الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب السهر الروحي - البابا شنوده الثالث

16- السهر مع الله

 

حسن يا أخى أن تسهر على خلاص نفسك..

ولكنك لا تستفيد، إن كنت وحدك في هذا السهر..

 أنت لا يستطيع بمجهودك الشخصي، بدون معونة من فوق، أن تحرس نفسك ضد هجمات العدو. إنما الذي يحرسك حقًا، هو الله.. كما تقول في آخر مزمور 126 من صلاة النوم:

 إن لم يحرس الرب المدينة، فباطلًا سهر الحراس.

 وتذكر الكنيسة بهذا في مزامير الغروب والهجعة الثانية. كما تعلمك أن تقول في صلاة الستار "يا رب أنت تعرف بأجنحة صلاحك، لئلا أنام نوم الوفاة". لذلك في كل سهرك على خلاص نفسك، تذكر قول الرب لتلاميذه القديسين:

بدونى لا تقدرون أن تعملوا شيئًا" (يو 15: 5).

وهكذا في كل جهادك المقدس، لا تجاهد وحدك لأن "الغصن من ذاته لا يقدر أن يأتي بثمر، إن لم يثبت في الكرمة" (يو15: 4).. الكرمة التي توصل إليه عصارة الحياة، وبها يحيا وينتعش وينمو ويثمر..كن أنت هكذا..

إسهر، ولكن مع الله، الذي لا ينعس ولا ينام..

 وثق أنك وحدك لا يمكن أن تحفظ نفسك. وإنما "الرب يحفظك0 الرب يظلل على يدك اليمنى. الرب يحفظك من كل سؤ.الرب يحفظ نفسك. الرب يحفظ دخولك وخروجك" (مز 120).

لذلك تقول أيضًا في هذا المزمور في الغروب والهجعة الثانية "معونتى من عند الرب.."

St-Takla.org Image: Vigil with God - with cross and candles صورة في موقع الأنبا تكلا: السهر مع الله - مع صليب وشموع

St-Takla.org Image: Vigil with God - with cross and candles

صورة في موقع الأنبا تكلا: السهر مع الله - مع صليب وشموع

وقد اختارت لك الكنيسة مزامير تصليها في صلاة الليل، كلها تتحدث عن معونة الرب لك، وحفظه وحمايته..

فأنت تصرخ إلى الرب قائلًا "إرحمنا يا الله إرحمنا، فإننا كثيرًا ما امتلأنا هوانًا" (مز 122 (123). وتقول بعدها مباشرة "لولا أن الرب كان معنا، حين قام الناس علينا لابتلعونا ونحن أحياء.. مبارك الرب الذي لم يسلمنا فريسة لأسنانهم. نجت أنفسنا مثل العصفور من فخ الصيادين. الفخ انكسر ونحن نجونا. عوننا باسم الرب.. "مز125 (126).

إنه معنى واحد، عن عمل الرب لأجلك، وسهره لحفظك، يتكرر في كل مزامير وقطع الليل.

 إذن الحراسة ليست حراستك، إنما أنت تسهر فيها مع الله الذي يحرسك. فتتأمل حفظه لك، وتطلب منه في المزمور الكبير قائلًا "إشتاقت نفسى إلى خلاصك"، "أحينى ككمتك"، "أردد عينى لئلا تعاينا الأباطيل"، "يا رب، لك أنا فخلصنى"، "أنظر إلى تذللى وانقدنى"، "لتكن يدك لخلاصى.. ضللت مثل الخروف الضال، فاطلب عبدك، فإنى لوصاياك لم أنس".

إذن من عند الرب: الخلاص والإنقاذ والمعونة..

وفى صلوات الليل كما نطلب من الله المعونة، ونصلب منه أيضًا المعرفة، والهداية والإرشاد والفهم..

نقول له في المزمور الكبير "علمنى يا رب طرقك، فهمنى سبلك"، "عبدك أنا، فهمنى فأعرف شهاداتك"، "فهمنى فأبحث عن ناموسك"، "علمنى حقوقك، وطريق عدلك فهمنى"، "إكشف عن عينى، فأتأمل عجائب من ناموسك "إهدنى في سبيل وصاياك، فإنى إياها هويت "مز 118 (119).

 ما أجمل أن تقف الإنسان أمام الله هكذا في اتضاع، كعاجز يطلب منه القوة، وكجاهل يطلب منه المعرفة.

وهكذا تعلمنا الكنيسة أن نخاطب الله في سهر الليل.، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. الإنسان الذي نراه في النهار، يملأ الدنيا حركة ونشاطًا وعملًا، وربما يقف في مجالات عديدة يعلم آخرين.. نراه في سهر الليل، يقول للرب "علمنى، فهمنى، إهدنى.."

وفى صلوات الليل يأخذ القوة التي تسنده في النهار..

مسكين إذن الذي ينام الليل، دون سهر، ولا يأخذ من الله قوة يعمل بها في النهار..

ولكن هل الإنسان الروحي، يعمل هذا فقط في سهر الليل، وفى صلوات الليل، أم في النهار أيضًا؟

الروح تسهر بالنهار أيضًا، وتعمل هكذا مع الله.

ويمكننا أن نراجع الصلوات التي تقدمها لنا الكنيسة في النهار، فنرى نفس الروح. وكمثال لذلك ما نقوله في صلاة باكر:

أنر عقولنا وقلوبنا وأفهامنا يا سيد الكل، هب لنا في هذا اليوم الحاضر أن نرضيك فيه..

إذن هى هبة من الله لنا، أن يعطينا هذه النعمة، أن نرضيه حقًا ما أعمق الصلوات التي تعلمنا الكنيسة إياها.أترككم الآن لتتأملوا هذا الكنز العظيم، في سهر النهار وسهر الليل..

وإلى اللقاء في كتاب: خطوات إلى الله.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب السهر الروحي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/vigil/watching.html