked who the young man was, but she would not tell us: these things do we testify.

Vh men `mpen`]jemjom `e`ama\i `mmof eqbe je nafjor e\oteron ouo\ afouwn `nnirwou afvwt af]enaf. Qai de an`amoni `mmoc an]enc je nim pe pai'el]iri ouo\ `mpecouw] `etamon nai gar tenermeqre `mmwou `anon.

ورأيناهما متعانقين، أما ذاك فلم نستطيع أن نمسكه لأنه كان أقوى مننا ففتح الأبواب وفر، وأما هذه فقبضنا عليها وسألناها عن الشاب فأبت ان تخبرنا، هذا ما نشهد به.

Then the assembly believed them as those that were the elders and judges of the people: so they condemned her to death.

Ouo\ acten\outou `nje ;cunagwgh thrc \wc \an`precbuteroc ne ouo\ \an`krithc `nte pilaoc au;\ap `eroc eqrecmou.

فصدقهما المجمع لأنهما شيخان وقاضيان في الشعب وحكموا عليها بالموت.

Then Susanna cried out with a loud voice, and said, O everlasting God, that knowest the secrets, and knowest all things before they be: Thou knowest that they have borne false witness against me, and, behold, I must die; whereas I never did such things as these men have maliciously invented against me. And the Lord heard her voice.

Acw] `e`p]wi `nje Coucanna 'en ouni]; `n`cmh ouo\ pejac je V; pi]a`ene\ vhetcwoun `nnhet\hp vhetcwoun `n\wb niben `mpatou]wpi. ~Nqok etcwoun `w P_ je ere nai ermeqre `nnouj 'aroi \hppe ;namou `mpier `\li `nnobi `nnhete nai meu`i `eroi `mmwou. Afcwtem `nje P_ `etec`cmh.

فصرخت سوسنة بصوت عظيم وقالت: أيها الرب الأزلي، العارف الخفايا، العالم بكل شيء قبل أن يكون أنك تعلم أيها الرب أنهما شهدا على بالزور، وها أنا أموت ولم أصنع شيئاً مما أفتري علي بى هذان فاستجاب الرب لصوتها.

Therefore when she was led to be put to death, the Lord raised up the holy spirit of a young youth whose name was Daniel: Who cried with a loud voice, I am clear from the blood of this woman.

Eu`wli `mmoc `ebol `etakoc a V; tounoc oup/n/a efouab 'en ou`alou `mberi `epefran pe Danihl. Afw] `ebol 'en ouni]; `n`'rwou je ;ouab `anok `ebol\a `p`cnof `nte tai`c\imi.

وإذ كانت تساق إلى الموت، نبه الله روحاً مقدساً لشاب حدث اسمه دانيال، فصرخ بصوت : أنا برئ من دم هذه المرأة.

Then all the people turned them toward him, and said, What mean these words that thou hast spoken? So he standing in the midst of them said, Are ye such fools, ye sons of Israel, that without examination or knowledge of the truth ye have condemned a daughter of Israel? Return again to the place of judgment: for they have borne false witness against her.

Aftacqo `nje pilaoc thrf \arof ouo\ pejwou je paicaji ou pe etakjof `nqok. ~Nqof de af`o\i `eratf 'en toumh; pejaf je pairh; `nqwten \ancoj 'a nen]hri `mPic/l/ je `mpeten'otwet oude ;metcabe `mpetencouwnc areten\i `t]eri `mPic/l/ `e`p\ap. Alla matacqo `epima`n;\ap eta nai gar ermeqre `nnouj 'aroc.

فالتفت إليه الشعب كله وقالوا ما هذا الكلام الذي قلته، فوقف في وسطهم وقال: أهكذا أنتم أغبياء يا بين إسرائيل؟ ما فحصتم وما عرفتم الحق وقضيتم على بنى إسرائيل. ولكن أرجعوا إلى القضاء فإن هذين إنما شهدا عليها بالزور.

