الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التثليث والتوحيد: هل ضد العقل؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

7- تساؤلات | الأقنوم كائن في الجوهر الإلهي

 

والآن دعوني أطرح عدة تساؤلات:

س1: هل هناك تعارض بين عقيدة التثليث وعقيدة التوحيد؟

س2: هل الأقانيم الثلاثة أجزاءًا أو أقسامًا في الجوهر الإلهي؟

س3: هل الأقانيم الثلاثة يمثلون ثلاثة أشخاص منفصلين مثلنا؟

نادر: اسمحوا لي أن أجيب على السؤال الأول. لا يوجد تعارض بين عقيدة التثليث وعقيدة التوحيد، وبدأ يشرح قائلًا:

من يتصور أن يكون لله وجود بلا نطق وبلا حياة؟

أو من يتصور لله حياة بلا وجود ولا نطق؟

أو من يتصور لله نطق بلا وجود وبلا حياة؟

قال القانون الأثناسي "هكذا الآب إله واحد والابن إله والروح القدس إله لكنهم ليسوا ثلاثة آلهة بل إله واحد".

قال القديس غريغوريوس الثيؤلوغوس:

" إذا نظرنا إلى الذات نفسها باعتبار معنى الأبوة كان أقنوم الآب هو الإله. وإذا نظرنا إلى هذه الذات بعينها باعتبار معنى النطق كان أقنوم الابن هو الإله. وإذا نظرنا إلى هذه الذات المشار إليها نفسها الحياة أعني الروح القدس كان أقنوم الروح هو الإله. فكل واحد من الخواص الثلاثية أعني الأقانيم الثلاثة هو الله، ولا يلزمنا القول بثلاثة آلهة إذا كانت الذات واحدة ".

Image: in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit, the Trinitarian Formula - Designed by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة: صورة كلمة البسملة المسيحية، باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد، آمين - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

Image: in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit, the Trinitarian Formula - Designed by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة: صورة كلمة البسملة المسيحية، باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد، آمين - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

أيضًا عقيدة التثليث تشرح عقيدة وحدانية الله. ففي العهد القديم جاء اسم الله الواحد بصيغة الجمع " في البدء خلق ألوهيم السموات والأرض" (تك 1: 1). وهنا نلاحظ أن الوحي وضع الفعل (خلق) في صيغة المفرد، بينما وضع الفاعل (الوهيم) في صيغة الجمع.

فألوهيم كلمة عبرية معناها الآلهة (أل يم في العبرية تفيد الجمع) ومفردها إلوه، وهي كلمة مشتقة من الاسم "إيل" أي الله، وكلمة الوهيم في اللغة العربية تساوي كلمة "اللهم"، ونحن كمسيحيين عندما نقول "اللهم ارحمنا" فنحن ندرك تمامًا أننا نخاطب الثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس، ولكن عندما يقول الإنسان غير المسيحي "اللهم ارحمني" يستحيل عليه تفسير معنى اسم " اللهم".

إذًا الوحي أشار إلى جوهر الله الواحد عندما وضع الفعل (خلق) في صيغة المفرد، وأشار إلى تعدد الأقانيم عندما وضع الفاعل (الوهيم) في صيغة الجمع، وقد وردت لفظة إلوهيم في العهد القديم 2555 مرة، منها 2310 تخص الله لذلك جاءت الأفعال بصيغة المفرد، ومنها 245 مرة تخص آلهة الأمم أي الأصنام ولذلك جاءت الأفعال بصيغة الجمع.

والأقانيم الثلاثة ليسوا أجزاءًا أو أقسامًا في الجوهر الإلهي، لأن الجوهر الإلهي الواحد جوهر بسيط كامل لا يقبل التقسيم ولا يقبل التجزئية، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. تمامًا كما تعلمنا من الصفات الإلهيَّة لله أنه روح بسيط لا تركيب فيه، غير قابل للتجزئة ولا للتقسيم، ولذلك لا نستطيع أن نقول أن الآب جزء من الله والابن جزء ثان والروح القدس جزء ثالث.. في الجوهر الإلهي البسيط نرى الوجود أو الكينونة (الآب) ونرى العقل (الابن) ونرى الحياة (الروح القدس).

