الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

 893- هل وصف الكتاب المقدَّس الله بأنه صديق وعادل (تث 32: 4) أم أنه مصدر البلايا والشرور (عا 3: 6، أش 45: 7، أر 8: 11، 2 تس 2: 11، 12)؟

 

ج: 1- قال موسى النبي في نشيده عن الله " إن جميع سبله عدل إله أمانةٍ لا جور فيه صديق وعادل هو" (تث 32: 4) فالله صديق وعادل، ومن ينكر هذا..؟! الله عادل سواء في مجازاته للأشرار أو مكافأته للأبرار، وقال المرنم "بار أنت يا رب وأحكامك مستقيمة.. عدلك عـدل إلى الدهر وشريعتك حق" (مز 119: 137، 142) وقد شهد بهذا نبوخذ نصر ملك بابل قائلًا " أنا نبوخذ نصر أُسبح وأُعظم وأحمد ملك السماء الذي كل أعماله حق وطرقه عدل" (دا 4: 37) وفي النهاية سيقف الغالبون " يرتلون ترنيمة موسى عبد الله وترنيمة الخروف قائلين عظيمة وعجيبة هي أعمالك أيها الرب الإله القادر على كل شيء عادلة وحق هي طرقك يا ملك القديسين" (رؤ 15: 3).

 

2- يقول القمص تادرس يعقوب " الله عادل وأمين، ليس فيه جور. وكما يقول النبي {من هو حكيم حتى يفهم هذه الأمور؟ وفهيم حتى يعرفها؟! فإن طرق الرب مستقيمة والأبرار يسلكون فيها. وأما المنافقون فيعثرون فيها} (هو 14: 9) أنه الحق الذي لن يوجد فيه باطل ولا كذب، لا يخطئ قط متى أدبَّ0 يعرف ما هو لبنيان الإنسان وما هو لصالح الجماعة، دون أن يكلَّم أحدًا. وكما يقول المرتل {ليخبروا بأن الرب مستقيم. صخرتي هو ولا ظلم فيه} (مز 92: 15)"(1).

 

3- قال عاموس النبي " هل تحدث بليَّة في مدينة والرب لم يصنعها" (عا 3: 6) وهناك نوعان من الشرور، النوع الأول هو الخطايا والانحرافات السلوكية، وهذه بعيدة تمامًا عن الله، والنوع الثاني وهو ما يدعوه الناس شرًا مثل الكوارث الطبيعية، وهذه يستخدمها الله للدعوة للتوبة، وللقصاص من الأشرار، وهذا ما قصده عاموس النبي، وهو ما قصده أيضًا الوحي الإلهي على لسان إشعياء النبي عندما قال " أنا الرب وليس آخر. مصوّر النور وخالق الظلمة صانع السلام وخالق الشر" (أش 45: 6، 7) وهذا ما أوضحه الوحي الإلهي أيضًا على لسان أرميا النبي " هكذا قال الرب. هاأنذا مُصوّر عليكم شرًا وقاصد عليكم قصدًا" (أر 8: 11). إذًا البلايا والشرور التي جاء ذكرها سابقًا ليست شرور أخلاقية، إنما هي كوارث طبيعية وضيقات يسمح بها الله لتأديب الخطاة ودعوتهم للتوبة، وهذه النكبات لا تعد ضد قداسة الله، بل أن عدل الله يتمجد بواسطتها كما تمجد في فرعون وجيشه وشعبه، فالله كلي الحب وأيضًا كلي العدل، وهل يمكن اتهام القاضي العادل الذي يحكم بإعدام القاتل بأنه رجل قاسٍ لا قلب له..؟! قال أليهو " اسمعوا لي يا ذوي الألباب. حاشا لله من الشر وللقدير من الظلم" (أي 34: 10).

 

4- تحدث بولس الرسول في رسالة تسالونيكي الثانية عن ضد المسيح " الذي مجيئه بعمل الشيطان بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة" (2 تس 2: 9) وتحدث عن الذين ينكرون إيمانهم ويتبعونه الذين " لم يقبلوا محبة الحق حتى يخلصوا" (2 تس 2: 10) وعلَّق بولس الرسول على موقف الله من أتباع ضد المسيح قائلًا " ولأجل هذا سيرسل إليهم الله عمل الضلال حتى لا يصدقوا الكذب. لكي يُدان جميع الذين لم يُصدقوا الحق بل سروا بالإثم" (2 تس 2: 11، 12) ومعنى قوله " سيرسل إليهم الله عمل الضلال " أي أن الله سيحجب عنهم عمل روحه القدوس الذي يبكتهم على خطاياهم ويدعوهم للتوبة، فيُسلَّمون إلى عمل الضلال ويهلكون. وهذا ما أوضحه معلمنا بولس الرسول في موضع آخر عندما قال عن هؤلاء المتمسكون بالشر " لذلك أسلمهم الله إلى أهواء الهوان.. وكما لم يستحسنوا أن يبقوا الله في معرفتهم أسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق" (رو 1: 24 - 28).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر التثنية ص 598.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/893.html