Wherefore all the people turned again in haste, and the elders said unto him, Come, sit down among us, and shew it us, seeing God hath given thee the honour of an elder.

Aftacqo `nje pilaoc 'en ouihc pejwou naf `nje ni`precbuteroc je `amou \emci 'en tenmh; ouo\ matamon je `nqok a V; ; nak `mpi`precbuthrion.

فأسرع الشعب كله ورجع فقال له الشيخان: هلم أجلس بيننا وأفدنا فقد أتاك الله المشيخة.

Then said Daniel unto them, Put these two aside one far from another, and I will examine them.

Ouo\ peje Danihl je vorjou `ebol `enou`erhou \ina `ntaer`anakrinin `mmwou.

فقال لهم دانيال: فرقوهما بعضهما عن بعض بعيداً فأحكم عليهما.

So when they were put asunder one from another, he called one of them, and said unto him, O thou that art waxen old in wickedness, now thy sins which thou hast committed aforetime are come to light. For thou hast pronounced false judgment and hast condemned the innocent and hast let the guilty go free; albeit the Lord saith, The innocent and righteous shalt thou not slay. Now then, if thou hast seen her, tell me, Under what tree sawest thou them companying together? Who answered, Under a mastick tree.

|wc de etauvorjou `ebol `nnou`erhou afmou; `eouai `mmwou pejaf naf je vhetafer`apac 'en nef`e\oou et\wou ;nou au~I `ejwk `nje neknobi nh`enak`iri `mmwou `n]orp. Ek;\ap 'en \an\ap `n`oji niaqnobi ek\iou`i `mmwou `e`p\ap ouo\ nheternobi ekxw `mmwou `ebol efjw `mmoc `nje P_ je ouaqnobi nem ou`qmhi `nnek'oqbou. :nou oun icje aknau `eqai `ajoc nhi je etakta\wou eucaji nem nou`erhou 'aten a] `n`]]hn `nqof pejaf je 'aratf `noucxinon.

فلما افترق الواحد عن الآخر دعا أحدهما وقال له: يا أيها المتعتق في الأيام الشريرة لقد أتت عليك خطاياك التي ارتكبتها تقضي قضاء ظلم تحكم على الأبرياء وتطلق المجرمين، وقد قال الرب أن البرئ والزكي لا تقتلهما، فالآن إن كنت قد رأيتهما فقل لي تحت أية شجرة رأيتهما يتحدثان، فقال: تحت الضروة.

And Daniel said, Very well; thou hast lied against thine own head; for even now the angel of God hath received the sentence of God to cut thee in two.

Peje Danihl je 'en oucwouten akjemeqnouj ouo\ pekcameqnouj \ijen tek`ave \hppe ic piaggeloc `nte P_ afsi `m`p]ini `ebol\itotf `mV; ef`evorjk `ebol 'en tekmh;.

فقال دانيال لقد صوبت كذبك على رأسك فها هوذا ملاك الله قد أمر من لدن الله بأن يشقك شطرين.

So he put him aside, and commanded to bring the other, and said unto him, O thou seed of Chanaan, and not of Juda, beauty hath deceived thee, and lust hath perverted thine heart. Thus have ye dealt with the daughters of Israel, and they for fear companied with you: but the daughter of Juda would not abide your wickedness. Now therefore tell me, Under what tree didst thou take them companying together? Who answered, Under an holm tree.

Ouo\ \ote etauouoqbef `ebol afoua\ca\ni eqrou`ini naf `mpixet pejaf naf je pi`jroj `nXanaan ouo\ va Iouda an a picaji er\al `mmok ouo\ a ;`epiqumi`a qwm `mpek\ht. Pairh; naretenra `mmoc `nnen]eri `mPic/l/ nh`enauer\o; naucaji nemwten an pe alla `t]eri `nIouda `mpecer\upomenin eteten`anomi`a. :nou oun `ajoc nhi je etakta\wou eucaji nem nou`erhou `nqwn `nqof de pejaf je 'aratf `nou`prinion.