ويقول البابا أثناسيوس الرسول " إن الإيمان المسكوني هو أن نعبد إلهًا واحدًا في ثالوث، وثالوث في وحدانية غير مشوش الأقانيم، ولا مقسمي الجوهر (أي لا نقسم الجوهر الإلهي).. لكن للآب والابن والروح القدس لاهوتًا واحدًا، ومجدًا متساويًا، وعظمة متساوية في الأزلية" (1).

كما يقول "الثالوث المبارك لا يتجزأ، وهو واحد في ذاته، لأنه حينما ذُكِر الآب ذُكِر الابن الكلمة والروح القدس الذي في الابن، وإذا ذُكِر الابن فإن الآب في الابن، والروح القدس ليس خارج الكلمة.. هناك طبيعة إلهيَّة واحدة" (سرابيون 1: 14) (2).

وقال أيضًا " إن للأقانيم الثلاثة لاهوتًا واحدًا، ومجدًا متساويًا، وجلالًا أبديًا، فليس في الثالوث أول وآخر، ولا أكبر وأصغر، لأن اللاهوت واحد ووحيد، لا يتفكك ولا يتجزأ على الإطلاق" (3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بسادة: مالك يا نادر تزحف على إجابة السؤال الثاني؟

 

الأخ زكريا: هل لك يا منير الإجابة على السؤال الثالث؟

منير: قبل إجابتي عن السؤال الثالث أريد أن أوضح نقطة خاصة بالإجابة عن السؤال الثاني، وهي أن الأقنوم كائن في الجوهر الإلهي مثل قول الإنجيل:

" الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر" (يو 1: 18).

 

وفي صلوات القداس الإلهي يصلي الأب الكاهن قائلًا:

" أيها السيد الرب يسوع المسيح الكائن في الذات الإلهيَّة، وكلمة الله الطاهر، الواحد مع الآب في الجوهر ومع الروح القدس".

أما عن إجابة السؤال الثالث فأقول أن الأقانيم ليسوا أشخاصًا منفصلين.. نعم هم أشخاص ولكن ليسوا مثلنا، أشخاص متمايزون من بعضهم البعض ولكن ليسوا منفصلين، فهم ليسوا مثل ثلاثة أشخاص (مينا ومايكل ويوحنا) لأن كل من مينا ومايكل ويوحنا له كيان مستقل منفصل تمامًا عن الآخر، فيمكن أن يكون أحدهم مريضًا والآخران بصحة جيدة، أو أحدهم حزينًا والآخران مسروران، أو ينتقل أحدهم ويظل الآخران أحياءًا.. ولكل منهم إرادة وصفات وخصائص تختلف عن الآخر مهما كانت درجة التقارب، حتى لو كان الأشخاص الثلاثة تواءم. أما الأقانيم الثلاثة فلهم إرادة واحدة، وقدرة واحدة، وقوة واحدة، وجوهر واحد، ولاهوت واحد، ويمكن تشبيه الأقانيم الثلاثة بالجسد والعقل والروح في الإنسان الواحد كما سنرى فيما بعد.

 

ويقول البابا أثناسيوس الرسولي "الله واحد في جوهره مثلث في أقانيمه، فإذا سمعت بتثليث الأقانيم فلا تظن أنهم آلهة ثلاثة، ولا ثلاثة وجوه متفرقة مختلفة الشبه والشكل والحلية مثل إبراهيم وإسحق ويعقوب، ولا مثل ملوك ثلاثة جلوس على ثلاثة عروش متفرقين، ولا مثل ثلاثة نجوم أو مصابيح، أو ثلاثة ملائكة مثل ميخائيل وجبرائيل وروفائيل، لأن ذلك كله كفر وضلال يتبعه أصحاب الأصنام" (4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) سر الثالوث القدوس ص 15، 16

(2) أثناسيوس الرسولي في مواجهة التراث الديني غير الأرثوذكسي ص 146

(3) أورده القس صموئيل مشرقي - حقيقة الثالوث ص 89

(4) أورده القس منسى يوحنا - كمال البرهان على حقيقة الإيمان، ومفيد كامل في كتابه الثالوث الذي نؤمن به ص 49

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب التثليث والتوحيد: هل ضد العقل؟

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/trinity/in.html