ثم عزله وأمر باقبال الآخر فقال له. يا نسب كنعان وليس يهوذا لقد فتنك الجمال واسلم الهوى قلبك إلى الفساد هكذا كنتما تصنعان مع بنات إسرائيل وكن يخفن أن يحدثنكما. أما بنت يهوذا فلم تحتمل فجوركما، والأن قل لي تحت أية شجرة صادفتهما يتحدثان ؟ فقال تحت سنديانة.

Then said Daniel unto him, Well; thou hast also lied against thine own head: for the angel of God waiteth with the sword to cut thee in two, that he may destroy you.

Peje Danihl naf je 'en oucwouten \wk on akjemeqnouj ouo\ pekcameqnouj `e`\rhi `ejen tek`ave `f`o\i `eratf `nje piaggeloc `nte V; ere ;chfi xh `ntotf efouack 'en tekmh; ouo\ ef`etake qhnou `m`pb/.

فقال له دانيال وأنت أيضاً قد صوبت كذبك على رأسك فملاك الله واقف وبيده سيف ليقطعك شطرين وليبيدكما أنتما الاثنين.

With that all the assembly cried out with a loud voice, and praised God, who saveth them that trust in him. And they arose against the two elders, for Daniel had convicted them of false witness by their own mouth: And according to the law of Moses they did unto them in such sort as they maliciously intended to do to their neighbour: and they put them to death. Thus the innocent blood was saved the same day.

Acw] `ebol `nje ;cunagwgh thrc 'en ouni]; `n`'rwou ouo\ au`cmou `eV; vheqno\em `nnheterer\elpic `erof. Ouo\ autwounou `e`\rhi `ejen pi`precbuterocb/ je afta\wou `nje Danihl `ebol'en rwou je aujemeqnouj ouo\ au`iri nwou kata `vrh; `enaumeu`i `eerpet\wou `mpou`]vhr kata `vnomoc `mMw`uchc. Ouo\ au'oqbou ouo\ afno\em `nje ou`cnof `naqnobi 'en ni`e\oou ete`mmau.

فصرخ المجمع كله بصوت عظيم واركوا الله مخلص الذين يرجونه وقاموا على الشيخين وقد أثبت دانيال من نطقهما انهما شهدا بالزور وصنعوا بهما كما نويا أن يصنعوا بالقريب عملاً بما في شريعة موسي فقتلوهما وخلص الدم الزكي في ذلك اليوم.

Therefore Chelcias and his wife praised God for their daughter Susanna, with Joacim her husband, and all the kindred, because there was no dishonesty found in her. From that day forth was Daniel had in great reputation in the sight of the people.

Xelkiac de nem tef`c\imi au`cmou `eV; eqbe tou]eri Coucanna nem Iwakim pec\ai nem neccuggenhc throu je `mpoujem ou\wb ef]h] `ene\ 'a Coucanna efsi `e'oun `eroc. Danihl de afer ouni]; `mpe`mqo `mpilaoc icjen pi`e\oou ete`mmau nem menencwf.

فسبح حلقيا وأمرأته الرب لأجل ابنتيهما مع يواقيم رجلها وذوى قرابتهم. لأنه لم يوجد في سوسنة شيء قبيح وعظم دانيال عند الشعب من ذلك اليوم فيما بعده.

Praises be to God forever. Amen.

والسبح لله دائماً. آمين.

كلمات النص بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

قصة سوسنة ابنة سلوقيا زوجة يواقيم الإسرائيلي
ورؤيا دانيال النبي بخصوصها صلاته تكون معنا آمين
كان في بابل رجل اسمه يواقيم وتزوج بإمراة اسمها سوسنة ابنة سلوقيا جميلة جداً ومتقية للرب. وكان أبواها صديقين فأدبا ابنتهما على حسب شريعة موسي. وكان يواقيم زوجها غنياً جداً. وكانت له حديقة تلى داره. وكان اليهود يجتمعون إليه لأنه كان أوجههم جميعاً وكان قد أقيم شيخان من الشعب للقضاء في تلك السنة، وهما من الذين قال السيد عنهم أن الإثم قد صدر من بابل من شيوخ قضاة كان يظن أنهم مدبري الشعب وكان هذان الشيخان ملازمين يواقيم مع كل ذى دعوة ليحكما بينهم، وكانت سوسنة متى انصرف الشعب عند الظهر تدخل وتتمشي في حديقة رجلها فكان الشيخان ينظرانها كل يوم تدخل وتتمشى في البستان فشغفا بهواها وأسلما عقولهما إلى الفساد. وغمضا أعينهما لئلا ينظرا إلى السماء ولئلا يتذكرا الأحكام العادلة، وكان كلاهما مشغوفين بها ولم يكاشف أحدهما الآخر بما في نفسه لنهما كانا يخجلان أن يخبرا بشهوتهما لأنهما كانا يريدان أن يضاجعاها هم الاثنين وكانا كل يوم يجدان في الترقب بتشوق لكي ينظراها، وأن أحدهما قال للآخر لننصرف إلى بيوتنا فإنها ساعة الغداء، فخرجا وتفارقا ثم انقلبا والتقيا اثنينهما فسألا بعضهما بعضاً عن سبب رجوعهما فاعترفا بهواهما وحينئذ اتفقا على وقت يمكنهما فيه أن يختلون بها وحدها، وكان في بعض الأيام بينما هما متراقبان اليوم الموافق أنها دخلت مثل امس وقبل أمس تتمشى داخل البستان ومعها جاريتان فقط، وأرادت أن تغتسل في الحديثة لأنه كان حر ولم يكن هناك أحد إلا الشيخان وهما مختبئان يتأملانها، فقالت للجاريتين أئتياني بدهن وأغلقا أبواب الحديقة لاغتسل، ففعلتا كما أمرتهما وأغلقا أبوب الحجديقة وخرجتا من أبوب السر لتأتيا بما أمرتهما به، ولم تعلما ان الشيخان مختبئين هناك، فلما خرجت الجاريتان قامالشيخان وهجما عليها وقالا لها: ها هوذا أبواب الحديقة مغلقة ولا يرانا أحد. ونحن مشغوفين بهواك فوافقينا وكوني معنا. وإلا فنشهد عليك أنه كان معك شاب ولذلك صرفت الجاريتين عنك. فتنهدت سوسنة وقالت: لقد ضاق بي الأمر من كل جهة فإني إن فعلت هذا فهو لي موت، وإن لم أفعل فلا أنجو من أيديكما، ولكن خير لي أن لا أفعل ثم أقع في أيديكما من أن أخطئ أمام إله السماء، وصرخت سوسنة بصوت عظيم فصرخ الشيخان عليها، وأسرع أحدهما وفتح أبواب الحديقة . فلما سمع أهل البيت الصراخ في الحديقة وثبوا إليها للوقت ليروا ما وقع لها، ولما تكلم الشيخان بكلامهما خجل العبيد جداً، لأنه لم يقل قط مثل هذا القول على سونسة، وفي الغد لما اجتمع الشعب مع يواقيم رجلها أتي الشيخان مضمرين نية أثيمة على سوسنة بنت سلوقيا التي هى أمرأة يواقيم فأرسلوا وأتت سوسنة هي ووالداها وبنوها وجميع ذوى قرابتها، وكانت سوسنة جميلة المنظر وحسنة جداً، فأمر هذان الفاجران أن تكشف رأسها لأن رأسها كانت مغطاة ليشبعا من جمالها، وكن أهلها وجميع الذين ينظرونها يبكون، فقام الشيخان في وسط الشعب ووضعا أيديهما على رأسها فرفعت علينها إلى السماء وهي باكية لأن قلبها كان متوكلاً على الله. فقال الشيخان: أننا كنا نتمشي في الحدبقة وحدنا فإذا بهذه قد دخلت ومعها جاريتان ثم صرفت الجاريتين وأغلقت أبوات الحديقة فأتاها شاب كان مختبئاً في الحديقة ووقع عليها. وكنا نحن مختبئين في زاوية من الحديقة، فلما رأينا الاثم أسرعنا إليهما ورأيناهما متعانقين، أما ذاك فلم نستطع أن نمسكه لأنه كان أقوى مننا ففتح الأبواب وفر ، وأما هذه فقبضنا عليها وسألناها عن الشاب فأبت ان تخبرنا، هذا ما نشهد به، فصدقهما المجمع لأنهما شيخان وقاضيان في الشعب وحكموا عليها بالموت، فصرخت سوسنة بصوت عظيم وقالت: أيها الرب الأزلي، العارف الخفايا، العالم بكل شيء قبل أن يكون أنك تعلم أيها الرب أنهما شهدا على بالزور، وها أنا أموت ولم أصنع شيئاً مما أفتري علي بى هؤلاء فاستجاب الرب لصوتها، وإذ كانت تساق إلى الموت، نبه الله روحاً مقدساً لشاب حدث اسمه دانيال، فصرخ بصوت عظيم: أنا برئ من دم هذه المرأة ، فالتفت إليه الشعب كله وقالوا ما هذا الكلام الذي قلته، فوقف في وسطهم وقال: أهكذا أنتم أغبياء يا بين إسرائيل؟ ما فحصتم وما عرفتم الحق وقضيتم على بنت إسرائيل . لكن أرجعوا إلى القضاء فإن هذين إنما شهدا عليها بالزور فأسرع الشعب كله ورجع فقال له الشيخان: هلم أجلس بيننا وفهمنا فقد أتاك الله المشيخة. فقال لهم دانيال: أفرقوهما بعضهما عن بعض بيعداً فأحكم عليهما. فلما افترق الواحد عن الآخر دعا أحدهما وقال له: يا أيها المتعنق في الأيام الشريرة لقد أتت عليك خطاياك التي ارتكبتها تقضي قضاء ظلم تحكم على الأبرياء وتطلق المجرمين، وقد قال الرب أن البرئ والزكي لا تقتلهما، فالآن إن كنت قد رأيتهما فقل لي تحت أى شجرة رأيتهما يتحدثان، فقال: تحت الصروة. فقال دانيال لقد صوبت كذبك على رأسك فها هوذا ملاك الله قد أمر من لدن الله بأن يشقك شطرين . ثم عزله وأمر باحضار الآخر فقال له. يا نسل كنعان وليس يهوذا قد فتنك الجمال واسلم الهوى قلبك إلى الفساد أهكذا كنتما تصنعان مع بنات إسرائيل وكن يخفن أن يحدثنكما. أما بنت يهوذا فلم تحتمل فجوركما، والأن قل لي تحت أية شجرة صادفتهما يتحدثان ؟ فقال تحت السنديانة. فقال له دانيال وأنت أيضاً قد صوبت كذبك على رأسك فملاك الله واقف وبيده سيف ليقطعك شطرين وليبيدكما أنتما الاثنين فصرخ المجمع كله بصوت عظيم واركوا الله مخلص الذين يترجونه وقاموا على الشيخين وقد أثبت دانيال من نطقهما انهما شهدا بالزور وصنعوا بهما كما نويا أن يصنعوا بسوسنة عملاً بما في شريعة موسي فقتلوهما وخلص الدم الزكي في ذلك اليوم فسبح حلقيا وأمرأته الرب لأجل ابنتيهما مع يواقيم رجلها وذوى قرابتهم. لأنه لم يوجد في سوسنة شيء قبيح وعظم دانيال عند الشعب من ذلك اليوم وفيما بعده.
ولله المجد إلى الأبد آمين.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/498.html